منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 15 - 05 - 2019, 06:08 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 715,595 [+]

لماذا ترفض الكنائس الشرقيّة تعاليم المطوَّب أغسطينوس؟!


تولَّدت عند آباء الكنيسة اللاتينيّة، منذ القِدم، بعض التعاليم المُختلفة عن الآباء الشرقيّين، والتي أدت فيما بعد إلى الفرقة الكبيرة بين الشرق والغرب،


ظ،- فمثلًا الغرب اللاتينيّ كان يُعَلِّم بأن الروح القدس هو رباط الوحدة بين الآب والابن، فنجد المُطوّب أغسطينوس يكتب:
”إنَّ الروح القدس لا ينبثق من الآب إلى الابن، ثمّ من الابن لأجل تقديسنا. لكنه، ينبثق من كليهما في الوقت نفسه“ (الثالوث، 15: 27).
هذا التعليم الذي كان وابلًا على الكنيسة، وكان أساس الفرقة بين الشرق والغرب في القرن الحادي عشر.


ظ¢- كما علّم بأن مريم قد حُبِل بها بلا دنس، تلك العقيدة التي لها أصول عند مُعلِمه أمبرسيوس ومن سبقوه، والتي ترسّخت في التعليم الكنسيّ الكاثوليكي إلى يومنا هذا، ولكنه لا يُرجع خلو مريم من الخطية منذ ميلادها، بل منذ اصطفاها الله كسابقة لخلاص جنس بني البشر، فيكتب:
”نرفض أنّ تدخل مريم في حساب الشيطان، لا بسبب حالة ميلادها، بل لهذا الأمر فحسب، وهو أنّ هذه الحالة قد إنحّلت عن مريم بسبب ميلادها الجديد“
(Bulle: Ineffabilis Deus, de PIE. IX. 8. F. C. 397).

ظ£- وبعكس الآباء الشرقيّون الذين أكدوا على حرية الإرادة البشريّة، يكتب أغسطينوس:
”إنَّ الله نفسه يُحَوِّل مشيئة الإنسان من الشر إلى الخير، ومتى تحوَّلت فإنّه يوجهه نحو الأعمال الصالحة“
(n Grace and Free Will, 41).
وأيضًا:
”إني أتكلم هكذا على الذين قُضيَّ لهم بملكوت الله، والذين عددهم مؤكد جدًّا بحيث لا يُمكن لأحد أنّ يُضاف أو ينقص منهم“
(On Rebuke and Grace, XIII, 39, 940).
”لقد صُنعِوا انية للغضب، وولدوا لمنفعة المُخلَّصين، إنّ الله لا يقود أي واحد منهم إلى التوبة الروحية المفيدة“
(Contr Jul V, IV, 14. P. L. 44: 792, 793).

ظ¤- وهذا بنى عنده الرأي الذي تبناه البروتستانت فيما بعد (كما تبنوا غالبيّة تعاليمه، فلوثر نفسه كان راهبًا أغسطينيًّا)، وهو أنّ المؤمن لا يهلك، فيكتب:
”لا يفشل قديس في الاحتفاظ بالقداسة حتى النهاية“
(on The Gift of Preseverance, 19).
”إنّ الله هو الذي يجعل الإنسان صالحًا، ومن يسقطون ويهلكون فلم يكونوا أبدًا في عداد المقضيين“
(On Rebuke and Grace, XII, 36).

ربما الآن نعرف لماذا قال مارتن لوثر في كتابه عن المجامع: إذا حُذِفَ أغسطينوس من قائمة الآباء، فليس هُناك من هو جدير أن يكتب فيها..

وهو ما يدل على جهل مطبق بتعاليم الآباء الشرقيين..
هذه بعض التعاليم فقط التي تُخالف تعاليم الآباء الشرقيّين، وهناك الكثير غيرها، مثل احتقار الزواج واعتباره فقط طريق لانجاب الأولاد (راجع عظاته على العهد الجديد كمثال، وهي مترجمة للعربية، أيضًا دراسة د إمام عبد الفتاح عن الفيلسوف المسيحي والمرأة، و Women in Early Church, by Elithabeth Clark )، وغير ذلك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
لماذا يوجد هذا القدر من التشويش حول تعاليم الكتاب المقدس؟
قانون بناء الكنائس في الميزان.. الكنيسة ترفض ونواب يدعمونها
الكنائس ترفض تبرعات الإخوان لإعادة بناء ما احرقته وهدمته الجماعة
الكنائس ترفض الإعلان الدستورى الجديد وتدعو للمشاركة بالاستفتاء
الكنائس المصرية ترفض فيلمًا يسىء للإسلام والرسول ويهاجمون صناعه


الساعة الآن 07:11 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019