منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28 - 11 - 2022, 01:51 PM   رقم المشاركة : ( 98941 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,066,487

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

صنع الإنجازات وترتيب الأولويات

الطموح والاجتهاد الدؤوب لنجاح العمل أو الخدمة، يجب ألا يكون على حساب بيوتنا؛ زوجاتنا وأولادنا وذوينا. غير الأمين في بيته، كيف سيكون أمينًا في خدمته أو وظيفته؟ كم من بيوت تفككت وعلاقات تمزقت بسبب عدم ترتيب الأولويات! الذي لا يدبر بيته حسنًا، كيف سيتصرف حسنًا في بيت الله!!
 
قديم 28 - 11 - 2022, 01:52 PM   رقم المشاركة : ( 98942 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,066,487

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

العبادة مع شعب الرب والشهادة عن شخص الرب

استثمار المواهب في الخدمة هنا وهناك، يجب ألا يحرمنا من امتياز العبادة للرب مع إخوتنا. إنها مشكلة قديمة وجديدة. البعض يُركز على الخدمة أكثر من عبادة الرب مع إخوته بعلة الأبواب المفتوحة والاحتياج الدائم لدى النفوس المحيطة بنا، والبعض الآخر يجنح إلى الجانب الآخر وهو التركيز على اجتماعات العبادة فقط دون أن يكون شاهدًا عن عمل نعمة الله في حياته! يجب ألا نكُف عن الأولى وألا نُهمل الثانية؛ فنحن كهنوت ملوكي لنشهد للرب، وكهنوت مقدس لنعبد الرب.
 
قديم 28 - 11 - 2022, 01:53 PM   رقم المشاركة : ( 98943 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,066,487

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

الصراخ للرب في الأزمات والشكر للرب على الخيرات

هل نحن مؤمنون شاكرون في كل الظروف على كل شيء؟ تسبيحات الحمد للرب على البركات والإحسانات يجب ألا تقل عن صراخنا للرب في المحن والأزمات.

اليد التي تدفع البلايا بالأولى تُقبَّل عندما تجود بالإحسان وتبدد الأحزان وتسدد الاحتياج، عندما تقوّم المنحنين وتشدد الضعفاء.
 
قديم 28 - 11 - 2022, 01:53 PM   رقم المشاركة : ( 98944 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,066,487

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

الترنيمات والتطلعات

ما نردده في الصلوات والترانيم عن التكريس للرب، يجب أن يتوافق مع ما نسعى ونتطلع إليه في حياتنا.

من يعرف ولا يعيش المكتوب، فهو يحتاج أن يتوب.
هل نعي تمامًا كل ما نقوله من وعود وأشواق في ترانيمنا.
ماذا لو صور الرب ما نتمناه في قلوبنا بما نرنمه بشفاهنا؟
 
قديم 28 - 11 - 2022, 01:54 PM   رقم المشاركة : ( 98945 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,066,487

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




غرباء وأيضًا وكلاء

بمقدار قناعتنا أننا غرباء ونزلاء في هذا العالم، يجب أن يزداد الاجتهاد والثمر، وليس الشكوى والضجر.

صحيح أننا ننتظر الرب الذي وعدنا بأنه سيأتي سريعًا وبمجيئه لاختطافنا سيضع حدًا لأتعابنا وينهي اغترابنا لكن وجب أن نتاجر بوزناتنا حتى يجيء.

سياح السماء العابرون هم أيضًا في عمل الرب مكثرون.
 
قديم 28 - 11 - 2022, 01:55 PM   رقم المشاركة : ( 98946 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,066,487

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

يا رب هبنا حكمة واتزانًا

وتعقُلاً في كل شيء،

في أفكارنا ومشاعرنا،
وفي آمالنا وكلامنا

وأيضًا في تصرفاتنا وردود أفعالنا.
 
قديم 28 - 11 - 2022, 02:01 PM   رقم المشاركة : ( 98947 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,066,487

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




عناية الرب بتلاميذه، لقد رجعوا من البحر بملابسهم المُبللة، ويعانون من البرد، فوجدوا الجمر للتدفئة، وكانوا جائعين فوجدوا وجبة شهية مُعدة - الخبز والسمك. عندما ظهر لهم الرب تحول فشلهم إلى نجاح، وجوعهم إلى شبع وبردهم إلى دفء.

«قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: قَدِّمُوا مِنَ السَّمَكِ الَّذِي أَمْسَكْتُمُ الآنَ. فَصَعِدَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَجَذَبَ الشَّبَكَةَ إِلَى الأَرْضِ، مُمْتَلِئَةً سَمَكًا كَبِيرًا، مِئَةً وَثَلاَثًا وَخَمْسِينَ»، أظهر بطرس طاعة فورية للرب يسوع.

«فَبَعْدَ مَا تَغَدَّوْا قَالَ يَسُوعُ لِسِمْعَانَ بُطْرُسَ: يَاسِمْعَانُ بْنَ يُونَا، أَتُحِبُّنِي أَكْثَرَ مِنْ هؤُلاَءِ؟ قَالَ لَهُ: نَعَمْ يَارَبُّ أَنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي أُحِبُّكَ. قَالَ لَهُ: ارْعَ خِرَافِي».

يعتبر لقاء الرب مع بطرس على بحيرة طبرية من اللقاءات المؤثرة في الكتاب المقدس، ولقد بدا الرب كلامه مع بطرس ليرد نفسه بعد أن تغدوا، ويجب أن نتعلم هذا الأمر، فقبل أن نعالج أمر معين في أحد القديسين لا بد أن نظهر المحبة العملية أولاً.

نلاحظ أن الرب لم يسأله لماذا أنكرتني، لكن «أَتُحِبُّنِي؟»، لأن الرب يعمل على علاج المشكلة من جذورها.

كان بطرس لديه مشكلتين على الأقل: الأولى أنه كان يظن أنه أفضل من بقية التلاميذ، والثانية: أنه كان لديه ثقة شديدة في نفسه من جهة محبته للرب.

«قَالَ يَسُوعُ لِسِمْعَانَ بُطْرُسَ: يَاسِمْعَانُ بْنَ يُونَا أَتُحِبُّنِي أَكْثَرَ مِنْ هؤُلاَءِ؟» كان بهذا السؤال يعالج المشكلة الأولى. «قَالَ لَهُ: نَعَمْ يَارَبُّ أَنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي أُحِبُّكَ». في اللغة اليونانية تأتي المحبة بأكثر من كلمة، استخدم الرب منها اثنتين هنا:

أجابي: وتعني المحبة الإلهية (يوحناظ£: ظ،ظ¦).

فيليو: وتعني محبة الصديق لصديقه (متىظ¥: ظ¤ظ¦).
 
قديم 28 - 11 - 2022, 02:02 PM   رقم المشاركة : ( 98948 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,066,487

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




في سؤال الرب الأول لبطرس استخدم كلمة المحبة أجابي، أي هل يا بطرس تحبني المحبة العميقة؟ بينما في إجابة بطرس استخدم كلمة المحبة فيليو، وتعني المَعَزة والمودة، لقد عرفت حقيقية نفسي، وأنت كلي العلم والمعرفة، وهنا نرى الانكسار والانسحاق في قوله.

سُر الرب بإجابة بطرس، وكلَّفه برعاية خرافه، «ارْعَ خِرَافِي». في البداية كلَّفه الرب بصيد النفوس (لوقاظ¥: ظ،ظ*)، والآن يكلَّفه بمهمة جديدة وهي رعاية الغنم، ويا له من شرف عظيم.
 
قديم 28 - 11 - 2022, 02:07 PM   رقم المشاركة : ( 98949 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,066,487

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




سأل الرب سمعان ثانية: أَتُحِبُّنِي؟ بالمحبة الإلهية (أجابي)،
دون أن يقارن محبته ببقية التلاميذ، وكأنه يقول له:

هل لديك حب حقيقي لي؟ وهنا مس الألم نفسه بدرجة أعمق،

ومرة ثانية عجز بطرس عن أن يدافع عن نفسه، وأجاب نفس
الإجابة السابقة، «نَعَمْ يَارَبُّ، أَنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي أُحِبُّكَ. قَالَ لَهُ: ارْعَ غَنَمِي».
 
قديم 28 - 11 - 2022, 02:08 PM   رقم المشاركة : ( 98950 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 1,066,487

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة




سأل الرب سمعان ثالثة: «يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا، أَتُحِبُّنِي؟» بالمحبة الإنسانية (فيليو)، أي هل تحبني كصديق؟ وبهذا وصل الرب إلى أعماق الجرح الداخلي، «فَحَزِنَ بُطْرُسُ لأَنَّهُ قَالَ لَهُ ثَالِثَةً: أَتُحِبُّنِي؟»، لكنه ألقى بنفسه بالكامل على الرب، فَقَالَ لَهُ: «يَا رَبُّ، أَنْتَ تَعْلَمُ كُلَّ شَيْءٍ. أَنْتَ تَعْرِفُ أَنِّي أُحِبُّكَ»، وكأنه يريد أن يقول للرب إن محبتي لك ضعيفة جدًا لدرجة أن لا أحد يستطيع أن يراها أو يلمسها إلا أنت الذي تعلم كل شيء، وبذلك يكون قد طرح ثقته في نفسه جانبًا.

قَالَ لَهُ يَسُوعُ: ارْعَ غَنَمِي، يؤكد الرب للمرة الثالثة على أهمية الرعاية، ونعلم أن كثير من الذين استخدمهم الرب كانوا رعاة غنم بالمعنى الحرفي.

سأل الرب بطرس ثلاث مرات، وهذا ذَّكره بإنكاره ثلاث مرات، لكنه أيضًا أعلن أمام الجميع ثلاث مرات أنه يحب الرب.

سأل الرب أهم سؤال، عن المحبة؛ وسمع من بطرس أعظم إجابة، أني أحبك؛ وكلَّفه بأعظم تكليف، هو الرعاية.

أي عمل يُعمل ليس بدافع المحبة لا قيمة له، لأن الله يبحث عن المحبة الحقيقية (نشيدظ¨: ظ§).

الرعاية تشمل تقديم الطعام والماء للغنم، والقيادة، والحماية، ورد الضال، وعلاج المكسور، وتقوية المريض، واسترداد المطرود، وعصب الجريح، وإجراء العدل بينهم (حزقيالظ£ظ¤: ظ،ظ¥-ظ،ظ§).
 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023