منتدى الفرح المسيحى  


العودة   منتدى الفرح المسيحى > منتدى فرح مع المسيح > الفرح المسيحى

هذَا الفَرَحُ هُوَ فَرَحِي، وقَدِ ٱكْتَمَل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 12 - 01 - 2018, 05:47 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Administrator Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 643,754 [+]

هذَا الفَرَحُ هُوَ فَرَحِي، وقَدِ ٱكْتَمَل
إنجيل القدّيس يوحنّا ٣ / ٢٢ – ٣٠

جَاءَ يَسُوعُ وتَلامِيذُهُ إِلى أَرْضِ اليَهُودِيَّة، وأَقَامَ هُنَاكَ مَعَهُم وكانَ يُعَمِّد.
وكَانَ يُوحَنَّا أَيْضًا يُعَمِّدُ في عَيْنُون، بِٱلقُرْبِ مِنْ سَالِيم، لِغَزَارَةِ المِيَاهِ فِيهَا، والنَّاسُ يَأْتُونَ ويَعْتَمِدُون،لأَنَّ يُوحَنَّا لَمْ يَكُنْ بَعْدُ قَدْ أُلْقِيَ في السِّجْن.وصَارَ جِدَالٌ بَينَ تَلامِيذِ يُوحَنَّا وأَحَدِ اليَهُودِ في شَأْنِ التَّطْهِير.
فَجَاؤُوا إِلى يُوحَنَّا وقَالُوا لَهُ: «رَابِّي، إِنَّ ذَاكَ الَّذي كَانَ مَعَكَ في عِبرِ الأُرْدُنّ، وشَهِدْتَ أَنْتَ لَهُ، هَا هُوَ يُعَمِّد، والجَمِيعُ يُقْبِلُونَ إِلَيه».
أَجَابَ يُوحَنَّا وقَال: «لا يَقْدِرُ إِنْسَانٌ أَنْ يَأْخُذَ شَيْئًا، إِنْ لَمْ يَكُنْ قَدْ أُعْطِيَ لَهُ مِنَ السَّمَاء.
أَنْتُم أَنْفُسُكُم تَشْهَدُونَ لِي أَنِّي قُلْتُ: لَسْتُ أَنَا المَسِيح، بَلْ أَنَا مُرْسَلٌ أَمَامَهُ.
مَنْ لَهُ العَرُوسُ هُوَ العَرِيس. أَمَّا صَدِيقُ العَرِيسِ الوَاقِفُ يُصْغِي إِلَيْهِ فَيَطْرَبُ فَرَحًا لِصَوتِهِ. هذَا الفَرَحُ هُوَ فَرَحِي، وقَدِ ٱكْتَمَل.
عَلَيْهِ هُوَ أَنْ يَزيد، وعَلَيَّ أَنَا أَنْ أَنْقُص».


التأمل: “هذَا الفَرَحُ هُوَ فَرَحِي، وقَدِ ٱكْتَمَل”.


هذا الفرح هو “الفرح المسيحي”، الناتج عن صداقة روحية قوية مع “العريس” الذي هو المسيح..

هذا الفرح العميق لا علاقة له بالظروف الخارجية، ولا يخضع لها، ولا يتأثر بها.. فهو متحرر تماماً منها.

يشبه أحد المرشدين الروحيين الفرح المسيحي “بمنظم الحرارة” الذي لا يشبه أبداً “ميزان الحرارة”. والفرق بينهما كبير جداً:

ان “ميزان الحرارة” يسجل ارتفاعاً وانخفاضاً وفق الظروف المحيطة وهو خاضعٌ لها، لا بل مرآة عنها.. وهو يشبه العواطف السطحية التي تتغير وتتبدل وفق الأحوال والأحداث..

أما “منظم الحرارة” الذي يشبه الفرح المسيحي الذي لا يرتفع ولا ينخفض حسب الظروف، انما هو يتحكم بالظروف، لأنه احساسٌ عميق بعناية الله ونعمته الفائقة والثقة الكبيرة بهذه النعمة الناتجة عن الصداقة المميزة مع “العريس” الذي “تطرب النفس فرحاً لسماع صوته”..

لقد شعر صاحب المزامير بهذا الفرح وعبر عن ثقته بالرب بهذه الصرخة العابرة للتاريخ:”أَيْضًا إِذَا سِرْتُ فِي وَادِي ظِلِّ ٱلْمَوْتِ لَا أَخَافُ شَرًّا، لِأَنَّكَ أَنْتَ مَعِي. عَصَاكَ وَعُكَّازُكَ هُمَا يُعَزِّيَانِنِي”(مزمور ٢٣ / ٤).

رد مع اقتباس
قديم 13 - 01 - 2018, 08:53 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
walaa farouk Female

الصورة الرمزية walaa farouk

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 127,084 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

walaa farouk متواجد حالياً

افتراضي رد: هذَا الفَرَحُ هُوَ فَرَحِي، وقَدِ ٱكْتَمَل

لقد شعر صاحب المزامير بهذا الفرح وعبر عن ثقته بالرب بهذه الصرخة العابرة للتاريخ:”أَيْضًا إِذَا سِرْتُ فِي وَادِي ظِلِّ ٱلْمَوْتِ لَا أَخَافُ شَرًّا، لِأَنَّكَ أَنْتَ مَعِي. عَصَاكَ وَعُكَّازُكَ هُمَا يُعَزِّيَانِنِي”(مزمور ٢٣ / ٤).

ميرسي على مشاركتك الجميلة مرمر
  رد مع اقتباس
قديم 13 - 01 - 2018, 11:02 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
Mary Naeem Female
† Administrator Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 643,754 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: هذَا الفَرَحُ هُوَ فَرَحِي، وقَدِ ٱكْتَمَل


شكرا على المرور
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
أيّتُهٱٱلٱنٌثًى.. كيّفُ ٱخٌتُصِرتُِ تُٱريّخٌ ٱلنٌسًٱء
«لأَنَّ لِيَ ٱلْحَيَاةَ هِيَ ٱلْمَسِيحُ وَٱلْمَوْتُ هُوَ رِبْحٌ»
ليّتُنٌٱ نٌدُرك أنٌ ٱلسًعٱدُۂ ليّسًتُ ٱلحًصِوِل على مٱ لٱ نٌملك..
هذَا هُوَ جَسَدِي الَّذِي يُبْذَلُ عَنْكُمْ. اِصْنَعُوا هذَا لِذِكْرِي
ٱبّتُعٱدُنٌٱ عنٌ ٱلبّشّر قَدُ لٱيّكوِنٌ كُرهٱً ٱوِ تغّيِّر ،،


الساعة الآن 07:04 AM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises
|| بالتعاون و العطاء نصنع النجاح و الأستمرارية لهذا الصرح الكبير ||
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها
وليس بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى