منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12 - 10 - 2018, 05:56 PM   رقم المشاركة : ( 21691 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 675,065 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

هكذا يكونُ الفَرَحُ في السَّماءِ بِخاطئٍ واحِدٍ يَتوبُ

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




انجيل لوقا: ظ،ظ¥ / ظ£ – ظ§
الخروف الضال
” فكَلَّمَهُم بِهذا المَثَلِ , مَنْ مِنكُم إذا كانَ لَهُ مئةُ خروفٍ، فأضاعَ واحدًا مِنها، لا يَترُكُ التِّسعَةَ والتِّسعينَ في البرِّيَّةِ ليَبحَثَ عَنِ الخَروفِ الضائِـعِ حتى يَجدَهُ , فإذا وجَدَهُ حَمَلهُ على كَتِفَيهِ فَرِحًا، ورجَعَ إلى البَيتِ ودَعا أصدِقاءَهُ وجيرانَهُ وقالَ لهُم إفرَحوا مَعي، لأنِّي وجَدتُ خَروفي الضائِـعَ .أقولُ لكُم هكذا يكونُ الفَرَحُ في السَّماءِ بِخاطئٍ واحِدٍ يَتوبُ أكثَرَ مِنَ الفَرحِ بِتسعَةٍ وتِسعين مِنَ الأبرارِ لا يَحتاجونَ إلى التَّوبَةِ”.
التأمل: “هكذا يكونُ الفَرَحُ في السَّماءِ بِخاطئٍ واحِدٍ يَتوبُ…”
الخروف الضال يمثل الانسان الخاطئ الذي خرج عن معادلة المئة بالمئة، أي الفرح التام. الواحد بالمئة نسبة ضئيلة جدا في عالم الاحصاءات والحسابات، ولكنها كبيرة جدا ومهمة جدا في عالم الحب، خصوصا الحب البيتي – العائلي .
لا يكفي الوالد أن يكون 99 بالمئة من أبنائه أحياء، أصحاء، سعداء، بل مئة بالمئة، لأنهم قلبه وروحه وحياته. فالقلب لا يتجزأ والا توقف عن ضخ الدم الى باقي أعضاء الجسم، والروح لا تتجزأ والا خسرت وجودها، والحياة أيضا لا تتجزأ والا حكم عليها بالانتحار والاندثار والموت .
الخروف الضال الذي يمثل الواحد بالمئة هو من خرج عن حياة العائلة عن جهل، والرب يبحث عنه بيدين مفتوحتين واهتمام كبير، ساعيا وراءه لأنه لا يعرف أن الحياة في العائلة هي أفضل له. سيضعه على كتفيه محتملا ثقله، لأن الضلال أتعبه، دون توبيخ، طالبا من الجيران الفرح معه.
لم نسمع الخروف الضال يدعو الراعي الصالح الى اعتبار حالته الشاذة وضلاله حالة طبيعية يجب تشريعها وتعميمها ليصبح الواحد بالمئة – ضلال مئة بالمئة. انما ارتاح فوق أكتاف الوالد الحنون وعاد طائعا الى حظيرة الخراف التي هي بيعة المسيح.
إعترف الخروف الضال بجهله، ولم يتهم الراعي الذي هو الكنيسة بالجهل والا لما استطاع العودة وتحقيق الفرح التام لكل الجماعة.

كيف يمكن للراعي الصالح أن يقبل ضلال أبنائه؟ كيف له أن يشرع الشواذ؟ كيف له أن يبارك الموت؟ أليست المثلية الجنسية ضلالا؟ أليست الخيانة الزوجية جرحا مميتا للحب وبالتالي لفرح الحياة؟ أليس الطلاق جريمة بحق سلامة الابناء وصحتهم النفسية والروحية؟ أليس الاجهاض جريمة بشعة بحق الطفولة المسالمة والمستسلمة لمشيئة الوالدين؟

يا رب نحن نعلم أن خلاصنا جميعا هو فرحك التام مئة بالمئة، ردّ الضالين بيننا الى بيتك الوالدي، بارك شبابنا وشاباتنا ليعرفوا أن دعوتهم في قلب العالم وفي قلب الكنيسة هي الحب المثمر بنين وبنات يمجدون اسمك مئة بالمئة.آمين.
 
قديم 12 - 10 - 2018, 05:57 PM   رقم المشاركة : ( 21692 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 675,065 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

يا رب نحن نعلم أن خلاصنا
جميعا هو فرحك التام مئة بالمئة،
ردّ الضالين بيننا الى بيتك الوالدي،
بارك شبابنا وشاباتنا
ليعرفوا أن دعوتهم في قلب العالم
وفي قلب الكنيسة هي الحب المثمر بنين وبنات
يمجدون اسمك مئة بالمئة.
آمين.
 
قديم 12 - 10 - 2018, 05:59 PM   رقم المشاركة : ( 21693 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 675,065 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

لماذا للملائكة أجنحة؟


وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
في كلّ مرّة نرى فيها ملاك على رسم أو لوحة، يُسلط الضوء فوراً على الأجنحة! فلماذا؟

من أجل فهم أسباب ذلك، علينا ان نفهم طبيعة الملاك في التقليد المسيحي. أولاً، يعني مصطلح الملاك “مُرسل اللّه”.

ويضع تعليم الكنيسة الكاثوليكيّة إطاراً محدداً لحالة الملائكة وهو التالي:


يقول القديس أغسطينوس: “إن الملاكئة اسم يصف مهمتهم لا طبيعتهم. أما إن كنت تبحث عن الإسم الذي يصف طبيعتهم فهو “الروح” لأن روح ما يفعلونه يجعلهم ملائكة.”

إن الملائكة هم خدام اللّه ومرسليه فهم من يردد صدى كلماته وبالتالي فإن مصطلح “الملاك” يصف بكلّ بساطة ما يفعلونه ولا من هم عليه. إن الملائكة هم مرسلو اللّه وناقلو خطته السماويّة.

إن الملائكة هم أرواح نقيّة أي أنهم لا يمتلكون أجساد علماً انه باستطاعتهم أحياناً أخذ شكل بشري وذلك لكي نتمكن نحن من ملامسة وجودهم وإلا فهم غير مرأيين.

وفي القرون الأولى من المسيحيّة، لم يكن تمثيلهم في الفن الديني مختلفا عن البشر وذلك بالاستناد الى المعلومات القليلة المتوافرة عنهم في الإنجيل.

بدأ الفنانون، منذ القرن الرابع، يفرقون هذه المخلوقات الروحيّة عن سائر المخلوقات الأخرى. ووُجد أوّل رسم لملاك مع جانحَين في تابوت أحد الأمراء على مقربة من اسطنبول بين العامَين ظ£ظ§ظ© وظ£ظ©ظ¥، ومنذ ذلك الحين، استخدم الفنانون أجنحة معللين ذلك بمهمة هذه المخلوقات أي كونهم مرسلين.

ويرتبط هذا التغيير أيضاً بالرمزيّة الروحيّة للطيور فكانت الطيور في ما مضى تلعب دور المرسال والتقليد قديم منذ أيام نوح واستمر مع الإغريق. ولذلك، استند الفنانون اليونان والرومان على هذا التقليد لتجسيد الملائكة، مُرسلي اللّه الحقيقيين.

ان التجسيد الفني طريقة ممتازة لللتفسير عن المهمة التي أولاهم اللّه إياها.
 
قديم يوم أمس, 02:54 PM   رقم المشاركة : ( 21694 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 675,065 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

كن راعيَّ يا رب


وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

كن راعيَّ يا رب، في اللحظات الصعبة، راعيَّ!
كن راعيَّ يا رب، عندما يمتلكني الخوف!
كن راعيَّ يا رب، عندما تتفاعل في داخلي الأسئلة!
كن راعيَّ يا رب، عندما يطيح بي التعب ولا أقوى على الاستمرار!
كن راعيَّ يا رب، عندما لا أرى الطريق!
كن راعيَّ يا رب، عندما أكون وحدي!
كن راعيَّ يا رب، عندما تبدو لي جميع انجازاتي الى زوال!
كن راعيَّ يا رب، عندما أضيع في الماضي!
كن راعيَّ يا رب، عندما تبدو جراحي غير قادرة على الاندمال!
كن راعيَّ يا رب، عندما يبدو لي الأكيد سراباً!
كن راعيَّ يا رب، عندما تضيعني أراء الآخرين!
كن راعيَّ يا رب، حتى عندما أتوقف عن التحدث معك!
كن راعيَّ يا رب، عندما لا أرى ضعفي!
كن راعيَّ يا رب، عندما اغلق أبواب قلبي!
كن راعيَّ يا رب، عندما لا أشعر حتى بوجودك!
كن راعيَّ يا رب، عندما أسمح للغضب بأن يمتلكني إزاء مشيئتك!
كن راعيَّ يا رب، عندما أتعثر واقع!
كن راعيَّ يا رب، عندما انصب نفسي بطل أحلامك!
كن راعيَّ يا رب، لأن لا شيء عندك مستحيل!
 
قديم يوم أمس, 03:00 PM   رقم المشاركة : ( 21695 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 675,065 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

“هكَذَا يَكُونُ فَرَحٌ أَمَامَ مَلائِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب”

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




إنجيل القدّيس لوقا ظ،ظ¥ / ظ¨ – ظ،ظ
قالَ الربُّ يَسوع: «أَيُّ ظ±مْرَأَةٍ لَهَا عَشَرَةُ دَرَاهِم، إِذَا أَضَاعَتْ دِرْهَمًا وَاحِدًا، لا تَشْعَلُ مِصْبَاحًا، وَتُكَنِّسُ البَيْت، وَتُفَتِّشُ عَنْهُ بِظ±هْتِمَامٍ حَتَّى تَجِدَهُ؟
فَإِذَا وَجَدَتْهُ تَدْعُو الصَّدِيقَاتِ وَالجَارَات، وَتَقُولُ لَهُنَّ: إِفْرَحْنَ مَعِي، لأَنِّي وَجَدْتُ الدِّرْهَمَ الَّذي أَضَعْتُهُ!

هكَذَا، أَقُولُ لَكُم، يَكُونُ فَرَحٌ أَمَامَ مَلائِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب!.»

التأمل: “هكَذَا… يَكُونُ فَرَحٌ أَمَامَ مَلائِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب.”
لليوم الثاني على التوالي نتأمل بمسألة الواحد بالمئة. بالامس الخروف الضال، واحد بالمئة. واليوم الدرهم الضال، أيضا واحد بالمئة.
بالامس ترك الراعي 99 بالمئة من خرافه وذهب يبحث عن الواحد بالمئة ولم يكتمل فرحه حتى أعاده الى حظيرته. واليوم تعتمد المرأة التي أضاعت الدرهم الواحد استراتيجية فعالة لاعادته الى ثروتها الصغيرة، ومن ثم تفرح وتشارك الجيران فرحها.
يذكر يسوع أن لهذه المرأة عشرة دراهم وقد أضاعت واحداً، وفِي ذلك دلالاتٌ كثيرة مهمّة:
المرأة في الكتاب المقدس تعني أنها: “أمّ كل امرءٍ” فهي أمّ الحياة، وبالتالي ليست أقلّ قيمة من الرّجل، فهي ولدته وربّته ورافقته حتى يصبح رجلاً. وقد نادى أمّه العذراء مريم في عرس قانا الجليل وعلى الصليب:”يا امرأة” وهذا برهانٌ على أنها تلد الكنيسة وترافقها.

هي إمرأة لديها عشرة دراهم، فهي تعمل وتملك وتتصرف كسيدة حرّة ومستقلة ليست دون الرجل كرامةً ومكانةً وأهلية. فهي قادرة على العمل والإنتاج وليست عالة على الرجل.
سمّاها يسوع “إمرأة” دون تبعية للرجل، لديها شخصية وهوية، فلا حاجة أن تُعرّف ببنت أو زوجة أو أمّ أو أخت فلان كما هي العادة في الشرق…
هي امرأة كاملة لوحدها في كينونتها وعقلها وقدرتها ومكانتها، فاذا ارتبطت بالرجل لا يكون ذلك لسدّ نقص خلقي بها بل لخير الاثنين معاً واستمرار الحياة.

هي إمرأة تعمل وتتقاضى أجراً، تستهلك جزءاً منه وتدّخر الجزء الاخر، فهي إمرأة حكيمة ترى ما وراء الأيام، وليست مبّذرة كما تصورها ثقافة العصر.
هي إمرأة تحسب جيداً ما لديها، تتقن علم “المحاسبة” فقد عرفت أن ثروتها لم تعد كاملة.

هي إمرأة تملك بيتاً باسمها، لها حق الملكية، لها الحق في العمل، لها الحق في القيادة، لها الحق أن تكون في الطليعة وتصل إلى مراكز القرار.
هي إمرأة على مثال العذارى الحكيمات، عندما أغلقت باب بيتها استطاعت إشعال المصباح، فقد كان مليئاً بالزيت وجاهزاً لاستقبال العريس السماوي.

يا رب قد أضعنا ملكوت الله في داخلنا، أعطنا الجرأة الكافية كي نواجه ضعفنا على ضوء كلمتك ونبحث عنك في داخلنا كي تتفجر فينا ينابيع ماء حية، نروي عطشنا الى الفرح الداخلي الحقيقي. امين.

 
قديم يوم أمس, 03:11 PM   رقم المشاركة : ( 21696 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 675,065 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

أعطنا يا رب حكمة


وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
العذارى اللواتي حافظن على زيتهنّ
رغم كل التحديات والإغراءات
وظروف الحياة و”حمَلْنَ مَصابـيحَهُنَّ
وخرَجْنَ لِلقائك” أيها العريس السماوي،
وإذا أتيت في مجدك، وفِي ساعةٍ لا نعلمها،
تكون مصابيحنا ممتلئة من نعمتك،
فنستحق التمتع برؤية وجهك القدوس إلى الأبد.
آمين.
 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:37 PM

توبيكات أسماء بنات أسماء أولاد رسائل يومية صور الكريسماس أكلات صيامي حلويات صيامى الكتاب المقدس
السيد المسيح العذراء مريم قصص مسيحية صور الكاميرا مواضيع شبابية صور مسيحية تصميمات مسيحية مواضيع روحية
اقوال الأباء أية وتأمل الثقافة الجنسية تاريخ الكنيسة البابا كيرلس البابا شنودة البابا تواضروس ضد التدخين
حظك اليوم صوت ربنا رسالة اليوم القراءات اليومية صور كرتون السياحة والسفر ركن العروسة خريطة المنتدى

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises