منتدى الفرح المسيحى  


العودة   منتدى الفرح المسيحى > منتدى سؤال وجواب > أسئلة وأجوبة مسيحية ومتنوعة

لماذا يضطهدني الله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 11 - 09 - 2017, 09:22 PM
الصورة الرمزية walaa farouk
 
walaa farouk Female

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  walaa farouk غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 84,016 [+]


لماذا يضطهدني الله؟! لماذا أفشل في الدراسة رغم تشُفعي بجميع القديسين في الإمتحان، وأصلي قبل وبعد الإمتحان، وأكتب آية فوق ورقة الأسئلة، وأقول "يدك قبل يدي يا الله"، وأدهن بزيت مقدس، وآخد صور قديسين.. إلخ. لماذا أسقط وآخرين غير مؤمنين قد ينالوا تقديرات.. هل هذا عدل؟!

الإجابة:

أولاً.. صيغة سؤالك غير سليمة من ناحية "إضهاد الله لكي!". فيجب إخيتار الألفاظ جيداً عند التحدث عن الله عز وجل.

سؤالك ليس سهل الإجابة عليه للأسف..! فهناك مشاكل كثيرة تحدث في هذه الحياة ولا نفهم لها سبباً، وقد لا نرى منها خلاصاً، ولا نفهم حكمة الله منها!

فكري معي.. لماذا كان يكره أخوة يوسف أخيهم؟ ولماذا سمح الله بأن يُباع كعبد، ويُسجَن فترة طويلة؟! لماذا سمح الله بتجربة أيوب على الرغم أنه كان كامل (بشهادة الله نفسه عنه! في سفر أيوب 8: 1)؟ لماذا ينتهي الحال بالشهداء بالموت؟!

نحن علمنا أن نهاية هؤلاء كانت خير.. ولكن هم في لحظة التجربة لم يكن يعرفون نهايتهم! وكانوا يعرفون كلٍ بحسب إيمانه.. واحد كان يرى الله أمامه دائماً على الرغم من التجربة (يوسف)، وآخر لعن يوم ميلاده في وقت التجربة (أيوب) (أي3: 3).

للأسف يا أختي العزيزة أنا لا أعرف إجابة شافية على سؤالك.. ولا أظن أحداً قد يستطيع مساعدتك في هذا! إن مشكلتك ليست جديدة..

الأمر كله يتعلق بالإيمان! نعم.. فببساطة الطفل لا يرى سوى السحب السوداء والسماء المُظلِمة.. ولكن حكمة الرجل تعلم أن وراء هذه السحب الشمس موجودة، بل وساطعة! إن ما يحجبها هو هذه السحب المؤقتة.. وقد قال قداسة البابا شنودة في تأملاته يوماً: "لم يحدث أن الشمس أدرات وجهها عن الأرض، بل هي الأرض التي أعطت ظهرها للشمس"!

يجب أن يتحلَّى الإنسان بالحكمة والإيمان حتى يرى الشمس بالرغم من كل السحب.. أعلم أن هذا صعب، ولكننا لا نملك غيره..

بخصوص مشكلتك هناك أمر من إثنان: إما أنك لا تذاكرين وترسبين، وإما أنك تذاكرين وترسبين! في الحالة الأولى قد تكون هي النتيجة الطبيعية (على الرغم من معرفتك بكثيرين لا يذاكرون وينجحون، أو يقومون بالغش..). لن ينفعك عندئذ أن تتشفعين بآلاف القديسين، أو تجميع زيوت كل القديسين، عفواً! ولكن أريد أن أذكرك بالحكمة القائلة: "God gives every bird its worm, but He doesn't throw it into the nest" أي "الله يعطي كل عصفور الدودة التي يأكلها، ولكنه لا يلقيها لها في العش"، وعلى رأي المثل الدارِج "إسعى يا عبد وأنا أسعى معاك". إذا كانت هذه هي المشكلة هي قلة مقدار المذاكرة عن الحد المطلوب، أو خطأ في أسلوب المذاكرة، فالسبب في المشكلة هو فيكِ أنتِ.. يجب أن تبدأين التفكير في الحل، وإصلاح طريقة المذاكرة والبدء في الطريق بجدية.

أما في الحالة الثانية، فكما يُقال "يكفيك شرف المحاولة". وعندما تكون هي الحالة الثانية، فثقي إذن أن الله عارف تعبك ومحاولاتك، ولكنه سمح بهذه التجربة لمنفعتك.. كما حدث في القصص السابقة..

أتذكر قصة تحكي عن شاب في فترة الحرب السابقة كان ناجحاً في دراسته طول الأعوام، ولكن في العام الأخير فشل، وإضطر أن يعيد العام. فسخط على الله وفي رأسه عشرات علامات الإستفهام عما حدث ولماذا وكيف.. وفي نفس العام قامت حرب، فطُلِبَت كل دفعته (التي تخرجت) لتتقدم للتجنيد.. وفي الحرب هجم العدو بضراوة على تلك المجموعة، ولم يتركوا منهم أحداً، سواء ميتاً أو أسيراً! فشكر ذلك الشخص الله على الفشل، لأنه كان يعلم أنه لم يكن مستعداً بعد للقاء الله، فسمح الله له بفرصة أخرى..

وقصة أخرى ذات علاقة بالحرب لها نفس المعنى.. فقد تمت محاصرة إحدى المجموعات من أكثر من جانب، وكان عليهم أن يبيتوا بضعة أيام في مخبأهم بالصحراء حتى تأتي دفعة للإنقاذ.. وفي اليوم التالي كان الجميع على وشك الإنهيار بسبب عدم توافر الماء.. فقام مجموعة منهم بالصلاة من الله لكي يعطيهم ماء، وفي نفس اللحظة ألقى العدو قنبلة عليهم فتفجرت على مقربة منهم.. وغطى الغبار المكان.. فصرخوا إلى الله قائلين: "نحن نطلب ماء وليس قنابل!!" وبعد إنقشاع الغبار إكتشفوا أن القنبلة قد قامت بتفجير نبع ماء من صخرة.. فشكروا الله..

وكما يقول الآباء.. نحن لا نعلم أيهما أصلح لنا.. الصحة أم المرض.. الحياة أم الموت...!!

العدل..؟ إنها كلمة كبيرة وهلامية! هل تظنين أنك لو كنتي الله –حاشا- كنتي ستعاملين الناس بالعدل (حسب مفهومك) فيعيش الناس سعداء؟! إن مجرد تذكرك بأحد اللحظات التي أخطأتي فيها وسامحك الله، أو على الأقل لم يعاملك بنفس أسلوبك الشرير في هذا الموقف، لهو كفيل بأن يعطيك توضيح عن مفهوم عدل الله الذي لا يفترق عن رحمته.. إن الأمر ليس ببساطة 1+1=2! إنه أعقد من هذا بكثير...

هل تظنين أنك الوحيدة التي تتساءل عن مثل هذه الأمور؟! هناك ملايين من البشر لا يعرفون ولا يرون وراء السحب كذلك! إرميا النبي تسائل قبلاً قائلاً: "أبر أنت يا رب من أن أخاصمك، لكن أكلمك من جهة أحكامك: لماذا تنجح طريق الاشرار؟! اطمأن كل الغادرين غدرا!" (إرميا 12: 1).

إن مزامير داود ممتعة جداً وقد لاحظت بها أمراً غريباً.. ففي أي مزمور عندما يشتكي داود النبي من مشكلة ما، في نفس المزمور بعد ذلك ببضع آيات نجده يسبح الله ويشكره لأنه لم أو لن يتركه.. (مزمور 2: تآمر الرؤساء معاً على الرب وعلى مسيحه.. أنت إبني وأنا اليوم ولدتك؛ مز3: يا رب ما أكثر مضايقيَّ.. أما أنت فترسٌ لي؛ مز5: لكلماتي أصغ يا رب، تأمل صراخي.. يفرح جميع المتكلين عليك؛ مز42: إقض لي يا الله وخاصم مخاصمتي.. أحمده، خلاص وجهي هو إلهي)... إلخ. إنه علاقة رائعة مع الله أتمنى أن نشعر بها.. إنها نفس الموضوع عندما حدثتك عن الغيوم والشمس.. إنه يشكي الغيوم، ولكنه واثق أن الشمس ساطعة ويؤمن أنها سوف تعود للظهور بعد إنقشاع الغيوم.. إنه نفس الحالة الغريبة الصعبة الفهم في كلام بولس الرسول: "مكتئبين في كل شيء لكن غير متضايقين. متحيّرين لكن غير يائسين"..

أعلم أن هذا ربما لم يجيب على تساؤلك بالشكل الذي تظنينه.. ولكن صدقيني لا يوجد في هذه الحياة أبيض وأسود.. إنها الأبيض والأسود والأحمر والأخضر وجميع الألون ودرجاتها...! لا يوجد سؤال واحد نستطيع الإجابة عليه بنعم قاطعة أو لا قاطعة! وإذا إستطعت أن تجدين إجابة أكثر وضوحاً مما سبق، أرجو أن تخبريني بها!

الإيمان.. الإيمان.. الايمان.... هذا هو الذي جعل يونان وهو في بطن الحوت يقول "ولكن أعود أنظر هيكلك!" (يونان 4: 2). وبهذا الإيمان والإطمئنان وقف القديس اثناسيوس يحارب الآريوسية، حتى قيل له: "العالم كله ضدك يا أثناسيوس" فأجاب "وأنا ضد العالم". ولولاه كاد العالم كله أن يصبح أريوسياُ كقول القديس جيروم. بالإيمان أخذ أبونا نوح الوحوش معه في الفلك ولم يخَف، فقد قال له الله أن يأخذها، فأخذها! والله الذي أصدر أمراً كهذا هو الذي سيحفظه منها.

بل إن كل مَن آمن بفكرة، يعطيه الإيمان بها قوة لتنفيذها.. غاندي مثلاً آمن بحق الإنسان في الحرية، وآمن بسياسة عدم العنف. وأعطاه هذا الإيمان قوة عجيبة إستطاع بها أن يحرر الهند، وأن يعطي الحقوق للمنبوذين متساوين مع أخوتهم..

أرجوكِ لا تيأسين.. ولا تنسي آخرة هؤلاء الذين كانوا مع المسيح.. ولا تتواكلين كذلك على القديسين وشفاعاتهم أو تظنين أنها بلا جدوى.. هناك فرق بين التوكل والتواكل.. ولكن إعملي ما تستطيعين.. "المهم النية". هل تظنين أن تلك المرأة التي أعطت فلسين قد أعطت كثيراً؟! إنها فقط أعطت ما في وسعها.. وعلى الرغم من قِلته فقد باركه الله، ومازلنا حتى الآن نذكر تلك المرأة التي ربما عاشت كل حياتها مجهولة من الجميع. وتذكري حكمة يشوع بن سيراخ القائلة: "إعملوا عملكم قبل الأوان؛ فيؤتيكم ثوابكم في أوانه" (سي38: 51).
رد مع اقتباس
قديم 12 - 09 - 2017, 11:50 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
Mary Naeem Female
† Administrator Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 576,700 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: لماذا يضطهدني الله

"إعملوا عملكم قبل الأوان؛ فيؤتيكم ثوابكم في أوانه" (سي38: 51).
ربنا يباركك
  رد مع اقتباس
قديم 12 - 09 - 2017, 08:06 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
marit jesus Female

الصورة الرمزية marit jesus

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122656
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 20,337 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

marit jesus غير متواجد حالياً

افتراضي رد: لماذا يضطهدني الله

ربنا يبارك خدمتك المثمرة
  رد مع اقتباس
قديم 12 - 09 - 2017, 08:19 PM   رقم المشاركة : ( 4 )
walaa farouk Female

الصورة الرمزية walaa farouk

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 84,016 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

walaa farouk غير متواجد حالياً

افتراضي رد: لماذا يضطهدني الله

ميرسى على مروركم الغالى
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:24 PM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises
|| بالتعاون و العطاء نصنع النجاح و الأستمرارية لهذا الصرح الكبير ||
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها
وليس بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى