منتدى الفرح المسيحى  


merry christmas

ربنا باعتلك رسالة ليك أنت

الرسالة دى تحطها فى قلبك طول سنة 2019

يالا اختار رسالتك من الهدايا الموجودة وشوف ربنا هايقولك ايه


مواضيع مسابقة الكريسماس وعيد الميلاد المجيد 2019


صور الكريسماس
العودة  

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 16 - 11 - 2018, 02:33 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 686,133 [+]

المفهوم الصحيح لتعبير: حولت لي العقوبة خلاصاً

سلام في روح الوداعة والاتضاع
سلام في روح الوداعة والاتضاع
أيها الأحباء المدعوين للحياة الأبدية بغرس كلمة الحياة في قلوبكم القادرة أن تخلص نفوسكم، أردت اليوم أن أوضح ما معنى العقوبة المقصوده في الكتاب المقدس لكي لا تُفهم بشكل مشوش بعيداً عن معناها المقصود سواء في الكتاب المقدس أو الكلام في قداس القديس أغريغوريوس [حولت لي العقوبة خلاصاً]
(1) أجرة الخطية موت رومية 6: 23
ثم الشهوة إذا حبلت تلد خطية، والخطية إذا كملت تنتج موتاً (يعقوب 1: 15)، فالخطية تحمل في باطنها الموت، هذه هي طبيعتها، مثل شجرة بذرتها فاسدة فطبيعة ثمرها معطوب غير صالح للاستخدام، فالأرض البور المشققة والمحجرة طبيعتها مقفرة كلها أشواك لا تصلح للزراعة والانتاج، والبيت المهجور تسكنه الوحوش وتعشش فيه الطيور الجارحة وتتهدم اسواره ولا يستطيع أن يعيش فيه أحد، ومن عضته الحية يسري فيه سمها القاتل ويقتله أن لم يُعالج سريعاً، فآدم سرى فيه الموت بسبب طاعة الحية القديمة أي إبليس، مخالفاً الوصية والتي كل عملها أن تحفظه من الموت ثابتاً في قوة الحياة، فالرب أتى في ملء الزمان لكي يأخذ في نفسه سم الحية وهو الموت، لذلك اتخذ جسد قابل للموت ليبتلع الموت نفسه لحياة، لكي كل من يؤمن به ينتقل من الموت للحياة باسمه، لذلك قل الرسول:
لأن أجرة الخطية هي موت، وأما هبة (عطية) الله فهي حياة أبدية بالمسيح يسوع ربنا (رومية 6: 23)،
وهذا هو القصد من تعبير حولت لي العقوبة خلاصاً، وذلك يعني أنه نقلنا من الموت للحياة لأنه مات بالموت المحكوم به علينا من قِبل خطايانا، ولكونه هو الحياة والقدوس الذي بلا شبه شر لأنه شابهنا في كل شيء ما خلا الخطية وحدها، فقد قهر الموت بحياته وسحقه ببره الخاص، فصار لا دينونة الآن على الذين هم فيه، لأن ناموس روح الحياة في المسيح يسوع قد أعتقنا من ناموس الخطية والموت (أنظر رومية 8).
(2) إذاً لم ولن يوجد عقوبة الموت الأبدي
على كل الذين يحيون بالمسيح يسوع ربنا، لأن فيه الحياة والحياة نور الناس، ومن يمكث في النور لا تعتريه ظلمة ولا يمسه موت، حتى لو تعثر في الطريق وضعف، فالرب قوته وعونه ونصيب قسمته وحياته للأبد.
(3) إذاً لا يوجد عقوبة ولا ضيق على كل الذين هم في المسيح يسوع
الذين سمعوا صوته ولم يقسوا قلوبهم فتابوا وآمنوا بالإنجيل، ربما الله يؤدب نفوسهم ويقومهم، لكن كل أب بتظهر محبته في تقويمه لأبنه وتربيته وتهذيبه (وليس عقوبته)، أما الأشرار فأن الله يتركهم لخطاياهم يموتون فيها، وذلك بسبب اختيارهم وإصرارهم على عدم التوبة لأنهم يحيون حياة عبثيه ويقولون اعزلوا عنا القدوس، لأن الإنسان هو المسئول الأول والأخير عن اختياره، فيا إما يختار الموت او الحياة. [فقلت لكم انكم تموتون في خطاياكم لأنكم أن لم تؤمنوا إني أنا هو تموتون في خطاياكم (يوحنا 8: 24)]
أرجو ان تكون الصورة اتضحت للجميع
لأن الله لا يعاقب كل واحد حسب آثامه وخطاياه، بمعنى أنه لا ينتقم من أحد ويتشفى فيه أو ينتقم منه بسبب الخطية، لأنه لو فعل هذا لن يبقى إنسان حي في هذا العالم لأن الجميع أخطأ وزاغ وفسد (باختياره وإرادته وحده)، لأنه ليس هو الإله السادي الذي صوره الأمم المنعزلين عن الله، بل طبيعة الله محبة، ولذلك قدم للعالم كله خلاصاً أبدياً، لأن الله ليس لديه مكان لسلخ الناس وتعذيبهم، لأن طبيعته محبة لا تتغير ولا تتبدل مهما ما قابلها الإنسان بالجحود والرفض، لكن الإنسان هو الذي يطعن نفسه بأوجاع لا تنتهي وهو الذي يختطف لنفسه قضية اسمها الموت، ولكن الله يحول الموت لحياة أن رجع إليه الإنسان يترجى مراحمه بقلب منكسر متواضع، فهو يتحنن ويعطي شفاء للنفس وراحة للمتعبين، أما الهلاك الأبدي فالإنسان هو الذي يختاره من الآن، والندم هو الذي سيأكل الإنسان، لأن هناك نوعين من الحزن، حزن يؤدي للتوبة والاتكال على مراحم الله وبذلك يُنشئ حياة، وهناك الحزن المصحوب بالندم والتأسف الذي يأكل الإنسان كالنار في الهشيم، ولا تؤدي للتوبة بل لليأس والبعد عن الله.
لأن الحزن الذي بحسب مشيئة الله
ينشئ توبة لخلاص بلا ندامة، وأما حزن العالم فينشئ موتاً (2كورنثوس 7: 10)
رد مع اقتباس
قديم 16 - 11 - 2018, 02:44 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
ناردين Female
..::| مشرفة |::..


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 995
تـاريخ التسجيـل : Dec 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : بلد يسوع
المشاركـــــــات : 7,264 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ناردين غير متواجد حالياً

افتراضي رد: سلام في روح الوداعة والاتضاع

روعه ربنا يباركك يا غاليه ماري
  رد مع اقتباس
قديم 16 - 11 - 2018, 04:04 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
walaa farouk Female
..::| الإدارة العامة |::..

الصورة الرمزية walaa farouk

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 152,135 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

walaa farouk متواجد حالياً

افتراضي رد: سلام في روح الوداعة والاتضاع

موضوع جميل
ربنا يفرح قلبك مرمر
  رد مع اقتباس
قديم 17 - 11 - 2018, 08:30 AM   رقم المشاركة : ( 4 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 686,133 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: سلام في روح الوداعة والاتضاع

شكرا على المرور
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
الهى المصدر الرئيسى للمحبة والاتضاع...
”يستحيل أن نمتلك يسوع إلاّ بالاجتهاد والاتضاع والصلاة المتواصلة“
الانسحاق والاتضاع
احتقار النفس والاتضاع
سلاما أترك لكم.سلامى أعطيكم..سلام يختلف عن سلام العالم الزائف الوقتى


الساعة الآن 11:34 AM

توبيكات أسماء بنات أسماء أولاد رسائل يومية صور الكريسماس أكلات صيامي حلويات صيامى اكلات دايت
السيد المسيح العذراء مريم قصص مسيحية صور الكاميرا مواضيع شبابية صور مسيحية تصميمات مسيحية مواضيع روحية
اقوال الأباء أية وتأمل الثقافة الجنسية تاريخ الكنيسة البابا كيرلس البابا شنودة البابا تواضروس ضد التدخين
حظك اليوم صوت ربنا رسالة اليوم القراءات اليومية صور كرتون السياحة والسفر ركن العروسة خريطة المنتدى

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises