منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23 - 05 - 2022, 06:27 PM   رقم المشاركة : ( 75701 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,214

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




فقالَ له: أَحبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِكُلِّ قَلبِكَ وكُلِّ نَفْسِكَ وكُلِّ ذِهِنكَ



"نَفْسِكَ" فتشير إلى مصدر حياة الإنسان، فمحبة الله من كل النفس يؤثر في كل طبيعة الانسان حتى ضميره ومشيئته فتقضي انه ان عاش الانسان يعيش للرب وان مات يموت له كما جاء في تعليم بولس الرسول "فإِذا حَيِينا فلِلرَّبِّ نَحْيا، وإِذا مُتْنا فلِلرَّبِّ نَموت: سَواءٌ حَيِينا أَم مُتْنا فإِنَّنا لِلرَّبّ" (رومة 14: 8). محبة الله بكل النفس يعني استعداد المرء أن يبذل نفسَه من أجل الخدمة لله الذي خَلق كلَّ شيء عندما يتطلّب ذلك نشر كلمته
 
قديم 23 - 05 - 2022, 06:28 PM   رقم المشاركة : ( 75702 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,214

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




فقالَ له: أَحبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِكُلِّ قَلبِكَ وكُلِّ نَفْسِكَ وكُلِّ ذِهِنكَ



"ذِهِنكَ" فتشير الى قوى الانسان العقلية، فحبة الله بكل ذهنك تقتضي ان تدخل دروسك واعمالك وان تكون مستعد ان تتعلم منه تعالى كل شيء وان تفضل تعليمه على كل احكام عقلك كما يترنَّم صاحب المزامير " إٍنِّي في أَوامِرِكِ أتأمَّل وفي سُبُلِكَ أَنظُر" (مزمور 119: 15). محبة الله تقتضي ان يكون تفكير المرء في المرتبة الأولى في الله والإلهيّات
 
قديم 23 - 05 - 2022, 06:28 PM   رقم المشاركة : ( 75703 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,214

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




فقالَ له: أَحبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِكُلِّ قَلبِكَ وكُلِّ نَفْسِكَ وكُلِّ ذِهِنكَ



"أَحبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ" فتشير الى محبة الله من خلال أفعال عبادة وطاعة كما ورد في التوراة " إِن سَمِعتُم لِوَصايايَ التي أَنا آمُركم بِها اليَومَ، مُحِبِّينَ الرَّبَّ إلهَكم وعابديه بكُلِّ قُلوبِكم وبِكُلِّ نُفوسِكمَ" (تثنية الاشتراع 11: 13)؛ وتتطلب محبة الله اختيارا جذرياً وتضحية كاملة (تثنية الاشتراع 4: 15-31). وهذا الحب يتجاوب مع حب الله لشعبه "أَحَبَّ آباءَكَ واختارَ نَسلَهم مِن بَعدِهم وأَخرَجَكَ بحَضرَته وبِقُوَّته العَظيمة مِن مِصرَ" (تثنية الاشتراع 4: 37)، ويتضمن مخافة الله وخدمته وحفظ وصاياه. ووصية المحبة هذه لا ترد صراحة خارج تثنية الاشتراع، ولكن لها مُعادل في سفر الملوك (2ملوك 23: 25) وفي الاسفار النبوية لا سيما في سفر هوشع (6: 6) وفي سفر ارميا والمزامير. ويُعلق القدّيس أوغسطينوس "أعطني حبّك ونعمتك فحسب، فأكون غنيّا للغاية. اجعَلني أحبّك وأكون محبوبًا منك؛ لا أرغب وليس عليّ أن أرغب في شيء آخر".
 
قديم 23 - 05 - 2022, 06:29 PM   رقم المشاركة : ( 75704 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,214

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

القدّيس أوغسطينوس


"أعطني حبّك ونعمتك فحسب، فأكون غنيّا للغاية.
اجعَلني أحبّك وأكون محبوبًا منك؛
لا أرغب وليس عليّ أن أرغب في شيء آخر".
 
قديم 23 - 05 - 2022, 06:30 PM   رقم المشاركة : ( 75705 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,214

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




تِلكَ هي الوَصِيَّةُ الكُبرى والأُولى



"الوَصِيَّةُ الكُبرى والأُولى" الى الواجب نحو الله، وهو اول واجب على الانسان، فمحبة الله هي أسمى المواهب وأكبر الوصايا، لان "الله محبة" (1 يوحنا4: 8)، ولان "مَحَبَّةَ اللّه أُفيضَت في قُلوبِنا بِالرُّوحَ القُدُسِ الَّذي وُهِبَ لَنا" (رومة 5: 12)، والمحبة رباط الذي يوحِّد المؤمنين ويحثهم على الوحدة "لأَنَّ مَحبَّةَ المسيحِ تَأخُذُ بِمَجامٍعِ قَلْبِنا" (2 قورنتس 5/14). فما هي المحبة؟ المحبة كلمة مشتقة من اللاتيني Amore وهي عبارة من جزئيين A – Mortis أي لا للموت، لن أدعك تموت. الحب هو ما يُحييك ويجعلك تعيش أفضل مما أنت عليه؛ الله هو الحب، لأنه هو الوحيد القادر أن يقول: "معي لن تموت أبدا" وكما تقول القديسة تريزا للطفل يسوع "الحب قوي، قوي جداً، أقوى من الموت".
 
قديم 23 - 05 - 2022, 06:30 PM   رقم المشاركة : ( 75706 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,214

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




تِلكَ هي الوَصِيَّةُ الكُبرى والأُولى



"الكُبرى" فتشير الى علة الوصايا بمعنى ان من حفظها حفظ سائر الوصايا. والله هو الأعظم فتستحق ان تكون محبتنا له الكبرى. امَّا "الأُولى" فتشير الى المقدَّمة على كل ما سواها في أهميتها وشمولها ودوامها. ويعلق القدّيس ألفونس ماري دو ليغوري "إذا أردتَ أن تحبّ الله كثيرًا في السماء، عليك أوّلاً أن تحبّه كثيرًا على الأرض" (العظة الثامنة لتساعيّة الميلاد).

 
قديم 23 - 05 - 2022, 06:31 PM   رقم المشاركة : ( 75707 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,214

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

القدّيس ألفونس ماري دو ليغوري


"إذا أردتَ أن تحبّ الله كثيرًا في السماء،

عليك أوّلاً أن تحبّه كثيرًا على الأرض"
 
قديم 24 - 05 - 2022, 12:15 PM   رقم المشاركة : ( 75708 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,214

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة



البابا شنودة الثالث






عفة القلب وعفة الفكر


هذه العفة الداخلية، يبنى عليها كل تعفف من الخارج. وفي هذا قال الكتاب "فوق كل تحفظ احفظ قلبك، لأن منه مخارج الحياة" (أم 4: 23).
عفة القلب هي عفة المشاعر والعواطف والأحاسيس، وعفة المقاصد والنيات والرغبات..
ومن عِفة القلب تصدر عفة الفكر، وعفة اللسان، كما تصدر أيضًا عفة الحواس. فكلها خارجة من مصدر واحد. لذلك إن وجدت فكرك قد بدأ يسير في مجرى غير عفيف، أسرع وقاومه، وأوقفه قبل أن يتطور إلى أجهزتك الآخرى. وهكذا يعبر الفكر عن ذاته، عن طريق اللسان أو الحواس أو العمل.
عفة الفكر والقلب تتعلق أيضًا بعفة العقل الباطن.
فالعقل الباطن يعمل عن طريق المخزون فيه من أفكار، ومن رغبات وصور ومشاعر.. فإن كان المخزون في العقل الباطن غير عفيف، حينئذ يظهر ذلك في أحلام غير عفيفة، وفي ظنون وأفكار من نفس النوع. مثلمًا قيل في سفر التكوين عن الشجر الذي ينتج بذرًا كجنسه (تك 1: 11، 12). فليحرص كل إنسان إذن على عفة قلبه وفكره، بما يدخل فيهما من روحيات، ومن محبة للخير وللعفة، حتى يصبحان مصدرًا لكل من عفة اللسان، وعفة الحواس وعفة الجسد
 
قديم 24 - 05 - 2022, 12:15 PM   رقم المشاركة : ( 75709 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,214

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة



البابا شنودة الثالث






عفة القلب وعفة الفكر




هذه العفة الداخلية، يبنى عليها كل تعفف من الخارج. وفي هذا قال الكتاب "فوق كل تحفظ احفظ قلبك، لأن منه مخارج الحياة" (أم 4: 23).
عفة القلب هي عفة المشاعر والعواطف والأحاسيس، وعفة المقاصد والنيات والرغبات..
ومن عِفة القلب تصدر عفة الفكر، وعفة اللسان، كما تصدر أيضًا عفة الحواس. فكلها خارجة من مصدر واحد. لذلك إن وجدت فكرك قد بدأ يسير في مجرى غير عفيف، أسرع وقاومه، وأوقفه قبل أن يتطور إلى أجهزتك الآخرى. وهكذا يعبر الفكر عن ذاته، عن طريق اللسان أو الحواس أو العمل.
عفة الفكر والقلب تتعلق أيضًا بعفة العقل الباطن.
فالعقل الباطن يعمل عن طريق المخزون فيه من أفكار، ومن رغبات وصور ومشاعر.. فإن كان المخزون في العقل الباطن غير عفيف، حينئذ يظهر ذلك في أحلام غير عفيفة، وفي ظنون وأفكار من نفس النوع. مثلمًا قيل في سفر التكوين عن الشجر الذي ينتج بذرًا كجنسه (تك 1: 11، 12). فليحرص كل إنسان إذن على عفة قلبه وفكره، بما يدخل فيهما من روحيات، ومن محبة للخير وللعفة، حتى يصبحان مصدرًا لكل من عفة اللسان، وعفة الحواس وعفة الجسد

عفة الجسد




عفة الجسد هي بعده عن كل شهوة جسدية رديئة، أو كل شهوة تتعلق بمحبة هذا العالم المادي.
وقد تعرَّض القديس يوحنا الرسول لهذا الأمر، فقال في رسالته الأولى "لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم.. لأن كل ما في العالم: شهوة الجسد، وشهوة العين، تعظم المعيشة.." (1يو 2: 15، 16).
وشهوة الجسد تشمل الزنى بكل أنواعه. كما تشمل محبة الراحة والبطنة.
وتشمل أنواعًا كثيرة مما يشتهيها الجسد، ولكن أخطرها الزنى. والإنسان العفيف يبذل كل جهده للبعد عن شهوات الجسد..
فهو لا يشتهى، ولا يثير الشهوة في غيره..
وإن حورب بإغراء ضد عفة الجسد، يحارب ذلك بكل قوته.. يحارب عدم العفة بقلب طاهر، وبإرادة قوية، ولا يسلم سلاحه أبدًا. ما أعظم قول بولس الرسول للعبرانيين موبخًا "لم تقاوموا بعد حتى الدم، مقاومين ضد الخطية" (عب 12: 4).. مقاومة صادقة، مهما كانت الظروف الخارجية ضاغطة..
القلب العفيف هو العامل الأساسي في عفة الجسد.
ومثالنا هو يوسف الصديق، الذي كانت الخطية تضغط عليه من الخارج، وتلح عليه كل يوم، ومن سيدته التي كان لها سلطان عليه، وتستطيع أن تؤذيه إذا رفض. ولكنه احتفظ بعفة جسده، بسبب عفة قلبه، وبسبب أنه كان يضع الله أمامه في كل ما يفعل. وبسبب مبادئه الروحية التي كانت تؤمن بالعفة. فقال: كيف افعل هذا الشر العظيم، وأخطئ إلى الله؟!" (تك 39: 9، 10).
إذن العفة لا تتوقف على الوسط الخارجي، إنما على حالة القلب الداخلية ومدى عفة القلب.
لقد نجح يوسف الصديق، ولم يكن قد ارتبط بعد بزواج يحصنه من الخطية، ولم ينجح داود الملك الذي كانت له سبع زوجات وقتما حاربته إغراء الخطية. والسبب كان هو حالة القلب الداخلية: هل هو قلب عفيف يتسامى ويعلو فوق الإغراء، مثل قلب يوسف العفيف.. أم هو قلب ضعيف من الداخل. تأتيه حروب الخطية في وقت يكون فيه محبًا لها وغير متمسك بالعفة، كما حدث مع داود.


عفة الجسد أيضًا ترتبط بالحشمة وعفة الملبس.
وعفة الملبس بالنسبة إلى المرأة تتعلق أحيانًا بكشف جسدها بطريقة غير عفيفة: إما بملابس فيها لون من العرى الجسدي يكشف أجزاء من جسدها، أو بملابس ضاغطة، أو بملابس شفافة. وكلها تؤدى إلى نفس النتيجة، تكون معثرة.
وقد تبرر المرأة هذا بأنه إظهار لأنوثتها. وفي الواقع إنه إظهار لعدم عفتها.
مهما حاولت أن تدعى بأن هذه هي الموضع السائدة. لأنه لا يصح أن تسود الموضة على الروح. أو تكون وصايا مصممي الموضة أهم من وصايا الله.. والمرأة المحتشمة لا تقبل مطلقًا أي زى جديد يتنافى مع الحشمة، أو يسبب عثرة لأحد.
وإن فعلت هذا في أي مكان، لا يجوز مطلقا أن تدخل إلى الكنيسة بزى غير محتشم، وبخاصة في
وقت التناول من الأسرار المقدسة.
وقد تتنافى مع العفة أيضًا ألوان من الزينة والمساحيق.
ومعروف ما قاله القديس بطرس الرسول عن الزينة الجسدية. وقد فضل عليها "زينة الروح الوديع الهادئ الذي هو قدام الله كثير الثمن" (1بط 3: 4)
نحن لا ننكر على المرأة أن تتجمَّل. ولكن يُسْمَح لها بذلك في حدود التَجَمُّل غير المُعْثِر..
وقد يتفق مع التعفف أيضًا أسلوب المشي والحركة ونوعية الصوت.
فالمفروض أن تشمل العفة كل أسلوب حياتها، وأن تبعد عن كل تصرف يثير مشاعر خاطئة بالنسبة إلى غيرها.. لعل المرأة تقول إن الرجل الذي يثار هو إنسان ضعيف ليس عفيفًا كما ينبغي.. وربما يكون هذا صحيحًا. ولكن عليها أن تراعى ضعف الضعفاء، فلا تعثرهم. وقد قال
القديس بولس الرسول "يجب علينا نحن الأقوياء أن نحتمل ضعف الضعفاء، ولا نرضى أنفسنا" (رو 15: 1)
نحن مطالبون ليس فقط بعفة أنفسنا وإنما بالعمل على عفة غيرنا، فلا يفقدون عفتهم بسببنا.
وقد جاء الحديث عن العثرة. وقال السيد الرب في ذلك "ويل لذلك الإنسان الذي به تأتى العثرة" (مت 18: 7) "خير له لو طوق عنقه بحجر رحى وطرح في البحر، من أن يعثر أحد هؤلاء الصغار" (لو 17: 1، 2)
فعلى المرأة -كما على الرجل أيضًا- مراعاة عفة العنصر الآخر، فلا يكون سببًا لمحاربته في عفته
المرأة بجمالها وأنوثتها. والرجل بإغرائه وعواطفه ووعوده.. وكذلك بالصداقة والألفة، التي تبدأ أولًا بريئة، أو تبدو بريئة، ثم تنتهي إلى عكس ما بدأت به..
وعفة الجسد ينبغي أن تحفظ حتى في غرفة الإنسان الخاصة.
سواء في طريق جلوس الإنسان أو طريقة نومه، أو في حشمته بصفة عامة. فالذي يحتفظ بحشمته في غرفته الخاصة، سوف يحتفظ بنفس الأسلوب العفيف حينما يغادر غرفته ويختلط بالناس. أما الذي يسلك بغير عفة مسكنه، لا شك أن عدم العفة سوف تتعبه أينما ذهب.. التعود لازم، ويبدأ مع الذات.
حتى في العلاقات الزوجية، ينبغي أن تحفظ العفة.
وفي هذا يقول القديس بولس "ليكن الزواج مكرمًا عند كل أحد، والمضجع غير دنس. أما العاهرون والزناة، فسيدينهم الله" (عب 13: 4). إن الحلال مقبول. لكن لا يصل إلى التسيب، الذي قد يتنافى أحيانًا مع العفة. وهذا ما قصده الرسول بأن يكون المضجع غير دنس.
عفة الجسد تقودنا إلى الحديث عن عفة الحواس. ونعنى بها بوجه خاص عفة النظر والسمع واللمس.


 
قديم 24 - 05 - 2022, 12:17 PM   رقم المشاركة : ( 75710 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 990,214

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة



البابا شنودة الثالث






عفة القلب وعفة الفكر




هذه العفة الداخلية، يبنى عليها كل تعفف من الخارج.

وفي هذا قال الكتاب "فوق كل تحفظ احفظ قلبك، لأن منه مخارج الحياة" (أم 4: 23).
عفة القلب هي عفة المشاعر والعواطف والأحاسيس،

وعفة المقاصد والنيات والرغبات..
 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022