منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15 - 08 - 2022, 12:13 PM   رقم المشاركة : ( 21 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,020,612

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المصري

كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المصري

حادثة الشاب افتيخوس:
+ وفي اليوم التالي قصد بولس ولوقا إلى ترواس حيث مكثوا سبعة أيام آخرها يوم الأحد. وفي مسائه اجتمعوا لكسر الخبز في علية بالطبقة الثالثة، ازدحم فيها العدد الوفير. ففتحوا كل النوافذ، وجلس الشاب أفتيخوس في طاقة منها. وبما أن رسول الأمم، في احتدام روحه، قد أطال الكلام فقد نعس الشاب وسقط إلى أسفل ومات. ثم نزل بولس إليه واعتنقه وأقامه حيًا. ويعلق أبونا بيشوي كامل -ملاك كنيسة مارجرجس بسبورتنج بالإسكندرية- على هذه الحادثة كما يلي: في الأحد الثاني من الخماسين اختارت الكنيسة الابركسيس (أي سفر الأعمال) مناسبًا للإنجيل الذي يتحدث عن الحياة بتناول جسد السيد المسيح (يوحنا 6: 48-51)، فهو يرسم لنا أيقونة جميلة وليست مجرد معجزة. الجانب الأول فيها فتى متدليًا من طاقة في الطبقة الثالثة يعيش النوم العميق وينتهي بالموت. والجانب الثاني به الحياة والقيامة - جسد السيد المسيح يزرعه بولس الرسول.
+ ثم أحضروا الفتى الميت إلى بولس الذي يوزّع جسد القيامة والحياة - فللحال قام الشاب حيًا.
+ هذه المقابلة الرائعة بين الموت والحياة هي المقصودة بهذه الحادثة: إنها ليست مجرد معجزة إقامة ميت، ولكنها حَدَث واقعي على أن التناول من جسد السيد المسيح هو قيامة بعينها التي تغلب الموت، لذلك نقرأ هذه الحادثة عند الحديث عن التناول(1).
+ وفي الصباح ودّع أصدقاءه الذين أقلعوا بالسفينة لأنه عزم على أن يمشي. كان يريد أن يختلي بنفسه وأن يخلو إلى ربه. فسار برفقة ربه السيد المسيح إلى أن وافاهم في أسوس. وهذا الذي فعله بولس واظب عليه جميع القديسين، ولا سيّما عمالقتهم، فهم يخصصون باستمرار وقتًا للاختلاء فيه بالرب: فيمتلئون ويفيضون من هذا الملء على غيرهم.
+ ومن أسوس قصد الجميع إلى ميتيليني بحرًا فوصلوا خيوس في اليوم التالي. وبما أن بولس لم يكن يريد أن يصرف وقتًا في آسيا لرغبته في الوصول إلى أورشليم قبل يوم الخماسين، لم يغادر الشاطئ بل أرسل واستدعى قسوس أفسس.
+ ولنتمعن الصورة التي رسمها لنا لوقا: فنرى فيها الميناء بسفنه الراسية أو المتأهبة للإقلاع في ناحية حيث البحارة يتنادون والمسافرون يتزاحمون. وفي الناحية الأخرى جزء هادئ من الشاطئ تجمّع فيه بولس وأصدقاؤه وقسوس أفسس. كان لقاء فيه الكثير من الأسى لأن الكارز العملاق بعدما ذكّر أحباءه بأنه لم يكفّ عن تعليمهم قال: "إني أعرف أنكم لن تروا وجهي بالجسد بعد اليوم. ثم جثا على ركبتيه مع جميعهم وصلى وكان بكاء عظيم ووقعوا على عنق بولس يقبلونه" (أعمال 20: 17-38).
 
قديم 15 - 08 - 2022, 12:19 PM   رقم المشاركة : ( 22 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,020,612

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المصري

كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المصري

رحلة بولس إلى أورشليم:
+ ومرّ أسبوع من الراحة على السفينة في تلك الأيام المنعشة من شهر أبريل، وفي اليوم الثالث منه رأى مرتفعات قبرص تتفتّح أمامه: قبرص موطن صديقه برنابا الذي ينعم بصحبة سيده. وتنهّد في قلبه، وهمس لنفسه: "أواه يا صديقي - كم أتمنى لو أني كنت أكثر صبرًا معك في ذلك اليوم في أنطاكية!"
+ وقضوا أسبوعًا في صور حيث أنذره الجميع بالخطر الذي يتهدده في أورشليم متوسلين إليه أن لا يذهب هناك. ولكنهم إذ واجهوا تصميمه سكتوا، وعند توديعهم إياه رافقوه إلى الشاطئ مستودعينه للمراحِم الإلهية.
+ ثم وصلوا إلى قيصرية مقّر الحكومة الرومانية التي تبعد مسيرة ثلاثة أيام عن أورشليم،ولما كان لا يزال أمامهم أربعة عشر يومًا ليوم الخماسين رأوا من الأوفق أن يقضوها بين أحبائهم. وكان بولس ضيفًا على فيلبس: رجل حسب قلبه، فلقد أقيم ضمن الشمامسة السبعة، وتجاسر على أن يكرز في السامرة، وتجاسر كذلك على صبغ الخصي الحبشي للملكة كنداكة بالمعمودية المقدسة. وبعد أن فارقه أخذ يتجوّل من بلدة إلى أخرى يكرز ويعلم دون تفرقة بين يهودي وأممي. فكانت هذه الأيام من نعمة الله على بولس وجد فيها الهدوء النفسي والاستجمام الروحي.
+ ومرّ أسبوع آخر. ووصل بولس إلى أورشليم. كان قد جاءها بتطلعات صباه ليتعلم فيها، وجاءها بعد اختباره الهزّة العنيفة التي اجتازها في الطريق إلى دمشق. وجاءها مع برنابا ليكسب حرية الكنيسة. واليوم جاءها للمرة الرابعة التي ثبت أنها الأخيرة. وكان ضيفًا على مَنَاسُونَ القبرصي (رَجُلٌ قُبْرُسِيٌّ). وبدأ بزيارة يعقوب الرسول وشيوخ الإخوة. وحدثهم بما صنع الرب مع الأمم فمجدوا الله على كل ما سمعوه. ولكنهم ما كادوا يعبّرون عن هذا التمجيد حتى "كبوا ميّه باردة على رأسه"! فقد قالوا لفورهم: "يجب أن تكون على حذر، فالناس هنا قلقون لسماعهم بأنك تنادي بعدم حتمية الناموس، وتساوي بين الأمميين وبيننا لذلك يجدر بك أن تُسكت الألسنة، فاعمل بنصيحتنا، هنا أربعة رجال عليهم نذر، فخذهم جهارًا إلى الهيكل وتطّهر معهم، وانفق عليهم ليحلقوا رؤوسهم، فيعلم الجميع أنك أنت أيضًا حافظ للناموس". فقبل مشورتهم لفوره وذلك على الرغم من أن قلبه كان يخفق نشوةً بانتصار ربه في كافة البقاع التي كرز فيها، ومن أنه اختبر مرارًا وتكرارًا قبول السيد المسيح للأمميين، وفرح هؤلاء الأمميين بالسيد المسيح!
 
قديم 15 - 08 - 2022, 12:27 PM   رقم المشاركة : ( 23 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,020,612

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المصري

كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المصري

حماية كلوديوس ليسياس له:

+ وفي اليوم السابع ظفر به اليهود، فتدنيس الهيكل جريمة لا تغتفر إلى حد أن الرومان أنفسهم وقفوا على حذر من هذا الموضوع. وفي لحظة انتشر الخبر بين الجمهور العنيف. وفي لحظة قبضوا على بولس وضربوه ورموا به من على سلالم الباب الجميل. وفي الحال أُغلقت الأبواب فالقتل ليس جريمة طالما تمّ خارج الهيكل!

+ ولكن وقته لم يكن قد حضر بعد، فالضباط الرومانيون متدربون تمامًا على التصرف في مثل هذه الاضطرابات. وقبل أن يستودع الرسول الباسل روحه بين يديّ الآب، رنّ في أذنيه الأمر الروماني القاطع. وتراكض الرجال المسلّحون، ورفعوه من على الأرض، ودفعوا بالمتجمهرين بعيدًا. وعلى الرغم من سرعتهم فقد انتزعوه من بين أيديهم انتزاعًا! ولولا ذلك الصف اللامع من الصلب المتراصّ فوق السلالم لتبعه خصومه إلى المعسكر.
+ وخلف هذا الصف اللامع وقف رئيسهم كلوديوس ليسياس، وتفرس في أسيره، كان مضروبًا بنزف الدم من جراحه، ومع ذلك كان هادئًا غير متزعزع! لقد قارب بولس الموت مرارًا فلم يعد يأبه له. وفي هدوئه ورسوخه سأل القائد: "هل من الممكن أن أتحدث معك؟" - "ماذا؟ أتعرف اليونانية! لقد ظننتك المصري (اليهودي)(1) الذي أشعل الشغب السنة الماضية فطاردناه وأبعدناه عن هذه المدينة" - "كلا، فأنا يهودي من طرسوس، وأطلب إليك أن تأذن لي بمخاطبة الشعب".
+ يا للعجب! لقد كانوا منذ لحظات يضربونه ويرفضونه مستهدفين قتله، ولكنهم إخوته الذين يستهدف هو خلاصهم! وواضح أن كلوديوس ليسياس انذهل: فالرجل الشجاع سريع أن يتبيّن الرجل الشجاع، وهو في الوقت عينه مشتاق لأن يعرف ما ينتج عن حديثه. وهكذا أذن له.
+ "أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ وَالآبَاءُ، اسْمَعُوا احْتِجَاجِي الآنَ لَدَيْكُمْ" (سفر أعمال الرسل 22: 1) فلما سمعوا أنه ينادي باللغة العبرية أعطوا سكوتًا أحرى، فحدثهم كيف أنه كان مضطهدًا للمسيحيين، ولكن السيد المسيح ظهر له، فأدرك أنه هو المسيا المنتظر وحين بدأ كرازته بدأ بتعليم بني جنسه الذين لما رفضوا الاستماع إليه قال له الرب: "اذهب فإني سأرسلك إلى الأمم بعيدًا".
+ وفي لحظة عاد الهرج والصخب، ماذا؟ أيقف الأممي على مستوى اليهودي! واحتدم غيظهم فنادوا مطالبين بإنهاء حياته. وامتلأ كلوديوس ليسياس ضيقًا، ولكنه أحسّ بارتياح في أنه حفظ صف الصلب اللامع في مكانه.
 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
كتاب العذراء مريم والدة الإله - إيريس حبيب المصري
ان الله الذي غير شاول الى بولس
من كتاب : قصة الكنيسة القبطية / د. ايريس حبيب المصري ./ د. ايريس حبيب المصري .
بولس (شاول)
كتاب قصة الكنيسة القبطية للمؤرخة إيريس حبيب المصري


الساعة الآن 06:49 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022