منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 22 - 04 - 2021, 06:44 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 860,457 [+]

تكلفة الخدمة (2)



تكلفة الخدمة (2)


في كل شيء نُظهر أنفسنا كخدام الله.
في صبرٍ كثير، في شدائد، في ضرورات، في ضيقات،
في ضربات، في سجون، في اضطرابات،

في أتعاب، في أسهار، في أصوام

( 2كو 6: 4 ، 5)




في 2كورنثوس6: 3- 10، عندما أراد بولس أن يقدم نفسه ومَن معه «كخدام الله»، بدأ بالقول: «في صبرٍ كثير». وخيار الصبر في حدّ ذاته شاق جدًا، بصفة خاصة في عصر السرعة والإنجاز الذي نعيش فيه. فهو يتعارض مع رغبات الجسد الجامحة، ويصبح غير منطقي في عصر ما بعد عصر السرعة! أما الخدمة، ففي كلمة الله كثيرًا ما تُشبَّه بالزرع، فيه الحَرث ثم رمي البذار، ثم انتظار يصحبه توقع صابر، حتى ينمي الرب. فهل نصبر منتظرين ثمار الكلمة التي زرعناها؟ أم نطلب النتائج السريعة بغضّ النظر عن كونها حقيقية أم لا؟ هل نصبر على الآخرين، محتملين إياهم، حتى ينموا ويدركوا معاملات الله؟ أم في تعجل نحكم عليهم فنفشِّلهم؟ هل نصبر ملتمسين توقيتات الله في كل ما نعمله؟ أم نتسرع فنتصرف بحسب البشر؟

وإذ صَبر، كان عليه أن يتحمل «شدائد .. ضرورات .. ضيقات». مرة ثانية أقول: إن هذا أمر صعب في زمن الرفاهية الذي نعيش فيه. إن التاريخ القريب يُخبرنا عن أفاضل تكبدوا الكثير من المشقات. لقد قطعوا الكيلومترات سيرًا على الأقدام أو على ظهور الدواب، حاملين أغراضهم على أكتافهم. ناموا في العَراء أو مع البهائم. ارتضوا بالقليل من كل شيء دون تذمر. قَبِلوا كل ضيق حاسبينه فرحًا. ولم يكن أمامهم إلا غرض واحد: أن يكرموا المسيح!

بخجل أقولها: ليتنا نتعلم، فلا نطلب ما هو أكثر راحة في خدمتنا، بل نسعى لتتميمها مهما تكبدنا من مشقات.

وعندما نصل إلى قوله: «في ضربات، في سجون، في اضطرابات، في أتعابٍ»، هل نجد بعد ذلك من تصوير لتكلفة الخدمة؟! وبالمقارنة، ألا نعترف بأنه ما أبخس التكلفة المطلوب منا أن ندفعها نحن في خدمتنا، ومع ذلك ”نفاصل“ فيها؟

«في أسهار، في أصوام»، ولنقِّر جميعًا أننا في هذا من المقصّرين. فكم سهرنا روحيًا وفعليًا، من أجل الخدمة؟! وكم من أجلها لم نجد طعامًا، فبِتنا صائمين؟

ومرة أخرى يؤكد بولس على التكلفة الأدبية التي قد يكون من الواجب أن ندفعها حتى لا تتعطل الخدمة «بـ.. هوان، بصيتٍ رديء .. كمُضلِّين ونحن صادقون، كمجهولين ونحن معروفون، كمائتين .. كمؤدَّبين .. كحزانى ..».
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
ثمرة الحب: الخدمة - وثمرة الخدمة: السلام
الخدمة الصامتة لقدس أبي الحبيب الفاضل بولس فؤاد الخدمة فى صمت وهدوء من الأساسيات الهامة فى تقديم خد
الصلاة تلهب الخدمة.فالصلاة المجاهدة فى الخفاء تعنى الخدمة القوية فى العلانية
مصدر بالكهرباء: محطة التبين المحترقة تكلفت 4 مليارات جنيه ولن تدخل الخدمة إلا بعد عام
تكلفة الخدمة


الساعة الآن 08:15 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021