منتدى الفرح المسيحى  


العودة   منتدى الفرح المسيحى > منتدى كلمة الله الحية والفعالة > كلمة الله تتعامل مع مشاعرك

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم اليوم, 03:16 PM   رقم المشاركة : ( 19421 )
Mary Naeem Female
† Administrator Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 592,300 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

Sermon of 8th Luke.The Good Samaritan (Luke 10:25-37)

All of humanity lives in community. On the basic level, we have the family. From there we move up to the village/town, and then to cities. Over all of that is the nation-state. Because a person belongs to a particular community, it is natural for everyone to be concerned first with the prosperity of their own country, their own city and their own family. If something happens to one of their compatriots, they will rush to help. Alternatively, if they are far from home and they meet another person from their homeland, they will feel a connection and do for them as best they can.
The key question is: What if in my life I meet an unknown person, someone who is a total stranger? Perhaps they are from a different country, or another religion. This person may be ill or hungry, and they ask for my help. Do I give it?
Our Lord answered this question today with the parable of the Good Samaritan. We know that the Jews regarded the Samaritans as enemies and did not want to have any dealings with them. They also saw them as heretics to be shunned. Here we see the Samaritan travelling, and he sees a Jewish man, fallen and badly wounded by thieves. He didn’t think about their differences. The fact that he was a Jew was not on his mind. He got off his animal, treated his wounds, and put the wounded man on his animal to take him to the nearest Inn. He told the innkeeper to care for him, and gave money to do this. The Samaritan left with the promise that he would pay for any extra care that should become necessary.
This is what the Good Samaritan did. Why did Jesus tell us this parable?
Because when we speak of others, we usually distinguish between “Us” and “Them.” We say “our people” and “foreigners” or “friends” and “enemies.” If the other person is “one of us,” my friend and my compatriot, we will express love and help in whatever way they need. But if they are from another race, another country or another religion, we avoid them. We do this even if we see them in a great deal of need.
Christ teaches us with this parable how thinking in this way must be corrected. It is completely wrong. We can’t just love our own people and our friends. When we do this, we show ourselves to be bad Christians. Let’s learn to love all people, without distinguishing between friend or foe, compatriot and foreigner. A Christian who loves only their friends is no Christian at all. To be a Christian means to love everyone and is devoted to helping those who need it. A Christian is one who smiles at strangers, forgives enemies and does so without expecting anything in return.
This is why we have as a model the Good Samaritan. For our sake, our Lord Jesus Christ taught us love to all. Not only in his perfect words, but above all in his supreme example! Christ came to earth and found humanity, mortally wounded and fighting against God. He brought them to Himself in His Church, and redeemed humanity from the tyranny of Satan. And all of this,with the sacrifice of His life on the Cross. This example of His love to everyone can also inspire us in our interactions with others, to all people. Amen.
  • فوطيفار
  • خليك متماسك
  • مزمور 94 - تفسير سفر المزامير - الله ديان السماء والأرض والمدافع عن المظلومين
  • عمليات احتيال دولية : النسر هوى
  • البطاطس المسلوقة الحل الأمثل لفقدان الوزن
  • الأجبان تحمى قلبك وتخلصك من السمنـــــة
  • تخلص من ارتفاع درجة حرارة اللاب توب
  • جلاش باللحم المفروم
  • المحبة
  • هل الكتاب المقدس قصة خيالية؟
  •  
    قديم اليوم, 03:17 PM   رقم المشاركة : ( 19422 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 592,300 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    Sermon on the 9th Sunday of Luke

    (Luke 12:16-21)
    The parable in today’s Gospel is a brief, but powerful story. If every person were to learn from it, millions of our fellow human beings would not die from hunger or poverty. In addition, many rich people would not suffer from agonizing worry and anxiety over their possessions, and maybe save their souls from being lost due to their wealth.
    Let’s look at the rich person in the parable. God gave him fruitful land with an amazing yield of crops. Instead of rejoicing in God and glorifying him for this blessing, he was overwhelmed with worry: “What shall I do, since I have no room to store my crops?” (verse 17).
    “What shall I do?” People who say this usually have no house to live in, no clothes to protect them from the weather, or bread to give to their children to keep them alive! But a rich person who suddenly becomes even richer saying these same words is outrageous. Sadly, this is our reality. There are countless examples of wealthy people who suffer serious psychological problems and anxiety over how to maintain and increase their wealth. Those who cling to material things and are constantly trying to get more will suffer a great fall. “Rich men turned poor and went hungry” (Psalm 33:11), and the Apostle Paul warns us: “Those who desire to be rich fall into temptation and a snare, and into many foolish and harmful lusts which drown men in destruction and perdition” (1 Timothy 6:9).
    But the great misery of the rich in the parable would come quickly. While he wondered where he would store his crop, and dreamed of living high for many years, he heard the voice from Heaven say to him, “Fool! This night your soul will be required of you; then whose will those things be which you have provided?” (verse 20). By acting in this way, the rich person loses both his earthly goods and the treasure of Heaven. This treasure is denied because the rich person, due to their greed, was not able to do the good works needed to get it.
    Maybe the rich would ask: “Why am I dying now? What did I do wrong? There was no stealing here, and this is what I have earned. It’s mine!”
    Here we see the great mistake, both of the rich in the parable and of every person of wealth. They are under the illusion that the riches they possess are for them alone. They do not understand that God has given them this to share it. This goes back to the teaching of St. Basil the Great: You are a keeper of your fellow human beings. Do not think that all this was given to you for yourself only…For all this, you will be asked directly….Do you think that this is unfair, with so much given to you, and you give nothing to others? The extra food you keep belongs to the person who is hungry. The clothes you have filling your closet are for the naked. The money you get and hide away is for the one who needs it. So much inequality, and so many people in need who could be helped.
    In God’s Wisdom, he allows rich people their wealth to benefit not just them, but all people. If everyone just kept what they needed, and gave away the rest, there would be no poor in the world.
    My brothers and sisters in Christ, let us apply the teaching of the Apostle Paul: “Having food and clothing, with these we shall be content (1 Timothy 6:8). Let us make sure that we are rich in what will earn us our permanent riches in Heaven. Amen.
     
    قديم اليوم, 03:23 PM   رقم المشاركة : ( 19423 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 592,300 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    قصة غريبة ولكن ما حصل لا يمكن إلّا وأن نشكر الله عليه
    خلال رحلتنا إلى فرنسا في فصل الصيف الفائت، كنتُ قد خططتُ لزيارة جبل القديسة أوديل أثناء إقامتنا في ألزاس. لكننا غادرنا ألزاس للمرة الأولى وأهملنا القديسة شفيعتها.
    بعد تمضية أسبوع في شامونيكس وبضعة أيام في باريس، عدنا إلى ألزاس، وقرر الأولاد القيام بمغامرة إضافية في الريف وزيارة الدير في اليوم الأخير من الرحلة.
    عند ضريح القديسة أوديل، طلبتُ شفاعتها في عدة أمور كانت تثير قلقي. وأخذتُ من الدير قارورة ماء من النبع العجائبي. شربتُ الماء المبارك بهدف تعبئة القارورة من النبع من جديد. وأعاد الأولاد تعبئة القارورة بدورهم.
    لدى العودة إلى أميركا، أفرغتُ الماء المبارك في زجاجةٍ مزخرفة وضعتها على رف. ولكن، لم تستوعب القارورة الماء كله، فوضعتُ كمية منه في وعاء الماء الخاص بالقطة.
    فماذا حصل؟ كانت لدينا قطة تعاني من مشكلة مزمنة في عينيها. بعد أسبوع من وضع ماء القديسة أوديل في وعائها، لاحظتُ أن عينيها شفيتا تماماً.
    هل يعقل أن عينيها شفيتا بعد عدة سنوات من دون أن تكون للقديسة أوديل أي علاقة بالشفاء؟ في الحقيقة، لم يتمكن أي دواء من معالجة مشكلة عيني القطة، لكنهما شفيتا بعد الشرب من ماء شفى رجلاً أعمى. هذا كل ما أعرفه.
    في جميع الأحوال، أنا ممتنة جداً للقديسة أوديل!
     
    قديم اليوم, 03:24 PM   رقم المشاركة : ( 19424 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 592,300 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    أتباع ابليس منذ البدء قتلة لا يطيقون الحق



    أتباع ابليس منذ البدء قتلة ” يدهم على الجميع ويد الجميع عليهم” (تكوين 16 / 12)، لا يطيقون الحق ولا الجمال، لأنه لا حق في والدهم ولا جمال، يكرهون الموسيقى والرسم والنحت والخلق والابداع لأنها تقرب الانسان من الله، وهم من الله براء لا بل أعداء له.
    أتباع ابليس وحوش بشرية ضارية ” يكون حمارا وحشيا بشريا” ( تكوين 16/ 12)، وهم ضواري لأنهم بشر يدركون ماذا يفعلون، لا يثبتون على شيء، اذ ينقلبون حتى على بعضهم البعض وفي النهاية ينهشون رقاب أئمتهم، لأنهم كذابون والكذب في طبعهم.
    أتباع ابليس كذابون ، يذكرون اسم الله في اليوم الواحد الف مرة ويقتلون باسمه “أبناءه ” ألف مرة، صلبا وحرقا واغتيالا وتفجيرا، ليس على الجبهات وانما في أوقات الصلاة داخل هياكل الله، وفي المسارح ساعة الذروة وفي الملاعب وقت التسلية وفي المقاهي أيام الراحة، لأنهم وحوش في هيئة بشر، فالوحوش لا ترتقي الى الله في الصلاة ولا تنتشي في الفن والموسيقى ولا تعرف التسلية والضحك والراحة.. ويدعون أنهم من دين الله.. ألا يكذبون؟
    أليس صحيحا أنهم لو ” كانوا من الله لسمعوا كلام الله” ؟ ولكنهم بالطبع هم أبناء ابليس الذي ” لا حق فيه، وهو يكذب والكذب في طبعه، لأنه كذاب وأبو الكذب” وأكبر كذبة اخترعها هو بنفسه وأوهم أتباعه فيها أنهم عندما يقتلون الابرياء “باسم الله ” يدخلون جنة الخلد، لا بل يقدمون لله عبادة…
    أتباع ابليس أنتم “لستم من الله”، لذلك لا حياة لكم مهما طال أمركم.. فان كان لكم في الابرياء يوما، فللأبرياء ألف يوم ويوم.. اعلموا أنكم من الخاسرين.
     
    قديم اليوم, 03:26 PM   رقم المشاركة : ( 19425 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 592,300 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    إن قمتم بهذا الأمر سيحبّكم الشيطان أكثر فأكثر


    الإجابة هي لمقسم من برشلونة وقد تفاجئ عدد كبير من الناس!
    كثيرةٌ هي الأسئلة التي تُطرح حول الشيطان والتقسيم ومنها “ما هي الخطيئة المفضلة عند الشيطان؟”
    أجاب المقسم خوان خوسي غاييغو على هذا السؤال بالتحديد في أغسطس من العام ٢٠١٥ فقال ان أكثر ما يحبه الشيطان هو التعالي والتفاخر بمعنى آخر التكبّر.
    إذ ان هذا تحديداً ما قام به ابليس بعد ان كان اللّه قد خلقه ملاكاً نقياً فتمرد في وجه الخالق ورفض ان يطيعه وقرر طوعاً ان يُمضي الأبديّة في جهنم.
    إن التعالي هي الخطيئة التي تجعلنا نعتقد اننا أهم من الآخرين مبتعدين عن الحقيقة ومركزين على ذواتنا . وعندما نبتعد عن الحقيقة، نبتعد عن اللّه الذي هو الحقيقة.
    ولذلك قالت القديسة تيريزا الأفيليّة بكل حكمة ان “التواضع هو بمثابة السير نحو الحقيقة”!
     
    قديم اليوم, 03:27 PM   رقم المشاركة : ( 19426 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 592,300 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    هذه الحادثة أكبر دليل على انّ يسوع لا يخذلنا
    ترعرع جون هاردون الذي ولد في 18 يونيو 1914 في ميدلاند، بنسيلفانيا، في كنف عائلة كاثوليكية تقية، وتأثر كثيراً بورع أمه. في طفولته، توفي والده في حادث، فحافظت أمه على وحدة العائلة بإيمانها العميق وعزمها الثابت.
    تشبث هاردون بإيمان طفولته. ومن أهم الأحداث في حياته، كانت مناولته الأولى في سن السادسة التي كتب عنها في سيرته الذاتية: “أخبرتنا الأخت بندكتا، التابعة لرهبنة أخوات السيدة، التي هيأتنا لمناولتنا الأولى: “كل ما تطلبونه من ربنا يوم مناولتكم الأولى، تحصلون عليه”. عندما عدتُ إلى المقعد بعد المناولة، طلبتُ فوراً من ربنا: “اجعلني كاهناً”. لم تكن لدي أدنى فكرة عما أقوله، لكنني لم أنسَ أبداً ما طلبت منا الراهبة فعله. وعندما نلت السيامة بعد ست وعشرين سنة، شعرتُ بضرورة شكر ربنا على استجابة صلواتي”.
    تعزز إيمان هاردون مع الوقت، وشعر بأن ميله إلى الكهنوت نما مع اقتراب موعد تخرجه من الثانوية. لكنه، بدلاً من دخول الإكليريكية، تسجل في جامعة جون كارول لكي يصبح طبيباً.
    ومع اقتراب التخرج، أصبحت الدعوة الإلهية أوضح. عندها، صارح صديقته بالأمر فبكت لأنه كان يفكر بالزواج منها، لكنه كان يؤمن بأنه يتبع درب الله، وأنه يجب أن يلبي نداءه مهما يكن الأمر صعباً.
    من ثم، دخل هاردون مرحلة الابتداء لدى اليسوعيين، وسيم في 18 يونيو 1947. وبعد إبرازه نذوره الأخيرة سنة 1953، علّم في عدة جامعات.
    نشر هاردون خلال عمله الأكاديمي عدة كتبٍ مؤثرة عن اللاهوت الكاثوليكي. كتب “التعليم الكاثوليكي” سنة 1975 بناءً على طلب البابا بولس السادس، و”المعجم الكاثوليكي الحديث” سنة 1980. وكان مستشاراً لـ “تعليم الكنيسة الكاثوليكية”.
    حظي عمله التعليمي بقبول واسع، وطُبق من قبل مسؤولين كنسيين منهم الأم تريزا. كما أسس هاردون منظمة مكرسة لمعلمي الدين.
    كان معروفاً بدفاعه عن الحق. هذا القلب المحبّ نشأ عن حياة صلاة والتزام بالقداس. وكان يمضي ما لا يقل عن ثلاث ساعات يومياً ساجداً أمام القربان المقدس.
    توفي هاردون في 30 ديسمبر 2000 في ميشيغان من جراء إصابته بسرطان العظام، ولا تزال حياته التي اتسمت بالإخلاص والصلاة مصدر إلهام لكثيرين. فُتحت دعوى تقديسه سنة 2005، ويُعرف حالياً كـ “خادم الله”.
     
    قديم اليوم, 03:29 PM   رقم المشاركة : ( 19427 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 592,300 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    هل أنت حامل؟ ردّدي هذه الصلاة

    صلاة كتبها القديس فرنسيسكو دي سال….
    يا أيها الإله الأزلي، أب الطيبة اللامتناهيّة الذي استحدث الزواج من أجل نشر السخاء البشري جاعلاً خصوبتنا علامة من علامات رحمتك.
    أشكرك على الطفل الذي أحمله الذي أعطيته أنت الحياة. يا رب، ابسط يدك واكمل المهمة التي بدأتها.
    أطلب من مشيئتك الإلهيّة حماية هذه الخليقة الضعيفة التي أوكلتني مسؤوليتها الى حين وصولها الى العالم.
    في هذه اللحظة، يا إله حياتي، ساعدني وادعم ضعفي بيدك القويّة.
    استقبل طفلي واحفظه الى حين يدخل بمعمودته الى قلب الكنيسة، عروسك، فيكون لك في الخليقة والخلاص.
    يا مخلص روحي، يا من خلال حياتك على هذه الأرض، حضنت الأطفال مرات عديدة، احضن طفلي فيعتبرك أباً ويقدس اسمك ويشارك ملكوتك. أكرسه لك ، من كلّ قلبي، يا مخلصي وأقدمه لمحبتك.
    وانت، أيتها العذراء القديسة، والدة الإله، تشفعي لنا عند ابنك الإله لكي يساعدني برحمته ويقبل صلاتي المتواضعة.
    يا أيتها الملائكة المولجة حمايتي وحماية ابني، احمنا لكي نصل بمساعدتكم في يوم من الأيام الى المجد الذي أغدقه الرب عليكم فنمكث في الملكوت الى أبد الآبدين.
    آمين.
     
    قديم اليوم, 03:30 PM   رقم المشاركة : ( 19428 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 592,300 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    ” لأنَّهُ كَذَّابّ وأبو الكَذِبِ …”
    انجيل القديس يوحنا 8 / 41 –45
    “قال يسوع لليهود: أنتُم تَعمَلونَ أعمالَ أبـيكُم. قالوا لَه ما نَحنُ أولادُ زِنًى، ولنا أبّ واحدٌ هوَ اللهُ. فقالَ لهُم يَسوعُ لَو كانَ اللهُ أباكُم لأحبَبتُموني. لأنِّي خَرَجتُ وجِئتُ مِنْ عِندِ اللهِ، وما جِئْتُ مِنْ تِلقاءِ ذاتي، بل هوَ الذي أرسَلَني. لِماذا لا تَفهَمونَ ما أقولُهُ لكُم لأنَّكُم لا تُطيقونَ أنْ تَستَمِعوا إلى كلامي. فأنتُم أولادُ أبـيكُم إبليسَ، وتُريدونَ أنْ تَــتَّبِعوا رَغَباتِ أبـيكُم، هذا الذي كانَ مِنَ البَدءِ قاتلاً. ما ثَبَتَ على الحقِّ، لأنْ لا حَقَّ فيهِ. وهوَ يكذِبُ، والكَذِبُ في طَبعِهِ، لأنَّهُ كَذَّابّ وأبو الكَذِبِ. أمَّا أنا، فلا تُصدِّقوني لأنِّي أقولُ الحقَّ.
    التأمل : ” لأنَّهُ كَذَّابّ وأبو الكَذِبِ ”
    يكمل يسوع مقارعته لليهود، مظهرا لهم بشكل جذري الفرق الكياني العميق بينهم وبينه، وبينهم وبين أتباعه فيما بعد، وبين أتباعه الذين يحملون راية المحبة في العالم وكل الذين يحملون الرايات السود وبيارق الموت في كل بقاع الارض.
    اليهود كفروا يسوع وأهدروا دمه لانهم أولاد ابليس، تبعوا رغبات وشهوات والدهم وهي قتل الابرياء بعد تكفيرهم وقذفهم بأحكام الاعدام باسم الله زورا وكذبا.
    أتباع ابليس منذ البدء قتلة ” يدهم على الجميع ويد الجميع عليهم” (تكوين 16 / 12)، لا يطيقون الحق ولا الجمال، لأنه لا حق في والدهم ولا جمال، يكرهون الموسيقى والرسم والنحت والخلق والابداع لأنها تقرب الانسان من الله، وهم من الله براء لا بل أعداء له.
    أتباع ابليس وحوش بشرية ضارية ” يكون حمارا وحشيا بشريا” ( تكوين 16/ 12)، وهم ضواري لأنهم بشر يدركون ماذا يفعلون، لا يثبتون على شيء، اذ ينقلبون حتى على بعضهم البعض وفي النهاية ينهشون رقاب أئمتهم، لأنهم كذابون والكذب في طبعهم.
    أتباع ابليس كذابون ، يذكرون اسم الله في اليوم الواحد الف مرة ويقتلون باسمه “أبناءه ” ألف مرة، صلبا وحرقا واغتيالا وتفجيرا، ليس على الجبهات وانما في أوقات الصلاة داخل هياكل الله، وفي المسارح ساعة الذروة وفي الملاعب وقت التسلية وفي المقاهي أيام الراحة، لأنهم وحوش في هيئة بشر، فالوحوش لا ترتقي الى الله في الصلاة ولا تنتشي في الفن والموسيقى ولا تعرف التسلية والضحك والراحة.. ويدعون أنهم من دين الله.. ألا يكذبون؟
    أليس صحيحا أنهم لو ” كانوا من الله لسمعوا كلام الله” ؟ ولكنهم بالطبع هم أبناء ابليس الذي ” لا حق فيه، وهو يكذب والكذب في طبعه، لأنه كذاب وأبو الكذب” وأكبر كذبة اخترعها هو بنفسه وأوهم أتباعه فيها أنهم عندما يقتلون الابرياء “باسم الله ” يدخلون جنة الخلد، لا بل يقدمون لله عبادة…
    أتباع ابليس أنتم “لستم من الله”، لذلك لا حياة لكم مهما طال أمركم.. فان كان لكم في الابرياء يوما، فللأبرياء ألف يوم ويوم.. اعلموا أنكم من الخاسرين.
     
    قديم اليوم, 03:32 PM   رقم المشاركة : ( 19429 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 592,300 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    هل تلزم الكنيسة الزوجين وضع الخاتم؟

    إن لخاتم الزواج معنى يتخطى كونه رمز العهد الأبدي بين شخصَين.
    تعتمد العديد من الديانات والثقافات حتى الوثنيّة منها مبدأ خاتم الزواج على اعتباره عربون ثقة يؤكد الزوج عليه للزوجة فيضعانه في اليد اليسرى، من جهة القلب، العضو الذي يرمز الى الحب الواجب تقديمه للّه وحسب.
    ويبارك الكاهن بالمياه المقدسة الخاتمَين ويطلب من الزوجَين ترداد كلمات تؤكد عهد المحبة بينهما.
    مما لا شك فيه ان الخاتم- حتى ضمن إطار سر الزواج – ليس إلزامياً ولا يبطل غيابه الزواج. لكن الكنيسة تعتبر ان تبريكه بقوة الرب ومجده لأمر مهم من أجل تعزيز الحب الزوجي وترسيخ التزام الشريكَين.
    وباستطاعة خاتم الزواج ان يكتسي صفة مقدسة شأنه شأن الخاتم الذي يضعه الحبر الأعظم بعد تعيينه بعد المجمع وكالخاتم الذي يُعطى لرجال الكنيسة من كاهن الى كاردينال وأساقفة وراهبات.
    ويرتقي خاتم الزواج من كونه خاتماً عادياً ليصبح أداة حياة مكرسة وكأنها بشهادة على حياة دينيّة فيها الكثير من التضحيات المقدسة.
    وهو علامة صلاة ترفعها الكنيسة من أجل ابنائها الجاهزين للحصول على النعم وآثار جديدة مفيدة للحياة الروحيّة كما وقذ تضاهي قوته قوة التقسيم في وجه الإغراءات وهجمات الأرواح الشريرة التي تؤدي بالمرء الى الخيانة والعربدة.
    إن وضع هذا الخاتم يتخطى كونه فعل محبة ووفاء أو مجرد فرض زوجي إذ هو حماية خاصةً وانه عندما يُبنى الرابط الزوجي، يقدم اللّه ملاكاً لحماية الشريكَين فيكونان “جسداً واحداً” الى حين يفرقهما الموت ويصبحان بدورهما ملائكة في السماء.
     
    موضوع مغلق

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    الساعة الآن 08:07 PM
    Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises
    || بالتعاون و العطاء نصنع النجاح و الأستمرارية لهذا الصرح الكبير ||
    جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها
    وليس بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى


    أقسام منتدى الفرح المسيحى

    منتدى الكتاب المقدس | مزامير داود النبى | أمثال الكتاب المقدس | تأملات فى الكتاب المقدس | معلومات عن الكتـاب المقدس | تفسيرات وقراءة ودراسة الكتاب المقدس | العهد القديم | العهد الجديد | شخصيات الكتاب المقدس | منتدى قسط المن السماوى | البولس | الكاثوليكون | الإبركسيس | السنكسار | القراءات اليومية | منتدى السمائيات | قسم رب المجد يسوع المسيح الراعى الصالح | قسم السيدة العذراء مريم والدة الإله | ظهورات السيدة العذراء مريم حول العالم | قسم البابا كيرلس السادس البطريرك رقم 116 | قسم البابا شنودة الثالث البطريرك رقم 117 | وعظات كتابية | وعظات صوتية | كنوز البابا شنودة الثالث | كتب البابا شنودة الثالث | صور البابا شنودة الثالث | فيديوهات البابا شنودة الثالث | سنوات مع أسئلة الناس للبابا شنودة الثالث | الانطونى | منتدى الرهبنة وحياة البرية | القديس الأنبا أنطونيوس أب الرهبان | بستان الرهبان | حكم وتعاليم آباء البرية وأباء الرهبنة | منتدى فرح مع المسيح | منتدى القديسين والشهداء وأباء الكنيسة | سيرة القديسين والشهداء | سيرة القديسات والشهيدات | تماجيد ومدائح القديسين والشهداء | معجزات القديسين والقديسات | أقوال الأباء وكلمة منفعة | تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية | شهداء المسيحية - العصر الحديث | منتدى كلمة الله الحية والفعالة | قصص مسيحية متنوعة | أية من الكتاب المقدس وتأمل | ايات من الكتاب المقدس للحفظ | كلمة الله تتعامل مع مشاعرك | مواضيع روحية مسيحية متنوعة | صوت ربنا ليك - الله يدعو | حظك اليوم - اية من الكتاب المقدس | الفرح المسيحى | الخطية وحروب عدو الخير | منتدى الصلوات والطلبات | قسم الصـلوات | قسم طلبات الصلاة | منتدى الكتب | قسم الكتب العامة | قسم الكتب الدينية | عالم الحيوان | قسم الموضوعات المسيحية المتكاملة | منتدى الميديا المسيحية | قسم الدراما التمثيلية المسموعة | مقاطع الفيديو المسيحية المتنوعة | فيديو كليب القنوات المسيحية | أفلام ومقاطع فيديو للموبايل | قسم نغمات الموبايل المسيحية | قسم العظات | العظات المكتوبة | العظات المسموعة | العظات المرئية | قسم الترانيم | الترانيم المكتوبة | الترانيم المسموعة | الترانيم المصورة | موسيقى الترانيم والموسيقى الكلاسيك | قسم القداسات | قسم الألحان والتسبحة | منتدى الخدمة والكرازة | اعداد خدام | مشاكل فى الخدمة | أفكار جديدة للخدمة | ذوي الاحتياجات الخاصة | قسم تطوير الذات | قسم اعرف ذاتك | قسم الصحة النفسية | منتدى سؤال وجواب | أسئلة فى اللاهوت | أسئلة فى الطقس | أسئلة فى العقيدة | أسئلة فى تاريخ الكنيسة وسير القديسين | أسئلة وأجوبة مسيحية ومتنوعة | منتدى شبابيات | شبابيات الفرح المسيحى | فضفضة شبابية بلا حدود | منتدى الصور المسيحية | صور السيد المسيح والصليب | صور السيدة العذراء مريم | صور القديسين والشهداء | صور القديسات والشهيدات | صورة وأية ، صورة وتعليق | خلفيات كمبيوتر | صور الفن القبطى | منتدى الأطفال | قصص دينية للأطفال | كليبات ومقاطع فيديو للأطفال | صور كارتون ، صور للتلوين | أفلام كارتون | طفلك يسأل وانت تجيب | منتدى الأسرة و المرأة | بيت على الصخر | الأسرة والطفل | الديكور والفنون | الجمال والمكياج | الأزياء والأناقة | مطبخك سيدتى | ركن العروسة وليلة العمر | البيت بيتى ، ابداعات المراة | منتدى هواة ومحبى الحيوانات والطيور | هواة تربية القطط | هواة تربية الكلاب | هواة تربية الطيور | هواة تربية أسماك الزينة | المنتدى الأجتماعى | قسم الاخبار المسيحية والكنيسة | قسم الأخبار العالمية والمحلية | منتدى السياحه والسفر | قسم سياحة دينية | قسم سياحة عالمية | القسم الاقتصادي | القسم الثقافي | منتدى الطب | قسم العلاج الطبيعى | حملة موقع الفرح المسيحى ضد التدخين | قسم الثقافة الجنسية ، التربية الجنسية المسيحية | منتدى اللغات | English Forum | Forum français | قسم اللغة القبطية | ركن تعليم اللغات | المنتدى الترفيهى | توبيكات أعضاء الفرح المسيحى | لعب وترفيه | النكت والفرفشة | غرائب وطرائف وعجائب الصور | الكاميرا الخفية والمواقف المضحكة | منتدى الأعضاء | صور من كاميرا وموبايلات الأعضاء | قسم المواهب المسيحية | تصميمات وابداعات الأعضاء | أعلانات وأحتياجات | التهانى والمناسبات السعيدة | المنتدى العام | قسم المواضيع المسيحية المتنوعة | قسم المواضيع العامة المتنوعة | قسم الصور العامة والمتنوعة | المنتدي التعليمي العام لجميع المراحل الدراسية | قسم استراحة الأقباط | حدث فى مثل هذا اليوم كنسياً وعالمياً | صور مسيحية وقبطية متنوعة | صور كاريكاتير | منتدى الأخبار | قسم اخبار الرياضة | منتدى المواهب | قسم المواهب المتنوعة | مقاطع فيديو متنوعة | الأفلام المسيحية والمسرحيات | اكلات صيامى | صور البابا كيرلس السادس | منتدى حياتك إلى الأفضل | الميديا المسيحية للموبايل | سبب الرجاء الذي فينا | قسم أدوات ودروس التصميمات | «- مدونات الاعضاء المميزه -» | جاليرى الصور قبل وبعد تغييرها | مدونة كتابات مجدى منير | صور الكريسماس | معاً اليوم وكل يوم فى رسالة جديدة | منتدى التصميم والابداع المسيحى | قسم البابا تواضروس الثانى البطريرك رقم 118 | صور البابا تواضروس الثانى |