منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04 - 07 - 2024, 12:38 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,238,981

أعطتنـا القديسة مريم العذراء مثالاً صالحاً فى حياة الصمت





مـريـم العذراء فـى صـمتهـا

السكوت التام ليس فضيلة كاملة ولا كثرة الكلام فضيلة “فللسكوت وقت وللتكلم وقت”(جامعة7:3)، وقال سليـمان الحكيم ان “كثرة الكلام لا تخلو من الـمعصيـة”(امثال19:10)، ولهذا أوصانا بطرس الرسول قائلاً:”إن أراد أحد أن يحب الحياة ويرى أيامـاً صالحـة فليكفف لسانـه عن الشر وشفتيـه أن تتكلـما بالـمكر”(1بطرس10:3)، ولهذا قال السيد الـمسيح:”ان كل كلـمة بطالـة يتكلم بها الناس سوف يعطون عنها حسابا يوم الدين، لأن بكلامك تتبرر وبكلامك تُدان”(متى36:12).

والصمت دلالة على نوع من الكمال الروحي الذى يحقق الإنسان كقول يعقوب الرسول:”إن كان أحد لا يعثر فى الكلام فذاك رجل كامل”(يع2:3)، وأيضا دلالة على التديّن”إن كان أحد فيكم يظن أنـه ديّن وهو ليس يلجم لسانه بل يخدع قلبه فديانته باطلة”(يعقوب26:1).

وأعطتنـا القديسة مريم العذراء مثالاً صالحاً فى حياة الصمت:”أما مريم فكانت تحفظ جميع هذه الأمور متفكرة بـه فى قلبهـا”(لوقا19:2)، فهى لـم تكن تحفظ الكلام فقط بل كانت تتفكر به فى قلبها. لقد رأت مريم العذراء أموراً عجيبـة فى حياتهـا كبشارة الـملاك جبرائيل وتسبحة اليصابات لها وإرتكاض الجنين فى أحشائهـا، ورأت زكريا الكاهن الذى صار صامتـاً، وتحيـة الرعاة وزيارة الـمجوس ونبؤة سمعان الشيخ فى الهيكل وجلوس الطفل يسوع بين الـمعلـمين، وغيرها من الأحداث ولكنهـا كانت صامتـة “متأملـة فى قلبهـا”. صمتت أمام يوسف النجار وقت أن ساوره الشك ولم تدافع عن نفسها، وصمتت أمام أحداث الهروب وشكوك اهل الناصرة، وتحت الصليب، ولكنهـا تكلـمت واخبرت الرسل وفأخبرتهـم بـما لـم يُخبروا عنـه فكتبوا الأناجيل فى ضوء ما تكلـمت به إليهـم. وبـمراجعة الأناجيل نجد انهـا لـم تسجل إلاّ القليل من كلـمات مريـم العذراء، فـمثلاً فى حديثهـا مع الـملاك قالت عبارتين:

+ “فقالت مريم كيف يكون لي هذا وأنا لست أعرف رجلا”(لوقا34:1).

+ “فقالت مريم هوذا أنا آمـة الرب فليكن لي بحسب قولك”(لوقا38:1)

وعند فقد يسوع فى الهيكل قالت لـه:

+ “فقالت له أمـه يا إبني لِم صنعت بنا هكذا ها إننـا أنا وأباك كنّا نطلبك متوجعين”(لوقا48:2).

وفى عرس قانا الجليل قالت عبارتيـن:

+ قالت للسيد الـمسيح”ليس لهم خـمر”(يوحنا3:2)

+ قالت للخدام”مهما قال لكم فإفعلوه”(يوحنا5:2).

وحينما أرادت أن تتكلم نطقت بتسبحتها الـمعروفـة مسبحة الله على قدرتـه ورحمته ووداعتـه وقدسيتـه (لوقا46:1-55).

فالصمت يساعدنا على الصلاة وعلى سماع صوت الله داخلنا ويحفظنا من زلاّت اللسان ويساعدنا على الإحتفاظ بالحرارة الروحيـة الداخلية.فلنتعلـم فضيلة السكوت أو الصـمت فنستطيع أن نُلجم الجسد كلـه(يعقوب3).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
يارب بشفاعة أمي القديسة مريم ان تجعلني إناء صالحاً
7 ضيقات فى حياة العذراء القديسة مريم
فيديو عن حياة القديسة العذراء مريم
خاطرة عن حياة القديسة العذراء مريم بقلمي
دروس من حياة القديسة العذراء مريم


الساعة الآن 11:26 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024