منتدى الفرح المسيحى  


العودة   منتدى الفرح المسيحى > منتدى الكتاب المقدس > تفسيرات وقراءة ودراسة الكتاب المقدس > العهد الجديد

إذ يُقال أن ذلك الحيوان عند ولادته تأكل الصغار بطن أمها وتهلكها فيخرجون إلى النور

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 10 - 10 - 2012, 10:54 AM
الصورة الرمزية Marina Greiss
 
Marina Greiss Female

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Marina Greiss غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 14
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : USA
المشاركـــــــات : 20,620 [+]


اولاد للابراهيم - اولاد افاعى

أن الله قادر أن يُقيم من هذه الحجارة أولادًا لإبراهيم


وقف القدّيس يوحنا أمام الفرّيسيّين والصدّوقيّين بكل قوّة يوبّخهم، ملقّبًا إيّاهم:

"يا أولاد الأفاعي".


وكما يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم:

[حسنًا دعاهم

أولاد الأفاعي،


إذ يُقال أن ذلك الحيوان عند ولادته تأكل الصغار بطن أمها وتهلكها فيخرجون إلى النور،

هكذا يفعل هذا النوع من الناس،

إذ هم قتلة آباء وقتلة أمهات
(1 تي 1: 9)

يبيدون معلّميهم بأيديهم.]


يكمّل القدّيس يوحنا المعمدان حديثه مع الفرّيسيّين والصدّوقيّين، قائلاً:


"فاصنعوا أثمارًا تليق بالتوبة.
ولا تفتكروا أن تقولوا في أنفسكم لنا إبراهيم أبًا، لأني أقول لكم

أن الله قادر أن يُقيم من هذه الحجارة أولادًا لإبراهيم" .


إن كان اليهود عامة، وقادتهم الروحيّين بصفة خاصة، يتّكلون على نسبهم جسديًا لإبراهيم أب الآباء،

فقد أوضح القديس يوحنا لهم بطلان هذه الحجّة.

فإن كانوا يدعون أنهم "أبناء إبراهيم" ففي الحقيقة هم "أولاد الأفاعي"، لأنهم لا يحملون إيمان إبراهيم الحيّ ولا يسلكون على منواله، وإنما حملوا شرّ الأفاعي فيهم.


فالإنسان حسب فكره وتصرفاته يظهر ابن من هو؟


فالسالكون بغير حكمة يدعون "أبناء الحماقة" (أي 30: 8)، والذين يسلكون في المعصية يحسبون "أبناء المعصية" (كو 3: 6)،

ومن لا يبالي بهلاك نفسه يسمى "ابن الهلاك" (يو 17: 12)،


وعلى العكس الذين يختبرون الحياة الجديدة المُقامة مع المسيح وفيه يعتبرون

"أبناء القيامة" (لو 20: 36)،

والذين يحبّون النور الإلهي، ويسعون نحوه فيدعون: "أبناء النور" (يو12: 36) و"أبناء النهار" (1 تس 5: 5) الخ.


إن كان هؤلاء القادة قد اعتمدوا على نسبهم لإبراهيم، فيلزمهم تأكيد هذه البنوّة بذات الروح الذي عمل به أبونا إبراهيم،

وإلا فإن الله يُقيم له أولادًا من الحجارة،


وقد أقام فعلاً.

لقد أخرج الله من الأمم التي تحجّرت قلوبهم أبناء لإبراهيم خلال الإيمان بالسيّد المسيح، الذي رأى إبراهيم يومه فتهلّل (يو 8: 56).


يرى القدّيس يوحنا الذهبي الفم أن هذا التشبيه جاء عن ولادة هذا الشعب خلال اسحق الموهوب لإبراهيم خلال رحم سارّة العقيم كما لو كان متحجّرًا.


كان كالحجر في حالة موت غير قادر على الإنجاب،

فأقام الله منه أولادًا لإبراهيم خلال قوّة وعده الإلهي وإيمان إبراهيم بالله القادر على الإقامة من الأموات.


هذا ما قصده النبي عندما قال:

"انظروا إلى الصخر الذي منه قُطعتم، وإلى نقرة الجب التي منها حُفِرتُم.

انظروا إلى إبراهيم أبيكم، وإلى سارّة التي ولدتكم"
(إش 51: 1-2).


ها هو يذكرهم الآن بهذه البنوّة،

فقد جعله الله أبًا لهم بطريقة معجزيّة كمن يُقيم من الحجارة أولادًا.


الآن أيضًا يمكنه أن يفعل ذلك.


ويرى القدّيس أغسطينوس أن الحجارة التي صارت أولادًا لإبراهيم


إنّما تُشير إلى الأمم الذين عبدوا الأوثان فصاروا حجارة، وإذ قبلوا الإيمان الذي كان لإبراهيم صاروا من نسله روحيًا.


إنه يقول:

[يُقصد بالحجارة كل الأمم ليس من أجل قدرتهم على الاحتمال كالحجر الذي رفضه البنّاءون،

وإنما من أجل غباوتهم وبلادتهم الباطلة، فصاروا كالأشياء التي اعتادوا أن يعبدوها،

إذ عبدوا الصور الجامدة صاروا هم أنفسهم بلا حس؛

"مثلها يكون صانعوها بل كل من يتّكل عليها" (مز 115: 8).


لكنهم إذ بدأوا يعبدون الله، ماذا سمعوا بخصوصهم؟


"لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات، فإنه يشرق شمسه على الأشرار والصالحين، ويمطر على الأبرار والظالمين" (مت 5: 45)


إذ يصير الإنسان مشابهًا لمن يعبده.


إذن ماذا يقصد بالقول:

"الله قادر أن يُقيم من هذه الحجارة أولادًا لإبراهيم"
(مت 3: 9)؟...


أي نصير أولادًا لإبراهيم بامتثالنا بإيمانه وليس بميلادنا من جسده.

كما يقول:

[كنّا في آبائنا حجارة إذ عبدنا الحجارة كآلهة، من هذه الحجارة يخلقنا الله عائلة لإبراهيم.]


ويقول القدّيس جيروم:

[يستطيع الله أن يجعل من الحجارة أولادًا لإبراهيم؛ يُشير هنا إلى الأمم،

إذ هم‎‎‎ حجارة بسبب قسوة قلوبهم.

لنقرأ:

"وأنزع قلب الحجر من لحمكم وأعطيكم قلب لحم" (حز 36: 26).

فالحجر صورة القسوة،

واللحم رمز اللطف.

لقد أراد أن يظهر قوّة الله القادر أن يخلق من الحجارة الجامدة شعبًا مؤمنًا.
رد مع اقتباس
قديم 23 - 10 - 2012, 03:00 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
الراهب بنيامين البراموسى Male
Banned


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 897
تـاريخ التسجيـل : Oct 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 4 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

الراهب بنيامين البراموسى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إذ يُقال أن ذلك الحيوان عند ولادته تأكل الصغار بطن أمها وتهلكها فيخرجون إلى النور

الرب يبارك
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
ما أيسر أن يُقال
"أنا عايزة أكون مع شنودة وخلاص".. مصرية تسهل دخول حبيبها لمنزلهم لقتل أمها وأخوتها الصغار
فتاة تحرق أمها وزوج أمها في شرم الشيخ
فتاة تحرق أمها وزوج أمها في شرم الشيخ
لجنة انتخابات النور: عبد الغفور انتهت ولايته ولم يقال


الساعة الآن 08:26 AM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises
|| بالتعاون و العطاء نصنع النجاح و الأستمرارية لهذا الصرح الكبير ||
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها
وليس بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى