منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 06 - 06 - 2024, 09:49 AM
 
ريمون أنيس Male
سراج مضئ | الفرح المسيحى

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ريمون أنيس غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 125542
تـاريخ التسجيـل : Apr 2024
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 528

الزواج وأسطورة البحث عن النصف الآخر المفقود


يعتقد أنه عندما خلق البشر في البداية في بداية الزمن، كان لديهم شكل مختلف عما هم عليه اليوم. وكانا ذكراً وأنثى، بأربعة أذرع وأربعة أرجل ورأس واحد مكون من وجهين.

طلب أفلاطون من أريستوفانيس، وهو كاتب مسرحي وكوميدي يوناني عظيم، أن يروي قصة رفقاء الروح في "الندوة".
ويصفها أفلاطون بهذه الطريقة:

"وفقًا للأساطير اليونانية، خُلق الإنسان في الأصل بأربعة أذرع وأربعة أرجل ورأس ذو وجهين. خوفًا من قوتهم، قسمهم زيوس إلى قسمين منفصلين، وحكم عليهم بقضاء حياتهم بحثًا عن نصفهم الآخر.

دعونا أولاً نحدد أصلهم قبل أن نتعلم ما تخافه الآلهة فيهم. في الطبيعة، كان هناك ثلاثة أجناس: الرجل، والمرأة، و"الخنثوي"، والذي يعني "الرجل والمرأة" في اليونانية. كانت هناك مجموعتان من الأعضاء التناسلية لكل جنس، حيث يمتلك الجنسان الذكري والأنثى.

تم تحديد جنس البشر حسب أصلهم؛ كان الرجال أطفال الشمس، بينما كانت النساء أطفال الأرض. أما الخنثويون، من ناحية أخرى، فكانوا طفل القمر، الذي ولد عندما اجتمعت الشمس والأرض.

وكان هناك وقت كان فيه البشر كائنات جريئة وقوية وتجرأت على تهديد الآلهة. لقد هددوا بتدميرهم والحكم مكانهم، وبالتالي أثبتوا أنفسهم كآلهة جديدة. لذلك كان على الآلهة أن تستجيب، وفكروا في كيفية التعامل مع التهديد الذي تشكله البشرية، وكذلك ما يجب القيام به لاستعادة الانسجام والتوازن.

لقد فكروا في تدمير البشرية بالكامل، ومحاربتهم في معركة وقتلهم بالبرق، كما فعلوا مع العمالقة. ومع ذلك، إذا لم يعد البشر موجودين، فلن يكون هناك المزيد من التضحيات البشرية للآلهة، وهي فكرة كرهتها الآلهة.

ونتيجة لذلك، أنشأ زيوس خطة جديدة. كانوا يقسمون البشر إلى نصفين ويعاقبونهم على أنانيتهم ​​وغرورهم. وبصرف النظر عن المعاناة التي سيواجهونها، فإنهم سيضاعفون أيضًا عدد السكان البشري، مما يؤدي إلى مضاعفة التضحيات التي سيتعين على البشر أن يدفعوها لهم. ونتيجة لذلك، انقسم البشر في جميع أنحاء العالم إلى نصفين.

كانت هذه المخلوقات الجديدة بائسة تمامًا، ومنغمسة في معاناتها. لقد كانوا مكتئبين للغاية لدرجة أنهم لم يأكلوا أو يشربوا لعدة أيام، غير مدركين لحقيقة أنهم سيموتون.

أبولو، إله الموسيقى والحقيقة والنبوة والشفاء والنور، لم يتحمل رؤيتهم بهذه الطريقة، لذلك قام بترقيعهم، وإعادة بناء أشكالهم الجسدية، وترك السرة فقط كذكرى لأنفسهم السابقة.

ونتيجة لذلك، تطور البشر من مخلوقات مزدوجة الوجه ومزدوجة الجنس لها جوانب إنسانية إلى مخلوقات أحادية الوجه وأحادية الجنس ولها ذراعان وساقان. وكانوا يتوقون إلى أرواحهم وأجسادهم لبقية حياتهم.

سوف تتوق طبائع أجسادهم إلى أن تكون كاملة مع الطبائع الجسدية للجنس الآخر، وسوف تتألم أرواحهم من أجل أن يكون النصف الآخر من أرواحهم، توأم روحهم، كاملاً.

ووفقًا للأسطورة، عندما يجد هذان الجزءان بعضهما البعض، سيكون لديهما فهم صامت لبعضهما البعض، وسيشعران بالارتباط والتواجد في تزامن مع بعضهما البعض، ولن يشعرا بأي متعة أكبر.

قد لا نعرف أبدًا ما إذا كانت أسطورة توأم الروح هي في الواقع أسطورة أم أنها تحتوي على بعض الواقع. ومع ذلك، فإن أولئك الذين اكتشفوا رفيقهم الروحي، أو توأم الشعلة، في الحياة، يصفون التجربة باستمرار بنفس الطريقة:

"لقد كان الغريب الذي تعرفت عليه. لقد شعرت فجأة وكأنها في بيتي. يبدو أننا نعرف بعضنا البعض". لسنوات بدا الأمر كما لو كان من المفترض أن نكون معًا." لذا، دعونا جميعًا ننطلق في هذه الرحلة بشجاعة للعثور على الشخص الذي يناسبنا، الشخص الذي هو نحن.

وأتمنى ألا نتخلى أبدًا عن سعينا لحب الثلاثاء. وستكون الرحلة صعبة، مع الحب الذي لا يقدم نفسه على أنه حب حقيقي تمامًا، حيث نفقد الثقة وربما نستقر على أي شيء أقل من ذلك عندما نقنع أنفسنا بأن الحب الحقيقي هو أسطورة.

نرجو أن تكون قلوبنا قوية ونحافظ على الإيمان في عالم مليء بالضجيج والارتباك. لأننا إذا لم نفعل ذلك، فسنكون نحن من ندفع الثمن: حياة لم نستمتع بها، ومتعة لم نكتشفها، ولم نشعر بالوطن أبدًا. لأن الوطن ليس مكانا. انه شعور
رد مع اقتباس
قديم 06 - 06 - 2024, 10:31 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,231,568

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الزواج وأسطورة البحث عن النصف الآخر المفقود

مشاركة جميلة جدا
ربنا يبارك حياتك
  رد مع اقتباس
قديم 06 - 06 - 2024, 11:48 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
walaa farouk Female
..::| الإدارة العامة |::..

الصورة الرمزية walaa farouk

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 355,854

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

walaa farouk غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الزواج وأسطورة البحث عن النصف الآخر المفقود

ميرسي على مشاركتك المثمرة
ربنا يفرح قلبك
  رد مع اقتباس
قديم 06 - 06 - 2024, 02:26 PM   رقم المشاركة : ( 4 )
ريمون أنيس Male
سراج مضئ | الفرح المسيحى


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 125542
تـاريخ التسجيـل : Apr 2024
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 528

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ريمون أنيس غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الزواج وأسطورة البحث عن النصف الآخر المفقود

ربنا يخليكم
شكراً على تشجيعكم الدائم
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
لو ‎تعلم نصف البشر ‎عدم التدخل ‎فيما لا يعنيهم لعاش النصف الآخر ‎بخير
النصف الآخر /البابا شنودة الثالث
النصف الآخر
الإنتخابات الرئاسية ستبداء في النصف الأخر من مارس المقبل
المرأة هي نصف المجتمع وهي التي تلد وتربي النصف الأخر


الساعة الآن 02:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024