منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 07 - 04 - 2021, 05:05 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 850,315 [+]

درس من سارة



درس من سارة

«وافتقَدَ الربُّ سارة كما قال، وفعلَ الرب لسارة كما تكلَّم ...

في الوقت الذي تكلَّم عنه»
( تكوين 21: 1 ، 2)

حانَت الساعة المُعيَّنة لكي يُتمِّم الله مواعيده لإبراهيم وسارة بحسب المقاصد الإلهية الصالحـة. وما أكثر الحقائق المُهمة والدروس النافعة التي نستخلصها:

الله لا يتعجَّل في تنفيذ خططه. الإنسان قد يتبرَّم ويغضب، ويجري ويلهَث، لكن الرب له كل الأبدية تحت يديه، ويعمل بهدوء وحرية. ويجدر بنا أن ننتبه جيدًا إلى كلام الكتاب: «مَن آمن لا يهرُب (لا يستعجل)» ( إش 28: 16 ).

نُلاحظ أيضًا قدرة الله: لا شيء يمكن أن يُعوّق أو يُبطل إتمام قصده. قد يكون إبراهيم شيخًا، وسارة عاقرًا، لكن كل هذا لا يُشكِّل صعوبة أمام الله الكُلِّي القدرة.

أمانة الله: قال الرب لإبراهيم: «يكون لسارة ابنٌ» ( تك 18: 10 ). وما قاله الله، هذا قد تمَّمَهُ. قد يبدو الوعد للفكر البشري مستحيلاً، أو غير معقول، لكن كلمة الله أكيدة، ووعده أمين.

لننظر كيف يتعرَّض الإيمان للاختبار والامتحان، وكل ذلك لإظهار حقيقته ونقاوته، لأن الإيمان غير القادر أن يتحمَّل التجربة ليس إيمانًا البتة. لقد كان الوعد الذي أُعطيَ لإبراهيم من الصعب جدًا تحقيقه، لكن إبراهيم «إذ لم يكن ضعيفًا في الإيمان لم يَعتبر جسَدَهُ، وهو قد صارَ مُمَاتًا ـ إذ كان ابن نحو مئة سنة – ولا مُماتية مستودع سارة. ولا بعدم إيمان ارتابَ في وعد الله، بل تقوَّى بالإيمان مُعطيًا مجدًا لله» ( رو 4: 19 ، 20).

أخيرًا نرى أن لله وقته المُحدد لإتمام إرادته وإقامة كلمته. لا شيء متروك للصُدفة، ولا شيء مرهون بالمخلوق، بل كل شيء مُحدَّد من الله قبلاً «وافتقد الرب سارة كما قال، وفعلَ الرب لسارة كما تكلَّم. فحبلَت سارة وولدَت لإبراهيم ابنًا في شيخوخته، في الوقت الذي تكلَّم الله عنه» ( تك 21: 1 ، 2). ونلاحظ أن هذا قد سبق الله وأكَّدَهُ لإبراهيم «ولكن عهدي أُقيمه مع إسحاق الذي تَلدُهُ لكَ سارة في هذا الوقت في السنة الآتية» ( تك 17: 21 ). ثم عاد الرب وكرَّر كلامه: «في الميعاد أرجع إليكَ نحو زمان الحياة ويكون لسارة ابنٌ» ( تك 18: 14 ). ولذلك نقرأ في موضع آخر، وفيما له صِلة بالوقت المُحدَّد مِن قِبَل الله «لأن الرؤيا بعد إلى الميعاد، وفي النهاية تتكلَّم ولا تكذبُ. إن توانَت فانتظرها لأنها ستأتي إتيانًا ولا تتأخر».
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
القديسة سارة المجاهدة (الام سارة)
سعيد طرابيك بعد ما فاق أنا عايز سارة هاتولى سارة
معجزة رائعة و غريبة جدا بطولة الانبا بضابا و امنا سارة ... شوف ماذا حدث مع الام سارة و عم عبد المسيح
معجزة رائعة و غريبة جدا بطولة الانبا بضابا و امنا سارة ... شوف ماذا حدث مع الام سارة و عم عبد المسيح
من هى سارة التى أشعلت الفيسبوك وأجمل الكوميكسات المنتشرة على سارة


الساعة الآن 05:49 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021