منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 17 - 07 - 2021, 06:35 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 900,000

سمات العهد الجديد



سمات العهد الجديد


فى العهد الجديد أظهر الله حبه للبشرية بالفداء العجيب الذى صنعه بذبيحة الابن الوحيد على الصليب. وزالت العداوة القديمة التى سببتها الخطية. صارت الكنيسة عروساً للمسيح وقد اشتراها بدمه الغالى الثمين.
لم تعد علاقة الشعب بالله علاقة العبيد بسيدهم، بل علاقة الأبناء بأبيهم السماوى. وزالت العداوة بين الله والإنسان وبين الإنسان وأخيه الإنسان. وملك الرب بمحبته على قلوب الذين آمنوا بخلاصه ومحبته.
ولهذا صارت صورة المسيح والكنيسة هى المثال الذى تُبنى عليه الأسرة المسيحية. وقال معلمنا بولس الرسول: “أيها النساء اخضعن لرجالكن كما للرب. لأن الرجل هو رأس المرأة، كما أن المسيح أيضاً رأس الكنيسة وهو مخلص الجسد، ولكن كما تخضع الكنيسة للمسيح كذلك النساء لرجالهن فى كل شئ. أيها الرجال أحبوا نساءكم كما أحب المسيح أيضاً الكنيسة، وأسلم نفسه لأجلها. لكى يقدسها مطهراً إياها بغسل الماء بالكلمة.. كذلك يجب على الرجال أن يحبوا نساءهم كأجسادهم.. من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسداً واحداً. هذا السر عظيم، ولكننى أنا أقول من نحو المسيح والكنيسة، وأما أنتم الأفراد فليحب كل واحد امرأته هكذا كنفسه، وأما المرأة فلتهَب رجلها” (أف5: 22-33).
أصبح الرجل مطالباً بأن يحب زوجته على مثال محبة المسيح للكنيسة، والزوجة تخضع لرجلها مثل خضوع الكنيسة للمسيح.
لم تعد هناك قساوة ولا محبة الذات. بل بمعونة الروح القدس الذى يعمل فى المؤمنين ويعمل أيضاً فى سر الزيجة الكنسى المقدس، أصبح من الممكن أن يضحى الزوج بنفسه من أجل محبته لزوجته على مثال السيد المسيح.. ويضحى براحته.. ويضحى برغباته الشخصية.. ويضحى بمصالحه الذاتية.. كل ذلك حباً فى زوجته وسعياً لإرضائها وإسعادها ولكن ليس على حساب المبادئ المسيحية والوصايا الإلهية.
أما خضوع المرأة لرجلها فليس لأنه يرغب فى إذلالها، بل لأن الله يقود الأسرة من خلاله. مثل قيادة الكنيسة مثلاً بواسطة الأب الأسقف فى إيبارشيته. أو قيادة حياة الإنسان الروحية بواسطة أب اعترافه. إنها قيادة بتكليف من الله من أجل خير الأسرة وسلامتها وليس لإرضاء نوازع الزوج فى حب السيادة والسيطرة.
ونظراً لأن العهد الجديد هو عهد أبدى بين الله والكنيسة. هكذا صار الزواج المسيحى الكنسى عهداً لا ينفصم مدى الحياة: “فالذى جمعه الله لا يفرقه إنسان” (مت19: 6، مر10: 9).
صار من حق المرأة أن تُكرَّم من الرجل وأن تتمتع بكامل حقوقها. ولم يعد من حق الرجل أن يطلقها إلا فى حالة الخيانة الزوجية. وللمرأة نفس الحق فى أن تطلق رجلها لنفس السبب. وصار من حق المرأة أن يكون لها رجلها الخاص، فليس للرجل أن يتخذ أكثر من زوجة بدليل قول السيد المسيح: “من طلق امرأته إلا بسبب الزنى وتزوج بأخرى يزنى” (مت19: 9).
فزنى الرجل هنا سببه أنه تزوج بغير امرأته التى مازالت مرتبطة به طالما لم تخونه مع آخر (انظر كتاب شريعة الزوجة الواحدة فى المسيحية لصاحب القداسة البابا شنودة الثالث -أطال الرب حياته).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
الكتاب المقدّس العهد الجديد ينبوع صلاة
ما هو الفرق بين ظهورات الله في العهد القديم والتجسد الإلهي في العهد الجديد؟
سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم -سفر التكوين - الاصحاحات 1-9
هل يوجد وصايا في العهد القديم نقضت في العهد الجديد كما يدعي البعض؟
نبوات عن السيد المسيح فى العهد القديم تحققت فى العهد الجديد


الساعة الآن 04:51 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021