منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 05 - 08 - 2022, 11:22 PM
الصورة الرمزية walaa farouk
 
walaa farouk Female
..::| الإدارة العامة |::..

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  walaa farouk متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 299,987

تأمل في مكان (عراد)
عراد
اسم عبري معناه "حمار وحشي"، وهو اسم:
مدينة هامة في الشمال الشرقي من النقب، على التخوم بين يهوذا وشمعون
. وتذكر أربع مرات في العهد القديم (عد 21: 1؛ 33: 40؛ يش 12: 14؛ قض 1: 16)
. وتذكر في سفر يشوع مع دبير وحرمة وعدلام ومقيدة وغيرها (يش 12: 14)
فبعد أن ترك بنو إسرائيل قادش برنيع واقتربوا من أرض الموعد بطريق "أتاريم"
تعرض لهم ملك عراد الكنعاني وهزمهم وَسَبَى منهم سبياً،
ولكن كر عليه بنو إسرائيل، فدفع الرب الكنعانيين لديهم، فحرموهم ومدنهم.
فدعى اسم المكان " حرمة" (عد 21: 1 – 3).
ولعل هذه النصرة هي المشار إليها في (سفر يشوع 12: 7 – 14).
وفي هذه المنطقة سكن –في وسط بني إسرائيل– بنو القيني حمى موسى (قض 1: 16، 17)
. ويرجح أن موقعها حالياً هو "تل عراد" على بعد نحو سبعة عشر ميلاً إلى الجنوب من حبرون
، ونحو أربعة عشر ميلاً إلى الغرب من مسادا ،
وعلى بعد نحو ثمانية عشر ميلاً إلى الشمال الشرقي من بئر سبع .
وقد أسفر التنقيب الذي قام به في تل عراد (فيما بين 1962 – 1974 م.)
يهو حانان أهاروني وروث أميران، عن أن عراد كانت مركزاً حضارياً في الألف الرابعة
قبل الميلاد (من 3200 – 2900 ق. م.)، ثم اختفت في العصرين البرونزيين الأوسط والأخير،
حيث لم يعثر على أي آثار ما بين تدمير المدينة الحصينة في نحو 2700 ق. م.
وظهورها كمدينة إسرائيلية صغيرة في القرنين الثاني عشر والحادي عشر قبل الميلاد،
ولذلك يرجح العلماء أن "تل عراد" هي المدينة المذكورة في الكتاب المقدس،
والتي تأسست في عصر المملكة المتحدة، أما المدينة الكنعانية القديمة
فموقعها الحالي هو "تل الملح" على بعد نحو ثمانية أميال إلى الجنوب الغربي من " تل عراد ".
وكانت المدينة الإسرائيلية مبنية فوق ربوة، ولعل الملك سليمان بنى قلعة في ذلك الموقع.
ومن أهم ما اكتشف فيها، معبد إسرائيلي من القرن العاشر الركن الشمالي الغربي من القلعة،
وهو قريب الشبه جدَّاً –في معالمه الرئيسية– من وصف هيكل سليمان وخيمة الاجتماع
، فقد كان فيه قدس أقداس، وفناء، ومذبحان للبخور ، ومذبح للمحرقة شبيه بالمذبح
الذي كان في خيمة الشهادة. كما كشفت الحفريات عن مئتي شقفة مكتوب عليها باللغتين العبرية والأرامية، تلقي ضوءاً على الأنشطة الإدارية والتجارية في عصر الملكية الإسرائيلية وفي العصر الفارسي. ومن الأسماء المذكورة في هذه الكتابات، أسماء بعض العائلات الكهنوتية مثل: فشحور ومريموث. كما كتبت على إحداها عبارة " بيت يهوة ".
وقد ذكر شيشق فرعون مصر –بين المدن التي فتحها في حملته على فَلسطين– مدينتين باسم "عراد رباط" و"عراد يورهام".
تعالوا نتأمل من عراد ونشوف هنتعلم إيه؟
1- الانكسار والانتصار

تعرض بني إسرائيل للهزيمة من ملك عراد وسبى منه الكثير
لكن بعد الاتكال على الرب تحقق الانتصار (سفر العدد 21)
لا تيأس مهما كان الانكسار ، واصل جهادك ليعطيك الله الانتصار بيده العجيبة
2- كرامة من بعد الإهمال
ظلت عراد مدينة مهملة فترة طويلة إلا أن وجد فيها معالم دينية وقلعة
وقصر من أيام الملك سليمان دليل على الاهتمام بها
مهما كنت مهمل ضع ضعفك وانكسارك أمام الله ليرسل الله من يصلح كسرك ويقوي ضعفك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
تأمل في مكان (شكيم)
تأمل في مكان (برية صين)
تأمل في مكان ( فم الحيروث )
تأمل في مكان (بئر سبع)
تأمل في مكان (جنة عدن)


الساعة الآن 03:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022