منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 09 - 07 - 2024, 03:35 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,236,976

ما هو الظلام الروحي؟




ما هو الظلام الروحي؟



الظلام الروحي هو حالة الإنسان الذي يعيش بمعزل عن الله. يتحدث سفر إشعياء في العهد القديم، في نبوته عن المسيح، عن ظلمة روحية عميقة أحاطت بالناس. "الشَّعْبُ ٱلسَّالِكُ فِي ٱلظُّلْمَةِ أَبْصَرَ نُورًا عَظِيمًا. ٱلْجَالِسُونَ فِي أَرْضِ ظِلَالِ ٱلْمَوْتِ أَشْرَقَ عَلَيْهِمْ نُورٌ" (إشعياء 9: 2). يظهر هذا المقطع مرة أخرى في العهد الجديد، في انجيل متى 4: 16، ليعلن أن الذين عرفوا إله شعب إسرائيل من خلال ابنه يسوع المسيح هم الذين تحرروا من الظلمة الروحية ويسيرون الآن في نور حياة الله.

علّم الرسول يوحنا أن الله نور: "وَهَذَا هُوَ ٱلْخَبَرُ ٱلَّذِي سَمِعْنَاهُ مِنْهُ وَنُخْبِرُكُمْ بِهِ: إِنَّ ٱللهَ نُورٌ وَلَيْسَ فِيهِ ظُلْمَةٌ ٱلْبَتَّةَ. إِنْ قُلْنَا: إِنَّ لَنَا شَرِكَةً مَعَهُ وَسَلَكْنَا فِي ٱلظُّلْمَةِ، نَكْذِبُ وَلَسْنَا نَعْمَلُ ٱلْحَقَّ" (يوحنا الأولى 1: 5-6). وأعلن يسوع أنه نور العالم: "أَنَا هُوَ نُورُ ٱلْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلَا يَمْشِي فِي ٱلظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ ٱلْحَيَاةِ" (يوحنا 8: 12).

وبالتالي، فإن الظلمة الروحية تعني عدم وجود شركة مع الله من خلال العلاقة مع يسوع المسيح. ويتم التغلب على ظلمة الانفصال عن الله من خلال المسيح: "فِيهِ كَانَتِ ٱلْحَيَاةُ، وَٱلْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ ٱلنَّاسِ، وَٱلنُّورُ يُضِيءُ فِي ٱلظُّلْمَةِ، وَٱلظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ" (يوحنا 1: 4-5).

عاش البشر في عالم ساقط منذ اللحظة التي أخطأ فيها آدم وحواء. يولد كل الناس في حالة الخطية والانفصال عن الله. ويعيش الانسان في الظلمة الروحية حتى يولد من جديد من روح الله. تُظلم الخطية عقولنا وتدمر بصيرتنا الروحية، وتغطينا في ظلام قاتم. "أَمَّا طَرِيقُ ٱلْأَشْرَارِ فَكَالظَّلَامِ. لَا يَعْلَمُونَ مَا يَعْثُرُونَ بِهِ” (أمثال 4: 19). شبّه موسى حالة الخطية والعصيان هذه بمن يتلمّس طريقه "كَمَا يَتَلَمَّسُ ٱلْأَعْمَى فِي ٱلظَّلَامِ" (تثنية 28: 29). يتحدث أحد أصدقاء أيوب عن التائهين في الظلمة الروحية: "فِي ٱلنَّهَارِ يَصْدِمُونَ ظَلَامًا، وَيَتَلَمَّسُونَ فِي ٱلظَّهِيرَةِ كَمَا فِي ٱللَّيْلِ" (أيوب 5: 14).

الحياة في تمرد على الله وإرادته تعادل العيش في ظلام روحي. عندما دعا الرب بولس، قال له: "... ٱلْأُمَمِ ٱلَّذِينَ أَنَا ٱلْآنَ أُرْسِلُكَ إِلَيْهِمْ، لِتَفْتَحَ عُيُونَهُمْ كَيْ يَرْجِعُوا مِنْ ظُلُمَاتٍ إِلَى نُورٍ، وَمِنْ سُلْطَانِ ٱلشَّيْطَانِ إِلَى ٱللهِ، حَتَّى يَنَالُوا بِٱلْإِيمَانِ بِي غُفْرَانَ ٱلْخَطَايَا وَنَصِيبًا مَعَ ٱلْمُقَدَّسِينَ" (أعمال الرسل 26: 17-18).

بعد الخلاص، يصبح المؤمنون منارات روحية لنور المسيح: "لِأَنَّكُمْ كُنْتُمْ قَبْلًا ظُلْمَةً، وَأَمَّا ٱلْآنَ فَنُورٌ فِي ٱلرَّبِّ. ٱسْلُكُوا كَأَوْلَادِ نُورٍ" (أفسس 5: 8). الذين هم في يسوع المسيح تم إنقاذهم من ملكوت الظلمة: "ٱلَّذِي أَنْقَذَنَا مِنْ سُلْطَانِ ٱلظُّلْمَةِ، وَنَقَلَنَا إِلَى مَلَكُوتِ ٱبْنِ مَحَبَّتِهِ" (كولوسي 1: 13). الذين يرفضون يسوع المسيح يواجهون الانفصال الأبدي عن الله في "قَتَامُ ٱلظَّلَامِ إِلَى ٱلْأَبَدِ" (يهوذا 1: 4-13).

في اليهودية، من المفهوم أن حقيقة الانسان الداخلية وخصائصه الأخلاقية تنعكس من خلال عيونه. قارن يسوع الحالة الأخلاقية للنفس غير المولودة ثانية بالظلمة في انجيل متى 6: 22- 23 قائلًا: "سِرَاجُ ٱلْجَسَدِ هُوَ ٱلْعَيْنُ، فَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ بَسِيطَةً فَجَسَدُكَ كُلُّهُ يَكُونُ نَيِّرًا، وَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ شِرِّيرَةً فَجَسَدُكَ كُلُّهُ يَكُونُ مُظْلِمًا، فَإِنْ كَانَ ٱلنُّورُ ٱلَّذِي فِيكَ ظَلَامًا فَٱلظَّلَامُ كَمْ يَكُونُ!" كان مستمعو يسوع قد فهموا أن العين السليمة هي التي تسمح بدخول الضوء تمامًا كما يسمح القلب المتجدد السليم بدخول النور الروحي. لكن العين (أو القلب) المريضة أو الخاطئة تغلق النور تاركة الروح في الظلمة الروحية.

يصف الرسول بولس الذين كانوا في حالة خطية قبل أن يعرفوا المسيح بأنهم يمتلكون ذهنًا مظلمًا منغلقًا وقلبًا قاسيًا: "إِذْ هُمْ مُظْلِمُو ٱلْفِكْرِ، وَمُتَجَنِّبُونَ عَنْ حَيَاةِ ٱللهِ لِسَبَبِ ٱلْجَهْلِ ٱلَّذِي فِيهِمْ بِسَبَبِ غِلَاظَةِ قُلُوبِهِمْ" (أفسس 4: 18).

يعيش غير المؤمنين في الظلمة الروحية لأن الشيطان، إله هذا العالم، أعمى عقولهم. لا يمكنهم رؤية نور الإنجيل المجيد: "ٱلَّذِينَ فِيهِمْ إِلَهُ هَذَا ٱلدَّهْرِ قَدْ أَعْمَى أَذْهَانَ غَيْرِ ٱلْمُؤْمِنِينَ، لِئَلَّا تُضِيءَ لَهُمْ إِنَارَةُ إِنْجِيلِ مَجْدِ ٱلْمَسِيحِ، ٱلَّذِي هُوَ صُورَةُ ٱللهِ" (كورنثوس الثانية 4: 4).

يشير الظلام الروحي إلى كل ما يتعارض مع نور محبة الله في المسيح. الأخبار السارة التي يحملها يسوع إلى هذا العالم هي أن نوره - روحه المحيي - يفيض بالنور والحياة على الظلمة الروحية في قلب الخاطئ. والذي فتح عيون الأعمى يمكنه أيضًا إخراجنا من الظلمة الروحية. مهما كان الظلام، نور محبة الله وحقيقته يتغلبان على كل خطيئة تفصلنا عن الله.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
الخطية هي الانفصال الروحي عن الله في حياتنا على الأرض (الموت الروحي)
الخادم الروحي يهتم بالغذاء الروحي لأولاد
سفر اشعياء 24: 21 و يكون في ذلك اليوم ان الرب يطالب جند العلاء في العلاء
الظلام لا يمكن ان يطرد الظلام
معاملات ابينا الروحى مع الاخوة العمال


الساعة الآن 08:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024