منتدى الفرح المسيحى  


العودة   > >

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 19 - 09 - 2017, 05:59 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 664,853 [+]

دكتور لوقا والرسول بولس

دكتور لوقا والرسول بولس

دكتور لوقا والرسول بولس
الاسم «لوقا» - وفي اليونانية “لوكاس” - هو اختصار للكلمة اللاتينية “لوكيانوس” أي “حامل النور” أو “منير” أو “المستنير”.
وهكذا يجب أن يكون كل مؤمن حقيقي، بإظهار حياة الرب يسوع المسيح، بنورها ولمعانها في حياتنا، ليتحقق فينا قول الرب:
«فَلْيُضِئْ نُورُكُمْ (أي ليظهر المسيح فيكم) هَكَذَا قُدَّامَ النَّاسِ، لِكَيْ يَرَوْا أَعْمَالَكُمُ الْحَسَنَةَ (وليس لكي يمدحكم الناس، بل لكي) يُمَجِّدُوا أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ»
(متى5: 16).
ولنتذكر أيضًا تحريض بولس:
«فِي وَسَطِ جِيلٍ مُعَوَّجٍ وَمُلْتَوٍ، تُضِيئُونَ بَيْنَهُمْ كَأَنْوَارٍ فِي الْعَالَمِ»
(فيلبي2: 15-16)
وكم نشكر الله من أجل “لوقا” الذي استخدمه الروح القدس في كتابة إنجيله وسفر الأعمال، الضوئين العظيمين، اللذان سيبقيان يُنيران للأجيال، ما بقيت الأرض وما عليها!
ولم يكن “لوقا” من تلاميذ الرب الاثني عشر :
(لوقا6: 13)،
ولا من السبعين تلميذًا الذين عيّنهم لخدمته :
(لوقا10: 1)،

بل كل ما نعرفه عنه ورد في الرسائل، حيث ذُكر اسمه فيها ثلاث مرات فقط :
(كولوسي4: 14؛ فليمون23، 24؛ 2تيموثاوس4: 11).
وهو لم يكن يهوديًا وإنما يونانيًا :
(كولوسي4: 11)؛

وعليه يكون هو الكاتب الأممي الوحيد في الكلمة المُوحى بها من الله. ولا عجب في اختيار الروح القدس لهذا الأممي الذي يكتب إلى أمميٌّ نظيره:
“ثَاوُفِيلُسُ”
(لوقا1: 3؛ أعمال1: 1)،
ليُعلن «أَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ قَدْ جَاءَ لِكَيْ يَطْلُبَ وَيُخَلِّصَ مَا قَدْ هَلَكَ»
(لوقا19: 10)،
وأن إنجيل النعمة هذا هو لجميع الخطاة لكي يجدوا فيه كل بركات الله في شخص مُخلِّصهم الرب يسوع المسيح، دون استحقاق فيهم، ودون عمل منهم.
*
ولوقا
هذا الرجل الجبار العقل والذهن
كان يحلو له دائمًا الاختفاء ونكران الذات، فلم يضع اسمه مطلقًا ولو في ركن من أركان كتاباته، سواء في البدء أو الختام. ولم يتكلَّم عن نفسه بتاتًا باستثناء ما جاء في سفر الأعمال عندما يُغيّر ضمير الغائب :
«مَرُّوا... وَانْحَدَرُوا... رَأَى (بُولُسُ) الرُّؤْيَا» إلى ضمير المُتكلِّم «طَلَبْنَا... مُتَحَقِّقِينَ أَنَّ الرَّبَّ قَدْ دَعَانَا لِنُبَشِّرَهُمْ...»
(أعمال16: 8-15 وما بعدها).
لقد كان لوقا مُتعلّمًا من سَيِّده الوداعة وتواضع القلب. وإذا كان :
«الْعِلْمُ يَنْفُخُ»
(1كورنثوس8: 1)،
فإنه لم يفلح في أن ينفخ هذا الرجل الذي امتلأ إلى جانب العلم بالنعمة التي تحفظه من الغرور والانتفاخ. ومن المؤكد أنه كان متفقًا مع يوحنا المعمدان في قوله:
«يَنْبَغِي أَنَّ ذَلِكَ يَزِيدُ وَأَنِّي أَنَا أَنْقُصُ»
(يوحنا3: 30).
ليتنا نتعلَّم كيف نُخفي ذواتنا، وليكن شعار كل منا:
«مَعَ الْمَسِيحِ صُلِبْتُ، فَأَحْيَا لاَ أَنَا بَلِ الْمَسِيحُ يَحْيَا فِيَّ»
(غلاطية2: 20).
ولا نعرف كيف آمن لوقا، ولا وقت انضمامه لكنيسة الله. وهو لم يكن مِن شهود العيان الذين رأوا الرب بالجسد، ولا موته وقيامته وصعوده.
ومن قصة سفر الأعمال نتعلَّم أنه تعرَّف بالرسول بولس في رحلته التبشيرية الثانية في مدينة ترواس، ورافقه إلى فيلبي. وعاد ليلتقي بالرسول بولس في رحلته التبشيرية الثالثة في فيلبي، ثم رافقه إلى أورشليم، وظل معه مدة سنتين، وهي مدة سجنه الأول في أورشليم قبل ترحيله إلى رومية. ثم كان رفيقًا للرسول وهو في طريق ذهابه إلى رومية أخيرًا :
(أعمال16: 9؛ 20: 6؛ 27: 1؛ 28: 16).

وكان حاضرًا معه حين كتب رسالتيه إلى كولوسي وإلى فليمون.
لقد كان لوقا أداة أعدها الله وجهزها كعالم وطبيب وجعله كاتبًا وباحثًا دقيقًا ومقتدرًا، ومؤرِّخًا موثِّقًا موثُوق به. ولكنه يبقى في النهاية خادمًا مسيحيًا مُدافعًا عن الحق الإلهي. وكان لوقا ملازمًا للرسول بولس في سجنه الأول الذي كُتبت منه رسالة كولوسي :
«يُسَلِّمُ عَلَيْكُمْ لُوقَا الطَّبِيبُ الْحَبِيبُ»
(كولوسي4: 14).
وكلمة «الْحَبِيبُ» تعبير من جانب الرسول بولس لما يفعله معه لوقا. لقد رتب الرب لبولس أن يكون لوقا بجواره رفيقًا وصديقًا يؤازره في حمل خدمته التاعبة الثقيلة، وكان أيضًا عاملاً مع الرسول في خدمته

(فليمون24).
*
وفي سجنه الثاني في رومية لم يبق من رفقاء الرسول بولس العاملين معه غير لوقا، ففي آخر رسائله قبيل استشهاده يقول الرسول بولس :
«لُوقَا وَحْدَهُ مَعِي»
(2تيموثاوس4: 11).
فَمِن رفقائه مَن ذهبوا في مشقات الخدمة. ومنهم مَن اقتنصهم العالم لمحبته مثل ديماس. ولكن كم هو جميل أن يرى الرسول هذا الطبيب الحبيب يقف بجواره عند ختام سعيه وجهاده. وكانت النعمة تُحرك قلبه، وإذ كان طبيبًا كان الرسول في شديد الحاجة إليه بالنسبة للشوكة التي سمح بها الرب له، ولازمت حياته :
(2كورنثوس12: 7).

وبحسِّه كطبيب كان يسند الرسول بولس أيضًا في مشقات خدمته، وما يتحمله من جَلْدٍ ورجم وضربات كثيرة. وبعنايته الطبية ومساعدته بالعلاج والدواء، كان يُخفف عنه الكثير.
*
كان لوقا يحمل القلب المُحبّ الجسور الذي يقف في لحظة المحنة إلى جوار صديقه، دون أن يتردد أو يتخلى أو يتراجع أو تبدو منه أقل شبهة في حبه ووفائه وولائه. وكان هو الوحيد الذي ظل أمينًا وبقي مع بولس حتى نهاية حياته. وأمانة لوقا لبولس تتضمن درسًا روحيًا لنا اليوم. فهل نحن مستعدون أن نتمسك ببولس وتعليمه حتى النهاية؟
إن “بولس” يُمثل الحق الإلهي (كلمة الله)؛ فقد أُعطيَّ له أن يكون خادمًا للكنيسة :
«لِتَتْمِيمِ كَلِمَةِ اللهِ»
(كولوسي1: 25)،
فقد كان هو آنية الوحي الذي اختاره الرب لإعلان الحق الخاص بالكنيسة كجسد المسيح، ودعوة الكنيسة السَّماوية لانتظار ابن الله من السماء، والحق الخاص بحضور الروح القدس كأقنوم إلهي يسكن في المؤمن :
(1كورنثوس6: 19)،

وأيضًا حضوره لقيادة القديسين عندما يجتمعون للسجود والخدمة
(1كورنثوس14).
ولكن في رسالته الثانية لتلميذه تيموثاوس، والتي تكلمنا عن مشهد الظلمة والشر في الأيام الأخيرة للمسيحية، نقرأ قول الرسول:
«أَنْتَ تَعْلَمُ هَذَا أَنَّ جَمِيعَ الَّذِينَ فِي أَسِيَّا ارْتَدُّوا عَنِّي»
(2تيموثاوس1: 15).
إنهم لم يرتدوا عن الرب، بل عن الرسول بولس؛ وبولس يمثل أمامنا صوت الوحي وتعاليم المسيحية السامية. ويا لها من صورة تمثل لنا أيام الظلمة الأخيرة التي نحن فيها. فالكثيرون لم يتركوا المسيح، ولم ينكروا إيمانه؛ أي الحقائق اللاهوتية الجوهرية :
(رؤيا2: 13)،

لكنهم بالأسف تحولوا عن كلام الرسول بولس، وتخلّوا عن التعاليم السامية التي نادى بها. فما أحرانا أن نتمسك ببولس وتعليمه حتى النهاية؟
ويا ليتنا لا ندع اليأس يملأ قلوبنا من الحالة العامة، فننفض أيدينا من جهة الحق الخاص بالكنيسة؛ الشهادة الغالية على قلب الله أبينا وقلب ربنا يسوع المسيح، حبيبنا وعريسنا، بل لتتشدد سواعدنا لنكون
ممسكين اليوم بحق الإنجيل ونكون أمناء بكل ما جاء فيه لتوصيل كلمة الحياة كما كانوا هم هكذا نسير أمناء حتى النهاية ...
* * *
إلهنا ومخلصنا وشفيعنا يسوع
أشكرك أحبك كثيراً
بركة الرب لكل قارئ .. آمين .
وكل يوم وأنت في ملء بركة إنجيل المسيح... آمين

يسوع يحبك ...
رد مع اقتباس
قديم 19 - 09 - 2017, 06:02 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
walaa farouk Female
..::| الإدارة العامة |::..

الصورة الرمزية walaa farouk

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 140,605 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

walaa farouk متواجد حالياً

افتراضي رد: دكتور لوقا والرسول بولس

ميرسى على الموضوع الجميل مرمر
  رد مع اقتباس
قديم 20 - 09 - 2017, 01:18 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 664,853 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دكتور لوقا والرسول بولس

شكرا على المرور
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
عظة التغير فى حياة بولس الرسول - للقس لوقا عبد المسيح
أنجيل لوقا - لوقا يكتب انجيله
مديح القديس لوقا الإنجيلي والرسول
لوقا 15 - تفسير إنجيل لوقا اصحاح 15
لوقا 15 - تفسير إنجيل لوقا اصحاح 15


الساعة الآن 08:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises