منتدى الفرح المسيحى  


العودة   > >

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 31 - 07 - 2012, 07:38 AM
الصورة الرمزية sama smsma
 
sama smsma Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  sama smsma متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 8
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : قلب طفلة ترفض أن تكبر
المشاركـــــــات : 63,762 [+]

ملوك المستقبل

الذي أحبنا وقد غسَّلنا من خطايانا بدمه وجعلنا ملوكاً وكهنة لله أبيه له المجد والسلطان إلى أبد الآبدين. آمين (رؤ1: 5،6)

في يوم 11/3/1830 بدأت فتاة إنجليزية، في العاشرة من عمرها، دروسها مع مدرِّسها الخاص الذي أحضره إليها أبوها. وكان موضوع درسها الأول هو « تسلسل وراثة العرش الإنجليزي ». وعند نهاية الدرس أدركت « فيكتوريا » وكان هذا هو اسمها ـ أدركت أنها وليّة العهد، وأنها الملكة القادمة لعرش الإمبراطورية البريطانية التي وُصِفت يومها بأنها « الإمبراطورية التي لا تغرب عنها الشمس ».

وبعد انصراف المدرس، دخل أبوها الملك عليها في حجرتها، فوجد عينيها دامعتين، ووجهها مليء بتعبيرات الرهبة والهيبة والجدية. وبعد فترة صمت طويلة سألت فيكتوريا أباها: « أهذا صحيح!! هل أنا ملكة المستقبل في إنجلترا؟! ». أومأ إليها أبوها موافقاً، فمسحت الفتاة دموعها وقال بجدية واضحة: « إذاً يجب أن أكون فتاة صالحة من الآن ».

لقد أدركت عظمة ما ستكون عليه في المستقبل، فصمّمت أن تتصرف وتعيش بمقتضى هذا المركز من ذلك اليوم فصاعداً.

وبعد قرابة سبع سنوات من هذا التاريخ، وقبل أن تتم عامها الثامن عشر، تُوِّجت فيكتوريا ملكة لبريطانيا العُظمى، وظلت متربعة على العرش لفترة امتدت لأكثر من نصف قرن، وكانت فترة حكمها هي أزهى عصور الإمبراطورية، بفضل تقواها وصلاحها وتمسكها بتعاليم الكتاب المقدس. وقد كانت حازمة في اعترافها بإيمانها المسيحي، وعاشت بمقتضى هذا الإيمان.

عزيزي المؤمن .. هل تدرك أنك واحد من ملوك المستقبل؟ هل تدرك السمو الذي أوصلنا إليه الرب يسوع في نعمته الغنية؟! لقد ربح قلوبنا بمحبته العجيبة التي أحبنا بها ونحن خطاة أثمة، ولم يغسّلنا من خطايانا ونجاساتنا بشيء أقل من دمه الكريم. وما أرفع المقام الذي أوصلنا إليه إذ جعلنا « ملوكاً وكهنة لله أبيه » (رؤ1: 5،6). أفلا تفيض قلوبنا سُبحاً وتعبداً للذي أعطانا معه نصيباً في مُلكه إلى أبد الآبدين (رؤ5: 10؛ 20: 6؛ 22: 5). ويا ليتنا لا نفرح فقط بكل ما أجزلته لنا نعمة الله، بل لنسلك أيضاً كما يحق لغنى هذه النعمة.

يا ملوك المستقبل: تصرفوا تصرفات الأمراء السماويين، بكل نُبل وتعفف، من الآن .. وإلى اللقاء على سحاب السماء



فايز فؤاد

رد مع اقتباس
قديم 31 - 07 - 2012, 07:54 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 658,351 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: الذي أحبنا وقد غسَّلنا من خطايانا بدمه وجعلنا ملوكاً وكهنة لله (رؤ1: 5،6)

شكرا على المشاركة المثمرة
ربنا يفرح قلبك
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
وجعلنا ملوكاً وكهنة لله أبيه
الذى احبنا وقد غسلنا من خطايانا بدمه
.سؤال: يقول الكتاب "وجعلنا ملوكًا وكهنة" (رؤ6:1)، إذن، لماذا تنادون بسر الكهنوت، وهل له أدلة من ال
متبررين مجاناً بنعمته بالفداء الذي بيسوع المسيح الذي قدمه الله كفارة بالإيمان بدمه لإظهار بره
« الذي حَمَل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة ... الذي بجلدته شُفيتم » (1بط24:2)


الساعة الآن 03:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises