منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04 - 05 - 2021, 12:17 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 859,552 [+]

هل خطية أن أتجنبه ؟
السؤال
لي زميل في العمل متعب جداً ، يضايقني بكل الطرق . وجربت معه كل طرق المحبة و التسامح ، فظنها ضعيفاً ، وزادت مضايقته لي . فهل إذا تجنبته ، لكيما أتجنب المشاكل ، أكون في موقف خصام ؟ وهل أكون ضد وصية " أحبوا أعداءكم ، باركوا لاعينكم "( مت 5: 44) ؟
الجواب
الله لا يريدنا أن نكون ضعفاء . وفي نفس الوقت يريدنا أن نكون حكماء . فإن فشلت الحكمة و المحبة مع هذا الشخص ، لامانع مطلقاً أن تتجنبه ، ليس عن عداوة ، وإنما كما قلت " تجنباً للمشاكل " ، ولعدم الوقوع في خطية بسببه ، وأيضاً لعدم إعطائه فرصة لمزيد من الخطايا ، ضدك .
و المزمور الأول يدعونا إلي تجنب الأشرار .
إذ يقول " طوبى للرجل الذي لم يسلك في مشورة الأشرار ، وفي طريق الخطاة لم يقف ، وفي مجلس المستهزئين لم يجلس "( مز 1: 1، 2) . وفي العهد الجديد يقال أيضاً :
" المعاشرات الردية تفسد الأخلاق الجيدة " ( 1كو 15: 33) .
ويقول الرسول أيضاً " أما الآن فكنت إليكم : إن كان أحد مدعواً زانياً أو طماعاً أو عابد أو شتاماً أو سكيراً أو خاطفاً ، أن لا تخالطوا ولا تؤاكلوا مثل هذا "( 1كو 5: 211) . إذن عدم معاشرة الشتامين و الخطافين وفاسدي الأخلاق ، تعليم كتابي . ويقول الكتاب أيضاً :
" نوصيكم أيها الأخوة أن تتجنبوا كل أخ يسلك بلا ترتيب "( 2تس 3: 6) .
سواء من الناحية الخلقية أو الناحية العقيدية .. ويأمر الرسول كذلك بالبعد عن المناقشات الغبية و تجنبها " عالماً أنها تولد خصومات "( 2تي 2: 23 ) .
ولا تعتبر هذا التجنب خصومة أو ضد المحبة .
لأنه لم تكن من لوطا البار أن يختلط بأهل سادوم .. وكان خطأ واضحاً ومؤسفاً وذا نتائج مرعبة ، أن يختلط سليمان الحكيم بنساء أجنبيات ويتزوج بهن ، مما جعل قلبه ليس كاملاً أمام الله ( 1مل 11: 4، 5) .
يمكن أن تبتعد عن مثل هذا ، وتحفظ قلبك طاهراً من جهته .
فلا تحقد عليه ، ولا تبغضه ، ولا تتكلم عنه بالسوء . وأيضاً يمكن أن تصلي من أجله ، أن ينجيه الرب من أخطائه . وفي أخطائه . وفي صلاتك من أجله تنفذ الوصية " أحبوا أعدائكم باركوا لاعينكم " وتصلي أيضاً أن يعطيك الرب نعمة في عينيه ، لكي أذاه عنك . ولكن إن وجدت أن أمثال هذه الصلاة تجدد عليك ذكرت متاعب هذا الإنسان ، فلا داعي للدخول في التفاصيل المتعبة أثناء الصلاة ، ولا لتذكار الخطايا . لتكن صلاة عامة مجموعة ، وكفي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
أساب إجهاض الحمل ونصائح لتجنبه
اكتر خطية بتعطل تقدمنا خطية الكبرياء
اكتر خطية بتعطل تقدمنا خطية الكبرياء
لأنه جعل الذي لم يعرف خطية، خطية لأجلنا ( 2كو 5: 21 )
لأنه جعل الذي لم يعرف خطية، خطية لأجلنا (2كو5: 21)


الساعة الآن 12:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021