منتدى الفرح المسيحى  


نهضة صوم العذراء مريم

نهضة صوم السيدة العذراء مريم
هُوَذَا مُنْذُ الآنَ جَمِيعُ الأَجْيَالِ تُطَوِّبُنِي

صور العذراء مريم
قسم السيدة العذراء مريم والدة الإله
ظهورات السيدة العذراء مريم حول العالم


العودة   > >

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 13 - 03 - 2018, 11:57 AM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 663,835 [+]

من أين أتى القرآن بصيغة الاسم عيسى




من أين أتى القرآن بصيغة الاسم عيسى

في الاصل الاسم هو " يشوع " كما هو في العبرانية . وفي نقل الاسم من العبرية إلى العربية يصير " يسوع" بتحويل الشين ( البنقط) إلى سين ( بدون نقط ) وهو ما كان سائداً حينئذ في الكتابة العربية. إلا أن نقل اسم " يشوع مشيحو " إلى العربية لم يتم من العبرية أو الآرامية إلى العربية مباشرة ، بل تم بواسطة اليونانية ، ثم السريانية
فالإنجيل دون باليونانية حتى في العالم السوري ، ودرج اسم " إيسوس " الذي هو بالمنادى " إيسو" في العالم كله ، لأن " المسكونة " الرومانية كانت كلها تتكلم اللسان اليوناني. فصار الاسم يُلفظ في اللغة الآرامية المحيطة بالجزيرة العربية " عيشو" باللهجة الشرقية العراقية ، و " عيسى " باللهجة الآرامية الغربية ، أو السريانية على التخصيص. وهذا هو سر اسم " عيسى " . ولما رحل النصارى من بني إسرائيل إلى الحجاز هرباً من دين الدولة ، كانوا يجمعون في التقديس والتسمية :"موسى وعيسى ، بلغتهم الآرامية الغربية السريانية . فشاع في الحجاز بهذه الصيغة ونزل به القرآن
كما ينبغي ألا ننسى أسلوب التبديل والقلب بين الحروف الشائع في العربية ؛ فصار " إيسو" اليونانية ، و " عيشو " الآرامية " عيسى بالعربية
من أين جاء لقب " ابن مريم " ؟ وما معناه في لغته؟
قبل معرفة الحبل المعجز كان مواطنو " يسوع" يسمونه " ابن يوسف" على حياة مربي المسيح ، و " ابن مريم" بعد وفاته ، كما نقل لنا الإنجيل بحسب مرقس ( 6 : 3 ) . وفي البيئة الشرقية ظل هذا اللقب قائماً كما تشهد أناشيد " أفرام السرياني " التي سرت بها الركبان حتى جاءت الحجاو ونزل به القرآن
ومن عادة العرب ، والشرقيين عموماً ، أن ينسبوا الابن إلى أبيه ؛ ولا ينسبوه إلى أمه إلا في ظرف خاص ؛ فكيف إذا كان هذا الظرف الخاص مولداً معجزاً لا مثيل له في تاريخ المرسلين؟! ففي البيئة الآرامية كان اليهود يسمونه " ابن مريم " ، " وهو ما نجد له ظلاً في القرآن :" بكفرهم وقولهم على مريم بهتاناً عظيماً " ( النساء : 155) ؛ وكان النصارى يسمونه أيضاً " ابن مريم" لإيمانهم بالحبل المعجز ، رداً على اليهود
والقرآن بموقفه المؤيد للنصرانية ضد اليهودية ( سورة الصف : 14) يسمي المسيح " ابن مريم " إعلاناً منه لإيمانه بالمولد المعجز ؛ وليس لإعلانه بشرية المسيح ، لأن المسيح ، وإن كان في نظر القرآن عبداً لا رباً ، فهو أكثر من بشر " كلمة ألقاها إلى مريم وروح منه "( النساء : 170) ، إنه روح " من المقربين" ( آل عمران : 45 و النساء : 171 )
فعيسى ابن مريم هو في القرآن " مسيح الله " و " كلمة الله " " و روح الله

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
من أين أتى القرآن بصيغة الاسم " عيسى"؟
تفسير العهد الجديد كله بصيغة pdf
تفسير العهد القديم كله بصيغة pdf
عبد الحليم مع طبيبه الخاص د/هشام عيسى(أخو د/حسام عيسى وزير التعليم العالى) داخل ضريح عبد الناصر
السيد المسيح ( يسوع المسيا سيدنا عيسى في القرآن)


الساعة الآن 11:34 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises