منتدى الفرح المسيحى  


merry christmas

ربنا باعتلك رسالة ليك أنت

الرسالة دى تحطها فى قلبك طول سنة 2019

يالا اختار رسالتك من الهدايا الموجودة وشوف ربنا هايقولك ايه


مواضيع مسابقة الكريسماس وعيد الميلاد المجيد 2019


صور الكريسماس
العودة  

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 29 - 10 - 2018, 11:37 AM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 686,717 [+]

مواهب‏ ‏الروح القدس

مواهب‏ ‏الروح القدس
المطران‏ ‏كريكور‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏كوسا


"فيعلمكم‏ ‏جميع‏ ‏الأشياء"‏ (يوحنا ‏١٤ : ٢٦)
يشير‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏بهذه‏ ‏العبارة‏ ‏إلى‏ ‏مهمة‏ ‏الروح‏ ‏القدس. ‏ومهمته‏ ‏تعليم‏ ‏المؤمن‏ ‏كل‏ ‏شيء ‏يتعلق‏ ‏بخلاص‏ ‏نفسه‏، ‏ويمنحه‏ ‏مواهبه‏ ‏السبع.‏ ‏وفيما‏ ‏نستعرض‏ ‏هذه‏ ‏المواهب‏ ونتبيّن‏ ‏ماهيتها‏، نسأل‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يفيض‏ ‏علينا‏ ‏روحه‏ ‏القدوس‏ ‏لنفهم‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏يضمن‏ ‏لنفوسنا‏ ‏الخلاص‏ ‏الأبدي‏.‏
‏١- ‏ما‏ ‏هي‏ ‏المواهب‏
يحدد‏ ‏القديس‏ ‏توما‏ ‏الأكويني‏ ‏مواهب‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏بقوله: "‏أنها‏ ‏كمالات‏ ‏تُهيّء ‏الإنسان‏ ‏لاتباع‏ ‏إلهامات‏ ‏الروح‏ ‏القدس"‏. ‏فمواهب‏ ‏الروح‏ ‏إذاً‏ استعدادات‏ ‏تقوية‏ ‏تميل‏ ‏بالنفس‏ ‏إلي‏ ‏الإصغاء‏ ‏إلي‏ ‏إلهامات‏ ‏الروح‏ ‏والعمل‏ ‏بها. ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏وإن‏ ‏جمّلت‏ ‏نفسه‏ ‏النعمة‏، ‏وزينتها الفضائل‏، ‏يبقى‏ ‏معرّضاً‏ ‏للخطأ‏. ‏إرادته‏ ‏لا‏ ‏تزال‏ ‏ضعيفة‏ ‏وعقله‏ ‏عرضة‏ ‏للضلال‏. ‏وكثيرا‏ً ‏ما‏ ‏ينجرف‏ ‏في‏ ‏تيار‏ ‏الأهواء‏ ‏الصاخب. ‏ولا‏ ‏يقوى‏ ‏على‏ ‏تقديس‏ ‏نفسه‏ ‏إلا‏ ‏بمعونة‏ ‏الروح. ‏فالروح‏ ‏عندما‏ ‏يسكن‏ ‏نفس‏ ‏المؤمن‏ ‏يفيض‏ ‏عليها‏ ‏مواهبه‏ ‏السبع، و‏يخلق‏ ‏فيها‏ ‏جواً‏ ‏روحياً‏ ‏مؤاتياً‏ ‏يُسهّل‏ ‏عمل‏ ‏الخلاص.
‏٢- ‏عدد‏ ‏المواهب‏
ليست‏ ‏مواهب‏ ‏الروح‏ ‏مقصورة‏ ‏على‏ ‏سبع‏ ‏فقط، ‏ولكن‏ ‏العدد‏ ‏سبعة‏ ‏كثيرا‏ً ‏ما‏ ‏يدل‏ ّ‏في‏ ‏التوراة‏ ‏على‏ ‏ملء‏ ‏الكمال. ‏وقد‏ ‏أشار‏ ‏إليه‏ ‏اشعيا ‏النبي‏ ‏عندما‏ ‏تنبأ‏ ‏عن‏ ‏المسيح‏ ‏بقوله‏: "ويخرج‏ ‏قضيب‏ ‏من‏ ‏جذر‏ ‏يسّى‏ ‏وينمي‏ ‏فرع‏ ‏من‏ ‏أصوله‏، ‏ويستقر‏ ‏عليه‏ ‏روح‏ ‏الرب‏، ‏روح‏ ‏الحكمة‏ ‏والفهم، ‏روح‏ ‏المشورة‏ ‏والقوة، ‏روح‏ ‏العلم‏ ‏وتقوى‏ ‏الرب‏، ‏ويتنعّم‏ ‏بمخافة‏ ‏الرب"‏ (‏اشعيا ١١: ١). وكل موهبة‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏المواهب‏ ‏السبع تمد‏ّ ‏النفس‏ ‏بنور‏ ‏خاص.‏

- الحكمة‏: ‏تساعد‏ ‏الإنسان‏ ‏على‏ ‏معرفة ‏الأمور‏ ‏الإلهية‏ ‏والتعمق‏ ‏فيها‏ ‏واستساغتها‏ ‏‏‏كما‏ ‏يقول‏ ‏صاحب‏ ‏المزامير: "‏أنظروا‏ ‏ما‏ ‏أطيب‏ ‏الرب‏" (مزمور‏٣٣ : ٩)، ‏فنفضل‏ ‏خدمة‏ ‏الله‏ ‏والسكن‏ ‏في‏ ‏بيته‏ ‏على‏ ‏اختيار غنى‏ العالم‏ ‏والانغماس‏ ‏في‏ ‏ملاذه‏، مردّدين‏ ‏مع‏ ‏النبي‏ ‏داود‏: "‏ما‏ ‏أحب‏ ‏مساكنك‏ ‏يارب‏ ‏الجنود... ‏ان‏ ‏يوما‏ ‏في‏ ‏ديارك‏ ‏خير‏ ‏لي‏ ‏من‏ ‏ألف"‏ (‏مزمور‏ ٨٣: ٢و١١).

- الفهم:‏ ‏يساعدنا‏ ‏على‏ ‏تفهّم‏ ‏الكتب‏ ‏المقدّسة‏ ‏والتعمق‏ ‏في‏ ‏حقائق‏ ‏الإيمان. ‏ونحن‏ ‏لا‏ ‏نّدعي‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الهبة‏ ‏تمكّن‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏فهم‏ ‏أسرار‏ ‏الدين‏ ‏في‏ ‏جوهرها‏، ‏ولكنها‏ ‏تمدّ‏ ‏العقل‏ ‏بنور‏ ‏روحي‏ ‏يتمكن‏ ‏معه‏، ‏إذا ‏ ‏قرأ‏ ‏مقطعاً‏ ‏من‏ ‏الإنجيل‏ ‏مثلا‏، ‏يفهمه‏ ‏حق‏ ‏الفهم‏، حتى ‏ولو‏ ‏لم‏ ‏ينتبه‏ ‏إليه‏ ‏سابقاً‏ ‏رغم‏ ‏قراءته‏ ‏للنص‏ مرات عديدة، ‏فيتخذ‏ ‏له‏ ‏منه‏ ‏منهجاً‏ ‏يسير‏ ‏عليه‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏الروحية‏. ‏وقد‏ ‏أوتي‏ ‏هذه‏ ‏الهبة‏ ‏جميع‏ ‏اباء الكنيسة ‏الذين‏ ‏شرحوا‏ ‏العقيدة‏ ‏الدينية‏ ‏وقرّبوها‏ ‏من‏ ‏اذهان‏ ‏المؤمنين‏ "لأن‏ ‏الروح‏ ‏يفحص‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏حتى ‏عن‏ ‏أعماق‏ ‏الله"‏ (قورنتس الأولى ٢: ١٠).
- المشورة‏: ‏تُجنّب‏ ‏الإنسان‏ ‏الطيش‏ ‏والتسرّع‏ ‏والإدعاء‏ ‏وأخطاره‏ ‏على‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏، ‏فالذي‏ ‏يتخذ‏ ‏قراراته‏ ‏دون‏ ‏استلهام‏ ‏الله‏ ‏والعودة‏ ‏إليه‏، ‏يقع‏ ‏في‏ ‏ضلال‏، ‏فهو‏ ‏يعبد‏ ‏نفسه‏ ‏ويعظمّها‏، ‏وعليه‏ ‏أن‏ ‏يعبد‏ ‏الله‏ ‏ويمجّده‏، "لأن‏ ‏كل‏ ‏عطية‏ ‏صالحة‏ وكل ‏موهبة‏ ‏كاملة‏ ‏هي ‏من‏ ‏لدنك يا ابا‏ ‏الأنوار". ‏والمسيح‏ ‏نفسه‏ ‏أعطانا‏ ‏مثلاً‏ ‏في‏ ‏ذلك‏، ‏فلم‏ ‏يكن‏ ‏يعمل ‏شيئا‏ ‏دون‏ ‏استشارة‏ ‏أبيه‏، ‏وقد‏ ‏قال‏ ‏‏عن ‏نفسه: "لا‏ ‏يستطيع‏ ‏الابن‏ ‏أن‏ ‏يصنع‏ ‏شيئاً‏ ‏من‏ ‏عنده‏ ‏إلاّ‏ ‏إذا‏ ‏رأى‏ ‏الأب‏ ‏قد‏ ‏صنعه‏" (‏يو‏حنا ٥: ١٩).
- القوة‏: تمكن‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏العمل‏ ‏برغائب‏ ‏الله‏ ‏ومجابهة‏ ‏الشدائد‏ ‏واحتمال‏ ‏المحن‏ ‏والمصائب‏، ‏فنشعر‏ ‏مهما‏ ‏صعبت‏ ‏الدنيا‏ ‏امام‏ ‏وجوهنا‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏معنا‏، كما فعل الله مع ‏موسى‏ ‏يوم‏ ‏كلّفه‏ ‏بإخراج‏ ‏الشعب‏ ‏الإسرائيلي‏ ‏من‏ ‏مصر: "اني‏ ‏أكون‏ ‏معك‏" (‏خروج ‏٣ :١٣). ‏ونقوى‏ ‏على "‏طاعة‏ ‏الله‏ ‏لا‏ ‏الناس‏" (‏أعمال ٤: ١٩)، ‏ولو‏ ‏كُلّفنا‏ ‏سفك‏ ‏الدماء. ‏وقد‏ ‏أوتي‏ ‏جميع‏ ‏الشهداء‏ ‏هذه‏ ‏القوّة‏ ‏فآثروا‏ ‏الموت‏ ‏على‏ ‏الكفران‏ ‏بالله‏.
- العلم‏: ‏يرينا‏ ‏الأشياء‏ ‏على‏ ‏نور‏ ‏روحي‏ ‏سامٍ. ‏إن‏ ‏المُلحد‏ ‏يرى‏ ‏الطبيعة‏ ‏والناس‏ ‏بنوره‏ ‏الطبيعي‏، أما‏ ‏المؤمن‏ ‏فيرى ‏ذلك‏ ‏بالنور‏ ‏الذي‏ ‏يفيضه‏ ‏عليه‏ ‏الروح‏ ‏القدس. ‏فيرى‏ ‏في‏ ‏الطبيعة‏ ‏والناس‏ ‏صورة‏ ‏الله، ‏فيجتنب‏ ‏ما‏ ‏من‏ ‏شأنه‏ ‏أن‏ ‏يوقعه‏ ‏في‏ ‏مهاوي‏ الظلام و‏الضلال‏، ‏ويمشي‏ ‏إلى‏ ‏غايته‏ ‏الأخيرة‏ ‏معتمداً‏ ‏لها‏ ‏الوسائل‏ ‏الناجعة‏ ‏التي‏ ‏توصله‏ ‏إليها‏.
‏- ‏التقوى: وهي‏ ‏أثمن‏ ‏هبات‏ ‏الروح‏، ‏تشدّد‏ ‏العزيمة‏ ‏وتقوّي‏ ‏النفوس‏ ‏الضعيفة، كما‏ ‏يقول‏ ‏بولس‏ ‏الرسول: "إن‏ ‏الروح‏ ‏يأتي‏ ‏لنجدة‏ ‏ضعفنا" (‏رومة ٨: ٢٦). ‏والتقوى‏ ‏تُهيمن‏ ‏على‏ ‏علاقات‏ ‏الإنسان‏ ‏بالله‏ ‏وتوطّدها‏ ‏على‏ ‏أسس‏ ‏صحيحة‏ ‏ثابتة. ‏فهي‏ ‏إذاً‏ ‏مزيج‏ ‏من‏ ‏عبادة‏ ‏واحترام‏ ‏بنوي‏ ‏للآب‏ ‏السماوي‏.
- ‏الخوف: الخوف‏ ‏أخيرا‏ ‏لا‏ ‏ينافي‏ ‏التقوى، ‏ولا‏ ‏نعني‏ ‏بالخوف‏ ‏خوف‏ ‏القصاص‏ ‏وهو‏ ‏خوف‏ ‏العبيد‏، ‏بل‏ ‏نعني‏ ‏خوف‏ ‏إهانة‏ ‏الله‏ ‏بالخطيئة‏، ‏وهو‏ ‏خوف‏ ‏البنين. ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏الخوف‏ ‏الذي‏ ‏تحدّث‏ ‏عننه‏ ‏اشعيا‏ ‏النبي عندما‏ ‏قال‏ ‏عن السيد‏ ‏المسيح: "‏انه‏ ‏يتنعم‏ ‏بمخافة‏ ‏الرب‏" (اشعيا ١١ : ٣). وهو‏ ‏الخوف‏ ‏الذي‏ ‏يشعر‏ ‏به‏ ‏الملائكة‏ ‏في‏ ‏حضرة‏ ‏الله‏، ‏ومصدره‏ ‏الاحترام‏ والتكريم ‏والعبادة‏.‏ ‏كما يعلمنا ‏ كتاب‏ ‏المزامير‏ ‏بقوله: "‏مخافة ‏ ‏الرب‏ ‏طاهرة‏ ‏ثابتة‏ ‏إلى ‏الأبد‏" (‏مزمور‏ ١٨: ١٠)، ‏وعن‏ ‏روح‏ ‏الخوف‏ ‏هذا‏ ‏تحدّث‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏ كذلك قائلاً: "لم‏ ‏تتلقّوا‏ ‏روحاً‏ ‏يستعبدكم‏ ‏ويردكم‏ ‏إلى ‏الخوف‏، ‏بل‏ ‏روحاً‏ ‏يجعلكم‏ ‏أبناء‏ ‏وبه‏ ‏ننادي: ‏يا‏ ‏ابتا‏ه" (‏رومة ٨ : ١٤).
خاتمة‏:
نسأل‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يفيض‏ ‏علينا‏ ‏روحه‏ ‏القدوس‏ ‏ومواهبه‏، ‏ويثمر‏ ‏فينا‏ ‏تلك‏ ‏الثمار‏ ‏التي‏ ‏أشار‏ ‏إليها‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏بقوله: "‏أما‏ ‏ثمار‏ ‏الروح‏ ‏فهي: المحبة‏ ‏والفرح‏ ‏والسلام‏ ‏وطول‏ ‏الأناة‏ ‏واللطف‏ ‏ودماثة‏ ‏الأخلاق‏ ‏والأمانة‏ ‏والوداعة‏ ‏والعفاف"‏ (‏غلا‏طية ٥ : ٢٢)، ‏فتتفجر‏ ‏في‏ ‏أعماقنا‏ ‏أنهار‏ ‏ماء‏ ‏الحياة‏ ‏التي‏ ‏دعاها‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏بقوله‏ ‏في‏ ‏عيد‏ ‏المظال: ‏"من‏ ‏آمن‏ ‏بي‏ ‏فليشرب‏"، ‏وكما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ ‏الآية: "ستجري‏ ‏من‏ ‏جوفه‏ ‏أنهار‏ ‏من‏ ‏الماء‏ ‏الحيّ، وأراد‏ ‏بذلك‏ ‏الروح‏ ‏الذي‏ ‏سيتلقاه‏ ‏المؤمنون‏ ‏به‏" (‏يوحنا ٧ : ٣٨ و ٣٩).
اللّهم‏ ‏امنح‏ ‏مؤمنيك‏ ‏المواهب‏ ‏السبع، ‏هَب‏ ‏لنا‏ غاية‏ ‏الخلاص‏، ‏أعطنا ‏الفرح الحقيقي ‏والأبدي.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
سيجيء الروح القدس ليُجدّد وجه الأرض (الطوباوية إيلينا غويرا -رسولة الروح القدس)
10 - سلسلة مقالات قصيرة عن الروح القدس ـ أبونا متى المسكين - الروح القدس إلهام الشجاع
الصلاة لطلب الروح القدس والمعمودية بالروح القدس
الروح القدس وأنت: صوت الروح القدس The Voice of the Holy Spirit
الفرق بين الروح القدس كأقنوم والروح القدس كمواهب


الساعة الآن 07:58 AM

توبيكات أسماء بنات أسماء أولاد رسائل يومية صور الكريسماس أكلات صيامي حلويات صيامى اكلات دايت
السيد المسيح العذراء مريم قصص مسيحية صور الكاميرا مواضيع شبابية صور مسيحية تصميمات مسيحية مواضيع روحية
اقوال الأباء أية وتأمل الثقافة الجنسية تاريخ الكنيسة البابا كيرلس البابا شنودة البابا تواضروس ضد التدخين
حظك اليوم صوت ربنا رسالة اليوم القراءات اليومية صور كرتون السياحة والسفر ركن العروسة خريطة المنتدى

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises