منتدى الفرح المسيحى  


العودة   > > >

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 30 - 03 - 2014, 12:07 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 664,853 [+]

الرسالة الثالثة لأنبا أنطونيوس: يحثهم علي العمل بأقوال من الإنجيل والرسول
الرسالة الثالثة لأنبا أنطونيوس: يحثهم علي العمل بأقوال من الإنجيل والرسول

1- يا أولادي، إن الإنسان الناطق إذا استعد أن يُتّق في يوم بمجيء ربنا يسوع المسيح، فهو يعرف ذاته بجوهر العقل. لأن مّنْ يعرف ذاته يعرف أيضاً تدابير الخالق في خلائقه الأحياء بالرب، واشتراكهم في الميراث الأبدي بشركة عضوية القديسين. ولهذا أنا أطلب إليكم باسم ربنا يسوع المسيح أن تسمعوا بما يجب عليكم للرب، لكي يعطيكم جميعاً روح الإفراز لتميَّزوا وتعرفوا المحبة التي لي فيكم أنها ليست محبة جسدانية بل محبة روحانية. ولذلك لم نسمَّكم بأسمائكم الجسدانية لأنها تزول بل بالاسم الثابت، لأن كل من يعلم اسمه الحقيقي ينظر اسم الحق، كما كان اسم يعقوب أولاً عندما كان مع الملاك في الليل، فلما كان الصباح دُعيَ اسمه إسرائيل (تك32: 28-29). وترجمة "إسرائيل" هي "العقل الناظر إلي الله".
وأنا أعلم أنه لا يخفي عنكم أن أعداء الفضيلة يقصدون إبطال الحقيقة في كل وقت. ولكن الله في كل وقت يتعهَد خليقته منذ بدء العالم وإلي الأبد. والذين يريدون أن يأتوا إلي الخالق بكل قلوبهم، فإنه يعلَّمهم أن يسجدوا له كما يجب (يو24:4).
ومن كثرة الضعف وثقل الجسد وحرب الأعداء الخبثاء، ذبلت حواس الجسد الظاهرة، وظلت حواس النفس بلا قوة، فهي لا تنحلّ مع الجسد لأن جوهرها (أي النفس) غير قابل للموت، ولا تستطيع أن تعتنق ببرَّها. ولهذا لم يستطع البشر أن يطلبوا ما يخصهم لكي يرجعوا إلي خلقتهم الأولي. ولذلك عمل الله معهم حسب صلاحه وعلَّمهم أن يسجدوا للآب كما يجب، لأن الله واحدٌ هو، والجوهر العقلي أيضاً كائنٌ في الوحدانية. فليكن هذا الكلام، يا أحبائي، واضحاً لكم: إن كل المجتمعين (في حياة الشركة) إذا لم يكونوا قلباً واحداً يجلبون علي أنفسهم الحروب والقضايا فيما بينهم ثم الدينونة.

الرسالة الثالثة لأنبا أنطونيوس: يحثهم علي العمل بأقوال من الإنجيل والرسول

2- فلما نظر الخالق إلي الخليقة، ورأي أن ضربة الناس قد اتّسعت، وأنهم محتاجون إلي أطباء ليشفوهم، أرسل سيدنا يسوع المسيح – الذي هو خالقهم وشافيهم – أمامه منذرين. ولا نخاف أن نقول إن موسي كبير الأنبياء وواضع الناموس هو أحدهم. والروح الذي عمل في موسي هو ذاته الذي عمل في جميع الأطهار بعده. فجميعهم تكلموا (أي تنبّأوا) عن ابن الله الوحيد. ويوحنا المعمدان كان هو أيضاً أحد المنذرين، "لأن جميع الأنبياء والناموس إلي يوحنا تنبأوا، ومن أيام يوحنا المعمدان إلي الآن ملكوت الله يُغتصَب والغاصبون يختطفونه". (مت11: 12و13).
وجميع هؤلاء اللابسي الروح عَلموا أنه لا يستطيع أحدٌ من الخليقة أن يشفي جرحاً عظيماً بهذا المقدار إلا صلاح الابن الذي هو وحيد الآب الذي أرسله خلاصاً لجميع المسكونة، لأنه هو الطبيب العظيم الذي يمكنه أن يشفي هذا الجرح المتزايد. والآب بصلاحه لم يشفق علي وحيده بل سلّمه عن خطايانا (رو32:8). ولأجل خلاصنا جميعاً من آثامنا، وّاضَعَ الوحيد ذاته عنا (أي اتضع) وبذلك شفانا جميعاً. وبقوة كلمته جمعنا من كل العالم من أقصي الأرض إلي أقصاها، وجعل لقلوبنا قيامةً من الأرض، وعلَّمنا أننا أعضاء بعضنا لبعض.

3- فأنا أطلب إليكم، أيها الأحباء بالرب، أن تتأملوا المكتوب وتَعلَموا أنه وصايا الرب. وإنه لأمرٌ عظيمٌ لنا أن نفهم صورة ربنا يسوع المسيح التي اتخذها من أجلنا، فقد صار شبيهاً لنا في كل شيء ما خلا الخطية (عب15:4). ولذلك ينبغي أن نصير أحراراً لكي نتلذّذ عند مجيئه، لأننا بالذي اتخذ شكل جهالتنا صرنا حكماء، وبفقره صرنا أغنياء، وبضعفه صرنا أقوياء (1كو1: 24و25و31)، وصار هو لنا جميعاً قيامة وأبطل عنا سلطان الموت. فمنذ الآن استرحنا ولا نحتاج إلي يسوع آخر بالجسد، لأن مجيء ربنا يسوع جعل لنا عبودية (اي عبادة) صالحة حتي أبطل جميع الشرور، وعند ذلك قال لتلاميذه: "إنني من الآن لستُ أسميكم عبيداً بل إخوتي" (يو15:15). وعندما قاربوا أن يأخذوا روح البنوة علمهم الروح القدس أن يسجدوا للآب كما ينبغي.
أما أنا الشقي أسير يسوع المسيح، فأقول إن هذا الوقت الذي نحن فيه جلب لنا سروراً وأيضاً نوحاً وبكاءً، لأن كثيرين من جنسنا لبسوا شكل العبادة. فبعضهم عملوا بكل قلوبهم بعد عتقهم بمجيء المسيح وهؤلاء أُسرُّ بهم. والبعض الآخر أنكروا قوة التقوي وعملوا بإرادة قلوبهم وأجسادهم فصار مجيء الرب لهم عقوبة، وهؤلاء أنا أنوح عليهم. وبعضهم أيضاً فكّروا في طول الزمان وبُعده فأضعفوا قلوبهم وطرحوا عنهم شكل العبادة وصاروا كالوحوش، وهؤلاء أنا أيضاً أبكي عليهم لأن مجيء سيدنا المسيح صار لهم أيضاً عقوبة.

4- أما أنتم، أيها الأحباء بالرب، فاعرفوا هذا الوقت (أي افهموا طبيعة هذا الزمان)، وكونوا بكل القلب قرباناً لله. إنني بالحقيقة، يا أحبائي بالرب، قد كنبتُ لكم كمَنْ يكتب لأناس ناطقين (أي عقلاء) يمكنهم أن يعرفوا المكتوب (في الأسفار)، لأنني أعلم أن من يعرف المكتوب فإنه يعرف الله، ومَنْ يعرف الله يعرف تدابيره التي يصنعها في خلائقه.
وليكن هذا الكلام واضحاً عندكم، وكما قُلت سابقاً فإنني ما كتبتُ لكم بمحبة جسدانية، بل بمحبة الإله الروحانية، الذي هو ممجَّدٌ في مشورة القديسين. واعلموا في قلوبكم بالذي يطلب من الله لأجلكم (يُشير إلي نفسه) لكي يُلقي الرب يسوع في قلوبكم النار التي ألقاها علي الأرض (لو49:12) لتستطيعوا أن تتدربوا في عزائمكم وحواسكم، وتمَّزوا بين الخير والشر، وبين أهل اليمين والشمال، والتائبين وغير التائبين. ولأن ربنا يعلم بطغيان الشيطان أمر تلاميذه قائلاً لهم: "لا تكنزوا لكم كنوزاً في الأرض" (مت19:6)، وقال أيضاً: "لا تهتموا بالغد، فالغد يهتم بشأنه" (مت34:6).
أقول بالحقيقة، يا إخوتي، إنه في وقت اعتدال الرياح يفتخر كل الملاحين، ولكن إذا حدث تغيير في (اتجاه) الرياح تظهر حينئذ معرفة الملاَّحين المهرة. هكذا تأملوا هذا الوقت الذي نحن فيه كيف هو. وبسبب غموض هذا الكلام، لي كلامٌ كثيرٌ اقوله لكم، لكن القائل يقول: "أعطِ الحكيم فرصة فيزداد حكمةً" (أم9:9).

أهديكم السلام جميعاً من الصغير إلي الكبير في الرب، الذي له المجد إلي أبد الآبدين آمين.

رد مع اقتباس
قديم 11 - 02 - 2016, 10:08 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
magy Female
..::| العضوية الذهبية |::..

الصورة الرمزية magy

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122887
تـاريخ التسجيـل : Jan 2016
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 6,797 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

magy غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرسالة الثالثة لأنبا أنطونيوس: يحثهم علي العمل بأقوال من الإنجيل والرسول

لذلك ينبغي أن نصير أحراراً لكي نتلذّذ عند مجيئه، لأننا بالذي اتخذ شكل جهالتنا صرنا حكماء، وبفقره صرنا أغنياء
وبضعفه صرنا أقوياء (1كو1: 24و25و31)
وصار هو لنا جميعاً قيامة وأبطل عنا سلطان الموت.

موضوع جميل ومُفيد جدا

ربنا يعوض تعبك ماري

  رد مع اقتباس
قديم 12 - 02 - 2016, 02:18 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 664,853 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرسالة الثالثة لأنبا أنطونيوس: يحثهم علي العمل بأقوال من الإنجيل والرسول

شكرا على المرور
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
قال أخٌ لأنبا أنطونيوس: ”صلِّ من أجلي“
الرسالة الرابعة لأنبا أنطونيوس: يعلمهم فيها أنَّ العبودية لناموس الفضيلة ليست عبودية بل بنوَّة الحري
الرسالة الرهبانية الثالثة للأنبا أنطونيوس
السلام لأنبا أنطونيوس مصباح الرهبنة المضئ بنور المسيح
الرسالة الثانية لآنبا انطونيوس


الساعة الآن 05:11 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises