منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 23 - 03 - 2024, 02:34 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,211,542

أحب الأنبا أنطونيوس الله ومن محبته له أنفرد به وأصبح لا يستطيع أن يفارقه




محبة الله هي الدافع إلى الوحدة، وهي الدافع إلى الصلاة:

أحب الأنبا أنطونيوس الله ومن محبته له أنفرد به
وأصبح لا يستطيع أن يفارقه، ولا يستطيع أن ينشغل عنه بشخص أخر. وكما قال الشيخ الروحاني في ذلك: [محبة الله غربتني عن البشر وعن البشريات]. ومن محبته له، وجد متعه روحية في مخاطبته والتحدث إليه، كما يقول داود النبي: "محبوب هو أسمك يا رب، فهو طول النهار تلاوتي"، وكما نقول في التسبحة: "أسمك حلو ومبارك، في أفواه قديسيك".
أن عمق الرهبنة هو في معناها الإيجابي: الالتصاق بالله. أما معناها السلبي: البعد عن العالم، فهو مجرد وسيلة..

ما أحلى قول داود النبي: "أما أنا فخير لي الالتصاق بالرب" (مز73). وكيف يلتصق الإنسان بالرب، أن كان بكل مشاعره وفكره منشغلا بالعالم وما فيه؟!..
عندما يقول الله: "يا أبني، أعطني قلبك" (أم 23:26)، هل تظنون أنه يريد أن يأخذ هذا القلب؟ كلا، بل هو يريد أن يملأ هذا القلب حبًا وبركة وبرًا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ويريد أن يأخذ هذا القلب فيطهره من كل خطية، ويجعل روحه القدوس يسكن فيه.. كمن يقول لك: "أعطني جيبك الفارغ لأملأه خيرات". أهو يأخذ أم يعطى؟
عندما تعطى الله قلبك، إنما تعطى فراغك، والله يملأ..
تعطى ضعفك وتأخذ قوة الله. كمن يعطى العشور، لتفتح له كوى السماء، ويفيض اله عليه حتى يقول كفانا كفانا (ملا 3: 10).
تقدم لله، أعطه إرادتك، ليعطيها قوة، ويرجعها إليك منتصرة..
أتكون إذن تعطى أم تأخذ؟!

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
الأنبا أنطونيوس إنه رجل الله فكل ما يقوله هو كلام من الله
أطال الله عمر الأنبا أنطونيوس
القديس الأنبا أنطونيوس| خالق الكل لا يتراجع عن محبته
مديح القديس العظيم الأنبا أنطونيوس بالصوت الروحانى لـ نيافة الأنبا أنطونيوس مطران الكرسي الأورشليمى
الأنبا أنطونيوس أنتصر على محبته لأخته


الساعة الآن 01:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024