منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22 - 03 - 2023, 11:35 AM   رقم المشاركة : ( 11 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,086,413

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب القديس أثناسيوس الرسولي والفكر الإنجيلي - القمص تادرس يعقوب ملطي

كتاب القديس أثناسيوس الرسولي والفكر الإنجيلي - القمص تادرس يعقوب ملطي


القديس أثناسيوس الرسولي


الأنبا أنطونيوس والحب الإلهي



جاء في فردوس الآباء:

[قال أنبا أنطونيوس: ”أنطوني لا يخاف الله“. فقال له تلميذه:
”ما هذه الكلمة الصعبة يا أبتاه؟" قال: "نعم يا ابني لأنِّي أحبه،
والحب يطرد الخوف من الله" (1 يو 4: 18).].
 
قديم 22 - 03 - 2023, 11:36 AM   رقم المشاركة : ( 12 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,086,413

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب القديس أثناسيوس الرسولي والفكر الإنجيلي - القمص تادرس يعقوب ملطي

كتاب القديس أثناسيوس الرسولي والفكر الإنجيلي - القمص تادرس يعقوب ملطي


القديس أثناسيوس الرسولي




شركة الطبيعة الإلهية والحياة الرهبانية


ظن البعض أن القديس أنبا أنطونيوس أب الأسرة الرهبانية قد استخف بالجسد وتجاهله، وأن الرهبنة المصرية كان لها أثرها على الفكر اللاهوتي السكندري، الذي ركز على شركة الطبيعة الإلهية أو ما دعاه بعض آباء الإسكندرية وغيرهم بالتأله.

سحب "التأله" بالمفهوم الإنجيلي المعتدل قلب مدرسة الإسكندرية، حيث يرى المؤمن حب الله العجيب الذي يشكل أعماق الإنسان ليحمل صورة خالقه (كو 3: 10)، ويقيم منه شريك الطبيعة الإلهية هاربًا من الفساد الذي في العالم بالشهوة (2 بط 1: 4)، لا يقف عند الأعماق، بل ويرى في الجسد ذاته كأنه يتحول تدريجيًا إلى الطبيعة المجيدة التي يتمتع بها في يوم الرب العظيم. تصير حياة المؤمن أشبه برحلة يومية، فيها ينطلق بكل كيانه نحو السماء، جاذبا إخوته معه ليختبروا معه عربون السماء.

إن كانت الرهبنة المصرية قد حولت البراري والقفار إلى فراديس، والبشر إلى ملائكة، فإن القديس أثناسيوس حتى في حواراته اللاهوتية، كانت غايته أن يحول كيان الإنسان إلى سماء جديدة متهللة بالله مصدر فرحها ومجدها.

من كلماته: [نتأله، لا بشركتنا لجسد إنسانٍ ما، بل بقبولنا جسد الكلمة نفسه[6].]

[صار إنسانًا لكي نصير نحن آلهة[7].]
 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
كتاب القديس كيرلس الأورشليمي - القمص تادرس يعقوب ملطي
كتاب دعوني أنمو القمص تادرس يعقوب ملطي
كتاب مصر في تاريخ خلاصنا - القمص تادرس يعقوب ملطي
كتاب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والروحانية القمص تادرس يعقوب ملطي
كتاب الطهارة: أحاديث، أسئلة وإجابات القمص تادرس يعقوب ملطي


الساعة الآن 07:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023