منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 13 - 10 - 2021, 10:18 PM
الصورة الرمزية walaa farouk
 
walaa farouk Female
..::| الإدارة العامة |::..

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  walaa farouk متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 260,602

كُن واعياً لحبه


لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ الله الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ
لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. يوحنا 16/3
الحُب هو تلك القيمة التي للحبيب التي تُعطيك إحساساً بأهميته أو أهميتها لك.
لذلك، أن يُحبك الإله يعني أنك خاص وذو قيمة عنده. وإن كان هذا صحيحاً،
فيجب أن يعني هذا أن حياتك لها معنى؛ أنت لا تحيا هباءً. إن الإله لم يخلقك
لتكون فاشلاً لكن لكي تكون رأساً على كل شيء
. الآن يمكنك ان تسلك في الحُرية وفي الضمان الكامل لحُبه، عالماً أنك بلا دينونة . رومية 1/8
إن إدراكك لحُب الإله سيُغير حياتك ويمنحك طريقة تفكير غير عادية. انظر إلى رجل مثل داود،
من كان له نظرة مُنفردة لحُب الإله. ففهمه لحُب الآب جعله يُفكِر بطريقة مختلفة.
فقال مثلاً، في مزمور 1/23، “الرب رَاعِيَّ فَلاَ يُعْوِزُنِي شَيْءٌ.

إن هذا وحده يجعلك تعرِف ما كان يُفكر به داود عن الإله، ولهذا السبب كان في مثل هذا النجاح،
وكانت حياته غالبة جداً! عرِف أن له قيمة عند الإله، ولذلك ختم بقوله:
“لن يُعوزني أي شيء في حياتي، لأن الإله يُحبني؛ وهو راعيَّ!” يالها من طريقة تفكير
اقضِ وقتاً دائماً في اللهج في حُب الإله. فكِر في نعمته، ولطفه، وحقيقة أنه إن كنتَ أنت الوحيد على الأرض
، لكان الرب يسوع قدم حياته عنك. هذه هي قيمتك عند الإله. تجرأ وصدق هذا، واجعله يغوص بعمق في إدراكك؛ وسوف يُغير حياتك إلى الأبد، ويمنحك ثقة جديدة
إن الإله يُحبك تماماً كما أنت. ليس عليك أن “تعمل” أو تؤثر فيه لتكتسب حُبه، لأنه لا يمكنك أبداً أن تكتسبه بأعمالك الذاتية، لكن بالنعمة. وهو اختار أن يُحبك. وكل ما عليك عمله هو أن تقبل حُبه بنفس البساطة كما قد أتى إليك، وتكون مُدركاً لحُبه لك دائماً. إرفع يديك له وقُل، أشكرك يارب، لأنك تُحبني كثيراً جداً

صلاة
أبي الحبيب، أشكرك على حُبك ونعمتك، اللذان قد غمرتني بهما! إن فرحك يملأ قلبي،
وحياتي هي التعبير عن حمدك ومجدك، وأنا أختبر حُبك بمجد، وأُظهره تماماً لعالمي، باسم يسوع. آمين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
كن واعياً للنجاح
كُن واعياً لحبه
كن واعياً لحضوره
كن واعياً لطبيعتك الجديدة
كُن واعياً لطبيعتك الجديدة


الساعة الآن 03:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021