منتدى الفرح المسيحى  


العودة   منتدى الفرح المسيحى > منتدى السمائيات > قسم السيدة العذراء مريم والدة الإله

مريم الصغيرة صارت أُمـــاً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 10 - 01 - 2018, 08:22 PM
الصورة الرمزية walaa farouk
 
walaa farouk Female

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  walaa farouk متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 127,319 [+]




مريم الصغيرة صارت أُمـــاً!
المطرودة من بيتها.. صنع لها أباها بيتاً.. فقد وجدها خارجاً.. مع الأعمى مفتوح العينين.. هو أيضاً متروك من الكل حتى من أبواه.. قالوا عنه أنه كامل السن.. ليحمل حمل نفسه.. وهو فى الحقيقة لا يزال حدثاً.. طفلاً فى الأيمان.. يحتاج من يتحمل مسئوليته.. ولا يجد!!
الأم التى لم تعرف رجـُـلاً.. صارت أُمــاً للرجــال!!
لكنها أيضاً لازالت طفلة.. تحتاج إلى أب.. إلى رجلُُ يحملها على كتفه وفى قلبه.. ومعين يُمسك يداها فى الطريق.. لكنها لا تستطيع أن تُخبر أحـد!!
فمن يقبل أن يحمل فى أحشائه أطفال صاروا أباء وأمهات رغماً عنهم قبل الوقت المناسب لأنهم ابصروا بقلوبهم آنين أخوتهم الصغار.. أبصروا.. وأهتموا.. فى زمن فيه.. نادراً ما تجد من يحمل أو يعتنى!؟
وشجعهم الكبار (أحياناً ليتخلصوا من مسئوليتهم) قائلين أنتم "أبطــال" و"جيل مُختـار". وهم بالحقيقة كذلك... ولكن...
لكن لا يزال بريق الطفولة يلمع فى أعينهم..
وأنين خافت بين الحين والأخر يتسائل.. لماذا حُــرمنا من طفولتنا؟!
كم نشتاق أن نلهو.. ونسقط.. ونقوم.. وتتسخ ملابسنا.. !!
ونجد من يحتوينا رغم كل شىء..
لكن كل هذا لا يمكن أن يحدث سوى.. فى حضن أب!! 💖
سلاماً لأطفال لا يزالوا على الدرب.. رغم غياب الأب.
الأم.. العذراء.. الطفلة.. لديها ســر لأجلكم !
المطرودة من بيتها.. صنع لها أباها بيتاً.. فقد وجدها خارجاً.. مع الأعمى مفتوح العينين.. هو أيضاً متروك من الكل حتى من أبواه.. قالوا عنه أنه كامل السن.. ليحمل حمل نفسه.. وهو فى الحقيقة لا يزال حدثاً.. طفلاً فى الأيمان.. يحتاج من يتحمل مسئوليته.. ولا يجد!!
الأم التى لم تعرف رجـُـلاً.. صارت أُمــاً للرجــال!!
لكنها أيضاً لازالت طفلة.. تحتاج إلى أب.. إلى رجلُُ يحملها على كتفه وفى قلبه.. ومعين يُمسك يداها فى الطريق.. لكنها لا تستطيع أن تُخبر أحـد!!
فمن يقبل أن يحمل فى أحشائه أطفال صاروا أباء وأمهات رغماً عنهم قبل الوقت المناسب لأنهم ابصروا بقلوبهم آنين أخوتهم الصغار.. أبصروا.. وأهتموا.. فى زمن فيه.. نادراً ما تجد من يحمل أو يعتنى!؟
وشجعهم الكبار (أحياناً ليتخلصوا من مسئوليتهم) قائلين أنتم "أبطــال" و"جيل مُختـار". وهم بالحقيقة كذلك... ولكن...
لكن لا يزال بريق الطفولة يلمع فى أعينهم..
وأنين خافت بين الحين والأخر يتسائل.. لماذا حُــرمنا من طفولتنا؟!
كم نشتاق أن نلهو.. ونسقط.. ونقوم.. وتتسخ ملابسنا.. !!
ونجد من يحتوينا رغم كل شىء..
لكن كل هذا لا يمكن أن يحدث سوى.. فى حضن أب!! 💖
سلاماً لأطفال لا يزالوا على الدرب.. رغم غياب الأب.
الأم.. العذراء.. الطفلة.. لديها ســر لأجلكم

#البحث_عن_أب
#سر_العذراء
#مريم
رد مع اقتباس
قديم 11 - 01 - 2018, 11:05 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
Mary Naeem Female
† Administrator Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 644,215 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: مريم الصغيرة صارت أُمـــاً

سلاماً لأطفال لا يزالوا على الدرب.. رغم غياب الأب.
الأم.. العذراء.. الطفلة.. لديها ســر لأجلكم


رووووووووووعة حببتي
ربنا يفرح قلبك

  رد مع اقتباس
قديم 12 - 01 - 2018, 08:15 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
walaa farouk Female

الصورة الرمزية walaa farouk

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 127,319 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

walaa farouk متواجد حالياً

افتراضي رد: مريم الصغيرة صارت أُمـــاً

ميرسى على مرورك الغالى
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
صارت مريم اعظم من السموات
مطابخ خشب مودرن 2016 للمساحات الصغيرة - احدث المطابخ الخشب الصغيرة
معجزة رائعة و غريبة جدا بطولة الانبا بضابا و امنا سارة ... شوف ماذا حدث مع الام سارة و عم عبد المسيح
ترنيمة(مريم الصغيرة)-مريم علمينا الصلاة..فنسعد طول الحياة
من هى سارة التى أشعلت الفيسبوك وأجمل الكوميكسات المنتشرة على سارة


الساعة الآن 03:43 PM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises
|| بالتعاون و العطاء نصنع النجاح و الأستمرارية لهذا الصرح الكبير ||
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها
وليس بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى