منتدى الفرح المسيحى  


نهضة صوم العذراء مريم

نهضة صوم السيدة العذراء مريم
هُوَذَا مُنْذُ الآنَ جَمِيعُ الأَجْيَالِ تُطَوِّبُنِي

صور العذراء مريم
قسم السيدة العذراء مريم والدة الإله
ظهورات السيدة العذراء مريم حول العالم


العودة   > >

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04 - 09 - 2015, 02:57 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 664,800 [+]

تحمَّل المسئولية

تحمَّل المسئولية

تحمَّل المسئولية

"لأَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ الرب الإله يَغْلِبُ الْعَالَمَ. وَهذِهِ هِيَ الْغَلَبَةُ الَّتِي تَغْلِبُ الْعَالَمَ: إِيمَانُنَا"
(1يوحنا 4:5)

عندما تدرس حياة يسوع وطريقة استجابته للظروف المختلفة، ستكتشف أنه كان دائماً في وضع المسئولية، ولغته كانت بإيمان وسيادة مُطلقة، فكان مُتحكماً دائماً؛ وغير مُضطرب بأي شيء، فكانت كلماته مُمتلئة إيماناً، وقدَّم موقفاً للراحة في وسط الاضطرابات، وهذه هي الحياة التي قدَّمها لنا؛ حياة السيادة المُطلقة، حيث تتوقف عن كل المخاوف وتُعبِّر عن إيمانك الراسخ.

فيجب أن تتعلم أن تكون هادئاً في الطباع وغير مُرتبك بغض النظر عمّا يحدث من حولك! تحمَّل المسئولية. وتصرف كيسوع، الذي ظل راسخاً عندما قيل له في يوحنا 3:11، "يَاسَيِّدُ، هُوَذَا الَّذِي تُحِبُّهُ مَرِيضٌ." فلم يتحرك السيد بخبر مرض لعازر؛ وظل هادئاً حتى بعد إخباره أن لعازر قد مات ودُفن منذ أربعة أيام، لقد كان في وضع المسئولية.

وعندما ظهر يسوع أخيراً، أتت إليه مريم ومرثا على فترات مختلفة وقالتا "إن كنتَ ها هنا يا سيد، لما مات أخونا لعازر" وكثيراً ما تغمرني السعادة باستجابة السيد، فلقد قال لهما بلا ندم أو غضب في صوته، " أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا. وَكُلُّ مَنْ كَانَ حَيًّا وَآمَنَ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلَى الأَبَدِ" (يوحنا 25:11-26) يالها من ثقة، عندما يكون الآخرين في حيرة شديدة وقلق!

كم أُحب يسوع؛ لا شيء يمكن أن يهزه! وباسترخاء، وقف عند فتحة القبر، ونطق بصلاة شكر بسيطة إلى الآب، ونادى: "لعازر، هَلُمَّ خارجاً!" وخرج الرجل الذي كان له أربعة أيام ميتاً، حياً (يوحنا 41:11-44) كان هذا إيماناً، عاملاً من مكان الراحة والسيادة المُطلقة.

فالإيمان لا يعرف الخوف، لأنه يثق في قدرة الرب الإله، فعندما تواجَه بالتحديات، لا تجبُن أو تخَف أو ترتبك بعصبية، وكُن في وضع المسئولية، وعلى مدار هذا العام، بغض النظر عما يحدث من حولك؛ حتى وإن أتت إليك أخبار سلبية من بعيد، حافظ على هدوئك وأعلِن كلمة الرب الإله. وتحمَّل المسئولية، وارفض أن تقلق؛ فقط أعطِ الأمر وأحدِث تغييراً، هللويا.

صلاة

ابي الغالي أشكرك على قوة كلمتك

التي تجعلني أعمل من مكان الراحة

والسيادة على كل المواقف

وأحيا بغلبة فوق كل عناصر

هذا العالم المُشتِّتة في اسم يسوع، آمين.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
مَن يُعين على تحمُّل الذنب
تحمَّل المسؤوليّة
تحمّل المسئولية
عبء المسؤولية
انت و المسئولية....


الساعة الآن 03:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises