منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 22 - 05 - 2020, 06:38 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 778,855 [+]

نَعْمَةُ الرَّبِّ يَسُوعَ الـمَسِيحِ معَ رُوحِكُم





السبت من الأسبوع السادس من زمن القيامة
فأَنْتُم أَيضًا تَعْلَمُون، يَا أَهْلَ فِيلِبِّي، أَنِّي، لَمَّا خَرَجْتُ مِن مَقْدُونِيَة، في بَدْءِ تبْشِيرِي بالإِنْجِيل، مَا شَارَكَتْنِي أَيُّ كَنِيسَةٍ في حِسَابِ الأَخْذِ والعَطَاء، إِلاَّ أَنْتُم وَحْدَكُم. وفي تَسَالُونيكي أَيْضًا، أَرْسَلْتُم إِلَيَّ مَرَّةً واثْنَتَيْنِ بِمَا يَسُدُّ حَاجَتِي. أَقُولُ هـذَا، لا لأَنِّي أَلْتَمِسُ مِنكُمُ العَطِيَّة، بَلْ أَلْتَمِسُ الثَّمَرَ الَّذي يَكْثُرُ لِحِسَابِكُم. فإِنِّي أَمْلِكُ كُلَّ شَيء، بَلْ مَا يَزِيدُ عَنْ حَاجَتِي. لقَد صِرتُ في بَحْبُوحَةٍ مُذْ قَبِلْتُ مِنْ إِبَفْرُديِطُسَ مَا هُوَ مِنكُم، بِمَثَابَةِ طِيبٍ ذَكِيّ، وذَبِيحةٍ مَقْبُولَة، مَرْضِيَّةٍ لله. وإلـهِي يَمْلأُ كُلَّ حَاجَاتِكُم، بِحَسَبِ غِنَاه، بِالـمَجْدِ في الـمَسِيحِ يَسُوع. فَلإِلـهِنَا وأَبِينَا الـمَجدُ إِلى أَبَدِ الآبِدِين. آمِين. سَلِّمُوا على كُلِّ قِدِّيسٍ في الـمَسِيحِ يَسُوع. يُسَلِّمُ عَلَيْكُمُ الإِخْوَةُ الَّذِينَ مَعِي. يُسَلِّمُ عَلَيْكُم جَمِيعُ القِدِّيسين، وخُصُوصًا الَّذِينَ مِن دَارِ القَيْصَر. نَعْمَةُ الرَّبِّ يَسُوعَ الـمَسِيحِ معَ رُوحِكُم!
قراءات النّهار: فيليبّي 4: 15-23 / يوحنا 14: 1-6
التأمّل:
يختم مار بولس رسالة اليوم بالقول: “نَعْمَةُ الرَّبِّ يَسُوعَ الـمَسِيحِ معَ رُوحِكُم”!
ما أجمل هذه الصلاة التي تذكّرنا بسلام الملاك لمريم في البشارة حين قال لها: “الربّ معك”! (لوقا ١: ٢٨).
إنّها تعزينا وتدعونا لتمييز النعم التي حبانا بها الربّ وهي كثيرة: نعمة الحياة ونعمة العائلة ونعمة الإيمان ونعمة التضامن…
كلّها نعمٌ تفيض خيراً في حياتنا وفي قلوبنا وعلينا أن نسخو بها على سوانا لأنّ المحبّة، كما قيل، تزيد كلّما شاركنا سوانا بها!


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
إِزاءَ الرِّبْحِ الأَعْظَمِ وهو مَعْرِفَةُ الـمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي
نِعْمَةُ الرَّبِّ يَسُوعَ مَعَكُم
نِعْمَةُ الرَّبِّ يَسُوعَ الـمَسِيح
مُتَذَكِّرِينَ كَلِمَاتِ الرَّبِّ يَسُوعَ أَنَّهُ قَالَ:
حَامِلِينَ فِي الْجَسَدِ كُلَّ حِينٍ إِمَاتَةَ الرَّبِّ يَسُوعَ، لِكَيْ تُظْهَرَ حَيَاةُ يَسُوعَ


الساعة الآن 04:42 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020