منتدى الفرح المسيحى  


merry christmas

ربنا باعتلك رسالة ليك أنت

الرسالة دى تحطها فى قلبك طول سنة 2018

يالا اختار رسالتك من الهدايا الموجودة وشوف ربنا هايقولك ايه


صور الكريسماس
مسابقة الكريسماس و رأس السنة و عيد الميلاد المجيد

العودة   منتدى الفرح المسيحى > منتدى السمائيات > قسم البابا شنودة الثالث البطريرك رقم 117 > وعظات كتابية

القيامة ضرورة وقوة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 13 - 05 - 2012, 01:28 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Administrator Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 597,260 [+]

القيامة ضرورة وقوة


القيامة ضرورة وقوة


بقلم مثلث الرحمات قداسة البابا شنوده الثالث

القيامة ضرورة
إنها ضرورة لأسباب عديدة. نذكر منها:
1- انها لازمة من أجل تحقيق العدل
من أجل محاسبة كل انسان علي أفعاله التي عملها خلال حياته علي الأرض. خيراً كانت أم شراً. فيثاب علي الخير. ويعاقب علي الشر.
ولو لم تكن قيامة. لتهافت الناس علي الحياة الدنيا. وعاشوا في ملاذها وفسادها. أو عاثوا فيها ظلماً وطغياناً. غير عابئين بما يحدث لهم بعد ذلك...!
وإن لم تكن قيامة. لسادت شريعة الغاب. واستبد القوي بالضعيف. دون خوف من عقوبة أبدية..!
أما الإيمان بالقيامة. وما يعقبها من دينونة وحساب وجزاء. فإنه رادع للناس. إذ يوقنون أن العدل لابد سيأخذ مجراه. إن لم يكن في هذا العالم. ففي العالم الآخر..


***


2- القيامة ضرورة من أجل تحقيق وعد الله:
لقد وعد الله الإنسان بالخلود. أي بالحياة الأبدية. وهذا الوعد هو للانسان كله. بروحه وجسده. وليس للروح فقط.
فلو أن الروح وحدها هي التي أتيح لها الخلود والنعيم الأبدي. حينئذ لا يمكن القول بأن الإنسان كله قد تنعم بالحياة الأبدية. وإنما جزء واحد منه هوالروح. بينما حُرم الجسد إذن فلابد بالضرورة أن يقوم الجسد من الموت. وتتحد به الروح. ويكون الجزاء الأبدي للإنسان كله.. نقول هذا. ونحن ندرك تماماً قصر الحياة علي الأرض إذا ما قيست بالأبدية. والمعروف في الرياضة أن أي رقم إذا قُسم علي ما لا نهاية. يؤول إلي صفر..!


***


3- والقيامة ضرورة من أجل كرامة الإنسان.
ومن أجل تمييزه عن سائر الكائنات الحية الأخري..
ولولا القيامة لكان مصير الجسد البشري كمصير أجساد الحيوانات! فما هي اذن الميزة التي لهذا الكائن البشري العاقل الناطق. الذي وهبه الله من العلم موهبة التفكير والاختراع. والقدرة علي صنع مركبات الفضاء التي توصله إلي القمر وتدور به حول الأرض وترجعه إليها سالماً ومزوداً بمعلومات جديدة! هذا الانسان الذي قام بمخترعات أخري مذهلة مثل الكومبيوتر. والإنترنت. والموبيل فون. والفاكس. وغير ذلك في مجالات العلوم والطب والحرب والتنمية.
هل يعقل أن هذا الانسان العجيب الذي سلّطه الله علي أنواع عديدة من كائنات الطبيعة. يؤول جسده إلي مصير كمصير بهيمة أو حشرة أو بعض الهوام. فيموت ويتحول إلي تراب ولا يقوم؟! إن العقل لا يمكن أن يصدق هذا!!
إن كرامة جسد هذا المخلوق العاقل الناطق المبتكر. لابد أن تتميز عن باقي الكائنات الحية غير العاقلة وغير الناطقة. التي هي تحت سلطانه.. والتي يقوم هو لها بواجب الرعاية والاهتمام إذا أراد. أو أن يقوم بحق استخدامه لها..


***


4- والقيامة أيضاً لازمة من أجل التوازن:
ففي الحياة الأرضية. لا يوجد توازن بين البشر. ففيها الغني والفقير. المتنعم والمعذب. السعيد والتعيس. المحترم والحقير.. فإن لم تكن هناك مساواة علي الأرض. أو حتي نوع من التقارب الممكن المعقول. فمن اللائق أن يوجد توازن في الحياة الأخري. وهذا هو المنتظر في القيامة.. فمن لم ينل حقه علي الأرض. يمكن أن يناله في العالم الآخر.. فالقيامة تعطي للمعدمين علي الأرض أملاً ورجاءً..


***


5- والقيامة لازمة لتعطي تعويضاً للمحتاجين إليه:
نعطي مثالاً لهذا. كل ذوي العاهات علي الأرض: فالعمي مثلا الذين عاشوا حياتهم علي الأرض لا يبصرون شيئاً. هؤلاء ينالون تعويضاً في القيامة فيبصرون. ويعوّضهم الله في الحياة الأخري عما فقدوه علي الأرض.
ونفس الكلام نقوله أيضاً عن الصم والبكم. وعن كل الذين فقدوا حاسة معينة. أو عضواً من أعضاء الجسد.. ونقول ذلك أيضا عن المشوّهين. والذين لم يكن لهم حظ من الجمال.. كل أولئك. القيامة ضرورة لهم لتعويضهم.


***


6- القيامة أيضاً لازمة لتقدم لنا الحياة المثالية التي فقدناها هنا علي الأرض:
تقدم لنا صورة الإنسان المثالي الذي بلا خطية. بل لا يعرف مجرد فكر الخطيئة. وحياته براءة كاملة وبساطة ونقاء..
كذلك تقدم لنا خبرة العشرة الطيبة مع الله وملائكته وقديسيه..
مع صورة للحياة الجميلة الرائعة في العالم الآخر. حيث لا حزن ولا بكاء. ولا مرض ولا تعب. ولا فساد ولا ظلم. ولا عيب ولا نقص. بل حياة النعيم الأبدي.. ما أجمل هذا وما أروعه!


***


7- بالقيامة نري السماء. ونحيا فيها:
لأنه أمر محزن حقاً. أن تكون كل حياتنا علي الأرض. في علاقة دائمة مرتبطة بالمادة..! وتبقي علاقتنا بالسماء مجرد علاقة فكرية نظرية. دون أن نرتبط بها عملياً ونختبر الحياة فيها...
ولكننا بالقيامة سوف نحيا في السماء. فيكون الارتقاء بالقيامة ليس فقط لطبيعتنا. إنما أيضاً لمكان سكنانا.


***


8- القيامة ضرورية لجمع شمل الأحباء:
سيكون أمراً محزناً بلا شك. لو أن الموت استطاع أن يفصل أفراد الأسرة الواحدة. فلا يرون بعضهم بعضاً بعد موت كل منهم. وكذلك الفصل بين الأصدقاء والأحباء. وكل الذين تزاملوا معاً وتعاونوا في هيئة واحدة أو في عمل واحد.. ويري كل هؤلاء - أنه بالموت - انتهي اللقاء بينهم إلي الأبد!
إنها حقاًَ تكون مأساة في عالم الحب والصداقة والزمالة. وفي عالم القرابة والأسرة أيضاً. أن تنتهي كل تلك العلاقات الحميمة والعميقة إلي شئ. وتصبح وكأنها كانت مجرد خيال. أو كانت مجرد قصة وطويت صفحاتها...!
لذلك فالقيامة ضرورة لجمع شمل كل أولئك. واستمرار العواطف والمشاعر. وتحويل الحزن إلي فرح.


***


9- القيامة ضرورة أيضاً لانتصار الحياة
لقد خلقنا الله لكي نحيا. لا لكي نموت. ولكن بسقوط الإنسان الأول في الخطيئة. تعرض لحكم الموت. وملك الموت علي جميع البشر. وانتصر علي الحياة التي فيهم ووضع لها حداً.
ولم يكن لائقاً أن ينتصر الموت علي الحياة.
وكان الحل هو القيامة. فإذا بالله الحنون الحكيم. الذي سمح أن يدخل الموت إلي طبيعتنا. يسمح أيضاً أن تدخل القيامة إلي طبيعتنا. وبالقيامة انتصرت الحياة أخيراً.
وكان انتصار الحياة فوق ما نتصور. لأن الله لم يمنحنا بالقيامة حياة عادية. بل حياة أبدية.


***


القيامة قوة
إن القيامة بلا شك هي دليل علي قدرة الله غير المحدودة:
الله الذي خلق الوجود كله من لا شئ. هو قادر أن يعيد الحياة إلي من يشاء في هذا الوجود. وإن كان قد خلق أجسادنا من تراب الأرض. فهو قادر أن يعيدها من تراب الأرض مرة أخري.. أليس هذا أسهل بكثير من خلقه الكون من العدم؟! من العدم خلق تراب الأرض. ومن التراب خلق الإنسان...
أيهما الأصعب إذن؟ الخلق من العدم. أم إقامة الجسد من التراب؟
إن الذي يقدر علي العمل الأصعب "وهو الخلق". من البديهي أنه يقدر علي العمل الأسهل "وهو إقامة الأجساد". والذي منح الوجود. يقدر بالحري علي حفظ هذا الوجود.


***

فالذي يتأمل القيامة من هذه الناحية. انما يتأمل القدرة غير المحدودة التي لإلهنا الخالق. الذي يكفي أن يريد. فيكون كل ما يريده. حتي بدون أن يلفظ كلمة واحدة. أو يصدر أمراً.. انها ارادته الالهية. التي هي في جوهرها أمر فعّال قادر علي كل شئ.
اننا نسمي القيامة معجزة. ليس لأنها أمر معجز أو صعب. وانما لأن عقلنا البشري القاصر يعجز عن إدراكها وعن فهم كيف تكون.
ولكن ان كان العقل يعجز. فإن الايمان يمكنه أن يدرك.
الإيمان دائرته أوسع وأعمق. لذلك فانه يقبل القيامة وكل ما يتعلق بها. معتمداً علي الوحي الإلهي...


***

لهذا فان القيامة يقبلها المؤمنون. بينما يرفضها الملحدون الذين يرفضون الله نفسه..!
وكذلك أنصاف العلماء. والعقلانيون الذي يرفضون كل ما لا يستطيع أن يستوعبه عقلهم القاصر المحدود.
هؤلاء وأولئك: كما يرفضون القيامة. يرفضون أيضاً الخلق من العدم. ويرفضون كل أنواع المعجزات!.. ينقصهم الإيمان.
كذلك يرفضون الوحي. وخلود الروح. وأموراً أخري كثيرة.
نترك هؤلاء جانباً. فنحن ههنا نتحدث إلي المؤمنين.


***


إن القيامة في جوهرها. تعتمد علي الله تبارك اسمه:
تعتمد علي ارادته. وقدرته. ومعرفته...
فمن جهة الارادة. هو يريد للانسان ان يقوم من الموت. وان يعود إلي الحياة. وقد وعده بالقيامة والخلود. وما دام الله قد وعد. اذن فلابد انه سيتمم ما قد وعد به.
ومن جهة المعرفة. فالله يعرف أين توجد الأرواح التي سيعيدها إلي أجساد. ويعرف أين بقايا الأجساد وعظامها...
ومن جهة القدرة. هو قادر علي كل شئ. لا يعسر عليه شئ. وقدرته غير محدودة. فوق العقل والفهم.


***

إن المؤمنين. الذين يؤمنون بالله وقدرته ومواعيده. والذين يؤمنون بالمعجزة. ولا يهم أمثلة عنها في الكتاب وفي التاريخ. وربما في حياتهم الخاصة أيضاً.. هؤلاء يؤمنون بالقيامة وينتظرونها.
نشكر الله الذي منحنا الرجاء في الحياة الأخري بعد الموت.


وكل عام وجميعكم بخير.


رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:34 AM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises
|| بالتعاون و العطاء نصنع النجاح و الأستمرارية لهذا الصرح الكبير ||
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها
وليس بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى