منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24 - 05 - 2022, 12:16 PM   رقم المشاركة : ( 31 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,227

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب ثمر الروح - البابا شنوده الثالث

كتاب ثمر الروح - البابا شنوده الثالث



البابا شنودة الثالث







عفة الجسد




عفة الجسد هي بعده عن كل شهوة جسدية رديئة، أو كل شهوة تتعلق بمحبة هذا العالم المادي.
وقد تعرَّض القديس يوحنا الرسول لهذا الأمر، فقال في رسالته الأولى "لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم.. لأن كل ما في العالم: شهوة الجسد، وشهوة العين، تعظم المعيشة.." (1يو 2: 15، 16).
وشهوة الجسد تشمل الزنى بكل أنواعه. كما تشمل محبة الراحة والبطنة.
وتشمل أنواعًا كثيرة مما يشتهيها الجسد، ولكن أخطرها الزنى. والإنسان العفيف يبذل كل جهده للبعد عن شهوات الجسد..
فهو لا يشتهى، ولا يثير الشهوة في غيره..
وإن حورب بإغراء ضد عفة الجسد، يحارب ذلك بكل قوته.. يحارب عدم العفة بقلب طاهر، وبإرادة قوية، ولا يسلم سلاحه أبدًا. ما أعظم قول بولس الرسول للعبرانيين موبخًا "لم تقاوموا بعد حتى الدم، مقاومين ضد الخطية" (عب 12: 4).. مقاومة صادقة، مهما كانت الظروف الخارجية ضاغطة..
القلب العفيف هو العامل الأساسي في عفة الجسد.
ومثالنا هو يوسف الصديق، الذي كانت الخطية تضغط عليه من الخارج، وتلح عليه كل يوم، ومن سيدته التي كان لها سلطان عليه، وتستطيع أن تؤذيه إذا رفض. ولكنه احتفظ بعفة جسده، بسبب عفة قلبه، وبسبب أنه كان يضع الله أمامه في كل ما يفعل. وبسبب مبادئه الروحية التي كانت تؤمن بالعفة. فقال: كيف افعل هذا الشر العظيم، وأخطئ إلى الله؟!" (تك 39: 9، 10).
إذن العفة لا تتوقف على الوسط الخارجي، إنما على حالة القلب الداخلية ومدى عفة القلب.
لقد نجح يوسف الصديق، ولم يكن قد ارتبط بعد بزواج يحصنه من الخطية، ولم ينجح داود الملك الذي كانت له سبع زوجات وقتما حاربته إغراء الخطية. والسبب كان هو حالة القلب الداخلية: هل هو قلب عفيف يتسامى ويعلو فوق الإغراء، مثل قلب يوسف العفيف.. أم هو قلب ضعيف من الداخل. تأتيه حروب الخطية في وقت يكون فيه محبًا لها وغير متمسك بالعفة، كما حدث مع داود.


عفة الجسد أيضًا ترتبط بالحشمة وعفة الملبس.
وعفة الملبس بالنسبة إلى المرأة تتعلق أحيانًا بكشف جسدها بطريقة غير عفيفة: إما بملابس فيها لون من العرى الجسدي يكشف أجزاء من جسدها، أو بملابس ضاغطة، أو بملابس شفافة. وكلها تؤدى إلى نفس النتيجة، تكون معثرة.
وقد تبرر المرأة هذا بأنه إظهار لأنوثتها. وفي الواقع إنه إظهار لعدم عفتها.
مهما حاولت أن تدعى بأن هذه هي الموضع السائدة. لأنه لا يصح أن تسود الموضة على الروح. أو تكون وصايا مصممي الموضة أهم من وصايا الله.. والمرأة المحتشمة لا تقبل مطلقًا أي زى جديد يتنافى مع الحشمة، أو يسبب عثرة لأحد.
وإن فعلت هذا في أي مكان، لا يجوز مطلقا أن تدخل إلى الكنيسة بزى غير محتشم، وبخاصة في
وقت التناول من الأسرار المقدسة.
وقد تتنافى مع العفة أيضًا ألوان من الزينة والمساحيق.
ومعروف ما قاله القديس بطرس الرسول عن الزينة الجسدية. وقد فضل عليها "زينة الروح الوديع الهادئ الذي هو قدام الله كثير الثمن" (1بط 3: 4)
نحن لا ننكر على المرأة أن تتجمَّل. ولكن يُسْمَح لها بذلك في حدود التَجَمُّل غير المُعْثِر..
وقد يتفق مع التعفف أيضًا أسلوب المشي والحركة ونوعية الصوت.
فالمفروض أن تشمل العفة كل أسلوب حياتها، وأن تبعد عن كل تصرف يثير مشاعر خاطئة بالنسبة إلى غيرها.. لعل المرأة تقول إن الرجل الذي يثار هو إنسان ضعيف ليس عفيفًا كما ينبغي.. وربما يكون هذا صحيحًا. ولكن عليها أن تراعى ضعف الضعفاء، فلا تعثرهم. وقد قال
القديس بولس الرسول "يجب علينا نحن الأقوياء أن نحتمل ضعف الضعفاء، ولا نرضى أنفسنا" (رو 15: 1)
نحن مطالبون ليس فقط بعفة أنفسنا وإنما بالعمل على عفة غيرنا، فلا يفقدون عفتهم بسببنا.
وقد جاء الحديث عن العثرة. وقال السيد الرب في ذلك "ويل لذلك الإنسان الذي به تأتى العثرة" (مت 18: 7) "خير له لو طوق عنقه بحجر رحى وطرح في البحر، من أن يعثر أحد هؤلاء الصغار" (لو 17: 1، 2)
فعلى المرأة -كما على الرجل أيضًا- مراعاة عفة العنصر الآخر، فلا يكون سببًا لمحاربته في عفته
المرأة بجمالها وأنوثتها. والرجل بإغرائه وعواطفه ووعوده.. وكذلك بالصداقة والألفة، التي تبدأ أولًا بريئة، أو تبدو بريئة، ثم تنتهي إلى عكس ما بدأت به..
وعفة الجسد ينبغي أن تحفظ حتى في غرفة الإنسان الخاصة.
سواء في طريق جلوس الإنسان أو طريقة نومه، أو في حشمته بصفة عامة. فالذي يحتفظ بحشمته في غرفته الخاصة، سوف يحتفظ بنفس الأسلوب العفيف حينما يغادر غرفته ويختلط بالناس. أما الذي يسلك بغير عفة مسكنه، لا شك أن عدم العفة سوف تتعبه أينما ذهب.. التعود لازم، ويبدأ مع الذات.
حتى في العلاقات الزوجية، ينبغي أن تحفظ العفة.
وفي هذا يقول القديس بولس "ليكن الزواج مكرمًا عند كل أحد، والمضجع غير دنس. أما العاهرون والزناة، فسيدينهم الله" (عب 13: 4). إن الحلال مقبول. لكن لا يصل إلى التسيب، الذي قد يتنافى أحيانًا مع العفة. وهذا ما قصده الرسول بأن يكون المضجع غير دنس.
عفة الجسد تقودنا إلى الحديث عن عفة الحواس. ونعنى بها بوجه خاص عفة النظر والسمع واللمس.


  رد مع اقتباس
قديم 24 - 05 - 2022, 12:33 PM   رقم المشاركة : ( 32 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,227

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب ثمر الروح - البابا شنوده الثالث

كتاب ثمر الروح - البابا شنوده الثالث



البابا شنودة الثالث






عفة النظر


عفة النظر تكون في البعد عن كل نظرة شهوانية.
ولعل هذا ما قصده القديس يوحنا بعبارة "شهوة العين" (1يو 2: 16). وهذا أيضًا ما قصده أيوب الصديق حينما قال "عهدًا قطعت لعيني. فكيف أتطلَّع في عذراء؟!" (أي 31: 1). بل هذا ما قاله الرب "إن كل من ينظر إلى امرأة ليشتهيها، فقد زنى بها في قلبه".
إذن عدم عفة القلب تؤدى إلى عدم عفة النظر.
الإنسان العفيف تكون نظرته إلى أية امرأة، هي نظرة عفيفة لا خطيئة فيها.

ولكن يبدأ عدم العفة حينما يتلوث القلب من الداخل.
هذا هو الذي حديث مع امرأة فوطيفار. يقول الكتاب إنها "رفعت عينيها إلى يوسف" (تك 39: 7). إنها بلا شك كانت تراه كل يوم. ولكنها في ذلك الوقت بدأت تنظر غليه بطريقة أخرى، بقلب دخلته الشهوة.
حدث مثل ذلك وبمعنى آخر، مع أمنا حواء بالنسبة إلى شجرة معرفة الخير والشر. كانت الشجرة في وسط الجنة (تك 3: 3). ولا شك أن حواء كانت تمر عليها كل يوم وتراها، ولكن بقلب عفيف لا يشتهيها. إذن فمتى بدأت المشكلة؟ بدأت حينما تغير قلب حواء من الداخل بإغراء الحية التي قالت لها "لن تموتًا.. تصيران مثل الله، تنفتح أعينكما" (تك 3: 4، 5).. حينئذ "رأت المرأة أن الشجرة جيدة للأكل، وأنها بهجة للعيون، وأن الشجرة شهية للنظر" (تك 3: 6). من أين أتت هذه الشهوة نحو الشجرة؟ أتت من تغير القلب من الداخل..
الإنسان العفيف ينظر بغير شهوة، بل في استحياء..
ليس في الأمور الجنسية وحدها، بل أيضًا من جهة نظرة الاحترام نحو مَنْ هو أكبر منه. فلا يجرؤ أن الابن ينظر إلى أبيه بغير حشمة، بل في توقير شديد. وقد لا يجرؤ أن يرفع عينيه إليه، أو أن ينظر نظرة تحد.. قيل عن القديس الأنبا بيجيمي أنه عاش 18 سنة مع شيوخ قديسين في الدير، لم يجرؤ خلال ذلك أن يرفع بصره ليملأ عينيه من واحد منهم.
هناك نظرات أخرى غير متعففة (من نوع آخر).
مثل النظرات المتجسسة الفاحِصَة، التي تريد أن تسبر غور مَنْ أمامها وتفحص دواخِله وتعرف أسراره، أو تؤثر عليه.


  رد مع اقتباس
قديم 24 - 05 - 2022, 12:45 PM   رقم المشاركة : ( 33 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,227

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب ثمر الروح - البابا شنوده الثالث

كتاب ثمر الروح - البابا شنوده الثالث



البابا شنودة الثالث






عفة الأذن




الأذن العفيفة هي التي لا تتصنت على غيرها.
أما التي تتسمع لتعرف أسرارًا ليس من حقها أن تعرفها، فهي إذن ليست عفيفة.. إنها تسرق أخبارًا، تدخل إلى خصوصيات الناس بغير حق. ولا يمكن أن يفعل هذا إنسان مهذب..
كذلك فإن الأذن التي تلتذ بسماع أحاديث شهوانية.
أو بسماع فكاهات أو أغان جنسية، هي أذن غير عفيفة.. بل تصرفها هذا نسميه (زنى الآذان).
أيضًا من الآذان غير العفيفة، الأذن التي تلتذ وتستمتع بسماع مذمة الغير، أو أخبار عن سقوط أو فشل من تعاديهم. فهذا نوع من الشماتة، لا يتفق مع العفة. وقد قال الكتاب في ذلك لا تفرح بسقوط عدوك، ولا يبتهج قلبك إذا عثر. لئلا يرى الرب ويسوء ذلك في عينيه، (أم 24: 17، 18). إن هذا بلا شك لون من الشماتة. والأذن التي تلذ لها الشماتة، ليست أذنًا عفيفة.


  رد مع اقتباس
قديم 24 - 05 - 2022, 12:57 PM   رقم المشاركة : ( 34 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,227

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب ثمر الروح - البابا شنوده الثالث

كتاب ثمر الروح - البابا شنوده الثالث



البابا شنودة الثالث






عفة اليد


اليد العفيفة لا تمتد إلى ما لغيرها، لا بسرقة أو نشل، ولا بأي لون من اغتصاب حقوق الغير. كذلك لا تعتبر يدًا عفيفة التي تفرح بربح غير جائز. قال عنه الكتاب "طامع بالربح القبيح" (1تى 3: 3). ويدخل في هذا الأمر: الربا الذي يفرضه الرابي على الفقراء المحتاجين. احتكار بعض التجار سلعًا معينة في السوق، أو فرض أسعار عالية مجحفة بمن يشترى. فتمتلئ أيدي كل هؤلاء من مال أخذوه من تعب الناس واحتياجهم. وكما قلت عن ذلك في إحدى القصائد:
خطفوه من فم الجوعان بل.:. من رضيع لم يوفوه فطاما
ومن عفة اليد أيضًا العفة في الطلب.
حيث يستحي الإنسان العفيف أن يَمِد يده. وإذا أُعْطِيَ قد يستحي أيضًا أن يأخذ. بينما الإنسان غير العفيف قد يُطالِب ما لا يستحقه، وكأنه حق قد سلبه مِنهُ مَنْ يُعْطِي. وحينما يُعْطَى قد يستقِل ما يأخذه، فيرجعه أو يطلب بأكثر. من أمثلة هؤلاء من يطالب الله بحقوق!!
وكالابن الضال الذي طلب من أبيه نصيبه في الميراث (لو 15).

  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
كتاب أحد الشعانين - البابا شنوده الثالث
كتاب التلمذة - البابا شنوده الثالث
كتاب الإنسان الروحي - البابا شنوده الثالث
كتاب من هو الإنسان؟ - البابا شنوده الثالث
كتاب حياة الشكر - البابا شنوده الثالث


الساعة الآن 12:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022