منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11 - 05 - 2012, 06:38 PM   رقم المشاركة : ( 11 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 681,223 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي

احبك...!!!!

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

احبك يا يسوع يا سر قوتى
احبك يا يسوع وقت فرحى ومحنتى
احبك لانك تحتملنى ولضعفاتى لا تنظر
احبك وليس لى سواك
احبك لانك احببتنى أولاً
احبك يا من فى احضانه دائما ارتمى لاخفف احمالى
احبك وعند اقدامك اجثو لامسح بالطيب اقدامك
احبك واشتاق للقياااك حتى بك احتمى
احبك واحتاج لكلمة من فمك تحيينى
احبك يا من صُلبت لاجلى انا الغير مستحق
احبك وانتظرك عند القبر لاحيا معك من جديد
احبك يا من غفرت وسامحت ومررت لى الهفوات
احبك يا حاصى شعر رأسى وفاحص قلبى وقارىء افكارى
احبك يا من بيدك أمرى وحافظ لى دخولى وخروجى
احبك يا واهب الحياه وعالم كل اسرارها
احبك انت ..انت ..انت
انت فقط يا الهى من احب ولا احتاج لسواك ...

 
قديم 11 - 05 - 2012, 06:40 PM   رقم المشاركة : ( 12 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 681,223 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي

يارب إن لم أذكرك.. لا تنساني


وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

يارب
إن لم أذكرك......... لا تنساني
إن لم أحبك كما يجب......لا ترفضني
إن لم أطع وصاياك.......لا تفقد الأمل مني
... إن لم أصلي بأمانة..........لا تكف عن رعايتي
إن لم أعطيك وقتاً...........لا ترفع بركتك عني
ربى أعـــــــــــــــــــــــــنى

اميييين
 
قديم 11 - 05 - 2012, 06:54 PM   رقم المشاركة : ( 13 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 681,223 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي

مريم .. أنت النور لنفوسنا

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
مريم .. أنت شمسنا وقمرنا ،
أنت النور لنفوسنا ،
وبك ترفع صلواتنا إلى الأب السماوي ..
ففي هذا اليوم ، نطلب
شفاعتك دائماً فأنت الأم المملؤة حباً وحناناً
لأولادك الملتجئين إليك ، فلا تتركينا ،
وكوني معنا دائماً ، أمين
 
قديم 11 - 05 - 2012, 11:33 PM   رقم المشاركة : ( 14 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 681,223 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي

الصليب المتوسط
وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
صلبوه هناك مع المذنبين، واحدًا عن يمينه والآخر عن يساره ( لو 23: 33 )
نتوسل إلى القارئ العزيز أن يتأمل معنا قليلاً في الصلبان الثلاثة، لكننا نحصر تأملاتنا في الصليب المتوسط، أو بالحري نريد أن نشخَص إلى الشخص العزيز الذي عُلِّق على هذا الصليب وهو يسوع الناصري، هذا المبارك الذي صرف حياته في تعب المحبة والخدمة، هذا الذي شفى المرضى وطهَّر البُرص وفتح عيون العميان وأقام الموتى وأطعم الجائعين وسد كل أعواز البشر، لقد كان طعامه أن يعمل مشيئة الآب ويصنع خيرًا للناس.

هذا الإنسان القدوس المنزَّه عن الشر، النقي، الطاهر، الكامل، الحنّان، المُنعم، هو الإنسان ”المُزكى من الله“ هو يسوع الذي مجَّد الله تمامًا على الأرض.

هذا هو الذي عُلِّق على الصليب المتوسط، وإذا سألنا عن سبب تعليقه وصلبه لوجدنا دروسًا هامة لنفوسنا:

* صليب المسيح يعلن حقيقة وماهية قلب الإنسان من نحو الله. فالصليب هو الميزان الكامل الصحيح الذي وزن هذا العالم، والمقياس الذي قاس الخطية قياسًا دقيقًا، فإذا شئنا أن نعرف شيئًا عن العالم فعلينا بالصليب، إذ إنه فضَّل لصًا وقاتلاً على المسيح، واختار السرقة والقتل بدلاً من النور والمحبة!!

* الصليب يوضح لنا قلب الله من نحو الإنسان، إذ نرى في الصليب لقاء العداوة المُطلقة مع المحبة المُطلقة، وتقابل الخطية والنعمة، حيث نرى يسوع المسيح مُعلقًا عليه حسب مشورة الله المحتومة وعِلمه السابق.

أيها القارئ العزيز، لا يدرك أحد محبة الله العجيبة التي بانت في الصليب إلا صاحب القلب المنكسر والروح المنسحق. فمتى انكسرت قلوبنا أمام الصليب إذ نشعر بجسامة إثمنا الشخصي، حينئذٍ نكون على استعداد أن نُعاين الإعلان المجيد لمحبة الله من نحونا.

* بالصليب ننجو من العالم الشرير ونوجد في دائرة خلاص الله؛ دائرة القداسة والسلام، حيث نتمشى ذهابًا وإيابًا في نور مُحيا الآب المُشرق، ونستنشق نسيم الخليقة الجديدة «شكرًا لله على عطيته التي لا يُعبَّر عنها» ( 2كو 9: 15 ).

ما أغزر الحق المُتضمن في الصليب، بل يا لها من إعلانات لأحوال قلوب مُعلنة في الصليب! فهو إعلان قلب الإنسان من نحو الله، وإعلان قلب الله من نحو الإنسان، وإعلان قلب المسيح من نحو الله. لنا كل هذا في الصليب.
 
قديم 11 - 05 - 2012, 11:34 PM   رقم المشاركة : ( 15 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 681,223 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي

من أين الحروب؟
وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
من أين الحروب والخصومات بينكم؟ أَ ليست من هنا: من لذَّاتكم المحاربة في أعضائكم؟ ( يع 4: 1 )
آخر كلمة اختتم بها الرسول يعقوب الأصحاح الثالث من رسالته، هي «
السلام». بينما يبدأ الأصحاح الرابع بما هو على النقيض تمامًا، فيبدأ بكلمة «الحروب
». وأساس السلام هو الطهارة، أولى علامات الحكمة النازلة من فوق ( يع 3: 17 ، 18). إذًا، الآن نكتشف أن وراء الحروب والخصومات (النزاعات) بين مَن يدَّعون أنهم شعب الله، الشهوة غير النقية في قلب الإنسان، هذه الشهوة مرتبطة بالحكمة الأرضية النفسانية (الحسية) الشيطانية.

وكلمة «
لذَّاتكم
» في الآية1، 3 معناها السرور (التلذذ) بإشباع رغباتنا وشهواتنا. فإذا سيطرت علينا رغباتنا ووجدنا تلذذًا شريرًا في إشباعها، يكون قد غُرس فينا بذور الحروب والخصومات التي لا تنتهي.

وتبين لنا الآيتان 2، 3 الطريقة التي يُعمل بها هذا الشر، فهو أولاً يبدأ باشتهاء ما لا نملك. هذا الاشتهاء يمكن أن يدفع الإنسان إلى أي شيء، حتى القتل، لكي يصل إلى هدفه، وعلى أية حال يملؤه بالحسد، إذا لم يستطع أن يحقق رغبته. وبالرغم من هذا، هناك طريقة سهلة جدًا لنأخذ ما نريد، إذا كنا مؤمنين حقًا. فقد نحارب ونخاصم ونحرك السماء والأرض، ولا نأخذ شيئًا. لكن المخلِّص نفسه علَّمنا أن نطلب فنأخذ. ونحن لم نأخذ لأننا لم نطلب.

ولكن قد يقول قائل بنغمة حزن: ”ولكنني طلبت، مرة تلو الأخرى، ولم آخذ“. والتفسير هو أنك قد تكون قد طلبت «رديًا» أو ”طلبًا خطأ“، فهدفك في الطلب كان إشباع رغباتك. ولو أنك نلت طلبك، كنت سُتنفقه على لذَّاتك. ولذلك، لم يستجب الرب لطلبك.

كم يعلِّمنا هذا بوضوح، أن الله ينظر إلى القلب، وهو يفحص الدافع وراء الطلب. هذا يفسِّر سبب عدم استجابة كثير من الصلوات. وقد نطلب أشياء سليمة تمامًا ولا يُستجاب لنا، لأننا نطلب بدوافع خطأ تمامًا.

ربما أنت تخدم الرب، وبدأت تكرز بالإنجيل، وأنت لا شك تريد أن تكون كلماتك متميزة بالنعمة والقوة. أي خطأ في هذا؟! من الواضح أنه ليس هناك خطأ، ولكن انتبه لئلا يكون طلبك هذا وراء رغبة مُهيمنة عليك، أن تكون واعظًا ناجحًا. قد تكون طلبتك جميلة في نظرنا، ولكن الله يعرف الفكر الذي نبعت منه.

 
قديم 11 - 05 - 2012, 11:35 PM   رقم المشاركة : ( 16 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 681,223 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي

هو يكفي!
وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

اجعلوا هذا الوادي جبابًا جبابًا... لا ترون ريحًا ولا ترون مطرًا وهذا الوادي يمتلئ ماء ... وذلك يسيرٌ في عيني الرب ( 2مل 3: 16 - 18)
ما أكثر أعوازنا، وما أعمق جباب (حُفر) حياتنا من كل نوع، لكن ما أعظم ملؤه! وما أروع كفايته لكل فراغ عندنا!
فبعد دخول الخطية صارت هي مشكلة الإنسان الجوهرية، إلا أنه ـ تبارك اسمه ـ في عمله الكامل على الصليب وُجد فيه الكفاية للعلاج الشامل لها. وفي عالم المخاوف والأهوال، من مخاطر الأعداء أو صدمات الأزمات هو يكفي أمانًا وضمانًا «كن ضامني عند نفسك» ( أي 17: 3 ). ويا لها من وثيقة تأمين سماوي شامل، بل وأبدي! «الساكن في ستر العلي، في ظل القدير يبيت» ( مز 91: 1 ).

وإزاء المواقف المُحيرة، والتقاطعات التي تواجهنا في رحلة الحياة ولا نرى أي طريق نسلكه، هو يهدي برأيه «ترشد برأفتك الشعب الذي فديته، تهديه .. إلى مسكن قدسك» ( خر 15: 13 )، «أمسكت بيدي اليُمنى، برأيك تهديني وبعدٍ إلى مجدٍ تأخذني» ( مز 73: 24 ).

وأمام كم هائل من الاحتياجات الروحية أو النفسية أو الزمنية، جميل أن نتذكَّر قول الرسول «فيملأ إلهي كل احتياجكم بحسب غناه في المجد في المسيح يسوع» ( في 4: 19 ) فنهتف مع المرنم: «الرب راعيَّ فلا يعوزني شيء» ( مز 23: 1 ).

أما إذا سمح لنا الرب بجُب الوحدة القاسية، فلنتذكَّر أنه هو الرفيق الأعظم لسياحة البرية الذي وعد بأنه معنا كل الأيام إلى انقضاء الدهر ( مت 28: 20 ). وذاك الذي رافق يوسف في سجنه، وبولس أيضًا ( 2تي 4: 16 ، 17) في نفس وحدته، هو الأقرب إلينا دائمًا. يغيب الأحباء والأصدقاء، بإرادتهم أو رغمًا عنهم، أما هو فلا!

ثم ما أضعف أوانينا الخزفية! لكن «ليكون فضل القوة لله لا منا» ( 2كو 4: 7 )، فالرب هو قوتنا ( خر 15: 2 مز 63: 8 ) إذ نلتصق به، فإن يمين قوته
تعضدنا في ضعفنا ( حب 3: 17 )
وأخيرًا فإنه فرحنا في أوقات كآبتنا، إذ ننظر إليه عوض النظر إلى أنفسنا أو إلى ظروفنا أو إلى الآخرين،
فإننا نختبر الفرح فيه رغمًا عن الظروف المعاكسة (حب3: 17، 18؛ في4: 4).

ولنتحول عن الإنسان ـ حتى لو كان أقرب إنسان ـ ولنتحول عن ظروفنا المؤلمة فنسمع بعد التضرعات الثلاثية قول الرب لبولس إزاء الشوكة «تكفيك نعمتي لأن قوتي في الضعف تُكمل» ( 2كو 12: 9 ).
 
قديم 11 - 05 - 2012, 11:36 PM   رقم المشاركة : ( 17 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 681,223 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي

لماذا يسمح الله لبعض الأشرار بالرخاء؟

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
يا ابني، اذكُر أنك استوفيت خيراتك في حياتك، وكذلك لعازر (استوفى) البلايا ( لو 16: 25 )
مع اقتناعي بأنه ليس من حق المخلوق أن يسأل الخالق قائلاً: لماذا تفعل هذا ولا تفعل ذاك؟ ومع اقتناعي أنه لا يمكن للإنسان أن يعرف فكر الرب وحكمته من وراء كل ما يفعل، لكن مع ذلك لدينا في كلمة الله بعض المفاتيح الهامة التي تساعدنا على فهم ألغاز الحياة المُحيِّرة.

إن الله يمتحن الإنسان:
ماذا يشتهي؟ هل يشتهي نصيب أهل الدنيا؟ قال المرنم: «أهل الدنيا نصيبهم (أو خيراتهم) في حياتهم» ( مز 17: 14 ). وقال إبراهيم للغني في الهاوية: «يا ابني، اذكر أنك استوفيت خيراتك في حياتك، وكذلك لعازر (استوفى) البلايا» ( لو 16: 25 ). أ يوجد عاقل يَغار من الثور السمين وهم ذاهبون به لكي يُذبح؟

ثم إن هذا امتحان للإيمان، يتم بواسطته التمييز بين الإيمان الحقيقي والإيمان المزيَّف. فالإيمان المزيَّف يتقي الله طلبًا للمنفعة الوقتية، بمعنى أنني سأتقي الله وهو سيعطيني حياة مليئة بالأفراح الزمنية والخيرات الأرضية، خالية من المنغصات. أما الإيمان الحقيقي فيرفض هذا المنطق، بل ويتجنب الذين يروّجون لمثل هذه الأفكار، في الإنجيل العصري المزيف: ”إنجيل الصحة والغنى“، وهم أُناس فاسدو الذهن وعادمو الحق، يظنون أن التقوى تجارة ( 1تي 6: 5 ).

الله عندما يعطي مَن لا يستحق، كثيرًا ما يقصد من وراء ذلك أن يقتاده بواسطة لطفه إلى التوبة ( رو 2: 3 ). ونحن لو اعترضنا على أناة الله مع الأشرار، نكون قد شاركنا يونان فيما انتقدناه عليه كثيرًا، عندما قال للرب: «علمت أنك إلهٌ رؤوف ورحيمٌ، بطيء الغضب وكثير الرحمة ونادمٌ على الشر» ( يون 4: 2 ).
وإننا نقول: لو أن الرب يعامل الناس بما يستحقونه، ويقضي فورًا على الأشرار، لَمَا كانت هناك لا لأهل نينوى، ولا للملايين غيرهم في كل زمان ومكان، أن يخلصوا!

صحيح أن بعض الأشرار فسَّروا هذا اللطف التفسير الخاطئ، ووظَّفوه في الاتجاه العكسي، فتقسَّت قلوبهم أكثر بدل أن يتوبوا. إنهم مساكين، لأنهم بذلك يَذخرون لأنفسهم غضبًا في يوم الغضب، واستعلان دينونة الله العادلة ( رو 2: 4 ). لكننا نقرر ما يقوله الكتاب المقدس، أن مُجازاة الأشرار، وإن كانت لا تتم دائمًا سريعًا (انظر جامعة8: 11)،
ولكنها حتمًا ستتم، إن لم يكن في هذا العالم ففي الآتي.

 
قديم 11 - 05 - 2012, 11:37 PM   رقم المشاركة : ( 18 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 681,223 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي

لوط وشهادة مشكوك في أمرها
وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
فخرج لوط وكلَّم أصهاره الآخذين بناته وقال: قوموا اخرجوا من هذا المكان، لأن الرب مُهلِك المدينة. فكان كمازحٍ في أعين أصهاره ( تك 19: 14 )
لقد ذهب لوط إلى أصهاره مُوصلاً لهم رسالة التحذير، لكنهم ظنوه يمزح. لماذا؟ أَ لم يكن قد أخبرهم من قبل عن غضب الله من شر سدوم، وأنه لا بد أن يدين الخطية؟ هل انزلق إلى عادة عدم الجدية حتى أنه عندما كان جادًا لم يكن له تأثيرًا فيهم؟ لو كان لدينا ذات الميول لنتحذر بشدة من هذه الواقعة.

لكن ماذا عن بنيه؟ كم كان عددهم؟ لا ندري. لكننا لا نقرأ أنه حذرهم مُطلقًا. هل لأنه كان يرى أن تحذيرهم بلا جدوى؟ هل كانت شهادته لهم سلبية للغاية حتى أنهم لم يروا شيئًا من حق الله فيه، فتدَّنوا إلى نفس مستوى الباقين من هذه المدينة الشريرة؟ .. يا له من درس للآباء! لتكن كلماتنا وأيضًا قدوتنا واضحة جدًا لنُقنع أولادنا أننا نؤمن بالله الحي الحقيقي.

«ولما طلع الفجر كان الملاكان يُعجِّلان لوطًا قائلين: قُمْ خُذ امرأتك وابنتيك الموجودتين لئلا تهلك بإثم المدينة»، ولكن «لما توانى» ـ غير راغب أن يترك سدوم ـ «أمسك الرَجُلان بيدهِ وبيد امرأته وبيد ابنتيه، لشفقة الرب عليه، وأخرجاه ووضعاه خارج المدينة» ( تك 19: 15 ، 16). عمليًا كان الملاكان كمَن يسوقونهم ويجرونهم خارج سدوم عنوةً، ثم أجبروهم لأن يهربوا لحياتهم دون حتى النظر إلى الخلف. لكن «نظرت امرأته من ورائه فصارت عمود ملح!» ( تك 19: 26 )، كذكرى محفوظة لحماقة تفضيل سدوم على التحرر ـ بنعمة الله ـ من العالم الحاضر الشرير ( غل 1: 4 ). بالطبع ربما كانت مشغولة بأبنائها، لكن كان هذا متأخرًا جدًا، وكان الوقت بالأحرى وقت لتنشغل بخطاياها! لماذا لا يُعِد الآباء أبناءهم لمثل هذا الحَدَث؟

ولم ينقذ لوط أي شيء من ممتلكاته في سدوم. ويا له من مثال للمؤمن الذي لا تظهر حياة الإيمان فيه على الأرض. لقد ارتعب جدًا من الدمار الذي لحق بسدوم حتى أنه أخذ ابنتيه إلى الجبال، وعاشوا في مغارة ( تك 19: 30 ). وحتى هناك ظهر، في ابنتيه، الطابع الرديء المُثير للاشمئزاز، لشر سدوم. لقد استنفذ طاقته الأخلاقية حتى أنه سمح لابنتيه أن تسقيانه الخمر حتى الثمالة، وبهذا صار له أولاد من كِلتا ابنتيه دون درايته بأنه قد أقام علاقة جسدية معهما ( تك 19: 33 ، 35). هكذا غزا فساد سدوم الأدبي كل عائلته مُخلفًا ورائه وصمة عار وبصمة دمار.

كم مسؤوليتنا جسيمة عن التأثير الذي نُشكِّل به أعضاء عائلاتنا.

 
قديم 11 - 05 - 2012, 11:38 PM   رقم المشاركة : ( 19 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 681,223 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي

سلوك المسيحي في العالم

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
جلدوهم، وأوصوهم أن لا يتكلموا باسم يسوع، ثم أطلقوهم. وأما هم... وكانوا لا يزالون كل يوم في الهيكل وفي البيوت مُعلمين ومُبشرين بيسوع المسيح ( أع 5: 40 - 42)
بينما كان المسيحيون الأوائل يتقدمون للأمام حاملين بشارة الإنجيل، كان لا يمكن تجنب اصطدامهم بمقاومة السلطات، وخاصةً القادة الدينيين الذين كان لهم في ذلك الوقت سلطات ضخمة للنظر في القضايا الخاصة بالشؤون المدنية والفصل فيها. وكان المؤمنون مستعدين لهذا وتصرفوا باتزان وحكمة. وبوجه عام كانت سياستهم هي أن يحترموا ويُطيعوا الحكام، لأنهم مُعيَّنون من الله، ولأنهم خدام الله لتشجيع الصلاح، لذلك اعتذر بولس عندما وبّخ رئيس الكهنة دون أن يعلم أنه رئيس الكهنة. واقتبس من خروج22: 28 «رئيس شعبك لا تَقُل فيه سوءًا».

ومع ذلك، فإنه عندما لا تتفق قوانين البشر مع وصايا الله، فكان عليهم أن يُرضوا الله ويتحملوا نتائج ذلك، مهما كانت هذه النتائج. فمثلاً عندما مُنع بطرس ويوحنا أن يعظا بالإنجيل أجابا: «إن كان حقًا أمام الله أن نسمع لكم أكثر من الله فاحكموا. لأننا لا يمكننا أن لا نتكلم بما رأينا وسمعنا» ( أع 4: 19 ، 20). وعندما استدعى رؤساء الكهنة بطرس وباقي الرسل واتهموهم بأنهم استمروا يُعلِّمون باسم المسيح، أجاب بطرس: «ينبغي أن يُطاع الله أكثر من الناس» ( أع 5: 29 ).

فعلى الرغم من الظلم والاضطهاد، فإنهم كانوا يتمنّون الخير لحكامهم ( أع 26: 29 ). وكان الناس يعرفون عنهم أنهم لن ينزلوا إلى مستوى أي شكل من أشكال عدم الأمانة ليحصلوا على امتيازات من السلطات . فمثلاً كان فيلكس الوالي ينتظر أن يأخذ رشوة من بولس ليُطلِق سراحه، ولكن بولس لم يفعل ذلك ( أع 24: 26 ). كذلك فإنهم لم يعتبروا استخدام حقهم كمواطنين يتعارض مع دعوتهم المسيحية ( أع 16: 37 ؛ 21: 39؛ 22: 28؛ 23: 17- 21؛ 25: 10، 11).

إلا أن الرسل لم يشتركوا هم أنفسهم في الأمور السياسية المختصة بهذا العالم. إذ من الواضح أنهم أشخاص لهم غرض وهدف واحد وهو الكرازة بإنجيل المسيح. لقد كرَّسوا أنفسهم لهذا العمل بغير أن يلهيهم عن ذلك أي شيء. كانوا يعتقدون أن الإنجيل هو الحل لمشكلات الإنسان. وكان اقتناعهم هذا قويًا حتى أنهم لم يقتنعوا بممارسة أمور ثانوية مثل الانشغال بالسياسة.

 
قديم 11 - 05 - 2012, 11:40 PM   رقم المشاركة : ( 20 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 681,223 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي

أنهار ماء حي

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وقف يسوع ونادى قائلاً: إن عطش أحدٌ فليُقبل إليَّ ويشرب. مَنْ آمن بي، ... تجري من بطنهِ أنهار ماء حي ( يو 7: 37 ، 38)
من الإشارة في لاويين23؛ عدد29 نفهم أنه كان يلحق بعيد المظال، والذي كان سبعة أيام، يوم ثامن. ففي هذا اليوم الثامن وقف يسوع ونادى. لقد وقف الرب ونادى بحقيقتين: الأولى «إِنْ عطش أحدٌ فليقْبل إِليَّ ويشرب»، ولا يزال الرب ينادي. ففي نهاية سفر الرؤيا نقرأ قوله الكريم: «مَنْ يعطش فليأت. ومن يُرِد فليأخذ ماء حياة مجانًا» ( رؤ 22: 17 ). وما معنى العطش؟ إنه الإحساس بالجفاف والنشوفة؛ إنه حاجة النفس إلى الارتواء الحقيقي. وتحضرني كلمات محفوظة عن ظهر قلب «تركوني أنا ينبوع المياه الحية، لِينقروا لأنفسهم آبَارًا، آبَارًا مُشقَّقةً لا تَضبط ماء» ( إر 2: 13 ). والعطش هو الحنين إلى الله كما يقول المرنم «كما يشتاق الإِيَّل إِلى جداوِلِ الميِاه، هكذا تشتاق نفسي إِليك يا الله ... متى أجِيء وأتراءى قدَّام اللهِ!» ( مز 42: 1 ، 2). ففي الإقبال إلى الرب يسوع والشرب منه، تسديد حاجة النفس إلى الله.

والحقيقة الأخرى « مَنْ آمنَ بِي، كما قال الكتاب، تجرِي مِن بطنه أنهار ماءٍ حي». الحقيقة الأولى هي الشركة مع المسيح، والحقيقة الأخرى الشهادة للآخرين. وقد رأينا الحقيقتين معًا في المرأة السامرية. فإنها أقبلت إلى المسيح وشربت، ثم إذ امتلأ الإناء ذهبت إلى مواطنيها وشهدت للمسيح.

وشهادة المسيحي الذي امتلأ إنسانه الباطن بالروح القدس، هي للمسيح المُمجَّد في الأعالي بعد إتمام الفداء الأبدي. في ع38 يُشير الرب إلى التعبير «كما قال الكتاب». وأين نجد هذا القول؟ نجده في إشعياء 44 حيث نقرأ «لأني أسكب ماءً على العطشانِ، وسيولاً على اليابِسة. أسكبُ رُوحي على نسلك وبركتي على ذرِّيَّتك».

ويقول يوحنا البشير تعليقًا أو إيضاحًا لأقوال الرب حيث نقرأ «قال هذا» أي الامتلاء فالفيض «عنِ الرُّوحِ الذي كان المؤمنون بِه مزمعينَ أن يقبلوه». إن هذا القول «المؤمنون به» لا يعني الإيمان بالمسيا، بل بابن الله الذي مات وقام ومجَّده الله، كما قال بفمه الكريم «لأجلِ هذا أتيت إلى هذه الساعة. أيها الآب مجِّد اسمك» ( يو 12: 27 ، 28). وقد تم هذا التمجيد بعد صعوده له المجد وجلوسه في يمين عرش الله. فمن هناك، من قمة المجد، وفي يوم الخمسين «أخذ موعد الرُّوحِ القدسِ من الآبِ» وسكبه على المؤمنين الذين كانوا مجتمعين معًا بنفسٍ واحدة، وامتلأ الجميع من الروح القدس (أع2).
 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:04 AM

توبيكات أسماء بنات أسماء أولاد رسائل يومية صور الكريسماس أكلات صيامي حلويات صيامى اكلات دايت
السيد المسيح العذراء مريم قصص مسيحية صور الكاميرا مواضيع شبابية صور مسيحية تصميمات مسيحية مواضيع روحية
اقوال الأباء أية وتأمل الثقافة الجنسية تاريخ الكنيسة البابا كيرلس البابا شنودة البابا تواضروس ضد التدخين
حظك اليوم صوت ربنا رسالة اليوم القراءات اليومية صور كرتون السياحة والسفر ركن العروسة خريطة المنتدى

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises