منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15 - 01 - 2019, 05:06 PM   رقم المشاركة : ( 22281 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 692,988 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

Why do Jews and Arabs / Muslims hate each other
وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
Answer: First, it is important to understand that not all Arabs are Muslims, and not all Muslims are Arabs. While a majority of Arabs are Muslims, there are many non-Muslim Arabs. Further, there are significantly more non-Arab Muslims in areas such as Indonesia and Malaysia than there are Arab Muslims. Second, it is important to remember that not all Arabs hate Jews, not all Muslims hate Jews, and not all Jews hate Arabs and Muslims. We must be careful to avoid stereotyping people. However, generally speaking, Arabs and Muslims have a dislike of and distrust for Jews, and vice-versa.

If there is an explicit biblical explanation for this animosity, it goes all the way back to Abraham. The Jews are descendants of Abraham’s son Isaac. The Arabs are descendants of Abraham’s son Ishmael. With Ishmael being the son of a slave woman (
Genesis 16:1–16) and Isaac being the promised son who would inherit the blessings of Abraham (Genesis 21:1–3), obviously there would be some animosity between the two sons. As a result of Ishmael’s mocking Isaac (Genesis 21:9), Sarah talked Abraham into sending Hagar and Ishmael away (Genesis 21:11–21). Likely, this caused even more contempt in Ishmael’s heart toward Isaac. An angel told Hagar that Ishmael would be the father of a great nation (Genesis 21:18) and, interestingly, that Ishmael would be “a wild donkey of a man; his hand will be against everyone and everyone’s hand against him, and he will live in hostility toward all his brothers” (Genesis 16:12).

However, the ancient root of bitterness between Isaac and Ishmael does not explain all of the hostility between Jews and Arabs today. The religion of Islam, which a majority of Arabs follow, has made the hostility predicted of Ishmael more profound. The Qur’an contains somewhat contradictory instructions for Muslims regarding Jews. At one point it instructs Muslims to treat Jews as brothers and at another point commands Muslims to attack Jews who refuse to convert to Islam. The Qur’an also introduces a conflict as to which son of Abraham was truly the son of promise. The Hebrew Scriptures say it was Isaac. The Qur’an says it was Ishmael. The Qur’an teaches that it was Ishmael whom Abraham almost sacrificed to the Lord, not Isaac (in contradiction to
Genesis 22). This debate over who was the son of promise further contributes to today’s hostility.

Another root of the conflict between Jews and Arabs is political. After World War II, when the United Nations gave a portion of the land of Israel to the Jewish people, the land was ruled by the British and primarily inhabited by Arabs (although one third of the population was Jewish). Most Arabs protested vehemently against the new Israeli state, even as they refused an Arab Palestinian state offered as part of the UN plan. Arab nations including Egypt, Jordan, Iraq, and Syria attacked Israel in an attempt to drive them into the sea, but they were defeated. The defeat of the Arab forces soon became a human tragedy when the surrounding Arab nations refused to absorb the Arab refugees from Israel.

Ever since 1948, there has been great hostility between Israel and its Arab neighbors. The tensions have been stoked by political rhetoric and the existence of groups such as Hamas with their continuing obsession with wiping out “the Zionist entity” and “reversing the results of 1948.”

Israel exists on one tiny piece of land surrounded by much larger Arab nations such as Jordan, Syria, Saudi Arabia, Iraq, and Egypt. It is our viewpoint that, biblically speaking, Israel has a right to exist as a nation in its own land that God gave to the descendants of Jacob, grandson of Abraham (
Genesis 12:7). While there is no easy solution to the conflict in the Middle East, Psalm 122:6 declares, “Pray for the peace of Jerusalem: May those who love you be secure.”
 
قديم 15 - 01 - 2019, 05:14 PM   رقم المشاركة : ( 22282 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 692,988 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

آيات عن المحبة ( 2 ) Love من العهد الجديد عربي إنجليزي


26. وأما نحن الذين من نهار، فلنصح لابسين درع الإيمان والمحبة، وخوذة هي رجاء الخلاص. 1تسالونيكي 5: 8
27. وأن تعتبروهم كثيرا جدا في المحبة من أجل عملهم. سالموا بعضكم بعضا. 1تسالونيكي 5: 13
28. وأما غاية الوصية فهي المحبة من قلب طاهر، وضمير صالح، وإيمان بلا رياء. 1تيموثاوس 1: 5
29. وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع. 1تيموثاوس 1: 14
30. ولكنها ستخلص بولادة الأولاد، إن ثبتن في الإيمان والمحبة والقداسة مع التعقل. 1تيموثاوس 2: 15
31. لا يستهن أحد بحداثتك، بل كن قدوة للمؤمنين في الكلام، في التصرف، في المحبة، في الروح، في الإيمان، في الطهارة. 1تيموثاوس 4: 12
32. وأما أنت يا إنسان الله فاهرب من هذا، واتبع البر والتقوى والإيمان والمحبة والصبر والوداعة.1تيموثاوس 6: 11
33. لأن الله لم يعطنا روح الفشل، بل روح القوة والمحبة والنصح. 2تيموثاوس 1: 7





34. تمسك بصورة الكلام الصحيح الذي سمعته مني، في الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع. 2تيموثاوس 1: 13
35. أما الشهوات الشبابية فاهرب منها، واتبع البر والإيمان والمحبة والسلام مع الذين يدعون الرب من قلب نقي. 2تيموثاوس 2: 22
36. أن يكون الأشياخ صاحين، ذوي وقار، متعقلين، أصحاء في الإيمان والمحبة والصبر. تيطس 2: 2
37. من أجل المحبة، أطلب بالحري­ إذ أنا إنسان هكذا نظير بولس الشيخ، والآن أسير يسوع المسيح أيضا. فليمون 1: 9
38. لأن الله ليس بظالم حتى ينسى عملكم وتعب المحبة التي أظهرتموها نحو اسمه، إذ قد خدمتم القديسين وتخدمونهم. العبرانيين 6: 10
39. ولنلاحظ بعضنا بعضا للتحريض على المحبة والأعمال الحسنة، العبرانيين 10: 24
40. لتثبت المحبة الأخوية. العبرانيين 13: 1
41. ولكن قبل كل شيء، لتكن محبتكم بعضكم لبعض شديدة، لأن المحبة تستر كثرة من الخطايا. 1بطرس 4: 8
42. سلموا بعضكم على بعض بقبلة المحبة. سلام لكم جميعكم الذين في المسيح يسوع. آمين. 1بطرس 5: 14
43. بهذا قد عرفنا المحبة: أن ذاك وضع نفسه لأجلنا، فنحن ينبغي لنا أن نضع نفوسنا لأجل الإخوة. رسالة 1يوحنا 3: 16
44. أيها الأحباء، لنحب بعضنا بعضا، لأن المحبة هي من الله، وكل من يحب فقد ولد من الله ويعرف الله. رسالة 1يوحنا 4: 7
45. في هذا هي المحبة: ليس أننا نحن أحببنا الله، بل أنه هو أحبنا، وأرسل ابنه كفارة لخطايانا. رسالة 1يوحنا 4: 10
46. ونحن قد عرفنا وصدقنا المحبة التي لله فينا. الله محبة، ومن يثبت في المحبة، يثبت في الله والله فيه. رسالة 1يوحنا 4: 16
47. بهذا تكملت المحبة فينا: أن يكون لنا ثقة في يوم الدين، لأنه كما هو في هذا العالم، هكذا نحن أيضا. رسالة 1يوحنا 4: 17
48. لا خوف في المحبة، بل المحبة الكاملة تطرح الخوف إلى خارج لأن الخوف له عذاب. وأما من خاف فلم يتكمل في المحبة. رسالة 1يوحنا 4: 18
49. تكون معكم نعمة ورحمة وسلام من الله الآب ومن الرب يسوع المسيح، ابن الآب بالحق والمحبة. رسالة 2يوحنا 1: 3
50. وهذه هي المحبة: أن نسلك بحسب وصاياه. هذه هي الوصية: كما سمعتم من البدء أن تسلكوا فيها. رسالة 2يوحنا 1: 6
51. لتكثر لكم الرحمة والسلام والمحبة. يهوذا 1: 2
وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة


Love (King James Version).
26- Jesus said unto them, If God were your Father, ye would love me: for I proceeded forth and came from God; neither came I of myself, but he sent me.
John 8:42
27-Therefore doth my Father love me, because I lay down my life, that I might take it again.
John 10:17
28 A new commandment I give unto you, That ye love one another; as I have loved you, that ye also love one another.
John 13:34
29By this shall all men know that ye are my disciples, if ye have love one to another.
John 13:35
30 If ye love me, keep my commandments.
John 14:15
31 He that hath my commandments, and keepeth them, he it is that loveth me: and he that loveth me shall be loved of my Father, and I will love him, and will manifest myself to him.
John 14:21
32Jesus answered and said unto him, If a man love me, he will keep my words: and my Father will love him, and we will come unto him, and make our abode with him.
John 14:23
33But that the world may know that I love the Father; and as the Father gave me commandment, even so I do. Arise, let us go hence.
John 14:31
34As the Father hath loved me, so have I loved you: continue ye in my love.
John 15:9
35If ye keep my commandments, ye shall abide in my love; even as I have kept my Father’s commandments, and abide in his love.
John 15:10
36This is my commandment, That ye love one another, as I have loved you.
John 15:12
37Greater love hath no man than this, that a man lay down his life for his friends.
John 15:13
38These things I command you, that ye love one another.
John 15:17

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة








39If ye were of the world, the world would love his own: but because ye are not of the world, but I have chosen you out of the world, therefore the world hateth you.
John 15:19
40And I have declared unto them thy name, and will declare it: that the love wherewith thou hast loved me may be in them, and I in them.
John 17:26
41So when they had dined, Jesus saith to Simon Peter, Simon, son of Jonas, lovest thou me more than these? He saith unto him, Yea, Lord; thou knowest that I love thee. He saith unto him, Feed my lambs.
John 21:15
42He saith to him again the second time, Simon, son of Jonas, lovest thou me? He saith unto him, Yea, Lord; thou knowest that I love thee. He saith unto him, Feed my sheep.
John 21:16
43He saith unto him the third time, Simon, son of Jonas, lovest thou me? Peter was grieved because he said unto him the third time, Lovest thou me? And he said unto him, Lord, thou knowest all things; thou knowest that I love thee. Jesus saith unto him, Feed my sheep.
John 21:17
44And hope maketh not ashamed; because the love of God is shed abroad in our hearts by the Holy Ghost which is given unto us.
Romans 5:5
45But God commendeth his love toward us, in that, while we were yet sinners, Christ died for us.
Romans 5:8

46And we know that all things work together for good to them that love God, to them who are the called according to his purpose.
Romans 8:28
47Who shall separate us from the love of Christ? shall tribulation, or distress, or persecution, or famine, or nakedness, or peril, or sword?
Romans 8:35
48Nor height, nor depth, nor any other creature, shall be able to separate us from the love of God, which is in Christ Jesus our Lord.
Romans 8:39
49Let love be without dissimulation. Abhor that which is evil; cleave to that which is good.
Romans 12:9
50 Be kindly affectioned one to another with brotherly love; in honour preferring one another;
Romans 12:10
 
قديم يوم أمس, 04:17 PM   رقم المشاركة : ( 22283 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 692,988 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

بقيت( الله) بدل( اه)
وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة


كثيراً كثيرا مانتأوه ب الاه لكن

لو وضعنا بين الالف والهاء( لل)

بقيت( الله) بدل( اه)

علمنى

ان انطقك واخاطبك لتسود بشخصك على كل اه فى حياتي

وتزودنى ب نعمتك ف تكفينى

و ب قوتك تكمل ضعفى وتبطل انينى

فأنت نجدتى يامنيتى ويقينى

أنت من أحب فأنت انت دنيتى وديني

احبك يارب فى وسط حيرتي فأنت مرساة نفسى

احبك يارب فى وسط ظلمتى فأنت نورى فتهدينى

فى ضلالى فى تيهى أنت يقينى

احبك

كلي لك

عائلتى

زوجتى

بناتي

قدسنا واخضعنا لأبوتك ياأبانا ياقدوس
 
قديم يوم أمس, 04:19 PM   رقم المشاركة : ( 22284 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 692,988 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

حِينَئِذٍ تَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَقَالُوا لَهُ
"أَتَعْلَمُ أَنَّ الْفَرِّيسِيِّينَ لَمَّا سَمِعُوا الْقَوْلَ نَفَرُوا؟"
(مت ظ،ظ¥ : ظ،ظ¢)
وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
كثيراً ما يكون موقف الكثيرين مثل موقف التلاميذ
بالقول:
خليك حكيم
بلاش تتكلم عن الصليب
بلاش تتكلم عن التجسد
بلاش تتكلم عن الثالوث
بلاش تتكلم عن الرب يسوع ابن الله
قول السيد المسيح
فيكون الرد المناسب الذى يستد امامه كل فم هو رد سيدي

فَأَجَابَ وَقَالَ:

"كُلُّ غَرْسٍ لَمْ يَغْرِسْهُ أَبِي السَّمَاوِيُّ يُقْلَعُ.
(مت ظ،ظ¥ : ظ،ظ£)
لم يأتى سيدي ليصنع له معجبين بل اتى ليكون له تابعين مؤمنين حقيقيين
لنكف عن المداهنة والجبن ولنتكلم بكلمة الرب كما هى مجاهرة ولنقدم نار حسب المرسوم وليس نار غريبة ولنكف عن الارتياء والرياء

 
قديم يوم أمس, 04:27 PM   رقم المشاركة : ( 22285 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 692,988 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

يصرخ إليك يا رب في هذه الأيام الصعبة وفي كل الأيام


وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

شعب لبنان يصرخ إليك يا رب في هذه الأيام الصعبة وفي كل الأيام،
أن تحفظه بعنايتك كما حفظته منذ القدم وجعلته رسالة للشرق والغرب،
أنت الذي أردته أن يكون لا تتركه ولا تتخلى عنه ولا تصرف وجهك عن أرضٍ أحبّتك وقدّمت شهداء قديسين من أجل انتصار الخير وميلاد الرجاء وبناء الجسور ونهضة الإنسان وتحريره من العوز والضيق.
إفتح يا رب أمام أبنائه أبواب التلاقي والألفة والمحبة، ألهمهم الى الخروج من الانتماءات الضيقة والمصالح الآنية الى رحاب الوطن الذي يسع الجميع.
طهر يا رب ذاكرة شعب لبنان لئلا يهلك بفتح جروح الماضي، بل إشف جراحهم وانظر بعين الرحمة إلى حقبات المذلة ولو كانت عديدة.


أبعد يا رب عن شعب لبنان أزمات العالم وأمراضه، أعط الجياع خبزاً والمرضى شفاء والمشردين مأوى والبعيدين عودة والمأسورين حرية والضالين هدايةً والمتخاصمين صلحاً والعائلات وحدة والشباب أملاً بغد أفضل.
أذكر يا رب بعطفك ذوي الإرادات الصالحة الذين يعملون لبنيان وطننا وجعله فوق الانتماءات الضيقة والمحاور المهلكة.


أبعد يا رب الاشرار عن مراكز القرار، لئلا تفسد الارض بحكمهم، ويدبّ اليأس بعقول الناشئة وأصحاب الإرادات الصالحة والمبادرات البناءة.
إستجب يا رب صلوات الآباء والأمهات واحفظ الأبناء بستر جناحيك وانصر الحق على الباطل والخير على الشر والحب على الموت ليتمجد إسمك القدوس بشفاعة أمنا مريم سيدة لبنان. آمين
 
قديم يوم أمس, 04:43 PM   رقم المشاركة : ( 22286 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 692,988 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

الفرح المسيحي
وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
هذا الفرح هو “الفرح المسيحي”، الناتج عن صداقة روحية قوية مع “العريس” الذي هو المسيح..
هذا الفرح العميق لا علاقة له بالظروف الخارجية، ولا يخضع لها، ولا يتأثر بها.. فهو متحرر تماماً منها.
يشبه أحد المرشدين الروحيين الفرح المسيحي “بمنظم الحرارة” الذي لا يشبه أبداً “ميزان الحرارة”. والفرق بينهما كبير جداً:

ان “ميزان الحرارة” يسجل ارتفاعاً وانخفاضاً وفق الظروف المحيطة وهو خاضعٌ لها، لا بل مرآة عنها.. وهو يشبه العواطف السطحية التي تتغير وتتبدل وفق الأحوال والأحداث..


أما “منظم الحرارة” الذي يشبه الفرح المسيحي الذي لا يرتفع ولا ينخفض حسب الظروف، انما هو يتحكم بالظروف، لأنه احساسٌ عميق بعناية الله ونعمته الفائقة والثقة الكبيرة بهذه النعمة الناتجة عن الصداقة المميزة مع “العريس” الذي “تطرب النفس فرحاً لسماع صوته”..

لقد شعر صاحب المزامير بهذا الفرح وعبر عن ثقته بالرب بهذه الصرخة العابرة للتاريخ:”أَيْضًا إِذَا سِرْتُ فِي وَادِي ظِلِّ ظ±لْمَوْتِ لَا أَخَافُ شَرًّا، لِأَنَّكَ أَنْتَ مَعِي. عَصَاكَ وَعُكَّازُكَ هُمَا يُعَزِّيَانِنِي”(مزمور ظ¢ظ£ / ظ¤).
 
قديم يوم أمس, 04:49 PM   رقم المشاركة : ( 22287 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 692,988 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

الجحيم والملكوت

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة



في التعليم العقائدي الأرثوذكسي أنّ الملكوت والجحيم ليسا مكانين محددَين حيث الأبرار يُكافؤون والأشرار يُعاقَبون بعد الموت، ولا أن الجحيم هو منطقة من آلات التعذيب الماديّة. إن الملكوت والجحيم هما حالتان وشكلان للعلاقة مع ربّنا المعطي الحياة. علينا أن نوضح أن في الله قوةً واحدة كما أن فيه جوهر واحد ومشيئة واحدة. هذه القوة الخالِقة والتي تعيد الخلق تتضاعف عبر العمليات المخلوقة. وهكذا، بسبب الاختلافات في التلقّي والإيمان، كما التنوع في قدرات الفهم عند البشر، البعض يفهم قوة الله الوحيدة كمحبة، آخرون كرحمة، أو كعقاب، أو عدالة أو كراهية.
في الجوهر، هناك قوة الله الخالقة، التي يفهمها المُدانون ككراهية أو عقاب، وذلك بسبب نفوسهم القاسية، بينما المبارَكون يرونها محبة وسعادة وقوة وتعزية. وهكذا، فإن أصدقاء الله (المقدّسين) ينظرون إليه وهم مغمورون بسعادة لا يمكن تخيّلها، بينما المُدانون لا يرونه ويعيشون ألماً لا يعبّر عنه.
يقارن القديس باسيليوس الكبير بين جمال الشمس المخلوق وجمال شمس البِرّ غير المخلوقة، أي ملكوت الله. يمكن للإنسان أن يفهم بسهولةٍ الفرح الذي يختبرونه أولئك الذين يتأمّلون الشمس النوسية، وأيَّ حزن هو نصيب الذين لا يفعلون ذلك. تماماً كالذين يرون الشمس المخلوقة في هذه الحياة يشفقون على العميان الذين يعجزون عن هذه الرؤية.
يخبرنا الكتاب المقدس عن ألم الفجّار الذي تسببه النار الإلهية. أهي نار فعلية، كما يدّعي أوغسطين، أو صورة حية رمزية مأخوذة من الواقع المخلوق؟ إنه لواضح بالنسبة للأرثوذكسية أن نار الجحيم غير مخلوقة كمثل قوة الله غير المخلوقة.
بالطبع، كان تبنّى اللاهوتيون السكولاستيكيون نظرةً، ولربما ما زالوا يتبنون النظرة نفسها، مفادها الاعتقاد بأن نار الجحيم هي فعلية وبأننا في الفردوس نرى جوهر الله.
توما الأكويني، في الخلاصة (Summa )، يقول بأن عيني الإنسان الممجَّد قادرة على رؤية جوهر الله. من البديهي أن تفسيرات اللاهوتيين الغربيين مختلفة جداً عن نظرائهم الأرثوذكسيين. إن أي مزج أو مساواة بين اللاهوتَين الأرثوذكسي والغربي يؤدّي إلى استنتاجات خاطئة ويقود إلى مواقف لاهوتية غير صحيحة. إلى هذا، من الممارسات العلمية الخاطئة إسقاط الآراء الغربية على أنها أرثوذكسية أو العكس.


ليس الفردوس مجرد بقاء للوجود البشري بعد الموت، ولا هو حالة من الرفاهية. نحن نكتسب عدم الموت من خلال الاشتراك في الله الثالوثي الذي لا ينضب ولا نهاية له، وهو فوق كل هذا عملية من التحرر وحركة نحو الله ثابتة ولامتناهية. إنه كمالنا وتمامنا وتقدمنا نحو الكينونة على شبه الله. أمّا اللامتناهي، عندما يتعلّق الكلام عنه بالله، لا ينبغي فهمه فلسفياً. بحسب الفلسفة، الله هو الكائن، والحقيقة الموجودة بذاتها التي لا بداية لها ولا نهاية.

من جهة أخرى، في اللاهوت، هذا التحديد لغير المتناهي ليس كافياً لأن الله ليس غير متناهٍ وحسب بل وغير مخلوق أيضاً. كغير مخلوق، هو أيضاً لا ينضب: إنه يخلق ويعطي بشكل ثابت المادة لخلائقه، وهو ناشط أبدياً نحو دعم الخليقة. وبسبب لانهائية الله وكونه غير مخلوق، ما من أحد يشترك في الله ويمكن أن يكون مكتفياً، على الأقل في هذه الحالة الملكوتية أو في حالة الصيرورة كاملاً.
لهذا السبب، في الحالة الملكوتية، لن يكون هناك أي شعور بالتخمة ولا أيّ حالة ثابتة بل بالأحرى تقدّمٌ مستمر وكمالٌ للكائنات العقلية عبر اشتراكهم في الله. اللاهوت الآبائي لا يعتبر تقدّمَنا في معاينة المجد الإلهي كمثل شيئ سحري أو ميكانيكي. الله هو الخالق وربّ الحياة. إنه يحكم في كل ما يتعلّق بالطبيعة، ولكن بسبب احترامه لاستقلاليتنا، لا يسيطر على إرادتنا الحرة. لهذا السبب، لا تقتصر القيامة على طائفة من المختارين، بل هي حقيقة كونية عامّة. الله يمنحنا الكينونة والصلاح. الكينونة تُمنَح من دون أن يسألنا، لكن الصلاح مشروط بإرادتنا. كما أن الله لم يسأل أحداً عن الخلق كذلك هو لن يسأل عن إعادة الخلق، وإبادة الموت وقيامة الموتى. الله لا يقدّس الإرادة بالإكراه. لهذا، الجحيم موجود كحالة البشر الذين أقيموا لكن إرادتهم غير صحيحة.
الملكوت، من جهة أخرى، هو حالة الذين أقيموا بإرادة متقدّسة. إن إرادة أولئك الذين في الجحيم لا يمكن أن يقدسها الله بالقوة، لأنه، كما يشير القديس غريغوريوس اللاهوتي “الصلاح ليس صلاحاً إن لم يأتِ بطريقة صالحة”. لأنّ الله يحترم حريتنا، هو لا يتدخّل باستقلاليتنا. في النهاية، إن استعادة الطبيعة هي مهمة الإله الثالوثي، بينما شفاء الإرادة هو نتيجة التعاون بين الجنس البشري والنعمة الإلهية.
بندلايمون تومازوسنقلها إلى العربية أسرة التراث الأرثوذكسي
 
قديم اليوم, 05:37 PM   رقم المشاركة : ( 22288 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 692,988 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

أَلآتِي مِنْ فَوْقُ هُوَ فَوقَ الجَمِيع

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

إنجيل القدّيس يوحنّا ظ£ / ظ£ظ، – ظ£ظ¦
أَلآتِي مِنْ فَوْقُ هُوَ فَوقَ الجَمِيع. مَنْ كَانَ مِنَ الأَرْضِ أَرْضِيٌّ هُوَ، ولُغَةَ الأَرْضِ يَتَكَلَّم. أَلآتي مِنَ السَّمَاءِ هُوَ فَوْقَ الجَمِيع، وهُوَ يَشْهَدُ بِمَا رَأَى وسَمِعَ، ولا أَحَدَ يَقْبَلُ شَهَادَتَهُ.
مَنْ قَبِلَ شَهَادَتَهُ فَقَدْ خَتَمَ عَلى أَنَّ اللهَ صَادِق.
فَمَنْ أَرْسَلَهُ اللهُ يَنْطِقُ بِكَلامِ الله، وهوَ يُعْطي الرُّوحَ بِغَيْرِ حِسَاب.
أَلآبُ يُحِبُّ الظ±بْنَ وقَدْ جَعَلَ في يَدِهِ كُلَّ شَيء.
مَنْ يُؤْمِنُ بِظ±لظ±بْنِ يَنَالُ حَيَاةً أَبَدِيَّة، ومَنْ لا يُطِيعُ الظ±بْنَ لَنْ يَرَى حَيَاةً، بَلْ غَضَبُ اللهِ يَسْتَقِرُّ عَلَيْه.

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة


التأمل: “أَلآتِي مِنْ فَوْقُ هُوَ فَوقَ الجَمِيع”
التحق شاب امريكى يدعى ” والاس جونسون ” بالعمل فى ورشه كبيره لنشر الاخشاب وقضى الشاب فى هذه الورشه احلى سنوات عمره ،حيث كان شابا قويا قادرا على الاعمال… الخشنه الصعبه ،وحين بلغ سن الاربعين وكان فى كمال قوته واصبح ذا شأن فى الورشه التى خدمها لسنوات طويله فوجىء برئيسه فى العمل يبلغه انه مطرود من الورشه وعليه ان يغادرها نهائيا بلا عوده !
فى تلك اللحظه خرج الشاب الى الشارع بلا هدف ، وبلا امل وتتابعت فى ذهنه صور الجهد الضائع الذى بذله على مدى سنوات عمره كله ، فأحس بالاسف الشديد وأصابه الاحباط واليأس العميق واحس ” كما قال ؛وكآن الارض قد ابتلعته فغاص فى اعماقها المظلمه المخيفه ..


لقد اغلق فى وجهه باب الرزق الوحيد ، وكانت قمه الاحباط لديه هى علمه انه وزوجته لا يملكان مصدرا للرزق غير اجره البسيط من ورشة الاخشاب ، ولم يكن يدري ماذا يفعل!!

وذهب الى البيت وابلغ زوجته بما حدث فقالت له زوجته ماذا نفعل ؟
فقال : سأرهن البيت الصغير الذي نعيش فيه وسأعمل فى مهنة البناء .. وبالفعل كان المشروع الاول له هو بناء منزلين صغيرين بذل فيهما جهده ، ثم توالت المشاريع الصغيره وكثرت واصبح متخصصاً فى بناء المنازل الصغيره ، وفى خلال خمسة اعوام من الجهد المتواصل اصبح مليونيراً مشهورا إنه ” والاس جونسون ” الرجل الذى بنى سلسله فنادق (هوليدي إن) انشأ عدداً لا يحصى من الفنادق وبيوت الاستشفاء حول العالم ..
يقول هذا الرجل فى مذكراته الشخصيه، لو علمت الآن أين يقيم رئيس العمل الذى طردني ، لتقدمت إليه بالشكر العميق لأجل ما صنعه لي فَعندما حدث هذا الموقف الصعب تألمت جدا ولم افهم لماذا سمح الله بذلك ، اما الآن فقد فهمت ان الله شاء ان يغلق فى وجهى باباً ” ليفتح امامى طريقا ” أفضل لى ولأسرتى .
حقاً ان الآتي من فوق هو فوق الجميع ولخير الجميع، اعطنا ربي ان نقبل مشيئتك ونعمل بها طوال ايام حياتنا. آمين.
 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises