منتدى الفرح المسيحى  


العودة   > > >

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 16 - 10 - 2017, 05:04 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 670,384 [+]

الفَرْحَانُ بِبَلِيَّةٍ
(أم17: 5)
الفَرْحَانُ بِبَلِيَّةٍ

تحذير يبدو لأول وهلة غريب، إذ كيف يفرح أحد ببليَّة؟ الكلمتان متنافرتان. معنى الأولى بحسب الأصل العبري: ”فرحان، مبتهج، سعيد“، والثانية: ”مصيبة، كارثة، ضيق، حزن“، فكيف تتَّفق الكلمتان؟!

في الواقع تتَّفق الكلمتان تمامًا مع قلب الإنسان ”النجيس“؛ قلب يهوى الشماتة، يستمتع بمصائب الغير، يشفي غليله ويتلذَّذ بضيق أعدائه، بل وأحيانًا إخوته! لذلك لزم التحذير من هذا الفرح. لكن تعلن باقي الآية إن مثل هذا الشخص ”لاَ يَتَبَرَّأُ“، أي أنه لن يفلت من العقاب، لن يتحرَّر من ذنبه، ويُوقِع الكآبة في نفسه.

دعونا من هذا المنطلق نرى ثلاثة أمثلة توضح ذلك، الأول يعلن شدة العقوبة، الثاني سرعة العقوبة، والثالث إشراف الرب نفسه على العقوبة:

أولاً: شدَّة العقوبة

وهذا ما حدث مع الرب والذين عادوه، أعني اليهود. كان هو الوديع الذي جاء إليهم بكل محبة، وقال: «أمَّا أَنَا فَفِي مَرَضِهِمْ كَانَ لِبَاسِي مِسْحًا. أَذْلَلْتُ بِالصَّوْمِ نَفْسِي ... كَمَنْ يَنُوحُ عَلَى أُمِّهِ انْحَنَيْتُ حَزِينًا، وَلكِنَّهُمْ فِي ظَلْعِي (عرجي أي سقطتي) فَرِحُوا وَاجْتَمَعُوا» (مز35: 13-15). ما أردأ القلب حين يُجازي عن الخير شرًّا، هل يوجد شيء أبشع من فرحتهم وشماتتهم فيه وهم حوله عند الصليب؟ يفغرون الشفاه ... يتفرسون ببليته ... يشمتون ويشتمون ... يستهزئون بشخص اجتمعت فيه كل معاني الرقة والمحبة، يستمتعون بعذابه وضيقته الشديدة!

ولكن لم يمضِ على فرحهم هذا ثلاثة أيام حتى محاه القبر الفارغ، وحل محلَّه قلق ورعب، ولم يتبرؤوا. فما أشد الأهوال التي لحقت بهم ولازمتهم! حين ننظر إلى تاريخ الشعب اليهودي حتى الآن، نعجز عن حصر عقوبة فعلتهم، فقد حصدوها حصادًا مريرًا، شمتت بهم شعوب، تمعَّن الكثيرون في إهانتهم، حلَّت بهم مصائب وكوارث لا حصر لها، وما زال أمامهم أهوال أقصى وأمَّر ستنصب عليهم.

ثانيًا: سرعة العقوبة

فرح أقطاب الفلسطينيين بسقوط شمشون وأسره؛ فذبحوا ذبائح لداجون إلههم، أكلوا حتى طابت قلوبهم، طلبوه ليلعب لهم، ليفرحوا بحزنه. اجتمعوا معًا في بيتٍ ليستمتعوا بمشاهدته وهو مبتلى، ليتلذذوا بمصيبته.

لكن سرعان ما ”أَتَتْ بَلِيَّتُهُمْ كَالزَّوْبَعَةِ“ (أم1: 27)؛ انطبقت السماء على رؤوسهم، مات جميع من كانوا في البيت، بالإضافة إلى ثلاث آلاف رجل وامرأة على السطح كانوا ينظرون لعب شمشون، كل من اشترك في تلك الجريمة. إنهم بحق لم يفرحوا إلا للحظة!

ثالثًا: إشراف الرب بنفسه

فرح أدوم وشمت ببلية إسرائيل أخيه، الأمر الذي ساء في عيني الرب جدًّا، حتى إنه أشار إلى هذا الأمر في أكثر من موضع: «وَلاَ تَشْمَتَ بِبَنِي يَهُوذَا يَوْمَ هَلاَكِهِمْ، وَلاَ تَفْغَرَ فَمَكَ يَوْمَ الضِّيقِ ... كما فَعَلْتَ يُفْعَلُ بِكَ» (عو12-15)، «اِطْرَبِي وَافْرَحِي يَا بِنْتَ أَدُومَ ... عَلَيْكِ أَيْضًا تَمُرُّ الْكَأْسُ» (مرا4: 21)، «كَمَا فَرِحْتَ عَلَى مِيرَاثِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ لأَنَّهُ خَرِبَ، كَذلِكَ أَفْعَلُ بِك. تَكُونُ خَرَابًا يَا جَبَلَ سَعِيرَ أَنْتَ وَكُلُّ أَدُومَ بِأَجْمَعِهَا، فَيَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ» (حز35: 15).

هنا نرى الرب بنفسه يوبِّخ أدوم، يحمل القضية محمَل الجَدِّ، بل يبرهن عن ذاته بأنه هو الرب «فَيَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ»، حين يوقع بأدوم جزاءهم، ويحقِّق فيهم ما شمتوا به، ويؤكد أنهم سيحصدون البلايا التي فرحوا لوقوع أخيهم بها من خراب وضيق. سيشربون من الكأس نفسه.

ليتنا نرهب؛ فالرب نفسه يشرف ويتمِّم عقاب الفرحين ببلايا الغير، وخاصة الفرحين ببلايا إخوتهم!

حذار من هذا الفرح! واسمع صوت الحكمة محذِّرة «الْفَرِحِينَ بِفَعْلِ السُّوءِ، الْمُبْتَهِجِينَ بِأَكَاذِيبِ الشَّرِّ» (أم2: 14). نجِّ نفسك وتبرَّأ منهم قبلما ينطبق عليك القول: ”لاَ يَتَبَرَّأُ“. ولنطلب من الله أن يُغيِّر قلوبنا، فالشماتة ليست خاضعة كلية لإرادتنا، بل هي رغبة قلبنا الشرير، نابعة من داخلنا.

ليت قلوبنا تتشبَّه بقلب داود الذي حزن على موت عدوه شاول الذي اضطهده بلا سبب، طارده وكدَّر حياته، أذاقه طعم التشرُّد. لكن في النهاية نرى داود باكيًا نائحًا على موت شاول، والذي كان عقابًا من الله له (2صم1: 11، 12)! حقًّا إنه رجل بحسب قلب الله.
رد مع اقتباس
قديم 16 - 10 - 2017, 11:45 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
walaa farouk Female
..::| الإدارة العامة |::..

الصورة الرمزية walaa farouk

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 143,827 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

walaa farouk متواجد حالياً

افتراضي رد: الفَرْحَانُ بِبَلِيَّةٍ

ليت قلوبنا تتشبَّه بقلب داود الذي حزن على موت عدوه شاول الذي اضطهده بلا سبب، طارده وكدَّر حياته، أذاقه طعم التشرُّد. لكن في النهاية نرى داود باكيًا نائحًا على موت شاول، والذي كان عقابًا من الله له (2صم1: 11، 12)! حقًّا إنه رجل بحسب قلب الله.

ربنا يفرح قلبك
  رد مع اقتباس
قديم 17 - 10 - 2017, 10:01 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 670,384 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: الفَرْحَانُ بِبَلِيَّةٍ


شكرا على المرور
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:39 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises