منتدى الفرح المسيحى  


العودة   منتدى الفرح المسيحى > منتدى كلمة الله الحية والفعالة > كلمة الله تتعامل مع مشاعرك

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22 - 04 - 2018, 01:50 PM   رقم المشاركة : ( 20631 )
Mary Naeem Female
† Administrator Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 635,571 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

شرح أيقونة العذراء حاملة الطفل يسوع
في كتاب "الرموز في الكتاب المقدس"، للقس أنطونيوس فكري، يقدم شرح مفصل حول أيقونة صورة- العذراء حاملة الطفل يسوع. ويقول التفسير إن فكرة أيقونة التجسد تشير إلى إتحاد الطبيعتين وهذا ما حدث في بطن العذراء، والحمامة هى رمز للروح القدس الذي حل عليها. الحزن في عينيها بسبب الآلام التي سيقاسى منها ابنها، ولأن البشر لن يُقَدِّروا هذه الآلام، وكما حملت العذراء المسيح المخلص، تحمل الكنيسة الخلاص داخلها. ويوجد بالايقونة نجمتين أو ثلاث على ملابسها أو كتفيها والتى تعنى دوام بتوليتها قبل وأثناء وبعد الولادة. وتوجد نجوم كثيرة على ثوبها الأزرق فهي صارت سماءً ثانية جسدانية، وبعض الأيقونات تشير للطفل يسوع كأنه شيخ وله شعر أبيض فهو أزلي قديم الأيام. اللون الأصفر أو الذهبي يشير للذهب الذي بلا شوائب والمسيح سماوي بلا خطية، لذلك يستخدم اللون الأصفر والذهبي في أيقونة القيامة. الصندل المفكوك يعنى الذي يرفض أن يتزوج من أرملة أخيه (يسمى مخلوع النعل)، فبحسب الشريعة يتزوج الأخ من أرملة أخيه ويسدد ما على أخيه ليرد له ميراثه المرهون. ويكون الابن الأول المولود منه من أرملة أخيه منسوبا للمتوفى، أما الابن الثاني ينسب له هو، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وكان عليه أن يفك ميراث الأخ المتوفى حتى لا يضيع ميراث المتوفى وبهذا يكون فاديًا للمتوفى أي مُسَدِّدًا لما عليه. وأيضًا ليعطي فرصة لأخيه المتوفى، فربما يكون النسل المنسوب للمتوفى يأتي منه المسيح المُنْتَظَر. ويكون برفضه هذا قد حرم المتوفى من فرصة أن يكون أبًا للمسيح. وهذا ما حدث مع راعوث وبوعز فبرفض الولي الأول أي الذي يفك رهن زوج راعوث، تزوجها بوعز وفك الرهن وصار أبًا للمسيح. ولكن بتجسد المسيح ما عدنا ننتظر مسيحًا آخر وفاديًا آخر. الصندل المربوط ويعنى الصندل لندوس به أشواك الخطية فهو حماية من الشوك إشارة لأن المسيح شابهنا في كل شيء ما خلا الخطية. والصندل من الجلد وهذا مأخوذ من ذبيحة، ولذلك في أيقونة القيامة نجد المسيح حافي القدمين، فالسماء بلا خطية. الكرة في يد المسيح هو خالق الكل وضابط الكل وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته، رسالة في يد المسيح هو المعلم أتى بالدستور الإلهي ليكون لنا حياة ويكون لنا أفضل. ملاكين أحدهما يحمل صليب والآخر يمسك حربة وقصبة عليها إسفنجة كنبوة فهو تجسد ليتألم ويصلب، الألفا والأوميجا هما أول وآخر الحروف اليونانية فالمسيح هو الألف والياء.
  • هل خلصت يا أخ؟
  • كان السوفييت في الحرب العالمية الثانية ينشدون أنشودة تقول :
  • أشكرك يارب و أحمدك
  • بلغ عدد سكان ايرلندا قبل مجاعة البطاطس (مجاعة أيرلندا الكبرى) 8 ملايين
  • طريقة عمل كيك الشيكولاتة بالدانيت والسنيكرز
  • قوة الله قــــادرة ان تصنع معك الاعاجيب, لكنها تنتظر إيمانك
  • أشكرك
  • أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ
  • تاخدني معاك
  • قلبك لو مكسور ربنا هيقدره وهيبعتلك اللي يقدره
  •  
    قديم 22 - 04 - 2018, 01:52 PM   رقم المشاركة : ( 20632 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 635,571 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    عظة لابونا القس داود لمعى بعنوان اقتربوا
    عظة لابونا القس داود لمعى بعنوان اقتربوا ياريت نسمعها ونعمل بيها

    يوضح ابونا داوود كيف نقترب من اللة وكيف نبتعد عن
    العالم ومتع الحياة التي تعوق حياتنا مع الرب يسوع


     
    قديم 22 - 04 - 2018, 03:01 PM   رقم المشاركة : ( 20633 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 635,571 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    هل ملكى صادق ولد من عذراء مثل المسيح ؟

    ¤الشبهه :
    هى شبهه ضعيفه جدا وأقل من ان يرد عليها ،، ملخصها ان ملكى صادق مثل المسيح فهو ولد من عذراء وأن المسيح ولادته العذراويه ليست فريده بل ليس لها اى دلاله حتى وانه مذكور فى مخطوطات قمران*قبل الميلاد* فى سفر اخنوخ ان ملكى صادق ولادته عذراويه .———————————————————————————
    الرد :
    -بيعتمد الى بيقول كده على كتاب اسمه "كتابات ما بين العهدين مخطوطات قمران البحر الميت التوراة المنحول ج3" لموسى ديب الخورى ،،، وبيقتبس أن سفر اخنوخ ذكر فى الاصحاح 70 ده

    -ف الاول ايه هو سفر اخنوخ ده ؟
    من دائره المعارف : [سفر من الأسفار غير القانونية ويسمى أيضًا "نسخة أخنوخ الأثيوبية" أو "الحبشية" ويسمى أيضًا أخنوخ الأول. وينسب خطأ إلى أخنوخ المذكور في (تك 5: 23و24). والكتاب عبارة عن مجموعة من الأسفار اليهودية كتبت أصلًا في اللغة الأرامية على وجه الترجيح. وقد فقد الأصل الأرامي ولكن وجدت أجزاء من هذا الكتاب في الترجمة اليونانية. وكذلك توجد نسخة حبشية ترجمت عن النسخة اليونانية التي بدورها ترجمت عن الأصل الأرامي الذي يرجح أنه كتب بين سنة 163 و80 قبل الميلاد.] ،، الملخص أنه كتاب غير قانونى كتب قبل الميلاد

    -الكتاب موجود فعلا فى مخطوطات قمران لكن مش مذكور اى حاجه تماما عن ده ! ف المخطوطات التى تمثل سفر اخنوخ هى : [4Q201-4Q202-4Q204-4Q205-4Q206-4Q207-4Q2012] بل مفيش اصلا فى ولا مخطوطه شابتر 70 !![راجع كتاب The Dead Sea Scrolls Translated: The Qumran Texts in English.p246:260]

    سفر اخنوخ اصلا مفيهوش القصه دى !
    ده الاصحاح السبعين من الكتاب
    "And it came to pass after this that his name during his lifetime was raised aloft to that Son of
    Man and to the Lord of Spirits from amongst those who dwell on the earth. And he was raised aloft
    on the chariots of the spirit and his name vanished among them. And from that day I was no longer numbered amongst them: and he set me between the two winds, between the North and the
    West, where the angels took the cords to measure for me the place for the elect and righteous. And there I saw the first fathers and the righteous who from the beginning dwell in that place."
    -

    [R.H. Charles,The Book of Enoch, ,1917,p92&93
    ]
    للتاكد اونلاين
    https://www.httpsbible.com/Enoch/Enoch-Chapter-70.htm
    https://en.m.wikisource.org/wiki/The...es)/Chapter_70
    http://www.sacred-texts.com/bib/boe/boe073.htm ]
    -
    _النسخه المترجمه للعربيه برضه فيها نفس الكلام :
    "ثم حصل ان اسم ابن الانسان هذا رفع حيا الى رب الارواح من بين سكان اليابسه ،،رفع على مركبه الريح واخذ اسمه من بينهم،، منذ هذا اليوم ماحسبت معهم، جعلتنى بين ريحين بين الشمال والغرب، حيث حمل الملائكه الحبال ليقيسوا لى الموضع للمختارين والابرار، هناك رأيت الاباء والابرار الذين يقيمون هناك منذ البدء "
    -
    https://copticarabicbible.files.word...5d984d8a71.pdf
    -
    ———————————————————————————————امال ايه حوار القصه دى ؟

    -القصه فعلا موجوده لكن مش فى سفر اخنوخ لكن فى اخنوخ الثانى او اسرار اخنوخ وهو كتب بعد الميلاد وأقرب مخطوطه من القرن الخامس عشر

    -القصه باختصار بتحكى كاهن اسمه نير ،،زوجته Sothonim حبلت وهى فى سن كبير على الرغم من أنها عاقر ولم يقترب منها زوجها منذ ان اصبح كاهن وحبكه دراميه كده وعلى الرغم من ده الميلاد كان بدون ذرع بشر وليس عذراوى مثل المسيح

    -نص القصه
    "1.And the wife of Nir, named Sopanima, being barren, brought forth no child to Nir. 2. And Sopanima was in the time of her old age, and on the day of her death she conceived in her womb, and Nir the priest did not sleep with her, nor knew her from the day that the Lord appointed him to serve before the face of the people. 3. When Sopanima knew of her conception she was ashamed, and felt humbled, and concealed herself all the days, till she brought forth, and no one of the people knew. 4. And when 282 days were accomplished and the day of birth began to draw near, Nir remembered about his wife, and called her to himself in his house, that he might talk to her. 5. And Sopanima came to Nir, her husband, being with child, and the appointed day of the birth was drawing near. 6. And Nir saw her and was very much ashamed, and said to her: 'What hast thou done, wife, and hast shamed me before the face of these people. And now depart from me, and go where thou didst commence the shame of thy womb, so that I defile not my hand upon thee, and sin before the face of the Lord!' 7. And Sopanima spake unto Nir, her husband, saying: 'My lord, lo! the time of my old age, and the day of my death has come (and there was no youth in me) and I do not know when the period of my years is past, and the unfruitfulness of my womb begin.' 8. And Nir did not believe his wife, and said to her a second time: 'Depart from me lest I do thee an injury, and sin before the face of the Lord!' 9. And it came to pass, when Nir had spoken to his wife, Sopanima feIl at the feet of Nir, and died. 10. And Nir was very much grieved, and said in his heart: 'Was this from my voice, since a man by his voice and thought sins before the face of the Lord. 11. Now the Lord is merciful to me; I know in truth in my heart, that my hand was not upon her. And so I say: "Glory to thee, oh! Lord, since no one on earth knows this deed, which the Lord has wrought!"' 12. And Nir hastened and shut the doors of the house, and went to Noe, his brother, and told him a1l, that had happened concerning his wife. 13. And Noe hastened, and came with Nir, his brother, into the house of Nir, on account of the death of Sopanima, and they talked to themselves (and saw) how her womb was at the time of the birth. 14. And Noe said to Nir: 'Let it not be a subject of sorrow to thee, Nir, my brother, that the Lord has to-day concealed our shame because no one of the people knows this. 15. Now let us go quickly, and bring her secretly, and may the Lord hide the ignominy of our shame. 16. And they laid Sopanima on the bed, and they wrapped her with black robes, and shut her in the house ready for burial, and dug a grave in secret. 17. And then came an infant from the dead Sopanima, and sat on the bed at her right hand. And Noe, and Nir entered, and saw the infant sitting by the dead Sopanima and wiping its clothes. 18. And Noe, and Nir were tempted with a great fear, for the child was complete in its body, like one of three years old; and spake with its lips, and blessed the Lord. 19. And Noe, and Nir gazed upon it; and lo! glorious in countenance. the seal of the priesthood was on its breast, and it was 20. And Noe, and Nir said 'See the Lord renews the consecration according to our blood, as he desires (this is from the Lord, my brother, and the Lord renews the blood of consecration in us).' 21. And Noe and Nir hastened, and washed the child, and clothed it in priestly raiment, and gave it the blessed bread. And it ate. And they called its name Melchizedek. 22. And Noe and Nir took the body of Sopanima, and stripped from her the black robes, and clothed her in very bright robes, and built a church for her (another house--a beautified grave). 23. And Noe, and Nir, and Melchizedek came and buried her publicly. And Noe said to his brother Nir: 'Watch this child in secret till the time, because deceitful people shall arise over aIl the earth and shall begin to reject God, and having perceived nothing shall put him to death. And then Noe went out to his own place. 24. And great lawlessness began to multiply over the whole earth, in the days of Nir. 25. And Nir began to be very anxious, especially about the child, saying: 'Woe is me, eternal Lord. In my days have begun to multiply all kinds of lawlessness upon the earth, and I understand, how that the end is near unto us more (than ever), and upon all the earth for the lawlessness of the people. 26. And now, Lord, what is the vision, and what is the solution of it, and what shall I do for (the child)?--Will it also go with us to destruction?' 27. And the Lord heard Nir, and appeared to him in a nightly vision, and said to him: 'Nir, I do not endure the great lawlessness that has been on the earth in many things, and lo! I wish now to send a great destruction upon the earth, and every earthly creature shall perish. 28. But do not trouble thyself about the child, Nir, for in a short time I will send my chief captain Michael, and he shall take the child and place him in the paradise of Eden, in the garden where Adam was formerly during a period of seven years, having the heaven always open until the time of his sin. 29. And this child shall not perish with those who perish in this generation, as I have shown, but shall be a holy priest in all things, Melchizedek, and I will appoint him that he may be the chief of the priests who were before (alia lectio--that he may be a priest of priests for ever, and I will consecrate him, and will appoint him over the people being made greatly holy). 30. And Nir rose from his sleep, and blessed the Lord, who had appeared unto him, saying: 'Blessed is the Lord God of my fathers, who has spoken unto me, (some MSS. add--who will not allow the depreciation of my priesthood in the priesthood of my fathers, as thy word), who made a great priest in my days in the womb of my wife Sopanima. (Some MSS. add-- 31. Because I had no family and this child shall be to me in the place of my family, and shall be as a on to me, and thou shalt honour him with Thy servants the priests, with Seth, and Enoch, and Tharasidam, Maleleil, aud Enos, and thy servant, and thus Melchizedek shall be a priest in another generation. 32. For I know that this generation shaIl end in confusion, and all shall perish. And Noe, my brother, shall be preserved in that day. 33. And from my race shaIl rise up many people, and Melchizedek shall be the chief of the priests among the people, ruling alone, serving thee O Lord!) 34. Because I had not another child in this family, who might be a great priest, but this son of mine, and thy servant; and do thou great Lord, on this account honour him with thy servants, and great priests--with Seth, and Enos, and Rusii, and Almilam, and Prasidam, and Maleleil, and Seroch, and Arusan, and Aleem, and Enoch, and Methusalam, and me, thy servant Nir, and Melchizedek shall be the head over twelve priests who lived before, and at last shall be the head over aIl, (being) the great high priest, the Word of God, and the power to work great and glorious marvels above aIl that have been. 35. He, Melchizedek, shall be a priest and king in the place Akhuzan, that is to say, in the middle of the earth where Adam was created: there shall at last be his grave. 36. And concerning that chief priest it has been written that he also shall be buried there, where there is the middle of the earth, as Adam buried his son Abel there whom his brother Cain killed, wherefore he lay three years unburied, till he saw a bird called a jackdaw, burying its fledgling. 37. I know that a great confusion has come and this generation shall end in confusion, and all shall perish except that Noe my brother shaIl be preserved, and afterwards there shall be a planting from his family, and there shaIl be other people, and another Melchizedek shaIl be the head of the priests among the people, ruling, and serving the Lord.'"
    -

    [f. R. H. Charles and W. R. Morfill., The Book of the Secrets of Enoch (Oxford: Clarendon Press, 1896); G. N. Bonwetsch, Das slavische Henochbuch (AGWG, 1; Berlin, 1896
    ).]
    -
    لكن المفاجاه انة القصه دى مش اصيله اصلا لكن مضافه :-D
    بيقول Charles & Morfill& Bonwetsch
    ان القصه كانت مذيله ومكانتش فى النص الرئيسى
    -

    [Cf. R. H. Charles and W. R. Morfill., The Book of the Secrets of Enoch (Oxford: Clarendon Press, 1896); G. N. Bonwetsch, Das slavische Henochbuch (AGWG, 1; Berlin, 1896).]

    -
    حتى Fred Horton الدارس لتقليد ملكى صادق تجاهل قصه اخنوخ الثانى فى كتابه وقال انها غير معتمد عليها
    -
    [Horton, The Melchizedek Tradition]
    -
    ~~ غباء ناقد
    -الحاجه المثيرة للسخريه ان طارح الشبهه لم يقرأ الكتاب الى اقتبس منه من الاساس ! :-D

    -كتاب اخنوخ الثانى كتب بعد الميلاد فبالتالى هو ليس ضمن مخطوطات قمران اطلاقا ،، الكتاب المقتبس منه هو ترجمه لكتاب فرنسى اسمه La Bible, écrits intertestamentaires "الكتاب المقدس كتابات مابين العهدين" بمعنى أن الكتاب بيتحدث عن الكتب الابوكريفيه والغير قانونيه وليس المذكورة فى مخطوطات قمرنا تحديدا وقد ترجم منه نفس الكاتب اجزاء أخرى من كتابه فى مواضيع غير متعلقه بمخطوطات قمران بل ان الكاتب نفسه فى مقدمه الكتاب يعترف ان الكتب الوارد ذكرها ليست فى مخطوطات قمران اصلا !


    -السفر المذكور فى الكتاب ليس اخنوخ الاول لكن اخنوخ الثانى وهذا مااثبتناه ومااكده كاتب الكتاب

    -------
    الملخص :
    1: اطرح الشيهه لم يقراء اصلا فقط يقتبس عشوائيا لخداع من ليس لهم علم
    2: الولاده بدون زرع بشر وليست عذراويه
    3: مذكورة فى سفر اخنوخ الثانى بعد الميلاد وليس اخنوخ الاول قبل الميلاد
    4: ليس لها اى وجود فى مخطوطات قمران
    5:سواء كانت فى اخنوخ الاول او الثانى ف ذلك لايفرق فى اى شئ فهى اسفار غير قانونيه اى ليست ضمن اسفار كتابنا المقدس المعترف بها
     
    قديم 22 - 04 - 2018, 03:21 PM   رقم المشاركة : ( 20634 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 635,571 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    هل تقابلت مع المسيح شخصيًا؟

    كم من الأشخاص تعرفت عليهم في هذه الحياة، إما عن طريق الصدفة أو بطرق أخرى عديدة. هل تتذكّر من منهم ترك أثرا مميزا في قلبك وفكرك وضميرك، هل تتذكّر شخصا منهم جميعاً
    إستطاع أن يزيل عنك أحمالك وتعبك وهمومك، هل تتذكر فردا واحدا إستطاع أن يمنحك أماناً واطمئنانا، أو منحك غفراناً لخطاياك.
    مهما سمت مرتبة الإنسان في هذه الأرض الفانية، ومهما علت سلطته الدنيوية، إن كان رئيسا أو زعيما على أمم وشعوب، وإن كان صاحب ممتلكات كبيرة وصاحب أموال مكدسة، لم ولن يستطيع أن يمنح النفس البشرية أملاً في ضمان الحياة الثانية مع الله، فمحدودية الإنسان لا تعطيه القدرة أن يغيّر شيئا من حالة الشخص الأخر الروحية الساقطة في الخطية " أَمَّا أَنَا فَدُودَةٌ لاَ إِنْسَانٌ. عَارٌ عِنْدَ الْبَشَرِ وَمُحْتَقَرُ الشَّعْبِ." مزمور 22: 6. لهذا سيبقى الإنسان يدور في دوامة حول نفسه من دون حلول لمآسيه ولأحماله الثقيلة ولخطاياه. فاذا لم يتقابل ولم يتعرف على الشخصية الأعظم في هذا الكون التي وحدها تستطيع أن تغيّر وتبدّل وتخلق من جديد، سيظل هذا الإنسان مستلقّيا في وادي الموت روحيا. فهذه الشخصية المميزة ارتضت أن تحمل الخطايا لتحرر النفس البشرية. " فَإِنْ حَرَّرَكُمْ الابْنُ فَبِالْحَقِيقَةِ تَكُونُونَ أَحْرَارًا" يوحنا 8: 36. هل تقابلت مع المسيح شخصيًا؟
    وسط البحر وقف وصرخ عليه فأسكته، وفي غرفة الصبية الممدوة على السرير حيث خطفها الموت من بين يدي أهلها الذين يبكون عليها إنتصر على أكبر عدو وأقامها من جديد من بين براثم ظلمة الموت الحتمي "فَأَخْرَجَ الْجَمِيعَ خَارِجًا، وَأَمْسَكَ بِيَدِهَا وَنَادَى قَائِلاً: «يَا صَبِيَّةُ، قُومِي!»." لوقا 54:8. ومن داخل المنزل الملىء بالحشد حيث أنزل الرجال الأربعة ذلك المفلوج الحزين من السقف ووضعوه بين يديه، ظهرت قدرته العجائبية، وعظمته وسلطانه الرهيب وجبروته على كل الأشياء، حيث غفر للشخص المفلوج خطاياه ومن ثم شفاه جسديا وانبهر الجميع من الذي فعله في وسطهم " وَإِذَا مَفْلُوجٌ يُقَدِّمُونَهُ إِلَيْهِ مَطْرُوحًا عَلَى فِرَاشٍ. فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ إِيمَانَهُمْ قَالَ لِلْمَفْلُوجِ: «ثِقْ يَا بُنَيَّ. مَغْفُورَةٌ لَكَ خَطَايَاكَ». " متى 9: 2
    هل علمت من هو هذا الشخص الذي أكتب عنه، هل عرفت الآن من هي هذه الشخصية المحببة للجميع، إنه المسيح ذلك الصديق الألزق من الأخ، هو يسوع نجار الناصرة، مولود بيت لحم، هو نفسه الذي تعلق بين الأرض والسماء لكي يرفع خطايانا ويمنحنا فداء أبديا لا مثيل له " اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ»." غلاطية 3: 13. هو صاحب القبر الفارغ الذي أدهش العالم بقيامته من بين الأموات وحيّر الجموع بالذي فعله إذ داس قوة الجحيم بالموت وبالقيامة، وهو أيضا سيرجع كما ارتفع تماما "وَقَالاَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الْجَلِيلِيُّونَ، مَا بَالُكُمْ وَاقِفِينَ تَنْظُرُونَ إِلَى السَّمَاءِ؟ إِنَّ يَسُوعَ هذَا الَّذِي ارْتَفَعَ عَنْكُمْ إِلَى السَّمَاءِ سَيَأْتِي هكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقًا إِلَى السَّمَاءِ»." أعمال 11:1.
    هل تقابلت مع المسيح؟ هل تعرفت عليه شخصيا من خلال الإيمان به بالفكر والذهن والقلب، هل آمنت به كمخلص وغافر لخطاياك؟ هل قمت بخطوة اللجوء إليه بالتوبة الحقيقية، فوحده سيترك في حياتك أثر لا يتزعزع، فأثار جروحه ما زالت تعمل في القلوب الحجرية لكي تبدلها إلى قلوب لحمية تدرك وتحس. وحده يستطيع أن يحمل أحمالك وأن يطرح أثقالك وخطاياك في بحر النسيان. تعرف على المسيح وتقابل معه فرديا وشخصيا ولن تندم أبدا.
    "لأَنَّكَ إِنِ اعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِالرَّبِّ يَسُوعَ، وَآمَنْتَ بِقَلْبِكَ أَنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، خَلَصْتَ." رومية 10: 9
     
    قديم 22 - 04 - 2018, 04:03 PM   رقم المشاركة : ( 20635 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 635,571 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    How can I live according to Your commands in today’s world?

    How can I live according to Your commands in today’s world?
    Someone could address God and say: “My God, how can someone live according to your commands in today’s world, which is so barbaric, so savage and resembles a jungle?”
    But God would say to us: “Yes, you may have a point there, but you are seeing things wrong. Other people before you lived in a worse world, at worse times, with martyrdoms and persecutions. And yet, not only were they not prevented by these, but, par- adoxically, all these misfortunes contributed in such a way, that they became mine more, believed in me more, trusted in me, dedicated themselves to me, be- came devoted to me, and I sanctified them.”
     
    قديم 22 - 04 - 2018, 04:04 PM   رقم المشاركة : ( 20636 )
    Mary Naeem Female
    † Administrator Woman †

    الصورة الرمزية Mary Naeem

    الملف الشخصي
    رقــم العضويـــة : 9
    تـاريخ التسجيـل : May 2012
    العــــــــمـــــــــر :
    الـــــدولـــــــــــة : Egypt
    المشاركـــــــات : 635,571 [+]

     الأوسمة و جوائز
     بينات الاتصال بالعضو
     اخر مواضيع العضو

    Mary Naeem غير متواجد حالياً

    افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

    Is Repentance and Virtue for Lay People?

    Is Repentance and Virtue for Lay People?
    It is possible for all men, not only for monks but for laymen as well, to be penitent at all times and constantly, and to
    weep and entreat God, and by such practices to acquire all other virtues as well. St John Chrysostom, the great pillar and doctor of the Church, bears witness with me. In his discourse on David, as he expounds on the Fiftieth Psalm, he asserts that this is possible for one who has wife and children, men and women servants, a large household, and great possessions, and who is prominent in worldly affairs. Not only is he able daily to weep and pray and repent, but he can also attain to perfection of virtue if he so wishes. He can receive the Holy Spirit and become a friend of God and enjoy the vision of Him.
    Such men before Christ’s coming were Abraham, Isaac, Jacob, Lot at Sodom, and (to pass over the rest who are too many to enumerate) Moses and David. Under the new grace and dispensation of our God and Saviour, Peter, the unlettered fisherman who had a mother- in -law and other relatives, proclaimed the God who had been revealed.
    Who could count those others, more numerous than the rain drops (Sirach 1:21) and the stars of heaven (Genesis 15:5), kings, rulers, prominent men, not to mention poor people and those in moderate circumstances? They have cities and houses and the sanctuaries of churches, which they have built with liberality; their homes for the aged and hospices for strangers remain and exist to this day. All the things they acquired during their lifetime they used with piety, not as though they owned them, but rather like servants of the Master whoadministers what He has entrusted to them according to Hispleasure and who will, as Apostle Paul says, ‘deal with theworld as though they had no dealings with it’ (1 Corinthians7:31).
    For this reason they have become glorious and illustrious even in this present life, and now and to endless ages they will become even more glorious and illustrious in the kingdom of God. If instead of being timid, slothful, and despisers of God’s commandments, we were zealous, watchful, and sober, we should have no need of renunciation or tonsure or flight from the world.






     
    موضوع مغلق

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    الساعة الآن 06:40 AM
    Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises
    || بالتعاون و العطاء نصنع النجاح و الأستمرارية لهذا الصرح الكبير ||
    جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها
    وليس بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى