منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم يوم أمس, 06:12 PM   رقم المشاركة : ( 28461 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 791,109 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

هل السيدة العذراء ولدت الإنسان يسوع فقط؟

لوقا 1 و2 وغلاطية 4 وعبرانيين 2: 14

Holy_bible_1

السؤال

وصلني طلبات تعليق على بعض الأفكار التي تقال هذه الأيام مثل

مريم العذراء ولدت الانسان يسوع فقط

هل العلم الحديث اثبت ان الجنين لا يأخذ شيء من امه

اللاهوت انفصل عن الناسوت وقت الموت على عود الصليب

وغيرها من التعليقات


الرد

في البداية ارجوا مراجعة هذه الملفات

وتم التعليق على مثل هذا الامر بشيء من التفصيل

ولهذا اخذ التعليقات التي قيلت باختصار.

أولا تعليق أن السيدة العذراء ولدت يسوع الانسان فقط

أولا هذا التعبير ليس فقط حسب رائي ضعفي يخالف نص الكتاب المقدس ولكن أيضا يصنع مشكلة لأنه سيكون مثل هرطقة نسطور الذي ادعى انفصال لاهوت عن ناسوت المسيح

فان كان العذراء ولدت يسوع الانسان فقط فأتساءل متى حل به اللاهوت؟ هل في الصغر ام في الكبر ام بعد قيامته؟ كل هذا ضد الكتاب المقدس بعهديه ان يقال مثل هذا.

فنأخذ الجملة الأولى وهي جملة أن العذراء ولدت يسوع الانسان فقط. هل هذا يتفق مع الكتاب المقدس؟

الإجابة لا. وفي البداية اريد أن أوضح ما هو معنى ام تحبل وتلد. هي ليست إله يخلق أنسان جديد ولكن هي تلد انسان خلقه الله فارجوا ان يفرق البعض عندما أقول والدة لا يعني خالقة فارجوا أن ر يشعر البعض بحرج من تعبير والدة. السيدة العذراء والدة الله المتجسد.

وأقدم بعض الاعداد على سبيل المثال توضح هذا

قول اليصابات

إنجيل لوقا 1: 43

فَمِنْ أَيْنَ لِي هذَا أَنْ تَأْتِيَ أُمُّ رَبِّي إِلَيَّ؟

تعبير أم ربي وهو في اليوناني "هي ميتير تو كيريوو موو خ· خ¼خ·د„خ·دپ د„خ؟د… خ؛د…دپخ¹خ؟د… خ¼خ؟د…" هذا واضح ان لقب السيدة العذراء هي ام الرب. وكل ما يقال على لقب الرب في وقت التجسد من اتحاد وعدم انفصال وهو الاله المتجسد يكون لقب العذراء هي ام هذا الاله المتجسد

وهذا هو اللقب الذي على السيدة العذراء من الكنيسة الأولى ثيؤوتوكس والدة الاله فهي والدة الرب المتجسد من بداية التجسد في احشائها.

أيضا

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 4: 4

وَلكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُودًا تَحْتَ النَّامُوسِ،

ابن الله مولود من امرأة فالسيدة العذراء هي ام ابن الله وليس الانسان يسوع فقط. وابن الله هو تعني من نفس طبيعة الله

فالمولود هو المخلص نفسه المتجسد وليس الجسد فقط

إنجيل لوقا 2: 11

أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ الْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ الْمَسِيحُ الرَّبُّ.

فالمولود هو المخلص نفسه وليس جسده فقط

وهل السيدة العذراء ولد الناسوت بدون اللاهوت؟ هذه هرطقة.

هذا ينكر كل التجسد وأيضا يخالف الكتاب المقدس الذي يقول

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 2: 9

فَإِنَّهُ فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيًّا.

وأعداد كثيرة جدا تؤكد هذا فالجنين هو يحل فيه كل ملئ اللاهوت جسديا وليس حل عليه اللاهوت في الكبر.

فلهذا السيدة العذراء هي أم الله المتجسد وهي والدة الاله في وقت تجسده وهي ام ابن الله المتجسد

وهذا ليس فكر العهد الجديد ولكن العهد القديم أيضا سبق وتنبأ وأخبر به

سفر إشعياء 9: 6

لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا، وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ، وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيبًا، مُشِيرًا، إِلهًا قَدِيرًا، أَبًا أَبَدِيًّا، رَئِيسَ السَّلاَمِ.

فالابن المولود هو ليس جسد فقط بل هو العجيب المشير الاله القدير الاب الابدي رئيس السلام. والسيد العذراء هي التي ولدت العجيب فهي ام الولد وأم الابن وأم الرئيس وام العجيب وأم المشير وام الاله القدير المتجسد وام الابدي في تجسده وام رئيس السلام المتجسد.

سفر إشعياء 7: 14

وَلكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ».

فالابن هو السيد نفسه. والعذراء هي ام السيد المتجسد. والعدد قال السيد يعطيكم نفسه اية وهو يكون معنا وهذا ليس بعد ان يولد او يكبر ولكن من اول لحظة في التجسد هو السيد المتجسد.

وأيضا

سفر التكوين 3: 15

وَأَضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ، وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا. هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ، وَأَنْتِ تَسْحَقِينَ عَقِبَهُ».

فنسل المرأة او مولود المرأة هو الساحق لراس الحية هو المخلص وليس مولود المرأة هو جسد فقط حل عليه روح الله فيما بعد.

أيضا معلمنا بولس الرسول يشرح ويقول ان المسيح ليس بطبيعة جسدية هلامية او خرافية او غريبة عنا وتخالفنا بل هي نفس طبيعتنا الجسدية فيما عدا الخطية ولهذا يقول

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 2: 14

فَإِذْ قَدْ تَشَارَكَ الأَوْلاَدُ فِي اللَّحْمِ وَالدَّمِ اشْتَرَكَ هُوَ أَيْضًا كَذلِكَ فِيهِمَا، لِكَيْ يُبِيدَ بِالْمَوْتِ ذَاكَ الَّذِي لَهُ سُلْطَانُ الْمَوْتِ، أَيْ إِبْلِيسَ،

فهو اشترك في نفس اللحم ونفس الدم والله اقتنى لنفسه جسد من بداية التجسد

إنجيل يوحنا 1: 14

وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْدًا كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءًا نِعْمَةً وَحَقًّا.

فهو ليس انسان تاله ولكن الله تجسد

وام هذا الجسد هي ام الاله الذي شاركنا في هذا اللحم والدم.

فهذا المولود ليس جسد بشري فقط بل الله المتجسد

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 5: 19

أَيْ إِنَّ اللهَ كَانَ فِي الْمَسِيحِ مُصَالِحًا الْعَالَمَ لِنَفْسِهِ، غَيْرَ حَاسِبٍ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ، وَوَاضِعًا فِينَا كَلِمَةَ الْمُصَالَحَةِ.

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 3: 16

وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ.

وبسر التجسد أصبح هذه الطبيعة البشرية (الناسوت) هو جسد الله وأصبح الدم الذي فيه النفس هو دم الله

سفر أعمال الرسل 20: 28

اِحْتَرِزُوا اِذًا لأَنْفُسِكُمْ وَلِجَمِيعِ الرَّعِيَّةِ الَّتِي أَقَامَكُمُ الرُّوحُ الْقُدُسُ فِيهَا أَسَاقِفَةً، لِتَرْعَوْا كَنِيسَةَ اللهِ الَّتِي اقْتَنَاهَا بِدَمِهِ.

فهذا الدم المادي هو دم الله. وأصبح دم الله هذا هو الكفارة

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 25

الَّذِي قَدَّمَهُ اللهُ كَفَّارَةً بِالإِيمَانِ بِدَمِهِ، لإِظْهَارِ بِرِّهِ، مِنْ أَجْلِ الصَّفْحِ عَنِ الْخَطَايَا السَّالِفَةِ بِإِمْهَالِ اللهِ.

فلهذا يجب أن نستخدم عبارة طبيعة واحدة للمسيح أو طبيعة واحدة لله الكلمة المتجسد وام الله المتجسد هي السيدة العذراء

فالناسوت او الطبيعة البشرية هو ليس فقط طبيعة بشرية بل متحد باللاهوت الازلي منذ اول لحظة في التجسد

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 9: 14

فَكَمْ بِالْحَرِيِّ يَكُونُ دَمُ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِرُوحٍ أَزَلِيٍّ قَدَّمَ نَفْسَهُ للهِ بِلاَ عَيْبٍ، يُطَهِّرُ ضَمَائِرَكُمْ مِنْ أَعْمَال مَيِّتَةٍ لِتَخْدِمُوا اللهَ الْحَيَّ!

فجسد الرب يسوع المسيح هو جسد الله وهو الذي يفدي العالم وفداؤه يغطي كل البشرية.

والرب يسوع المسيح ليس جزئيين او نصفين بل هو لا يصلح فصله فلاهوته متحد بناسوته ولاهوته لم يفارق ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين واللاهوت متحد بالناسوت بدون اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير فلم يتحول الناسوت الي لاهوت ولم يتحول اللاهوت الي ناسوت ولم يتغير صفات الناسوت ولم يتغير صفات اللاهوت

ولهذا السيدة العذراء أم الاله المتجسد هي ام الناسوت المتحد به اللاهوت والدم الذي به هو دم الله.

اتحاد لاهوت المسيح بناسوته لا نتكلم عن طبيعتين بل طبيعة واحدة الرب يسوع المسيح. ولهذا نقول ام يسوع المسيح لا نقول ام يسوع فقط أي الجسد فقط ولكن ام الله المتجسد.

والمسيح ابن الانسان هو أيضا طبيعة واحد من اتحاد الناسوت مع الذي يملأ الكل

إنجيل يوحنا 3: 13

وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ، ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ.

رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 4: 10

اَلَّذِي نَزَلَ هُوَ الَّذِي صَعِدَ أَيْضًا فَوْقَ جَمِيعِ السَّمَاوَاتِ، لِكَيْ يَمْلأَ الْكُلَّ.

فالمسيح غير محدود ويملا الكل

رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 1: 23

الَّتِي هِيَ جَسَدُهُ، مِلْءُ الَّذِي يَمْلأُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ.

ولهذا فنحن نؤمن ان المسيح طبيعة واحدة من الله الظاهر في الجسد ولهذا يقول

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 2

7 بَلْ نَتَكَلَّمُ بِحِكْمَةِ اللهِ فِي سِرّ: الْحِكْمَةِ الْمَكْتُومَةِ، الَّتِي سَبَقَ اللهُ فَعَيَّنَهَا قَبْلَ الدُّهُورِ لِمَجْدِنَا،
8 الَّتِي لَمْ يَعْلَمْهَا أَحَدٌ مِنْ عُظَمَاءِ هذَا الدَّهْرِ، لأَنْ لَوْ عَرَفُوا لَمَا صَلَبُوا رَبَّ الْمَجْدِ.

ولم يقل لما صلبوا الإنسان يسوع فقط. إن تعبير رب المجد هنا يدل دلالة أكيدة على وحدة الطبيعة ولزومها للفداء والكفارة والخلاص. لأن الذي صلب هو رب المجد. ولهذا السيدة العذراء هي ولدت رب المجد المتجسد

ولهذا ايضا يقول معلمنا بولس الرسول

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 1: 3

الَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ، بَعْدَ مَا صَنَعَ بِنَفْسِهِ تَطْهِيرًا لِخَطَايَانَا، جَلَسَ فِي يَمِينِ الْعَظَمَةِ فِي الأَعَالِي،

فالمسيح يسوع ليس فقط اناء ولكنه هو رسم للجوهر الالهي ويحمل في هذا الجسد كلمة قدرته

شهادة من الله الآب نفسه يقول عن يسوع الذي يعمده يوحنا المعمدان "هذا هو ابني الوحيد الذي به سررت" (متى 17:3).

وطبعًا لم يقل هذا هو ناسوت فقط، لأن ناسوته غير منفصل عن لاهوته لحظة واحدة ولا طرفة عين.

وعبارة (هذا) لا تطلق على اثنين، بل على مفرد. وهنا تطلق على الطبيعة الواحدة التي للكلمة المتجسد

ونفس التعبير قاله القديس يوحنا المعمدان، إذ أشار إلى المسيح وقال " هذا الذي قلت عنه إن الذي يأتي بعدى صار قدامى، لأنه كان قبلي" (يو1: 15،30).

فكيف يكون بعده وقبله؟ إنه بعده في الميلاد الجسدي، وقبله باللاهوت. ولكن المعمدان لا يفصل بين الناسوت واللاهوت، وإنما يقول (هذا) الذي أمامي (الكلمة المتجسد) كان قبلي. واضح هنا وحدة الطبيعة. إن الذي يعمده هو نفسه الذي كان قبله.

اتحاد الطبيعة الإلهية للمسيح بالطبيعة البشرية في احشاء العذراء، هو اتحاد أقنومي، ذاتي جوهري حقيقي. وليس مجرد اقتران أو مصاحبة ولهذا السيدة العذراء هي ام الله المتجسد وليس ام جسد بشري فقط حل عليه اللاهوت لاحقا او صاحبه اللاهوت فيما بعد. وكل ما قلته هو أيضا رد على الفكر النسطوري

الجملة الثانية هل العلم الحديث اثبت ان الجنين لا يأخذ شيء من امه؟

اعتذر في البداية لو بدا اسلوبي ساخر ولكن بالحقيقة لا أعرف ما هذا العلم الحديث الذي يتكلموا عنه. هل من نوعية العلم الذي لا يكال؟

لأنه بكل تأكيد ليس علم embryology ولا غيره

فأولا الجنين يأخذ من أمه كل العناصر المطلوبة لتكوين الجسد من بروتينات وكربوهيدرات ودهون واملاح من جسم الام وطبعا أستطيع ان اشرح باستفاضة أسلوب تغذية الجنين من خلال المشيمة وما يعبر منها من دم الام الي دم الجنين وما لا يعبر بسبب placental bar وأيضا ما هي التركيزات المختلفة في كل من trimesters بل بالأسبوع أيضا ولكن لا اريد ان اقلب الموضوع الي موضوع طبي. فكيف يقول بعد هذا يقول أحدهم أن العلم اثبت أن الجنين لا يأخذ شيء من امه؟

الام لا تخلق ولكن الام تمد الابن بكل مكونات الجسد.

أن كان لا يأخذ مكونات جسده من امه فمن اين يأخذها؟

هل من الهواء أم من الماء؟

مع ملاحظة أنى أوكد على سر التجسد بمعن كما قال الكتاب أن التجسد هو سر لأنه عمل إلهي خفي لا نستطيع ان نفهمه كل الفهم

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 3: 16

وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ.

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 16: 25

وَلِلْقَادِرِ أَنْ يُثَبِّتَكُمْ، حَسَبَ إِنْجِيلِي وَالْكِرَازَةِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، حَسَبَ إِعْلاَنِ السِّرِّ الَّذِي كَانَ مَكْتُومًا فِي الأَزْمِنَةِ الأَزَلِيَّةِ،

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 2: 7

بَلْ نَتَكَلَّمُ بِحِكْمَةِ اللهِ فِي سِرّ: الْحِكْمَةِ الْمَكْتُومَةِ، الَّتِي سَبَقَ اللهُ فَعَيَّنَهَا قَبْلَ الدُّهُورِ لِمَجْدِنَا،

فهو سر بعمل القوة الالهية

إنجيل لوقا 1: 35

فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَها: «اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ.

وهو سر من حيث كيف بدأت أول خلية في لحظة التجسد وسر في الكيفية التي أعلى من مفهومنا في اتحاد اللاهوت بالناسوت ولكن مع هذا السر أيضا مكونات جسد المسيح مثله مثل أيضا أنسان هو اخذها من جسد سيدتنا والة الاله السيدة العذراء وهو ثمرة بطنها

أنجيل لوقا 1

1 :42 وصرخت بصوت عظيم وقالت مباركة انت في النساء ومباركة هي ثمرة بطنك

1 :43 فمن اين لي هذا ان تأتي ام ربي الي

فهو اخذ جسده من بطن السيدة العذراء

لأنه شابهنا في كلي شيء ما خلا الخطية.

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 2: 14

فَإِذْ قَدْ تَشَارَكَ الأَوْلاَدُ فِي اللَّحْمِ وَالدَّمِ اشْتَرَكَ هُوَ أَيْضًا كَذلِكَ فِيهِمَا، لِكَيْ يُبِيدَ بِالْمَوْتِ ذَاكَ الَّذِي لَهُ سُلْطَانُ الْمَوْتِ، أَيْ إِبْلِيسَ،

فهو اشترك في نفس اللحم ونفس الدم

فكما قلت المسيح ليس بطبيعة جسدية هلامية او خرافية او خيالية أو غريبة عنا وتخالفنا بل هي نفس طبيعتنا الجسدية فيما عدا الخطية فهو اشترك معنا في نفس طبيعتنا واخذ جسد بنفس مكوناتنا وجسد يحتاج الغذاء لينموا مثلنا فهو اشترك في نفس اللحم ونفس الدم بنفس منظومته.

واخير التعليق على مقولة اللاهوت فارق الناسوت في وقت الموت على الصليب.

هذا الرأي ليس فقط هو حسب رأي ضعفي هو خطأ بل هو كارثة لغرض الفداء الذي وضحه ربنا في الكتاب المقدس

فلو كان فارق اللاهوت الناسوت وقت الصلب والموت أذا هو ليس تجسد وإذا ما قاله الكتاب عن دم الله الذي سفك هو خطأ جملة وتفصيلا

سفر أعمال الرسل 20: 28

اِحْتَرِزُوا اِذًا لأَنْفُسِكُمْ وَلِجَمِيعِ الرَّعِيَّةِ الَّتِي أَقَامَكُمُ الرُّوحُ الْقُدُسُ فِيهَا أَسَاقِفَةً، لِتَرْعَوْا كَنِيسَةَ اللهِ الَّتِي اقْتَنَاهَا بِدَمِهِ.

فهذا الدم المادي هو دم الله. وأصبح دم الله هذا هو الكفارة فكيف يقول أحد ان اللاهوت فارق الناسوت وقت الصلب والموت؟ لأنه الذي يقول هذا يجعل الدم الذي سفك ليس دم الله بل دم انسان فقط ولكن الكتاب يؤكد ان الدم الذي قدم هو دم الله نفسه.

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 25

الَّذِي قَدَّمَهُ اللهُ كَفَّارَةً بِالإِيمَانِ بِدَمِهِ، لإِظْهَارِ بِرِّهِ، مِنْ أَجْلِ الصَّفْحِ عَنِ الْخَطَايَا السَّالِفَةِ بِإِمْهَالِ اللهِ.

فالذي مات هو طبيعة واحدة ليسوع المسيح الله المتجسد أو طبيعة واحدة لله الكلمة المتجسد

فالناسوت او الطبيعة البشرية هو ليس فقط طبيعة بشرية بل متحد باللاهوت الازلي

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 9: 14

فَكَمْ بِالْحَرِيِّ يَكُونُ دَمُ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِرُوحٍ أَزَلِيٍّ قَدَّمَ نَفْسَهُ للهِ بِلاَ عَيْبٍ، يُطَهِّرُ ضَمَائِرَكُمْ مِنْ أَعْمَال مَيِّتَةٍ لِتَخْدِمُوا اللهَ الْحَيَّ!

فيجب ان نفهم في البداية معني الموت وطبيعة الموت

الموت هو انفصال الروح والنفس البشرية عن الجسد فالموت البشري اصلا لا تموت في الروح لان حتى الروح البشرية المخلوقة لا تموت لذلك عندما اقول فلان مات فانا لا اقول ان روحه ماتت لان روحه خرجت ولم تمت بل ذهبت روحه الي مكان الانتظار ويعود الجسد الي التراب

سفر المزامير 146: 4

تَخْرُجُ رُوحُهُ فَيَعُودُ إِلَى تُرَابِهِ. فِي ذلِكَ الْيَوْمِ نَفْسِهِ تَهْلِكُ أَفْكَارُهُ.

إذا عندما اتكلم عن موت المسيح على عود الصليب بالطبيعة البشرية (الناسوت) يجب ان افهم جيدا انه موته هو مفارقة روحه البشرية لجسده البشري فقط وليس موت للاهوت فاللاهوت لا يموت

إنجيل متى 27: 50

فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضًا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.

إنجيل مرقس 15: 39

وَلَمَّا رَأَى قَائِدُ الْمِئَةِ الْوَاقِفُ مُقَابِلَهُ أَنَّهُ صَرَخَ هكَذَا وَأَسْلَمَ الرُّوحَ، قَالَ: «حَقًّا كَانَ هذَا الإِنْسَانُ ابْنَ اللهِ!»

اعود مره اخري هل الموت يعني ان يموت الطبيعة الالاهية المتحد بالناسوت؟ بالطبع لا فالله لا يموت كلاهوت بل كما وضحت حتى النفس البشرية لا تموت

ولكن هنا اريد ان اظهر حقيقة ان الله بموت جسده لا يعني ان اللاهوت فارق الناسوت ولكن الروح البشري هو الذي خرج من الناسوت فحتي وقت الموت اللاهوت لم يفارق الناسوت

اللاهوت لم ينفصل عن أي منهما، وإنما بقي متحدًا بهما كما كان قبل الموت. وكل ما في الأمر أنه قبل الموت، كان اللاهوت متحدًا بروح المسيح وجسده وهما (أي الروح والجسد) متحدان معًا. أما في حالة الموت، فكان اللاهوت متحدًا بهما وهما منفصلان عن بعضهما البعض. أي صار متحدًا بالروح البشرية ومتحدًا بالجسد ولكن الروح البشري فارق الجسد.

والدليل على اتحاد اللاهوت بروح المسيح البشرية أثناء موته، أن روح المسيح المتحدة بلاهوته استطاع أن يذهب إلى الجحيم، ويطلق منه كل الذين كانوا راقدين فيه على رجاء -من أبرار العهد القديم-ويدخلهم جميعًا إلى الفردوس ومعهم اللص اليمين، الذي وعده الرب على الصليب قائلًا "اليوم تكون معي في الفردوس" (لوقا 43:23).

وهذا الام شرحته بشيء من التفصيل في ملف

هل نزل المسيح الي الجحيم ليخرج الاباء؟

والدليل على اتحاد اللاهوت بجسد المسيح أثناء موته، أن هذا الجسد بقي سليمًا تمامًا، واستطاع أن يقوم في اليوم الثالث بسلطان نفسه، ويخرج من القبر المغلق في قوة وسرّ، هي قوة القيامة.

ولهذا يقول معلمنا بولس

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 15: 45

هكَذَا مَكْتُوبٌ أَيْضًا: «صَارَ آدَمُ، الإِنْسَانُ الأَوَّلُ، نَفْسًا حَيَّةً، وَآدَمُ الأَخِيرُ رُوحًا مُحْيِيًا».

فالمسيح روحه البشري مع الجسد هو متحد بالروح المحيي وايضا في مفارقة روح البشري لجسده ظل متحدا بالروح المحيي بدون انفصال وهذا ما يقوله معلمنا بطرس الرسول

رسالة بطرس الرسول الاولي 3

18 فإن المسيح أيضا تألم مرة واحدة من أجل الخطايا ، البار من أجل الأثمة ، لكي يقربنا إلى الله ، مماتا في الجسد ولكن محيى في الروح

هو كانسان بطبيعته البشرية مات عنا مماتا في الجسد ولكن بطبيعته الالهية التي لا يموت هو محيي في الروح.

ولهذا نقدر ان نقول ان المسيح رئيس الحياة مات على عود الصليب لأننا لا نفصل بين اللاهوت والناسوت في الكفارة

سفر أعمال الرسل 3: 15

وَرَئِيسُ الْحَيَاةِ قَتَلْتُمُوهُ، الَّذِي أَقَامَهُ اللهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَنَحْنُ شُهُودٌ لِذلِكَ.

ولكن نفهم ان اللاهوت لا يموت

والسيد المسيح نفسه يقول

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 1

17 فَلَمَّا رَأَيْتُهُ سَقَطْتُ عِنْدَ رِجْلَيْهِ كَمَيِّتٍ، فَوَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَيَّ قَائِلاً لِي: «لاَ تَخَفْ، أَنَا هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ،
18 وَالْحَيُّ. وَكُنْتُ مَيْتًا، وَهَا أَنَا حَيٌّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ! آمِينَ. وَلِي مَفَاتِيحُ الْهَاوِيَةِ وَالْمَوْتِ.

واكتفي بهذا القدر. واعتذر لو كنت أخطأت في تعبير أو شرح.

والمجد لله دائما

 
قديم يوم أمس, 06:15 PM   رقم المشاركة : ( 28462 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 791,109 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

مشيئه ربنا


وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة


البطل : طالب ﻓﻲ ï»›ï»*ï»´ï؛” ﻃï؛گ
المكان : مدخل كلية الطب


يُحكي أنه كان ï»*ï؛چï»—ï»’ ï»—ï؛¼ï؛ژï؛© ï؛چï»ںﻜï»*ï»´ï؛” ﻣï»ٹ ï؛¯ï»£ï؛ژﻳï»*ï»ھ ï»* ï؛—ï»´ï؛*ﻲ ﻋï؛®ï؛‘ï»´ï؛” ï؛—ï؛¨ï؛کï؛ژï؛*ﻩ ﻣﻦ ï»*ï؛³ï»„ﻬﻢ
ï»* ï؛—ï؛¨ï؛’ﻄï»ھ ، ï؛ںï؛®ï»³ï»®ï؛چ ï؛‘ï»´ï»ھ ﻋï»*ï»° ﻣï؛´ï؛کï؛¸ï»”ï»° ï؛چï»ںï؛*ï؛ژﻣﻌï؛” ï»* ﻫﻨï؛ژ ï؛چï»ںï؛ھï»›ï؛ژï؛—ï؛®ï؛“ ﻳï؛’ï»*ï»گﻮﻩ ï؛چﻧï»ھ ﻋﻨï؛ھﻩ
ï»›ï»*ï»´ï؛” ï؛‘ï؛کﻨï؛°ï»‘ ï»*ï»»ï؛¯ï»، ﻳï؛´ï؛کï؛„ï؛»ï»*ﻮﻫï؛ژ ﻓﻮï؛*ï؛پ ï»*ï؛چï»» ﻫï؛کï؛کï؛´ï؛’ï؛گ ﻓﻲ ﻣﻮï؛—ï»ھ ........

ﻳﻀﻄï؛® ﻳï؛¨ï؛کï؛ژï؛* ﻣï؛ژ ï؛‘ﻴﻦ ï»›ï»*ï»´ï؛کï»ھ ï؛چï»ںﻲ ﻫï؛کï؛کï؛¸ï؛ژï»‌ ï»* ﻳﻌﻴï؛¶ ï؛چï»* ﻫï؛کﻔﻀï»‍ ï»* ﻳﻤﻮï؛• ﻓﻴï؛¨ï؛کï؛ژï؛*
ï؛چﻧﻬï؛ژ ï؛—ï؛کï؛¸ï؛ژï»‌ ï»* ï؛‘ﻌï؛ھ ï»›ï؛ژï»، ﻳﻮï»، ï»* ﻫﻮ ï»—ï؛ژﻋï؛ھ ﻣﻜï؛کï؛Œï؛گ ﻓﻲ ï؛چï»*ï؛؟ï؛کï»ھ

ﻳï؛ھï؛§ï»‍ ﻋï»*ï»´ï»ھ ï؛چï»ںï؛*ï؛®ï؛چï؛، ï؛چï»ںﻲ ﻋﻤï»*ï»ھ ï؛چï»ںﻌﻤï»*ï»´ï؛” ï»* ﻫﻮ ﻣُï؛’ï؛کï؛´ï»¢

ï»* ﻳï»کï»®ï»ںï»ھ : ï؛—ï؛´ï»¤ï»ٹ ﻋﻦ مشيئه ربنا!؟ ،
ï؛چï»ںﻄï؛ژï»ںï؛گ ﻳï»کï»®ï»ںï»ھ : ï؛چﻳﻮï؛“ ﻳï؛ژ ï؛©ï»›ï؛کï»®ï؛* ï؛‘ï؛² ï؛چﻧï؛ژ ï؛§ï؛´ï؛®ï؛• ï»›ï؛کï»´ï؛® ..

ï؛چï»ںï؛ھï»›ï؛کï»®ï؛* ﻳï»کï»®ï»ںï»ھ : ï؛چﻧï؛ژ ﻛﻨï؛– ï؛¯ï»³ï»ڑ ï؛‘ï؛ژï؛³ï»¤ï»ٹ ﻋﻨï»ھا ï»ںï؛¤ï؛ھ ﻣï؛ژ ï؛·ï»®ï»“ï؛کï»ھا
ﻣﻌï؛ژï»™ ï»*ï؛چï؛£ï»¨ï؛ژ ï؛‘ﻨﻌﻤï»*ï»ڑ ï؛چï»ںﻌﻤï»*ï»´ï؛” ï»»ï؛£ï»ˆï»¨ï؛ژ ï»*ï؛ںï»®ï؛© ﻧï؛´ï»´ï؛‍ ï»ڈï؛®ï»³ï؛گ ﻓﻰ ï؛چï»ںﻜï»*ï»° ï؛چï»ںﻲ ï؛·ï»´ï»*ﻨﻬï؛ژ
ï»* ï؛‘ﻌï؛کﻨï؛ژﻩ ï؛چï»ںﻤﻌﻤï»‍ ﻳï؛کï؛¤ï»*ï»‍ ﻃï»*ï»ٹ ﻳï؛ژ ï؛©ï»*ï؛ڈ ï؛‘ï؛ھï؛چﻳï؛” ï؛—ï»گï»´ï؛®ï؛چï؛• ï»ںï»*ï؛¨ï»¼ï»³ï؛ژ ﻓﻲ ï؛³ï»œï؛” ﻧï؛¸ï؛ژï»پ ï؛³ï؛®ï»ƒï؛ژﻧﻲ
ï؛چï»ںﻲ ï»›ï؛ژﻧï؛– ï»» ﻳﻤﻜﻦ ï؛—ﻜï؛کï؛¸ï»’ ï؛چï»» ﻓﻲ ﻣï؛®ï؛£ï»*ï؛” ﻣï؛کï؛„ï؛§ï؛®ï؛“ ï؛ںï؛ھï؛پ ï»*ï؛—ﻜﻮﻥ ï؛£ï»´ï؛ژï؛—ï»ڑ ﻫﻲ ï؛چï»ںï؛کﻤﻦ

ï؛چï»ںﻄï؛ژï»ںï؛گ : ï»—ï؛¼ï؛ھï»™ ﻳï؛ژ ï؛©ï»›ï؛کï»®ï؛* ï؛چﻥ ï؛چï»ںﻌï؛®ï؛‘ï»´ï؛” ï؛چï؛§ï؛کï؛ژï؛*ï؛—ﻨﻲ ï»*ï؛£ï؛ھï؛©ï؛• ﻣﻜï؛ژﻥ ï؛چï»»ï؛»ï؛ژï؛‘ï؛” ï؛‘ï؛ژï»ںﻈï؛’ﻂ
ﻋï؛¸ï؛ژﻥ ï؛چï؛§ï؛ھ ﻓï؛®ï؛»ï؛” ï؛—ï؛ژﻧﻴï؛” ï»ںï»*ï؛¤ï»´ï؛ژï؛“ !! ،،

ï؛چï»ںï؛ھï»›ï؛کï»®ï؛* : ï؛چﻧï؛– ﻣُï؛کï؛¨ï»´ï»‍ ï؛—ï»”ï؛کﻜï؛® ï؛©ï»± ï؛»ï؛ھﻓï؛” ؟ ،،

ï؛چï»ںﻄï؛ژï»ںï؛گ ï»* ﻫﻮ ﻣُï؛’ï؛کï؛´ï»¢ : ï؛چﻛﻴï؛ھ ï؛©ى مشيئه ربنا

الكتاب المقدس بيقول


أقتباس كتابي
لست تفهم الآن ما أنا أصنع و لكنك ستفهم فيما بعد

لتكن مشيئتك â‌¤ï¸ڈ
 
قديم يوم أمس, 06:17 PM   رقم المشاركة : ( 28463 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 791,109 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

محفظة الأرملة


وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة



البطل : أحد الخُدام
البطلة : أرملة فقيرة
المكان : إحدي قري الصعيد



يحكي أحد الخدام قصة حدثت معه :

رحت خدمة لقرية في الصعيد سنة ظ،ظ©ظ¨ظ§

- وزعنا بركة على بعض الارامل وكانت " ظ¥ " أو " ظ،ظ* " جنيه

- بعد كده عملنا إفتقاد وخدمة كلمة عن " إيليا " ..

- بعد الكلمة والاجتماع جت " أرملة " من اللي وزعنا عليهم البركة وأعطتيني
" ظ،ظ* قروش وظ،ظ* قروش وظ¥ قروش وظ¥ قروش وقرشين وقرشين وقرش "
مجموعهم " ظ£ظ¥ قرش "
وقالت لي :
يا ولدي ..
ربنا باعت لك دول بركة عشانك ..

- رديت عليها :
كتر خيرك ، بركة كبيرة ، خليهم معاكِ ، ....
ما قدرتش عليها ، وأصرَّت ..
والخدام قالوا لي :
ما تكسفاهش ، خدهم ، وإحنا ها نعوضها ، ما تكسفهاش

- خدتهم وأنا مكسوف وصعبانة عليّ ..
وبعد الاجتماع طلعت بره البلد واستنيت مكروباص عشان اركب وارجع البيت ، ومافيش مواصلات !

- ساعة ونص ، وجه ميكروباص فيه ظ£ أو ظ¤ ركاب بس ..
ركبت ومعايا ظ¢ أو ظ£ وفي السكة ركبوا ظ¢ ..
السواق مش طايق نفسه لان عدد الركاب ناقص ..
وقبل ظ¥ كيلو من الوصول السواق قال :
الاجرة يا بهوات ..

حطيت ايدي في جيبي اشوف المحفظة مالقيتهاش !
الفلوس والبطاقة فيها ؟
طيب أعمل إيه دلوقتي ؟

واحد مادفعشي وكانت اجرته " ظ¢ظ* قرش " ..
السواق نزل اتخانق معاه وضربه قلم .. وجعني انا ..

- يا رب ..
أعمل إيه ؟

- وإفتكرت فلوس " بركة الأرملة " ..
حطيت إيدي في جيبي وطلعت الفلوس وجيت أدفع الاجرة

الأجرة " ظ£ظ¥ قرش "

- دفعت الأجرة وأنا بأبكي ..
يارب ..
الست الأرملة دي مش بتعرف تحسب ؟
ولا تعرف ما سيحدث ؟
كيف " الدقة " في إرشادك ليها ؟
يا لعظمة البساطة التي يقودها الله !
تعلِّمت " درس لن انساه طول العمر " !

- تاني يوم رجعت البلد أكمّل الخدمة ..
لقيوا محفظتي اللي ضاعت والبطاقة والفلوس ؟

- رجعت محفظتي ليّ ..
لكن ..

حصلت على " محفظة روحية " فيها " ثروة أنفق منها "
ميراث روحي غالي ..

الله يرعاني ..

وهذه " الارملة " ..
تمت فيها الآية حرفياً :


أقتباس كتابي

كَفُقَرَاءَ وَنَحْنُ نُغْنِي كَثِيرِينَ (ظ¢ كوظ¦ : ظ،ظ*)
 
قديم يوم أمس, 06:30 PM   رقم المشاركة : ( 28464 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 791,109 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

لوط وأبنتيه


وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة


يقول الأب العلامة أوريجانوس (+254م)

فى تفسيره لسفر التكوين:

[أما بالنسبة إلى نية ابنتيه، فأعتقد أنه لابد من فحصها عن كثب أكثر، حتى لا ننسب لهما ذنباً أكثر مما يمكن تصوره. يخبرنا الكتاب فى الواقع أنهما قالتا الواحدة للأخرى: "أبونا قد شاخ بالفعل، وليس فى الأرض أحد ليدخل علينا كعادة كل الأرض. هلم نسقى أبانا خمراً ولنضطجع معه، ولنحيى من أبينا نسلا."

وبالرجوع إلى ما قاله الكتاب عنهما، يبدو أنه يعذرهما أيضاً بشكل ما. لأننا نرى أن ابنتى لوط كانت لديهما بعض المعرفة عن نهاية العالم والتى ستأتى بالنار، ولكن كمعرفة الفتيات، كانت معرفتهما غير كاملة وناقصة.

فهما لم تعرفا أنه إلى جانب بلدة سدوم التى دمرتها النيران، كان هناك أيضاً الكثير من المساحات السليمة فى العالم وقد سمعتا أنه فى نهاية الدهر سوف تدمر الأرض وكل العناصر من شدة النار.
لقد رأتا النار وشاهدتا حريق الكبريت ونظرتا دمار كل شيئ، ورأتا أيضاً أن والدتهما لم تنج، فتصورتا أن هناك شيئاً ما يحدث شبيهاً بما تعرفاه عن زمن نوح، وأنهما قد بقيتا وحيدتين مع أبيهما لضمان ذرية البشر.
لذلك اتتهما الرغبة فى تجديد الجنس البشرى، وأعتقد أن العالم الجديد لابد وأن يأتى منهما. ولذلك وهما يعلمان جيداً أن خداع أبيهما والإتحاد معه هما خطية كبيرة، فقد بدا لهما على الرغم من ذلك أنه إثم أعظم، كما اعتقدتا، أن تبددا الأمل فى نسل بشرى من خلال الحفاظ على عفتهما. لذلك فقد نفذتا تدبيرهما بذنب وهو فى رأيى أقل، خاصة وأن الأمل والدوافع هما أكبر. لقد بددتا حزن والدهما وتغلبتا على عناده بواسطة الخمر.
وإذ دخلتا كل منهما لليلة واحدة إلى أبيهما، حبلتا منه دون علمه. ولم تكررا ذلك ولم ترغبا فى ذلك مرة أخرى، فهل يمكننا فى كل ذلك أن نبرهن لهما عن ذنب فجور أثيم أو عن ارتكاب اجرامى للمحارم؟

هل يمكننا وصف ما لم يحدث سوى مرة واحدة بأنه رذيلة؟ إننى أخشى أن أقول رأيى بصراحة.

نعم فأنا أخشى أن يكون ارتكابهما المحارم أكثر عفة من عفة الكثير من النساء.


فلتفحص النساء المتزوجات انفسهن ولتتساءلن إن كانت لا تلتمسن أزواجهن إلا من أجل إنجاب الأطفال، وإن كانت تتوقف عن ذلك عندما تحمل.
إن ابنتى لوط التين نعتقد أنهما مذنبتان بارتكاب المحارم، لم تطلبا الاتحاد الزيجىبمجرد أن حملتا.
فهناك نساء ونحن لا نوبخ كل النساء دون تمييز ولكن البعض منهن اللائى لا يتوقفن عن المواظبة على الشهوة بإفراط مثل الحيوانات، ولن أشبههن أيضاً حتى بالبهائم، إذ إن أنثى البهائم تعرف على الأقل كيف تمتنع عن الذكور أثناء حملها. هذه الأنواع من الذكور يستنكرها أيضاً الكتاب عندما يقول: "لا تكونوا كالفرس والبغل الذين بلا فهم"، وأيضاً: "صاروا حصناً معلومة.
" أما أنتم يا شعب الإله، "الذين يحبون المسيح فى عدم فساد"، فافهموا كلام الرسول عندما يقول: " سواء كنتم تأكلون أو تشربون أو تفعلون أى شيئ أخر، فافعلوا كل شيئ لمجد الإله".
من خلال هذا الجزء من الآية: "أو تفعلون أى شيئ آخر" الذى يلى الشرب والأكل، أشار الرسول فى أسلوب مملوء احتشاماً إلى الأفعال غير اللائقة التى للزواج، مظهراً أنها أيضاً تتم لمجد الإله، بشرط ألا يتم السعى إليها إلا بقصد النسل.
إلى هناك نكون قد عرضنا قدر ما استطعنا سواء أخطاء لوط وابنتيه أو ما يجعلهما فى المقابل معذروين.]
 
قديم يوم أمس, 06:33 PM   رقم المشاركة : ( 28465 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 791,109 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة

الإسكافيّ القرويّ


وجبـــــــة روحيـــــ(†)ــــــــــة يوميـــــــــة
جئت إليك ثلاث مرّات

كان الإسكافيّ القرويّ فيكتور يحبّ الله كثيراً، كريماً، أميناً عمله، يتّسم بالبشاشة في لقائه مع الناس. وكثيراً ما كان يصلّي إلى الربّ يسوع قائلاً: “يا يسوع الحبيب إلى قلبي جدّاً، كم أتمنّى لو أراك، وكم أودّ لو ألتقي بك”.
وفي إحدى الليالي رأى فيكتور يسوع في الحلم يَعِدُهُ بأنّه سيأتي إليه في اليوم التالي. قام من النوم فرحاً، وذهب إلى الغابة القريبة، وقطف بعض الأزهار الجميلة المل...
وّنة، وزيّن بها حجرته البسيطة التي كان يمارس فيها عمله، وفيها أيضاً ينام ويطبخ… وبدأ يصلّي فرحاً وهو يمارس عمله منتظراً مجيء المخلّص. وفجأة رأى شيخاً بدت عليه علامات التعب الشديد، وفي بشاشة أخذ يتحدّث معه، وبكلّ احترام سأله أن يستريح قليلاً عنده. فجلس الشيخ، وإذا بالإسكافيّ يتطلّع إلى حذائه، فيجده عتيقاً مهلهلاً مملوءاً ثقوباً، فأحضر إليه حذاء جديداً وقدّمه له هديّة. اعتذر الشيخ بأنّه لا يملك ثمن الحذاء، أمّا الإسكافيّ فقال له أن يصلّي من أجله وهذا يكفيه لكي يباركه الله.
وبعد أن فارق الشيخ الإسكافيّ، بقي فيكتور يترقّب مجيء الضيف الإلهيّ. وإذا بسيّدة عجوز تسير أمامه ببطء شديد تحت ثقل الحمل الذي على كتفيها، فطلب منها الإسكافي أن تستريح هي أيضاً قليلاً عنده، ثمّ أحضر لها بعضاً من الطعام الذي كان قد أعدّه لنفسه، فصارت تأكل فرحة إذ كانت جائعة وهي تشكره على محبّته وسخائه.
وعند الغروب لاحظ فيكتور صبيّاً صغيراً يبكي في الطريق، فترك ما كان في يده وذهب يسأله عن سبب بكائه، فقال له الصبيّ بأنّه ضلّ الطريق. وفي حنان كبير هدّأ نفس الصبيّ، وقال له إنّه يعرف والديه، وإنّه سيرافقه إلى بيته. وبالفعل ترك دكّانه، وانطلق مع الصبيّ، وكان يسرع في خطواته ذهاباً وإياباً خشية أن يأتي السيّد المسيح ولا يجده.
وإذ حلّ المساء أغلق فيكتور دكّانه وجلس يفكّر هل يأتي السيّد المسيح في المساء، وماذا سيفعل عندما يأتي، وبدأ يقول لنفسه: سوف أغسل يديه وقدميه اللتين ثقبتهما المسامير، وأجلس عند قدميه أستمع إلى صوته الحنون، وأقدّم له طعاماً من صنع يديّ”. مرّت الساعات ولم يظهر له السيّد المسيح، فبدأ فيكتور يعاتبه قائلاً: آه يا يسوع، ألم تعدني بأنّك سوف تأتي إليّ ليفرح قلبي بقدومك، فلماذا لم تأت؟ ثم ما لبث أن ذهب إلى النوم وهو حزين. وفي الليل ظهر له يسوع في الحلم قائلاً: لقد وفيت بوعدي لك يا فيكتور وأتيتك ثلاث مرّات: جئت إليك في شكل شيخ منهك القوى، وقدّمتَ لي حذاء جديداً بحبّ وبشاشة، ثم أتيتك بشكل سيّدة عجوز، وقدّمت لي طعاماً من صنع يديك، وأخيراً جئت إليك في شكل صبيّ تائه، وسرت معي إلى المنزل”.
استيقظ فيكتور فرحاً، وركع يشكر يسوع لأنّه التقى به من خلال المحتاجين والفقراء والتائهين والمتعَبين. ثمّ أسرع إلى الكتاب المقدّس وقرأ المقطع التالي:
“تعالوا يا مبارَكي أبي رِثوا الملكوت المعدّ لكم منذ تأسيس العالم لأنّي جعت فأطعمتموني، وعطشت فسقيتموني… وكنت غريباً فآويتموني وعرياناً فكسوتموني… ومريضاً فزرتموني ومحبوساً فأتيتم إليّ” (متى 34:25-37)
ورسم فيكتور نفسه بإشارة الصليب المقدّس وهو يقول لنفسه: ساعدني يا ربّ في هذا الصوم أن أقوم بما توصينا
به.
 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020