منتدى الفرح المسيحى  


Merry Christmas 2022



 Christmas 2022 - صور الكريسماس 2022  
العودة  

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 29 - 09 - 2021, 01:07 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 925,493

اكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد)

البابا كيرلس وملاك التسبحة


فى عهد قداسة البابا كيرلس السادس أصر على أن يكون هناك حالة من السهر الدائم فى داخل جميع الكنائس فأمر بعمل التسبحة ليلاً بطريقة شبه يومية وحاول نقل روح التسبحة التى كانت فقط فى داخل أسوار الأديرة إلى كل الكنائس فى مصر.وحدث ذات مرة أن البابا فكر بالمرور بنفسه على عدة كنائس ليرى هل تتم صلوات التسبحة ليلاً فيها أم أنهم غافلون وأثناء مروره بأحد الكنائس دخل فوجد شماساً عجوزاً ولكنه كفيف يقوم بعمل التسبحة منفرداً ولا يوجد أى شخص آخر معه. وعندما اقترب من المذبح وجد على المنجلية الأخرى ملاكاً واقفاً ويرابع هذا الشماس الكفيف فى التسبحة والمكان مملؤاً بروحانية شديدة، ف...سجد سيدنا امام الهيكل وبدأ فى ترديد التسبحة مع الشماس، وعندما انتهوا عرف الشماس صوت البابا كيرلس فذهب وأخذ بركته ولكنه سأله سؤال: "يا سيدنا أنت لما جيت اختفى صوت الشماس اللى كان بيرد عليَ فى التسبحة، هو روح والا ايه، ده هو كل يوم معايا هنا بنقول التسبحة سوا حتى بعد ما أخلص أحاول أشكره أو حتى أسأله على إسمه ألاقيه مشى". وباتسامة هادئة وحنان احتضن البابا هذا الشماس القديس وقاله، "من أجل سهرك أرسل الله ملاكه ليك، ده ماكانش شماس ولا واحد من الشعب، ده كان ملاك ربنا بيبعتهولك كل يوم عشان يردد التسبحة معاك، ولما لاقانى دخلت وابتديت أقول التسبحة حس أن دوره انتهى فانطلق ليكمل تسبحته فوق أمام عرش النعمة"٠طوبى للإنسان الذى يظل ساهراً فهذا يرى السماء مفتوحة أمامه







السيد .....
طلب عدم ذكر اسمه

يقول فى اوائل الستينات دخلت فى ضغط نفسى شديد بسبب مرورى لامتحان وكنت ارهق نفسى فى المراجعه لمدة ثلاثة ايام فشعرت فى وقتها بصداع شديد فى راسى وكان الالم فى منطقة خلف الراس وكان الالم لايحتمل فذهبت مع شخص قريب منى الى قداسة البابا كيرلس السادس ليصلى لى , كان ممسكا بصليب خشب وعندما قابلته ومن غير ما اقول له ماذا اشعر وضع الصليب على راسى ووضع اصبعة عند منطقة الالم وضغط عليها وفى تلك الحظة ابتديت احس بزوال الالم كليا من راسى وزال الالم تماما
بركة صلوات قديسنا العظيم البابا كيرلس تكون معنا امين






السيد / ف.ن.ب

شارع 26 يوليو – كفر الدوار

يروي قصة إقلاعه عن التدخين ... وقد ذكر الأسم والعنوان كاملين ولكن طلب إلا يذكرا عند النشر اكتفاء بالحروف الأولي.

يقع ميلاد البابا كيرلس السادس في اليوم الثاني من شهر أغسطس، واحتفالا بهذه الذكري الحبيبة إلي قلبي، رأيت هذا العام (1989) أن أعيد قراءة ما صدر عن قداسته من كتب .

وذات يوم كان معي في مكتبي " كتاب مذكراتي عن حياة البابا كيرلس السادس " ... وفي لحظة ترنمت بترتيلة أحبها جدا، وأتأمل صورة البابا كيرلس، وصعدت إلي عقلي عدة خواطر عن طلبات أربع كنت أتمني أن يتشفع البابا كيرلس إلي الله من أجلها ... فناجيته كأب حنون أن يؤازرني بصلاته حتي تتحقق هذه الأمنيات كمشيئة الله الصالحة.

وكان مطلبي الأول هو أن امتنع عن التدخين ،وقلت إن هذا الطلب نتيجته تظهر حالا، وهو مؤشر لاستجابة باقي الطلبات التي يحتاج انجازها بعض الوقت.

أحضرت علبة التبغ ووضعتها تحت الكتاب، وقلت لأبي كيرلس، أنا في هذه اللحظة أرغب في التدخين ... اتصرف أنت بقي"....

المهم لا أعرف كيف مر الوقت .

لقد انتهي اليوم دون أن أدخن، ولم أشعر بحاجتي للتدخين .

ومر اليوم التالي

ثم انقضي الأسبوع كله، ولم أشعر بأي تعب، أو ضيق نتيجة هذا الانقطاع المفاجيء وما كانت لهذه النتيجة أن تتحقق لولا شفاعة أبي القديس البابا كيرلس السادس المحب لأولاده .

ذهبت اليوم 27/ 8/ 1989 إلي دير مارمينا بمريوط وتوجهت إلي مزار أبي وشكرته واستمتعت بوجودي إلي جواره.



التبغ وطعمه الرديء

السيد / مراد مختار نسيم

20 شارع عبد الله عفيفي بطوسون – شبرا- القاهرة

أكتب هذه السطور لأوضح فيها كيف تخلصت من عادة سيئة ألا وهي التدخين راجيا نشرها لتكون بمثابة حافز قوي لكل مدخن يود التخلص من هذا القيد.

في البداية كنت أسمع مجرد سمع عن معجزات البابا كيرلس، فأنا لم أتشرف بزيارته أثناء حياته معنا علي الأرض. ومنذ أيام قليلة كنت أقرأ كتابا عن معجزاته وكان يتحدث علي معجزة لأحد الأخوة أقلع عن التدخين بمعونة قداسته. وقد أيقنت أنني بدوري سأستطيع مثله التخلص من هذه العادة رغم أنني حاولت من قبل وفشلت.

ففي إحدي اللحظات نظرت إلي صورته وطلبت منه بكل إيمان أن يعينني علي النجاة من هذا القيد الذي يضيق الخناق علي يوما بعد يوم.

أقول الصدق، انه لم تمض ساعة حتي كانت الأستجابة ...!

أشعلت لفافة التبغ فأحسست بطعم لها قبيح مثل الشياط أو الحرقان، فرميتها، وتكرر هذا الأمر عدة مرات، فدهشت وتساءلت : هل بهذه السرعة أتتني المعونة ؟ ... قلت : لعل العلبة قديمة، فاشتريت أخري، ولكن تكرر نفس الشيء. ثم طرأت علي بالي فكرة، فقمت بتنفيذها ... ذهبت إلي أحد أصدقائي

وتبادلنا السجائر وسألته عن طعم السيجارة التي قدمتها له، فقال "ممتاز" أما أنا فقد وجدت طعم سيجارته رديئا.

فرحت جدا لأن المعجزة قد حدثت سريعا... ورويت لصديقي القصة كاملة، ففرح جدا، وهنأني علي الخلاص من رق هذه العادة الضارة.

السيد / ع.ل



القناطر الخيرية ( طلب عدم ذكر الاسم)



منذ أكثر من خمسة عشر عاما وأنا أدخن بشراهة ... التهم ما يزيد علي ثلاثين لفافة في اليوم ... حاولت عدة مرات أن أمتنع عن التدخين فهو يدمر جسدي كما أنني بسببه عجزت عن الصوم وعن التقرب إلي الأسرار الالهية لمدة تربو علي عشرة أعوام لعدم قدرتي علي الصوم حتي إلي الساعة الحادية عشر، وهو موعد انتهاء القداس الألهي.

ومن حوالي ثلاثة شهور ( تاريخ الرسالة 10 /6/ 1989) أثناء تواجدي بعملي كنت أردد مديح البابا كيرلس " في كواكب الفردوس" وفي نفس الوقت كنت أدخن سيجارة فسمعت نفسي تهمس في داخلي "حرام تدخن، وانت تردد المديحة في نفس الوقت"

رفعت الحاظ قلبي إلي السماء متضرعا إلي الله مصدر كل قوة، متشفعا بالبابا كيرلس السادس أن يهب لتخليصي من براثن التدخين.

ولحظتها وجدت نفسي أطوح بعلبة مملوءة بلفافات التبغ من النافذة وألقي باللفافة التي بين شفتي ..



ومنذ ذلك الحين، ونفسي هادئة لم يحركها شوق للعودة إلي تلك العادة القديمة.

نرسمك كاهن

كاتب هذه السطور صاحب معجزة " الراهب موسي" الواردة بالجزء التاسع ص 38 أذكر أنه في يوم 22 /12 / 1984 وكان سبتا، وقد أويت إلي الفراش ظهرا للاستعداد لسهرة كيهك.

وأثناء النوم رأيت البابا كيرلس السادس في حلم يصلي القداس بكنيسة المغارة بالدير، وأخذت لي مكانا بالهيكل المجاور. وبعد صلاة الثلاث تقديسات ( آجيوس) ناداني، وطلب مني أن أصلي أوشية الأنجيل، فذهبت مسرعا نحوه، وقلت له يا سيدنا أنا راهب شماس، ولست كاهنا، فقال لي : " نرسمك كاهن ". وبعدها قمت من النوم منزعجا، ورشمت ذاتي بعلامة الصليب،

وظننت أنه حلم من الشيطان يحمل فكر الرفعة ... صليت الصلاة الربانية، ثم خلدت إلي النوم ثانية، وقد تكرر الحلم مرة أخري، فاستيقظت، وتشاغلت ببعض الأمور إلي أن بدأت التسابيح الكيهكية، ثم بدأ القداس، وبعد صلاة الصلح ناداني الأسقف رئيس الدير، ورسمني كاهنا.

الراهب القس .....

الأنبا بـــــــولا

خلع الكتف

السيد / د. فيكتور شفيق

طرابلس – ليبيا

حدثت معي بشفاعة البابا كيرلس السادس معجزات عديدة، فكم من مرة وقف إلي جانبي ... إننا في الغربة تكثر علينا المشاكل، ونحتاج إلي من يؤازرنا فلا نجد قريبا أو صديقا ... ويكون البابا كيرلس هو القريب والصديق والشفيع.



خلال شهر يوليو 1987 كنت طبيبا نوبتجيا بالمركز الصحي بطرابلس – ليبيا. وكنت انتظر مكالمة تليفونية من القاهرة، فحينما اسمع رنين التليفون الذي كان في حجرة مجاورة أجري للرد عليه، وقد تكرر ذلك عدة مرات ولم يكن من بينها المكالمة التي أتوقعها. وفي مرة بينما أسرع للحاق بالمكالمة اشتبكت الساعة بمقبض (أكرة) الباب، فجذبت بشدة، ووقعت علي الأرض، وشعرت علي الفور بألم شديد في كتفي لم أكن قادرا علي تحمله فكنت أبكي، وحضر ثلاثة من الأطباء وتبين أن الذراع خلع من الكتف. وحاولوا رده إلي مكانه لكن دون جدوي، فقرروا نقلي فورا إلي المستشفي العام قسم العظام حيث تجهيزات طبية أكثر...

بعد إجرا الأشعة هناك تبين خلع كامل لعظمة العضد من تجويف الكتف، وقرروا رد الذراع بعد بنج كلي، وقد رفضت ذلك في باديء الأمر لكم لم يكن أمامي في النهاية غير الرضوخ بسبب شدة المعاناة.

وقد ثارت مشكلة وهي أنه لا يجوز أعطائي البنج اللازم للعملية قبل مضي أربع ساعات حتي لا تحدث مضاعافات، ولكنني لن أتحمل الألم خلال هذه الفترة، مما سيؤدي بي إلي غيبوبة .

وقد حري الأتصال بطبيب التخدير للحضور، وهنا مددت ذراعي وطلبت شفيعي البابا كيرلس السادس وحبيبه مارمينا وكذلك الكاروز مارمرقس، وما هي إلا لحظة حتي سمعت صوتا في كتفي، وتوقف الألم، بل زال دفعة واحدة، وقلت لمن حولي فلم يصدقني أحد.

حضر طبيب التخدير، وقلت للأطباء أني لم أعد محتاجا للعملية ... لقد عاد ذراعي إلي وضعه الطبيعي ... ولكن طبيب العظام قاطعني قائلا : " إن الأمر ليس بهذهالسهولة، بل يتطلب قوة شد وحركة وتكنيك معين، ويجب أن يتم ذلك تحت تخدير كامل لشدة ما يسببه من ألم.

وإزاء اصراري أجري أشعة أخري... وتبين أن الذراع عاد إلي مكانه الأصلي، وأجمع الأطباء عاي أن هذه معجزة ... وقد ربط ذراعي مدة 21 يوما وعدت إلي عملي بعد شهر ...

زيارة للطاحونة

السيد / رؤوف لبيب مشرقي

9 شارع الجلاء –أسيوط

في يوم 20/ 10/ 1985 شعرت زوجتي بوجع في الساق اليسري، وتصورنا في باديء الأمر إنها آلام روماتيزمية، وأخذ الألم يشتد حتي أقعدها عن الحركة، فلازمت الفراش، وبات من الصعب لمس القدم لأي سبب، عرضت علي الدكتور/ جمال الدين عبد المتعال فقرر إنها مصابة بانزلاق في الفقرتين الرابعة والخامسة، ووصف لها علاجا، ولكنه لم يؤد إلي أي تحسن فعادها طبيب آخر، فاتفق تشخيصه مع الطبيب السابق وقرر لها علاجا لم يأت بثمرة تذكر، ولكنه رأي ضرورة عمل أشعة، وبعد مناظرتها أحالني إلي ا.د / جلال زكي استاذ جراحة العظام بجامعة أسيوط، فأيد رأي الأطباء السابقين، وأضاف بأنه يلزمها عملية جراحية، ولكني رفضت هذه النصيحة وأيدني في ذلك أفراد الأسرة، وقالت زوجتي أن لي أيمان في شفاعة القديس البابا كيرلس السادس، وطلبت مجموعة كتب لتتعزي بها.

وفي يوم 2/11/1985 بدأنا في عمل جلسات كهربائية بناء علي أستشارة أستاذ في الطب الطبيعي، ولكننا لم نستمر في هذا اللون من العلاج، لأن الألم قد زاد بعد أول جلسة.

اتجهنا إلي القاهرة، ووصلناها بصعوبة ومشقة بسيارة صغيرة قطعت المسافة في تسع ساعات وكان هذا لكي تعرض علي طبيب مصري قادم من فرنسا متخصص في علاج الانزلاق الغضروفي بواسطة المغناطيس. وفي الموعد المحدد قام ذلك الطبيب بتثبيت قطعة مغناطيس بالبلاستر، وحذرنا من كسره أثناء الحركة. وقد شعرت زوجتي يتحسن طفيف ... ولكن عند نزولها، كسر المغناطيس، أما زوجتي فكانت تؤمن بشفاعة القديسين، وبقوة فاعليتها، فتوجهت إلي كنيسة العذراء بالزيتون ثم قصدت كنيسة مارمينا بمصر القديمة حيث كان يعيش البابا كيرلس السادس قبل رسامته، وكان إيمانها عظيم بأنها ستشفي بصلوات هذا القديس الذي قرأت عنه اثني عشر كتابا من كتب معجزاته. وبعد الزيارة، اتجهنا إلي الطاحونة، وطريقها غير ممهد وبه انحدار شديد ...ولكن لزوجتي ايمان بأن بركة البابا كيرلس السادس ستصحبنا في الذهاب والعودة، والحقيقة لقد شعرنا بقوة تجذب السيارة حتي وصلنا للطاحونة...

كان هناك زوار آخرون، فصلينا وطلبنا شفاعة البابا كيرلس، وجلسنا بعض الوقت للتبرك من المكان الذي عاش فيه ذلك القديس، وقد بارحناه قرب مغيب الشمس ولما عدنا إلي المنزل، وأثناء قيام زوجتي بتغيير ملابسها شعرت بوخزة في العمود الفقري كأن الفقرات استعادت وضعها الطبيعي، وفي الحال أصبح ميسورا عليها الحركة والجلوس وكان ذلك غير ممكن قبلا، وبعد سفر عدة ساعات في طريق عودتنا إلي أسيوط لم تشعر بأية أوجاع.

شكرا لله كل الشكر، والحمد لله كل الحمد ... وقد استجاب لشفاعة قديسه وحبيبه البابا كيرلس السادس ... ونحن قد نذرنا أن نزوره في ديره العامر بمريوط.

في هاليفاكس – كند1

هذه المعجزة العجيبة التي جرت في هاليفاكس منذ عامين (1996) إعلان صريح بقداسة أسرار الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وسر التناول بالذات، ذلك السر الذي نمارسه في ملء الإيمان بأننا نأكل جسد ودم الرب الحقيقيين.

يقول جناب الأب الورع القمص مرقس عزيز خليل – ملاك كنيسة السيدة العذراء والشهيدة دميانة – المعلقة عن هذه المعجزة والإعلان الإلهي العجيب عن الذبيحة المقدسة، وصلت مدينة هاليفاكس بمقاطعة نوفاسكوشيا بكندا مساء الخميس الموافق 4 أبريل 1996 موفدا من قبل قداسة البابا شنوده الثالث – أطال الرب حياته وثبته علي كرسيه سنين عديدة وأزمنة سلامية مديدة لخدمة شعب المدينة من أبناء الكنيسة.

وهناك قمت بصلاة قداس جمعة ختام الصوم والقنديل العام في اليوم التالي.

ثم احتفلنا سويا بعيد أحد الشعانين يوم الأحد الموافق 7 أبريل 1996.. وكانت الصلاة في قاعة ملحقة بإحدي الكنائس نظرا لأن الجالية القبطية في هاليفاكس ليس لديها كنيسة، وتستعير كنائس الطوائف الأخري للصلاة، كما أن الكنائس الأخري تصلي يوم الأحد بكنائسها.

وعقب صلاة قداس أحد الشعانين لفت نظري أن القربان غير مصنوع بطريقة جيدة فطلبت من الشماس ميشيل عبده فام الذي قام بعمل القربان أن يراعي فيما بعد أن تكون التسوية بصور أفضل وفقا لطقس عمل القربان.

وقمت بعد ذلك بتوزيع لقمة البركة علي أفراد الشعب، وبقيت قربانه من الحمل أخذتهامعي إلي مكان سكني. وفي المنزل أكلت جزءا من القربانة فوجدته أقرب إلي العجين منه إلي الخبز، فاحترت ماذا أفعل بهذه القربانة لأنها من قربان الحمل، ولايجوز التفريط فيها ! ففكرت بوضها في جهاز الميكروويف لتسخينها إلي أن تصبح في صورة أفضل وأتمكن من تناولها، وبالفعل قمت بوضع القربانه في الجهاز.

رائحة بخور كثيفة

لم أنتظر سوي دقائق انشغلت خلالها بعمل كوب من الشاي حتي شعرت بأن المكان كله ممتلئا برائحة بخور كثيفة وعجيبة في نفس الوقت يعجز القلم عن وصفها.

والعجيب أن الرائحة ملآت المبني الذي كنت أقيم فيه، وهو مبني ضخم مرتفع لأكثر من عشرة طوابق وبكل طابق أكثر من أربعين شقة.

في اللحظات الأولي وأنا أشتم هذه الروائح التي كانت روائح احتراق جسد بشري وفي نفس الوقت رائحة بخور عجيبة، كنت مندهشا ومحتارا ولم يخطر ببالي أن يكون مصدر الروائح جاز الميكروويف حيث وجدته مضيئا بصورة عجيبة، ويخرج منه نور لا يمكن وصفه حتي أنني تصورت أنه سينفجر.

وفي الحال أسرعت بإيقاف الجهاز وفتحت بابه فكانت المفاجأة الأخري أن تندفع سحابة كثيفة من دخان أبيض كدخان البخور المتصاعد من الشورية ملأ المكان بالكامل بصورة كثيفة حجبت الرؤية تماما وفي لمح البصر.

قطرا الدم من قلب القربانة

ويتابع أبونا القمص مرقس شهادته قائلا، بعد ذلك مددت يدي إلي جهاز الميكروويف لأنظر قربانة الحمل فوجدت لونها قد بدأ يتغير، وقررت أن أمد يدي لأخرجها من الجهاز. لكني أحسست بشعور عجيب .. هل أقوم باخراج القربانة أم أتركها مكانها؟!

ومددت يدي لأخرجها وفي داخلي أحاسيس ومشاعر إيمانية كبيرة.

كانت القربانة المعجزة ساخنة في يدي بصورة غير عادية.. وما هي إلا لحظات حتي تسمرت في مكاني إذ كان الدم يتساقط من القربانة علي الطبق الزجاجي الموجود داخل جهاز الميكروويف.

وتمالكت نفسي وأخرجت القربانه من داخل الجهاز ووضعتها علي طبق من الصيني علي منضدة المطبخ فتساقطت بعض قطرات الدم علي المنضدة.

وكانت الدماء تخرج من قلب القربانة من خلال الجزء الذي سبق أن أكلته قبل أن أضع القربانه داخل جهاز الميكروويف، ومن خلال مواضع الثقوب الخمسة بالقربانة والتي تمثل جراحات السيد المسيح من إكليل الشوك، والمسمارين اللذين دقا في اليدين، والمسمار الذي دق في قدمي المخلص، وطعنة الحربة التي طعن بها الفادي في جنبه المقدس.

في تلك اللحظات الرهيبة أدركت أنني أمام موقف غير عادي ومشهد عجيب .. لقد تحولت هذه القربانة من قربانة حمل إلي جسد الرب ودمه الأقدسين.

ويتابع أبونا القمص مرقس عزيز وصف وقائع المعجزة العجيبة ويقول : وتسمرت في مكاني لا أدري ماذا أفعل !

أسرعت إلي التليفون واتصلت بالشماس الذي كان مسئولا عن إعداد القربان وهو المهندس ميشيل عبده فام وسألته عن طريقة صنعه للقربان. فأجابني وهو مندهش : زي كل مرة يا أبي !

وسألته مرة ثانية : يعني عملنه أزاي ؟ فأجابني في دهشة : حطيت الميه عالدقيق وأضفت الخميرة.

وهنا قاطعته : يعني محطتش حاجة تانية ؟ أجاب في دهشة أكثر : لا يا أبي. ولكن لما كل هذه التساؤلات؟

قلت له : أنا كنت متأكد من أجابتك. وكنت واثق إنك مأضفتش حاجة للعجين.

وسألني الشماس ميشيل : أنا مش فاهم حاجة يا أبونا .. وهنا بدأت أحكي له ما حدث فأبلغني علي الفور أنه سيأتي لمشاهدة القربانة المعجزة واصطحابي للكنيسة لحضور صلوات البصخة المقدسة.

وبالفعل جاءني المهندس ميشيل وأمام القربانة وقف مذهولا بعد أن رأي ما لم تره عين وما لم تسمع به أذن، ولم يخطر علي قلب بشر...

وتحيرت ماذا أفعل ؟ هل أذهب إلي الكنيسة لعمل البضخة المقدسة الشديدة الأهمية في طقوسها وصلواتها والتي يصعب التقصير فيها أم أبقي بالمنزل قريبا من الذبيحة المقدسة التي أعلنت عن ذاتها بصورة عحيبة ؟!

ويتابع أبونا مرقس عزيز حديث ذكرياته عن تحول قربانة الحمل إلي جسد الرب ودمه الأقدسين ويقول : انتشر الخبر لبعض أبناء الكنيسة مما دفعني لأعلان الأمر أمام الكل عقب صلوات البصخة المقدسة.

وهنا بدأت أصوات الشعب تتعالي والجميع يطلبون أن يروا الإعلان العجيب، وبالفعل تحرك موكب السيارات باتجاه مكان سكني وعلي الوجوه علامات الفرح وأحاسيس الرهبة والخشوع.

العجيب أن كل من حضر من شعب هاليفاكس لرؤية الظاهرة المقدسة لفت نظره انتشار رائحة البخور المختلطة برائحة احتراق جسد بشري في كل أرجاء المبني الذي أسكن فيه !!

وقد استمرت الرائحة منذ يوم حدوث المعجزة يوم أحد الشعانين الموافق 7 أبريل 1996 وحتي يوم مغادرتي لهاليفاكس يوم الثلاثاء الموافق 16 أبريل 1996.

وقد ظل الشعب في مسكني حتي منتصف الليل يسبحون الله ويمجدونه. فكانت لحظات شعر فيها الجميع بأن السماء تلامست مع الأرض وأن السيد المسيح يقترب منا أكثر وأكثر، وكانت كلمات النعنة علي ألسنة الكل.

حاولت التخلص من الحياة



السيدة/ ف.م

السكاكيني بالقاهرة ( رأينا عدم ذكر الاسم والعنوان)

كانت ولادة ابني الأول متعسرة جدا إلي الدرجة التي أصبت خلالها بكسور في عظام الحوض، مما أعاقني عن الحركة، ولم تفلح وسائل العلاج المختلفة، وعاقني ذلك عن العمل مدة طويلة.

تركت منزل الزوجية، وأقمت مع شقيقي فساءت حالتي النفسية حتي أنني أصبت باكتئاب شديد، وحاولت التخلص من حياتي، وتناولت ذات يوم كمية كبيرة من الأقراص المنومة، ولكن عناية الله أنقذتني في اللحظات الأخيرة بعد نقلي إلي إحدي المستشفبات .

وبعد هذه الأيلم الكئيبة لاح لي بريق من أمل عتدما نصحني أحد زملاء العمل بالتوجه إلي قداسة البابا كيرلس السادس، وأخذ بركته، فاستجبت للنصيحة، وأصطحبت ابني إلي قداسته، ولما رآني أقف مترددة عند باب حجرة الاستقبال دعاني للدخول، وسألني عن أحوالي، فطرحت أمامه مشكلتي وكل ظروفي، فصلي لي، وداعب أبني وصرفنا بالبركة.

خرجت من عنده انسانه جديدة، فقد نلت شفاء تاما في نفس اللحظة من امراض الجسد والنفس معا،وكأن لم يصيبني شيئا من قبل.



وعدت إلي بيتي لأستأنف حياتي الزوجية ... ثم رزقت بطفل ثاني ... حمدا لله.

الحارس الساهر

السيدة قرينة المرحوم حبيب باسيلي

الاسكندرية ( معروفة لدينا)



إنها سافرت إلي زوجها في الكويت، وبعد انقضاء عدة شهور قررا زيارة مصر وقررا العودة بالسيارة عن طريق كربلاء بالعراق. وهناك باتوا ليلتهم في أحد الفنادق الذي يقع في منطقة منعزلة.

وبعد تناول العشاء سألها زوجها عما إذا كانت قد أغلقت باب السيارة بالمفتاح من عدمه، فنفت أنها فعلت ذلك معللة أنها ظنته هو الذي أغلق الأبواب.

لقد اضطربا إثر اكتشافهما هذه الحقيقة بل أصابهما ذعر بالغ إذ تحتوي السيارة علي كل ما يمتلكون مالا ومتاعا... والمشكلة أنهما لم يكونا قادرين علي النزول إلي الطريق في ذلك الوقت المتأخر، إذ لا توجد به أنوار، والمكان مقفر ،فأسلما أمرهما إلي الله، وطلبا شفاعة البابا كيرلس السادس، فهو الذي ذلل من قبل مشكلة التحاقه بالعمل.

وما أن بزغت أول خيوط الفجر حتي تطلعت الزوجة من النافذة فوجدت السيارة في موضعها وانسانا يدور حولها ممسكا بكشاف (بطارية ) ،فعادت تطمئن زوجها بأن حارس الفندق يخفر السيارة ... فاسترح بالهما ... ثم ارتديا ملابسهما، ونزلا للاطمئنان، فوجدا الحارس يغط في نوم عميق، فأيقظاه قائلين : " هل بهذه السرعة قد قهرك النوم؟ ألم تكن منذ لحظات تدور حول السيارة ؟ ففرك الرجل عينيه وأجابهما بكلمات متثاقلة بأنه لم يخرج خارج بوابة الفندق، ولا يدري شيئا عما يقولان ...

صمتا في عجب ... واسرعا نحو السيارة ... ولم يكن قد اقترب أحد منها طوال الليل ... فشكرا الله وحمدا له فضله ... وتذكرا عظم بركة أبيهم الحبيب البابا كيرلس السادس.

رؤيا قداسة البابا كيرلس

م. ش. ر – الولايات المتحدة

28 / 5 / 2006

الاخوة الافاضل )هذه المعجزة مرسلة لموقع تمجيد )

سلام ربنا يسوع المسيح يكون معكم و بعد. .. .

منذ فترة كبيرة و رؤيا قداسة البابا كيرلس تجول بخاطري و عندي احساس قوي كلما تذكرت هذه الرؤيا انها اثرت بشكل ايجابي و قوي علي حياتي.

انا شاب كاثوليكي و من محبي قراءة معجزات قداسة البابا كيرلس و قد أحضرت أحد كتب معجزاته معي في موطن غربتي بالولايات المتحدة.

حدث منذ عدة سنوات قبل سفري، ان كنت متعطلا عن العمل الي فترة شعرت خلالها اني متعب نفسيا و ان لدي رغبة قوية في العمل و لكن ليس هناك فرصة مناسبة.

كنت كثيرا ما أتشفع بقداسة البابا كيرلس و أجد عزاء كبير في قراءة معجزاته بل كانت دموعي تنهمر أحيانا كلما قرأت معجزة لمست قلبي أو أثرت في.

نمت حزينا في أحد الليالي و حلمت أني في كنيسة ليس بها مقاعد (ممكن يكون دير) و قد كنت اصلي راكعا و إذ بقداسة البابا كيرلس يضع يده علي كتفي و هو واقف من الخلف. إندهشت كثيرا و قلت له انا حزين جدا من التعطل عن العمل قال لي أستعمل ذكائك و انت تشتغل. بعدها أستمر واضعا يده علي كتفي و قال لي يلا نصلي و صلينا و أنا راكع و كان يقف واضعا يده علي كتفي. بعد الصلاة قلت له لو قداستك كنت عايش أنا كنت بقيت أرثوذكسي، رد علي و قال أنا محبش كده (يقصد أني أغير طائفتي علشانه) و بعدها جلست أحكي معه و مع أخرين في مكتب ملحق بالكنيسة و بعد ذلك استيقظت. تفائلت خيرا بالحلم و كنت أتذكره من حين لأخر. بعدها بفترة التحقت بالعمل بأحدي الهيئات العاملة بمجال التنمية و التعليم بمصر و قد كان عملي بهذه الهيئة قد تم بطريقةغريبة و بمنتهي التأكيد بها تدخل من الله. كانت الجملة التي قالها لي البابا كيرلس بالحلم " أستعمل ذكائك" تجئ علي بالي من فترة لاخري و عرفت معناها فقد كنت في ذلك الوقت أبحث عن السفر للعمل بالخارج و أشكر ربنا فقد وفقني الله للعمل بأحد الهيئات بالولايات المتحدة في مجال التنمية و التعليم و هو مجال مشابه كثيرا لما كنت أعمله بمصر. و أ شكر الله فالامور تسير من حسن إلي أحسن.

- أود أن أقول أن مهما بلغ ذكائي فلم أكن أستطيع الحصول علي أي شئ في حياتي الا ببركة الصلاة و شفاعة القديسين و صلاة امنا العذراء و البابا كيرلس و أرادة و تدخل الله في حياتي بشكل او بأخر. أشير في هذه النقطة الي كتاب قداسة البابا شنودة الثالث أطال الله عمره "يستجيب لك الرب في يوم شدتك" حيث يشير قداسته الي أن المشكلات التي تحتاج تدخل من الله يقوم الله بحلها بطريقة قد لا تبدو معجزية و لكنها في حقيقة الامر معجزة و هذا ما حدث معي.

بقي أن أشير الي أني أضع أحد كتب معجزات البابا كيرلس بجوار رأسي و أيضا قبل ان ان انام أضع جهاز الكاسيت بجواري و استمع الي قداس البابا كيرلس الي ان انام تلقائيا و ايضا قبل الذهاب الي عملي في الصباح لما له من أثر رائع في نفسي و يشعرني بالراحة وألمس بركته معي في غربتي.

" يتمجد أسم ربنا و مخلصنا يسوع المسيح، دائما الي الابد، أمين "

بهرني بظهوره

السيد/ م.ف.ز.

أمستردام – هولندا

معجزة باهرة صنعها الله معي بصلوات أبي القديس البابا كيرلس السادس.

أقيم في هولندا منذ أكثر من عشر سنوات، ورغم طول المدة إلا أنها كانت بصفة غير رسمية. تضرعت الى إلهي كثيراً لكي أجد مخرجاً لهذه المشكلة لآني أكره اللجوء الى الطرق التي يسلكها البعض لضمان البقاء بالبلد لآنها تغضب الله. قطعت شوطاً كبيراً لتصحيح وضعي، وكنت أشكره تعالى على كل خطوة يحالفني فيها التوفيق، لكني كنت خائفاً من التوجة الى البوليس للحصول على موافقته، وسر الخوف هو شعوري بعدم أستحقاقي لمعونة الله، ومساندة البابا كيرلس ....... والأمر يحتاج إلى معجزة.

وفي اليوم المحدد، وعند دخولي مكتب البوليس،

رأيت البابا كيرلس يتقدمني ،

بهرني هذا المنظر ........... وشل تفكيري تماماً.

فوجدت نفسي أقول دون وعي: أتفضل يا سيدنا .... أتفضل يا سيدنا

هذا حدث بعد نياحة البابا بعشرين سنة تقريباً !!!!!!

امتلآت ايماناً، فتحدثت مع المحقق بثقة أثارت دهشته حيث كنت موقناً أن المشكلة في طريقها إلى الحل، ظل قداسته يتابع أحوالي، فظهر لي بعد ذلك ووعدني بأن الأمور ستسوى سريعاً حتى أستطيع العودة لمصر (لآن هناك سبب إنساني يهم قداسته) وهو أن أرى والدي .....(محبة كبيرة من البابا ولاشك) .... وقد تحقق الوعد، وبذا تكون العقبة قد ذللت في وقت قياسي، وعدت الى مصر، ورأيت والدي في أيامه في أيامه الأخيرة.

مساندة من روح قوي لشخص ضعيف لايستحق ولاأعرف سر حبه غير الموصوف.



مياه اللقان

هذه المعجزة مرسلة لموقع تمجيد من السيدة ف.ر.

هذه معجزة حدثت معى شخصيا ففى احد الايام كان ابنى ابشوى 3 سنوات يلعب مع ابية وفجاة غامت عيناة وبدء جسدة يتيبس ويرتعش فبدء والده يغسل وجهة بالماء البارد لعلة يفيق ولكنة زاد انتفاضا وحاولت ان اضع قطعة من الشيكولاتة فى فمة لكنى وجدت فمة مغلقا بشدة فكية مغلقين بشدة ومن شدة خوف ابية وضعة على السرير ووقف ينظر لة محتارا ووجدت نفسى اصرخ يا بابا كيرلس الحقنا وفى هذة اللحظة تذكرت مياة لقان كان قد صلى عليها البابا كيرلس قبل نياحتة وكنت اضيف عليها مياة كلما شرفت على الانتهاء(خميرة) و انا داءما احتفظ فيها بمنزلى لبركة فاندفعت نحو زجاجة المياة وغسلت بها وجة ابنى الذى بمجرد ملامسة الماء لوجهة عاد كما كان وبدء يقوم ويلعب وزيادة فى التاكد ذهبنا بة للطبيب فى مستشفى ابي قير الذى كشف علية وقال ان هذة قد تكون اعراض صرع وطلب عمل رسم مخ ولكننا رفضنا عملة ومن هذا اليوم وحتى يومنا هذا 05/03/07

وابشوى فى تمام الصحة ولم تعد لة اى من هذة الاعراض مرة اخرى بقوةرب المجد و بركة ابى القديس الحبيب البابا كيرلس .

هذة احدى معجزات رب المجد على يد البابا كيرلس التى حدثت معى.



معجزة السيدة العذراء والبابا كيرلس(ماء اللقان)

من كتاب "الألم والمرض عند أولاد الله"

م يمضي وقت طويل حتى أكتشف ورم سرطاني جديد في البطن (الحديث هنا عن أبونا بيشوي كامل)، وصل إلى أن يُرى بالعين المجردةفي شكل بروز غير طبيعي أسفل البطن، وأكدت الأبحاث أنه هو هو السرطان، وتحدد موعد للإجراء العملية الجراحية لأستئصاله. وسأل أبونا بيشوي "تاسوني أنجيل" هل أعد الأطباء كل شىء للعملية باكر؟ وقالت له نعم يا أبانا... فقال أبونا بيشوي "أعطني ماء اللقان الذي صلى عليه البابا كيرلس السادس حتى نعمل شغلنا أحنا كمان". رشم جسده بالماء، وفي الصباح عندما جاء من سيأخذه إلى غرفة العمليات طلب منهم أبونا بيشوي السماح له بأخذ صورة صغيرة للسيدة العذراء ليضعها تحت ظهره، وبصعوبه سمح له الأطباء. وبأختصار شديد فتح الطبيب لكي يكتشف غياب الورم بالكامل لوجود آثار جراحة لم تصنعها أيدي بشرية.

وهنا خرجت الممرضة الأنجليزية تصرخ في كل مكان وهي تحمل صورة السيدة العذراء لتعلن نبأ المعجزة وتقول: "العذراء بتاعة الكاهن المصري شفته"

وتمجد الله بشفاعة السيدة العذراء، وكان ذلك أبلغ من عظات كثيرة ت}

لم تنته القصة بعد.............

فإليك ثمرة أخرى من ثمرات ماء القان الذي باركه البابا كيرلس...... آيه باهرة تمجد بها الله

لقد كان هناك سيدة عراقية ترقد بمرض فشل كلوي تام بالكليتين، وتعيش على الكلى الصناعية بصفة دائمة. (في نفس المستشفى).

هذه السيدة سمعت بعمل الله مع الكاهن المصري فأرسلت تطلب أي بركة من أبونا بيشوي فقال "لتاسوني أنجيل " أعطيها من ماء اللقان، وربنا يعطيها حسب إيمانها.

وعند المساء سُمع صراخ في غرفة السيدة العراقية بعدها عرف السبب على لسان طبيبها المعالج إذ قال "بإجراء أشعة على السيدة أتضح أنه قد خلق بها شكل غير معروف كليتان جديدتان ولذلك طرد الجسم الأبر الملتصقه فيه عن طريق الكلى الصناعية".

وخرجت المريضة من المستشفى، وظل أبونا بيشوي حتى يلتئم الجرح مكان فتح البطن

الاسم : رجاء اسكندر جرجس .....مدينة ناصر ...سوهاج ... تقول :

المعجزة التي أرويها ترجع أحداثها إلي عام 1985 و أن أعترف بديوني لمحبة البابا الأنبا كيرلس وأنه مازال يحوم بروحه الطاهرة حول أولاده وينقذهم ويشفع فيهم ....

كنت في زيارة داخل مزار البابا القديس الأنبا كيرلس بمريوط وهناك مع أولادي وزوجي صليت وكتبت ورقة صغيرة ووضعتها بالمزار وقلت فيها ( نفسي أشوفك يا سيدنا ..... ) ثم توجهنا لزيارة أديرة وادي النطرون ثم عدنا إلي منزلنا في سوهاج وفي تلك المسافة حاول زوجي أن يعرف ما كتبته للبابا كيرلس في الورقة ولكن أنا رفضت الإفصاح عن ما طلبت فزعل زوجي مني وفي أحدي الليالي بعد عودتنا رأيت في رؤي الليل ...

أنني نائمة في جبل وفي هذا الجبل رأيت بصيص من النور وكلما أقرب إليه يسطع ويظهر إلي أن وصلت إليه فوجدته كله نور ... هو البابا كيرلس السادس جالس علي كرسي مذهب بلحيته الطويلة ويمسك في يده عصا الرعاية ... وقال لي ( تعالي يا بنتي ) .. فقلت له ... ( أنا خائفة ) ... فقال لي ( تعالي متخافيش ) فقلت له أنا تعبانة يا سيدنا من كثرة القيء وأخذت العلاج دون فائدة ... فرد البابا وقال من النهارده مش هيكون فيه قيء خلاص ... وأخرج البابا من جيبه قلم لونه أخضر ويكتب أخضر ورشم الصليب علي وجهي وقال ( مبروك فيكي كيرلس ) فقلت له يا سيدنا أنا عندي عيال ومش عوزه تاني فقال ... ده أخر عيل ...

واستيقظت فرحة متهللة مسرورة وأيقظت زوجي ورويت له هذه الرؤية الجميلة وتخلصت من يومها من المتاعب والقيء وألام المعدة والأمعاء ... وتحققت طلبتي التي كتبتها له في المزار وأخفيتها عن زوجي وهي ( نفسي أشوفك يا سيدنا البابا كيرلس

صباح الخير يا عذرا

قوموا يا بنى النور لنسبح رب القوات - من صلاة نصف الليل

نزل ذات يوم قداسة البابا القديس الأنبا كيرلس السادس ليصلى صلاة رفع بخور عشية كعادته اليومية ... وحوله التف عدد من الشعب ومن بينهم الشمامشة الذين إعتادو أن ياخذوا بركة صلواته الطاهره

وأثناء دورة البخور فى الكنيسة وبينما يقوم البابا بدورة البخور وصل الى ايقونة العذراء ووقف أمامها يصلى رافعاً البخور وهو يقول لها : صباح الخير يا عذرا وخلف البابا واحد من الشمامسة إندهش من قول البابا صباح الخير يا عذرا لان الوقت صلاة عشية - ليل - فقال الشماس فى نفسه ربما البابا ظن انه فى رفع باكر لأنه لا ينام وهنا التفت إاليه البابا وعرف ما يفكر فيه الشماس وقال له:

يابنى أنا عارف اننا فى الليل ولكن العذراء فى السما وعندهاش ليل .. هى فى نهار على طول واحنا لازم نقول صباح الخير يا عذراء هناك نور على طول ونهار على طول ولا يعرفوا الظلام أبداً سكت الشماس ..... وتعلم

بعد نياحه القديس البابا كيرلس السادس كثر محبينه هوه وشفيعه العجايبى . كان انسان يعيش مع اخوه واخوه كان متزوجا لان والديه توفى وكانت زوجت اخيه تحبه جدا كانت تحضر له الافطار صباحا وفى احدى الايام جلست . وبعدما صحى الاخ الاصغر لم يلقى الفطار فلم يتكلم وهيه قالت له لابد ان تشوف لك شقه اخرى نزل من البيت وهوه حزين جدا ويائس وهوه ماشى لا يعرف اين سيذهب ولا يوجد معه اى مال واخذ يمشى حتى ان لقى جنيه واقع على الارض قال فى نفسه اكل بنص والنص التانى اركب بيه. فعلا فطر وذهب للبابا كيرلس يشكيله ويقوله ربنا نسينى يا سيدنا البابا قاله نسيك الزاى ومين اللى فطرك بعد ما كانت نفسويته

محطمه بعد كلمه البابا فرح جدا والبابا صلى له وروح البيت وجد كل شىء متغير زوجة اخوه تاسفت له وهوه جلس فرحان

روى الأستاذ د/ حنا يوسف أستاذ المحاسبة المعروف بالقاهرة والإسكندرية

لما بدا البابا كيرلس السادس فى أنشاء دير مار مينا بمريوط كانت فى داخلى رغبة ملحة , وحب دفين أن ازور هذا المكان الطاهر , وفى أحد الأيام كلفنى قداسة البابا بإصطحاب نيافة الأنبا ثاوفيلس أسقف دير السريان إلى دير مار مينا بعربتى , وكان ربيته (المشرف ) الدير أبونا متياس السريانى (أصبح نيافة الأنبا دوماديوس أسقف الجيزة ) ولم يكن فى الدير سوى ثلاث حجرات فقط فى ذلك الوقت , وكان هناك بعض الضيوف , وعندما أقبل الليل لم نجد لى ولا لأبونا متياس مكانا نبيت فيه , ولم يكن امامنا مكان سوى الكنيسة لننام فيها , ولم يكن ابونا مرتاح للنوم فى الكنيسة , لأن سيدنا البابا كان يمنع ذلك , ولكن ليس لنا حيلة فى ذلك .

وأثناء الليل قام قداسته ليصلى صلاة نصف الليل خارج الكنيسة حتى لا أراه , كوصية السيد المسيح , حيث أن هناك بعض الشموع المضاءه داخل الكنيسة , وأنا فى الحقيقة كنت قلق لأنى مغير مكان نومى , وبعد مدة سمعت صوت مفتاح يوضع فى كالون الباب , وفتح الباب , فظننت أنه أبونا متياس , ولكن لما فتحت عينى وكانت الإضاءة كافية جداً لقيت شخص فى مقتبل العمر فى ملابس قائد رومانى , ويتجه نحوى , فإرتعدت فرائضى وإرتجفت كل عضله فى جسمى , وأدركت الشخص هو حبيبى الشهيد مارمينا , وحاولت أن اقف لأحييه , فخارت قواى , ولم أستطع الوقوف , فأتى إلى , وربت على كتفى مراراً , وحاولت أن أتكلم فلم يسعفنى لسانى , ثم خرج من حيث أتى .

وبعد مدة قصيرة دخل أبونا متياس إلى البيعة ( الكنيسة) فوجدنى متيقظاً ورويت له ما حدث , فقمنا وأيقظنا الأنبا ثاوفيلس , وعرفته بما حدث فسر بذلك جداً , وبعد أقامة القداس فى الصباح الباكر عدنا إلى القاهرة وأتجهت فورى إلى المقر الباباوى , وقابلت قداسة البابا كيرلس السادس الذى فاجأنى بقوله : " أنت عملت مع مار مينا كده ليه .. جالك حبيبك مارمينا يسلم عليك , مش تكلمه .. خفت ليه ؟ .. أيه اللى خوفك .. ؟ أرشم الصليب وكلمه .. لما يظهر مرة تانى متخفش أرشم الصليب

بعد شهرين

الاسم/م.م.ح ميدان المنيب ـ الجيزة تقول :

كان زوجي متعثرا في عمله وأوشك علي ترك العمل .. فطلبنا شفاعة البابا كيرلس والشهيد العظيم مار مينا وعلي أثر ذلك فتحت كتاب عن القديس افا مينا فوجدت معجزة بعنوان الموضوع سينتهي بعد 6 شهور زعلت وقلت أن 6 شهور علينا لازم يا بابا كيرلس تتصرف

وبدأت أقرأ في معجزات البابا كيرلس فوجدت معجزة مكتوب فيها ستحل بعد شهرين وكان وقتها عيد نياحة البابا كيرلس فقلت في نفسي شهرين كويس من 9 مارس إلي 9 مايو وبناء عليه كان كل من يسألني أقول له ستحل بعد شهرين وكان عندي ثقه أكيده في أنها ستنتهي في الميعاد

إلي أن جاء يوم 7 مايو ونظرت إلي البابا كيرلس وقلت له باقي علي ميعادك يومين شد حيلك معانا .. وفي مساء نفس اليوم رن جرس التليفون في منزلنا وتطلبه شركة كان قدم نفسه لها .. واستلم العمل الجديد في 9 مايو كما هو الوعد الأكيد بالإيمان

مزعل امك ليه؟ !!

رجل من ابناء مدينة دشنا محافظة قنا

حدث له سوء تفاهم مع كاهن المدينة .. فترك الكنيسة وذهب يصلي عند البروتستانت ولكن في سفرية الي القاهرة . انتهز الرجل هذه الفرصة لزيارة قداسة البابا لنوال بركته وذهب الي البطريركية بالازبكية ..

وهناك وجد طابور فوقف هذا الرجل الصعيدي في نهاية الصف .. وما ان راه البابا كيرلس الا وبادره قائلا : انت يا رجل يا صعيدي يا ابو جلبيه تعال هنا .. فنظر الرجل يمينا ويسارا فقال له البابا : انت يا ابو جلبية يا صعيدى .. فتقد م الرجل الي البابا .

فتقد م الرجل الي البابا .ويقول له البابا : انت مزعل امك ليه ؟ فقال له انا امي ماتت من زمان يا سيدنا . فقال البابا : انا لا اقصد امك اللي ماتت . امك الكنيسة يا بني .. زعلان ليه .. امك الكنيسة زعلانه ... ارجع لامك تنال بركتها ...

فقال الرجل : ا خطا ت يا سيد نا سامحني . انا لي سبعة شهور مقاطع الكنيسة . ولكن من الان اقدم توبة ... سامحني واغفر لي ...

كيف عرف البابا ...؟ !وكيف ادرك الرجل خطاة . انها القداسة .... بركة صلواتة تكون معنا امين

البابا كيرلس وحل المشاكل المستعصية

يروي القمص صليب سوريال القصة التي سمعها من الأنبا بيمن أسقف ملوي المتنيح، وحدث هذا قبل رسامته أسقفاً عندما زارني في ألمانيا حيث كنت أخدم. حكى لي قصة جميلة جداً، اسمعوها ..

قال لي البابا كيرلس يوماً: تعالى يا ابني يا كمال (وهذا اسمه قبل رسامته أسقفاً) أقضي معنا يوماً. ذهبت في أحد الأيام، وحدث أن تقدم البعض بمشكلة مكتوبة للبابا، فنادى البابا تلميذه (سليمان) (الأنبا مينا رئيس دير مار مينا المتنيح) وأعطاه العريضة بعد أن كتب عليها: "تحول إلى السيدة العذراء لاتخاذ اللازم" ثم مهرها بتوقيعه، وطلب من شماسه وضعها على المذبح المسمى باسمها المبارك. وبع مرور بعض حضر آخرون يعانون من مشكلة ما فطلب إليهم البابا أن يتقدموا بشكواهم كتابة، فحولها قداسته إلى رئيس الملائكة ميخائيل، وطلب أيضا من تلميذه سليمان وضعها على المذبح المسمى باسم الملاك ميخائيل. وبعدها كانت مشكلة ثالثه فحولها قداسته على الشهيد العظيم مار مينا العجايبي، ثم تكرر ذلك للمرة الرابعة فحول البابا المشكلة على القديس العظيم الشهيد مار مرقس الرسول وكان يوقع على كل تأشيرة ويأمر بوضعها على المذبح الذي على أسم القديس.

وبعد الغذاء حضر أصحاب المشكلة الأولى وهم فرحين وأعلنوا عن حل مشكلتهم، فأقام البابا تمجيداً للسيدة العذراء، وهكذا حدث بالنسبة لمشكلة رئيس الملائكة الجليل ميخائيل، ثم المشكلة المحالة إلى القديس مرقس وتأخر حل المشكلة المحالة للشهيد مار مينا.

أخذ الباب كيرلس يؤنب نفسه قائلاً: "بقى يا كيرلس تحط مار مينا قبل مار مرقس ؟ هو لولا مار مرقس جه هنا، كان مار مينا جه هنا؟ ... ... أهو يا سيدي بتاعة مار مرقس اتحلت قبل مار مينا .. شفت بقى أد أيه غلطتك؟ ....

وعلق كمال حبيب على ذلك قائلاً: أحسست أن البابا يستعين بشفاعة كل القديسين، ويدعوهم لمساعدته بتحويل المشاكل عليهم. لقد حلت الأربع مشاكل خلال الوقت اللي لازمت فيه قداسته. وجدير بنا إتباع ذلك المثال".

من كتاب معجزات البابا كيرلس السادس- جزء 28 إصدار عام 2003

البابا كيرلس و الشهيد مار جرجس

والأستاذ/ ميلاد واصف في كتابه "مار جرجس الروماني"

(طبعة أولى سنة 1966) المطبوع بالإسكندرية أورد معجزتين للبابا كيرلس والشهيد ما جرجس.

مار جرجس يفتح كنائسه لغبطة البطريرك

(كنيسة مار جرجس بالمكس)

إن غبطة البطريرك المعظم الأنبا كيرلس السادس قديس يحسن التفاهم مع القديسين بالصوم والصلاة. فيقضون له الحاجات بشفاعتهم المستجابة لدى عرش النعمة. إنه يحدث الشهيد العظيم مار جرجس بدالة المحبة، فيصغي القديس إلى حديثه.

لقد أراد مرة زيارة كنيسة مار جرجس بناحية المكس بالإسكندرية. كان ذلك في الساعة السابعة مساء. وكان الفصل شتاء. وأنطلق "عم عزمي" السائق بعربته إلى المكس ولكن ما بال الضاحية سادها الظلام. لقد انقطع عنها التيار الكهربائي. ها هو هذا غبطة البطريرك يقف امام باب الكنيسة، وبجواره "الفراش" الذي يسرع لأستدعاء الكاهن ولا يبعد منزله عن الكنيسة إلا بمقدار خطوات. ولكنه يعود بخفي حزين، لأن الراعي لم يكن وقتئذ بمنزله. ويصلي غبطة البطريرك ويناجي مار جرجس في عتاب رقيق بقوله: "بقى نيجي ليك مخصوص يا مار جرجس وتقطع عنا نورك" وبإيمان يأمر الفراش بتحريك الزر الكهربائي. فتتلألأ الأنوار في الكنيسة التي تبدو كالشمس في رابعة النهار. ويرفع سيدنا البخور ويعمل تمجيداً للبطل وما يكاد ينتهي من صلاته ويغادر الكنيسة حتى يسود الظلام الضاحية من جديد.. !!!!

مار جرجس يفتح كنائسه لغبطة البطريرك

(كنيسة مار جرجس بمحرم بك)

في تمام الساعة السابعة من صباح يوم خميس من أيام صوم الميلاد المجيد عام 1964 ذهب قداسة البطريرك إلى كنيسة مار جرجس والأنبا انطونيوس بمحرم بك بالإسكندرية. كان الباب الخارجي مغلقاً وقد التف حوله جنزير حديدى محكم بقفل كبير، كان فرش الكنيسة لم يفتح الباب بعد.

وبالطريقة الحبيبة التي يخاطب بها صديق صديقاً عزيزاً كريماً، كان يتحدث البابا كيرلس إلى القديس مار جرجس. ثم قال لمن حوله "مش معقول نيجي نعمل قداس لمار جرجس ونلاقي الباب مقفول ....." وأمر البابا القمص يعقوب البراموسي (الأنبا لوكاس – أسقف كرسي منفلوط حالياً) بأن يدفع الباب الحديدي بشدة فأطاعه على الفور بأن دفع الباب بقبضتي يديه .. وبكل قوته ... ياللمعجزة لقد سقطت السلسلة الحديدية على الأرض وكأنها نشرت بمنشار حاد.. وقام "الفراش" من نومه على أصوات الضجة فذهل عندما رأى غبطة البطريرك ووكيل البطريركية وتلميذ البابا والسائق و... ولم يكلف نفسه عناء فتح الباب الخارجي، فقد وجده مفتوحاً.. ومفتاح القفل في جيبه .. !!!

وبدأ القداس الإلهي .... وبدأ الناس يتقاطرون إلى الكنيسة فقد ترامت إلى أذانهم أصداء هذه المعجزة.

البابا كيرلس و القديس مرقس الرسول والشهيد مارمينا

وتروي السيدة دكتورة/ نبيلة فوزي

(تقييم 148 طريق الجيش بكليوباترا الحمامات –الإسكندرية) المعجزة التالية:

كان زوجي يدرس الدكتوراه وكان يوجد بالعمل وقتئذ مدير، ومدير عام وأساتذة في الجامعة كلهم ضده لا يريدونه أن يأخذ هذه الدرجة العلمية الكبرى، وتفننوا كرؤساء في العمل على التنكيل به من نقله بعيداً عن الإسكندرية حيث لايستطيع ان يتابع بحوثه في معمله بالكلية، والتضييق عليه في أخذ الأجازات بشتى الطرق. وكنت أنا في ذلك الوقت أتابع دراساتي العليا أيضاً في الإسكندرية بينما هو معزول على بحيرة قارون ...

وكنت أذهب إلى القديس الأنبا كيرلس وأطلب منه أن يصلي لنا، فكان دائماً يقول أنا بأوصي عليكم مارمينا ومار مرقص وأن شاء الله سوف تنقلوا إلى الإسكندرية، وسوف يخضع أعداءكم تحت أقدامكم وفي أحد تلك الأيام العصيبة قص على زوجي رؤيا رآها في الحلم، وهو أنه دخل غرفة ضيقة ورأي فيها نمرين حجمهما كبير، وكل منهما يتنمر له، وسدا عليه طريق الخروج من الغرفة والنجاة منها. وفجأة ظهر شخص في ثوب أبيض وسد فم أحد النمرين بيده، وأفسح لزوجي الطريق للخروج من الغرفة، فخرج منها. وحينما أكمل قصة الحلم أو الرؤيا كان مفهومها واضحاً بالنسبة لنا هو أن الله سوف يخرجنا من الضيق اللي أحنا فيه. وطلبت من زوجي أن نذهب إلى الكنيسة لنشكر الله على رعايته لنا.

وحينما ذهبنا ودخلنا على المقصورة بتاعة مار مرقص في المرقسية قال لي زوجي بالحرف الواحد هذا هو الشخص الذي رأيته في الرؤيا وسد عني فم النمر المفترس. فسجدت لله شكراً، فلقد تمجد الله في قديسه مار مرقص بشفاعة البار الأنبا كيرلس. وعلمت أنه حينما قال لي الأنبا كيرلس أنا سأوصي عليكما مار مرقس ومار مينا كان جاداً في كلامه معي. فلقد كان القديس البابا كيرلس ينطق الكلام ببساطة ووداعة يتخيلها أمثالي ممن هم في ضعف الأيمان أنه مجرد كلام لتهدئة خاطري فقط ولكن تأكد لي ولزوجي – الذي هو لايعرف إلا الدليل المادي القاطع – أن البابا كيرلس كان يعني ما يقول.

من كتاب معجزات البابا كيرلس السادس- جزء 2 إصدار عام 1981

البابا كيرلس و القديس مرقس الرسول

يروي السيد/ السبع أنطونيوس بالإسكندرية:

أصبت بمرض أنهكني، وكشف على ثلاثة من الأطباء، ومن ضمنهم خالي المرحوم دكتور/ عزيز جرجس الطبيب المعروف بالمحلة الكبرى وقتذاك. وقد أفصحوا عن شكوكهم بمرض خبيث بالمصران. فتوجهت للدكتور بقطر أنطونيوس بالإسكندرية، ولم أطلعه على رأي الأطباء السابقين. ولم يستطع سيادته في تلك الزيارة أن يشخص الحالة، وأعطاني علاجاً لمدة ثلاثة أيام على أن أعود لعمل أشعة على ثلاث مواضع. وبعد اطلاعه على تقارير الأطباء السابقين لم يقطع برأي في انتظار عمل الأشعة. ولكن لم أقنع بهذا فتوجهت إلى القاهرة للعرض على أطباء آخرين. وعند وصولي للقاهرة توجهت أولاً إلى الكنيسة المرقسية للتزود بدعوات قداسة البابا كيرلس السادس فبل ذهابي لمنزل أحدى شقيقاتي حيث سأقيم خلال فترة وجودي بالقاهرة. ووجدت نفسي أطلب من البابا أن يوافق على تمرير رفات مار مرقص على جسمي. وكان ذلك بعد وصوله بيوم واحد من ايطاليا. وقلت له: "حقق لي رغبتي يا سيدنا، وأعطيني بركة من رفات مار مرقص قبل ما أموت". فقال لي:- "تعالى الساعة 11 أو 12 نصف الليل على ما يكون الجو راق، ومايكنش فيه حد، أحسن كل واحد يقول إنا كمان". فتوجهت لمنزل السيد ذكي السيوطي (زوج أختي)، ووجدت في انتظاري جميع أخوتي، وهم يتوقعون موتي بين دقيقة وأخرى. وفي الساعة الحادية عشر ليلاٍ توجهت إلى البطريركية ومعي كل من السيدة حرم الأستاذ سلامة عياد (من رجال العمال بالإسكندرية) والمهندس سمير سلامة (نجله) وشقيقتي حرم السيد/ زكي الأسيوطي، وأخي المهندس يوسف (وأني أذكر هؤلاء جميعاٍ لأنهم شهود على ما يحدث). وقد أمر قداسة البابا بتمرير الرفات المقدس على جسمي للبركة وأوفد معنا لهذا السبب القمص أقلاديوس (نيافة الأنبا بولس حالياً) والقمص يعقوب البراموسي (نيافة الأنبا لوكاس حالياً). وقد قاما مشكورين بفتح الكنيسة، وحمل أحدهما صندوق الرفات ورشمني به بعلامة الصليب، وأنا مستلق على سجادة بالهيكل ونظراً لشدة ضعفي – نتيجة المرض وعدم قدرتي على الحركة – حركوني بأيديهم لتغيير وضع نومي على وجهي بدلاً من ظهري، ثم رشموني بالصندوق مرة أخرى. وفي هذه اللحظة حدث ما لا يمكن وصفه أو شرحه...... إذ في أقل من لحظة ... أسرع من انتقال التيار الكهربي من طرف إلى آخر حدث التغيير: من الضعف والهزال والمرض إلى منتهى الصحة والقوة، لدرجة أنه قد حصل لي ما يشبه اللوثة، فانتفضت فرحاً ممجداً الله وكانت دموع الفرح تنهمر من عيون من كانوا حولي

البابا كيرلس و الشهيد مارمينا







مارمينا معاك

السيد المهندس/ ماهر دميان – شارع حسن عاصم بالزمالك – القاهرة



في الأربعينات كان أبونا مينا راهباً متوحداً في الطاحونة. وكان والدي يتردد عليه كثيراً. وفي عشية أحد السبوت مكث عنده مدة طويلة وكان الوقت شتاء والسحب القاتمة تغطي وجه السماء. وعند الانصراف ونيل البركة قال له أبونا مينا: "يا عم دميان مارمينا معاك" ... وظن والدي أنها مجرد دعوة من أبيه القديس لكي يكون مطمئناً.



ولكن ما أن غادر والدي – رحمه الله – الطاحونة حتى وجد طفلاٍ صغيراً ممسكاً بيده فانوساً.... وهذا أمر غير مألوف في هذا المكان الموحش...



والشيء الملفت للنظر كذلك أن ضوء الفانوس كان متوهجاً بصورة غير عادية.



سار الطفل مع والدي حتى وصل إلى الطريق الرئيسي قرب محطة الترام، ثم اختفى فجأة. وهنا أدرك والدي أن مارمينا كان معه ..... وتحقق كلام البابا.







من كتاب معجزات البابا كيرلس السادس- جزء 10 إصدار عام 1988

البابا كيرلس و السيدة العذراء مريم

من لوس انجلوس-

أرسلت السيدة حرم السيد/ فيلبس جرجس

(كانت تقيم في 32 شارع يحيى إبراهيم بالزمالك- القاهرة) تقول .

قابلت قداسة البابا كيرلس السادس، وقلت لقداسته: "أريد أن أرى السيدة العذراء بالزيتون، فمتى أذهب لأراها" وكان ذلك أبان ظهورها العجيب بالكنيسة التي على أسمها بالزيتون. فقال لي: "في هذه الليلة حوالي الساعة الثالثة والنصف صباحاً. فذهبت وجميع أفراد الأسرة، وكانت الجموع عدة مئات من الألوف. وكان القمر فوق الجراج أي عن يسار الكنيسة. وعند الساعة الثالثة والنصف بعد منتصف الليل لاحظت اختفاء القمر، وظهرت السيدة العذراء بثوب وطرحة في حجم كبير جداٍ، فصرخت الجموع وهللت: يا أم النور.. وقد ظهرت ثلاث مرات، وفي كل مرة كانت تظهر ... يختفي القمر!!!!

من كتاب معجزات البابا كيرلس السادس- جزء 2 إصدار عام 1981

الو ياباباكيرلس

...............

ا

عائلة مباركة لها ابن صغير اسمه ( كيرلس ) في اشتياق روحي لزيارة دير مارمينا بمريوط ولنوال بركة قبر البابا القديس الانبا كيرلس السادس ..

واستقلوا السيارة الخاصة وقبل وصولهم الدير حدث لهم حادث الامر الذي جعل السيارة تنقلب بهم عدة مرات ...

فخرجت الام من السيارة المقلوبة ملهوفه علي ابنها ووجدته فعلا داخل السيارة يبكي فبكت ثم حملته الي اقرب مستشفي واجروا له فحوص اتضح ان به كسر في قدمه لدرجة انه لا يستطيع ان يحرك اصابع قدمه وعلي الفور لم يتردد الطبيب في تجبيس قدم الطفل كيرلس

وجلست الام وهي تحمل ابنها المكسور تعاتب نفسها وتقول : نحن خطاة ولا نستحق زيارة مارمينا والبابا كيرلس ... وبكت الام متاثرة من الالم ابنها الصغير .

وبعد عودتهم الي المنزل لاحظت ان ابنها الطفل المبارك كيرلس يكلم نفسه وهو في حالة نعاس ... ويقول .. الو ... الو البابا كيرلس .. انا كيرلس كنت جاي عندك بالعربية وقعت علي رجلي انكسرت وحطوا علي رجلي طوب ابيض .. انا خفت ... بتقول انا خفت .. طيب مرسي ( متشكر ) يا بابا كيرلس ..

استيقظ الطفل كيرلس وامه في حالة تعجب من حديث طفلها وهو نائما .. ولكن وجد ت ان كيرلس ابنها يطلب ان يذهب الي دورة المياة ..

فقالت له انت رجلك مكسورة فيها واوا ولازم تنام . فقال لها البابا كيرلس كلمني في التليفون وقالي رجلك خفت .. وانا عاوز اقوم وسند علي رجلية برغم الجبس ووقف .. ونقل رجله المكسورة من خطوة الي خطوه...

... ففرحت الام وحملته الي الطبيب لعمل اشعة فخرجت صورة الاشعة ان الرجل سليمة ولا يوجد كسر وعليهم فك الجبس .. ابتسم الطفل كيرلس وهو يقول لامه مش قلتلك ان البابا كيرلس كلمني في التليفون وقاللي رجلك خفت

مرعب للشياطين

....................

يروي احد ابنا البابا كيرلس المقربين له ...

في يوم كان البابا كيرلس كعادته في الصباح الباكر يفتح بابه لكل طالب صلاة او صاحب مشكلة ... وذات يوم من شدة تعب البابا وبعد انصراف الناس من صالون الاستقبال نعس البابا وهو جالس علي كرسيه في الصالون البطريركية بالازبكية وحضر شخص من احدي البلاد البعيدة وطلب من تلميذ البابا مقابلة البابا لانه ليس من القاهرة وعليه يجب ان ينصرف لكثرة الالتزامات وشدة التعب.

فقال التلميذ للرجل : سيدنا تعبان ودخل قلايته يرتاح ولما الح للرجل فتح تلميذ الباب فوجد البابا في غفلة نعاس علي كرسية فقال للرجل حظك كويس البابا لسه ما دخلش القلاية ... ادخل ،، فدخل الرجل الصالون وكان البابا في نعاس ...

ولكن حين اقترب الرجل من البابا صرخ بصوت عال : ايه . ايه . اللي جامبي هنا ... خرجوني من هنا خرجوني من هنا .. مش عاوز اشوفه استيقظ البابا ونظر الي الرجل وعرف ان بة شيطاناً فصرخ في وجهه وقال : انت جيت برجليك تعالي . وصلي البابا بضع مزامير فصرخ الرجل بصوت عال وهو يرتمي في الأرض وخرج الروح الشرير وعاد الرجل ليهنا بالنوم الذي له سنوات طويلة لم يشعر به ... وليفرح بجميل المحبة الذي كشفه له البابا كيرلس حتي ولو كان علي كرسيه في حالة نعاس


+ + + +







معجزات لمارمينا جميلة جدا

معجزات مارمينا العجايبي+-+-+-+-+-تحكي الدكتورة هيلين عزيز أنه فى يوم 16 ابريل 1984 . كنت انا وزوجى فى طريقنا بالسيارة من ميناء العقبة الى عمان عاصمةالاردن .. وفى وقت الغروب هبت ريح رمليية واصبحت الرؤية صعبة جدا على الطريق .. فصرخت باعلى صوتى وناديت على شفيعى ( مارمينا ) . فبدات العاصفة تهدأ بما يسمح بمواصلة السير . ولكن ظهر فى أتجاهنا سيارة ملاكى طلب قائدها أن نتوقف ..وأخذ يرجونا الا نواصل السير لان الطريق خطر علينا جدا وقدتعجبنا من خوفه الشديد علينا وهو لايعرفنا .وفى هذه اللحظة أقبلت سيارة أخرى .. شجعنا قائدها على مواصلةالسير فشكرنا الشاب الاول على أهتمامه بنا وأكملناالسير... ولم تمضى دقائق معدودة حتى أختفت السيارة التى سرنا وراءها ......ووجدنا الطريق فجأة الطريق مملوء بالشاحنات .. فصرخت بأعلىصوتى مرةأخرة وقلت ( يا مارمينا أنجدنا ) . وهنا قرر زوجىالرجوع فورا . وفى طريق العودة .... وجدنا الشاب الاول مازاليقف بجانب سيارته . وأخبرناه بما رأينا من أخطار . فأبتسم قائلا( لقد أخبرتكم بما ينتظركم ) .وعندما كنا سننصرف طلب منا أننساعده فى دفع سيارته لانها غرزت وعندما بدأنا ندفعها لاحظناوجود جمل صغيرجالسا فى هدوء فى مقعد السيارة الخلفى كان منظرا غريبا جدا وفجأة تحركت السيارةسريعا وأختفت بعد عدةأمتار وهنا أنفتحت أعيننا على الحقيقة لقد كان هذا الشاب هو ( مارمينا ) والجمل نفسه الذى نراه فى صورته جالسا عند قدميه ------------†

صلاة حتى الصباح

------------------

روى المتنيح القس مرقس يسطس (من طهطا) قال : أخذت أبنته حقنة بطريق الخطأ، فأصابت عصب الساق إصابة تسبب عنها الشلل و قال أكثر من طبيب : لا أمل فى شفاء العصب و أشاروا بالعلاج الطبيعى و عولجت به ثمانية أشهر بلا نتيجة طيبة و أشار طبيب كبير بالتدخل الجراحى فرفض أهلها أجراء الجراحة.. وذات ليلة أتتها شقيقتها الطالبة بجامعة أسيوط و جلست إلى جوارها على السرير ، و رأت ان تواسيها بقراءة أحد كتب معجزات البابا كيرلس ثم أخذت تتشفع به .. و بعزيمة الشباب و بقوة الايمان حرمت نفسها النوم و طردته عن جفونها إذ باتت طول الليل مستيقظة نشيطة الروح مستغرقة فى الصلاة ، و فى طلب شفاعة البابا كيرلس .. و مكثت على هذا الحال حتى الصباح. أما الآبنة المريضة فقد غلبها النوم وعندما أستيقظت وجدت نفسها قادرة على الحركة السهلة فتركت فراش المرض و قامت كأنه لم يكن بها شئ ردئ.. فقد شُفيت.---------

أركبني الجمـــــــل السيد الدكتور / يوسف القس يعقوب صيدلية السلام – طمـــــــــــا

وقعت ابنتي الكبري " كريستين" علي الأرض وهي تلعب، ولم نلحظ شيئا وقتها. ولكن أثناء الليل وجدنا حرارتها قد ارتفعت إلي أربعين درجة، مع تورم مفصل ركبتها اليمني، وظلت تصرخ طوال الليل . وفي الصباح كان حولها كونسلتو من الأطباء، ولكنهم عجزوا عن تشخيص الحالة، فأجريت لها أشعة فلم تظهر شيئا غير عادي، وظللنا نعالجها بالمضادات الحيوية، والمسكنات، ولكنها كانت تزداد سوء.

عرضتها علي السيد الطبيب / سعد توفيق أخصائي العظام في سوهاج، ولما رأي مفصل الركبة تألم جـــدا، وقال :" ربنا يستر دي حالتها خطيرة "، وأرجع الإصابة الي وجود ميكروب بين العظم، والمفصل، ولابد من إجراء عملية، والله وحده يعلم مدي نجاحها، وما قد تسبب من عجز.

وفي يوم الجمعة 2/11/ 1984 أخذت عينة من الصديد عن طريق البذل لإجراء التحليل عليها لمعرفة نوع الميكروب، ومدي استجابته للمضادات الحيوية المختلفة. وطلب الطبيب أن تلازم الفراش حتي ظهور نتيجة التحليل، وأن تجري لها العملية يوم الاثنين 5/11/1984.

عدت إلي منزلي منهارا، أبكي في مرارة، أعاني حزنا مبرحا، ويكاد القلق يفتك بي، وأنا أري المصير المؤلم الذي ينتظر صغيرتي... وأي عاهة ستتخلف لديها مدي الحياة.

كان علـــي أن ألجـــا إلي الله، والتمست من نيافة الأنبا فام أسقف "طما" أن يذكرها في القداسات، وأقمنا صلاة القنديل في المنزل، ورجوت كل معارفنا الصلاة لأجلها .

وفي ظهر يوم الأحـــد 4/11/1984 وجدتها تنهض من نومها، وهي تبتسم قائلة: "كان هنا" .... فاقتربت منها، وسألتها: "إيه الحكاية ؟" .... فروت لي ما حدث:

"لقد رأيت وأنا نائمة رجلا، ومعه جملين، وسألني: "مالك يا كريستين ؟"، فقلت: "أنا نايمة علي السرير، وعايزه ألعب مع أخويا "جون" ... خلي بابا يسوع يشفيني".

فأجابني بقوله :

"بابا يسوع أرسلني علشان أشفيكي". ثم اركبني علي الجمل، ودهن رجلي بالزيت، فسألته: "أنت مين ؟"، فأخبرني إن اسمه "مارمينا"، ثم شاهدت البابا كيرلس يحضر بملابسه الملونة، ودهن رجلي هو كمان بالزيت".

وبعد ذلك لاحظت أنها تحرك رجلها بسهولة، ولكني لم أعرف أحدا، بهذه القصة. وذهبت الي الدكتور حسب الميعاد، فاندهش جـــدا، وقال: "لايمكن أن تكون دي نفس الرجل اللي شفتها، لأنها لم تأخذ بعد المضاد الحيوي الذي اظهرته المزرعة"، فقالت له كريستين: "دا مارمينا والبابا كيرلس كانوا امبارح عندي وعملوها" .

وقد ظللنا نتردد علي الطبيب مرتين كل أسبوع لمدة شهر، وهي في تقدم ملموس حتي أصبح منظر الركبتين متماثلا تماما، فطلب مني عمل أشعة لأن هذا المرض تتخلف عنه ترسيبات تجعل مفصل الركبة، والعظام التي حوله هشة .... وهذا ما لم تظهره الأشعة. ثم عملنا أشعة أخري علي الركبتين للمقارنه، فتبين أنهما متماثلتان .

شكــــــــــــــــــــــرا للـــــــــــــــــــــــــــــــه الهــــــــــــــــــــي

---------------

انتي يا بنت يا قليله الزوق . انتي ما عندكيش دم ؟؟؟

كانت إحدى السيدات التقيات وهي من عائلة متدينة من قنا،يحيون حياة مسيحية ويتحلون بفضائل جميلة، عائشين في خوف الله ويتمسكون بالإيمان وحياة ا لقداسة. وكانوا- كعائلة - معروفين لدى البابا كيرلس مقربين إليه إذ قد أدرك بإفرازه الفائق مدى حبهم للمسيح وتمسكهم بالفضيلة وحياة الإيمان فيهم.وكانت هذه السيدة من الذين يواظبون على القداسات اليومية لا سيما في فترة وجود البابا بالإسكندرية ... فهي حريصة على نوال بركته يوميًا هي وبعض أفراد عائلتها.وحدث ذات يوم بعدما فرغ البابا من صلاة القداس الإلهي وبارك الحاضرين ووزع عليهم البركة، وهو في طريقه إلى قلايته أمسكت به سيدة تبكي بدموع وتستغيث بالبابا أن يعينها في تجربة مُرة كانت مجربة بها، وكنت في ذلك اليوم حاضرًا مع البابا صلاة القداس، وعبًثا حاولت أن أهديء السيدة التي كانت منفعلة بكثرة البكاء ... وكان منظرها ولجاجتها يذكرانني بالمرأة الكنعانية التي كانت تصرخ من أجل ابنتها حتى أخذت من الرب شفاء ابنتها.كان المجتمعون حول الباب ا في طريقه يراقبون هذا المنظر،والحق يُقال أن هذا المنظر كان يتكرر كثيرًا من ذوى الحاجات والأمراض والضيقات والتجارب، وكانوا يثقون أن باباهم الحنون يستطيع بنعمة المسيح أن يريح التعابى منهم.التفت البابا إلى هذه السيدة المسكينة، وقال لها بأسلوبه الأبوي العذب "طيب يا بنتي هانبعتلك مارمينا، خلاص، خلاص، هانبعتلك مارمينا".وكانت تقف إلى جوارى من الناحية الأخرى الأخت الصعيديةمع بنت أختها تراقب إلحاح السيدة وجواب البابا ووعده أنه سيرسل لها مارمينا، وإذا بهذه الأخت تصرخ نحو البابا وتقول وأنا يا سيدنا وأنا يا سيدنا.. فالتفت إليها البابا وقال "عاوزه إيه يا بنت إنتِ" فقالت في سذاجة تشبه الأطفال الصغار ابعت لىّ مارمينا يا سيدنا... ابعت لىّ مارمينا. فقال لها البابا وهو يبتسم "طيب روحي يا بنت انت كمان".انصرفنا بعد أن صعد البابا إلى قلايته، وذهب كل واحد إلى حال سبيله.. وذهبت هذه الأخت إلى مدرستها لأنها كانت مدرسة في إحدى المدارس الإعدادية .. وعادت في آخر النهار إلى منزلها، واهتمت بأمورها المنزليه، وأعدت الطعام لزوجها، ولما عاد من العمل تناولا الطعام معًا...إذ لم يكن لهما أولاد . وزارهما بعض الأقارب كعاتهما وقضيا وقًتا طيبًا بين الكلام الروحي والصلاة وسّير القديسين لأن هذه هي عادتهم إذا اجتمعوا وهي ناسية تمامًا ما حدث في الصباح مع البابا، إذ لم تضع هذا الأمر في حسبانها ولا أولته اهتمامًا. كانت قد نسيت كل شيء.وبعدما صليا صلاة نصف الليل هي وزوجها التقي، خلدا إلى النوم وكانت الساعة تقترب من الحادية عشر قبل منتصف الليل. وحوالي الساعة الثانيه بعد منتصف الليل، وبدون مقدمات، فتحت هذه الأخت عينيها مستيقظة من نومها وسمعت صوت باب الحجرة ينفتح وهالهاالمنظر الرهيب النوراني .. مارمينا العجايبي بمنظره التقليدي رافعًا كلتا يديه وبردائه القصير يدخل في هدوء عجيب ويتقدم نحوها كطيف نوراني رقيق. توقفت الأخت عن ألتنفس مرتاعة، إذ داهمها شعور بالخوف وعدم الاستحقاق، لم تضبط نفسها، ولم تصدق ما ترا ه. حاولت في تلك اللحظة أن توقظ زوجها، استجمعت قواها لكي تحرك يدها لتوقظه فلم تستطع أن تحرك ذراعها. حاولت أن تنادي زوجها، فلم تجد نفسها قادرة على الكلام، تجمدت تمامًا... وبالكاد من هول ما أصابها، استطاعت بعد جهد أن تسحب البطانية وتستر بها وجهها... ولم تدر بنفسها كيف غلبهاالنعاس فنامت.قامت في الصباح الباكر متأخرة أكثر من ساعة عن ميعادها، قالت في نفسها لقد تأخرت عن القداس، لكنها بسرعة جهزت نفسها للخروج وجرت مسرعة إلى الكنيسة وبالفعل وصلت إلى الكنيسة المرقسية. كان البابا قد انتهى من القداس وصرف الناس وصعد إلى قلايته. وفي عجلتها هذه وشعورها بالتأخير وفي محاولتها للوصول في هذه الزحمة، كانت قد نسيت الرؤيا التي شاهدتها في فجر اليوم. سألت عن البابا قالوا لها لقد صعد إ لى قلايته من دقائق، جرت مسرعة إلى الطابق العلوي، قرعت الباب فتحوا لها. وهي معروفة لدى السكرتاريين وخدام البابا. قالت سيدنا فاتح؟ قالوا لها نعم، قالت آخذ بركة ... قالوا لها ادخلي، دخلت سرعة.وكان البابا جالسًا على كرسيه في طرف صاله الاستقبال الملحقة بقلايته. عملت مطانية من عند الباب وهي تقول السلام لك يا سيدنا...فاجأها البابا بأن رد عليها بصوت عال وهو محتد وقال لها "انت يا بنت يا قليلة الذوق، انت ما عندكيش دم ". .استغربت غاية في الغرابة لماذا هذا الكلام... ولأول مرة تسمع سيدنا يوبخها، ماذا يا سيدنا.. ليه يا سيدنا؟ فقال لها نبعت لك الرجل تعملي فيه كده! هنا تذكرت الأخت الرؤيا ومنظر مارمينا... فصرخت تعتذر .. خفت يا سيدنا... حقك علىّ أنا خفت ولم أعرف ماذا أفعل... أخطيت حاللني وسامحني. عاد البابا يبتسم ويقول لها "لما انت مش قد الحاجات دي تبقي تسكتي". طلبت إليه أن يصلي لها. وضع يده على رأسها وباركها. وكانت تتوسل إليه وتقول أوعى مارمينا يزعل مني يا سيدنا. وكان البابا يضحك ويقول: القديسون ما يعرفوش الزعل يا بنتي. عادت السيدة تقص علىّ في ذات اليوم هذه الحادثة العجيبة، لقد أرسل لها مارمينا فعلاً، وعاد مارمينا فحكى للبابا ما حدث مع السيدة تمامًا.،. أصابتني دهشة عظيمة .. إلى هذا الحد من الصداقة والأُلفة صار البابا مع مارمينا. أحسست أننا نعيش أيام السماء على الأرض ... لا فرق... لا حساب للزمن ... لا حدود للمكان ... انفتحت السماوات، صارالناس في زمن نعمة منحدرة من السماء بسبب هذا البابا الروحاني، رجل الصلاة وصديق مارمينا------------

تــــــراب مارمينا---

أصيبت ابنتي "سارة" في يوليو 1983 بمرض الربو عندما كانت في الثانية من عمرها، وياله من مرض مؤلم وصعب. فكم من مرة أراها تتعذب، فيتمزق قلبي عندما تفاجئها الأزمة، وتضطر إلي دخول المستشفي مرة أو مرتين كل شهر.

كنت أشكر الله علي كل حال، وأتضرع اليه ألا يتركها فريسة لهذا المرض، وكنت دائما أنادي مارمينا والبابا كيرلس ليشفعا فيها.

وفي إحدي المرات – عندما كانت ابنتي في المستشفي – تمنيت لو أن إنسانا احضر لنا حفنة تراب من دير مارمينا الذي كنت أعتقد إنه بركة عظيمة، وإنها ستنال الشفاء به رغم معاناتها من حساسية ضد التراب.

وأخيرا أرسلت خطابا للدير لطلب الصلاة من أجلها، لأني كنت قد سئمت الحياة، وأخشي أن يتزعزع إيماني، وقد أرسل لي الدير قطعة قطن بها زيت مبارك، وطلب مني أن أضعها في زجاجة زيت زيتون نقي، وأدهن به ابنتي يوميا، وقد نفذت كل ذلك. كما كنت أدهن به ابني "مينا" الذي كان هو الآخر يعاني من نفس المرض.

وبتدبير من الله حضرنا إلي مصر بعد ذلك، فقمنا بزيارة دير حبيبنا، وشفيعنا مارمينا، وعندما وجدت نفسي أمام جسد هذا القديس أخذت أبكي بمرارة، لأني رازحة تحت وطأة سنين طويلة من المعاناة... لاأعرف من أين اتتني كل هذه الدموع ،... لقد حاولت أكثر من مرة أن أمنع نفسي من الاسترسال في البكاء، ولكني فشلت، إلي أن شعرت فجأة، وقد هدأت، وزايلني القلق كأن شيئا لم يكن بي...أحسست بالراحة والسلام.

استراحت نفسي بالبكاء، بل شعرت أنني وجدت المكان الذي تتعزي فيه روحي، وتتحلل من كل همومها، وتعبها، وطلبت إلي الله متشفعة بالشهيد العظيم أن يزيح عني ألمي وقلقي علي ابنتي التي أراها تتعذب بين الحين والحين.

وفي هذه الأثناء جاءني أحد الأقارب يقول لي :" إلحقي أولادك بياكلوا من التراب، وحطين زلط في فمهم".

فرحت لحظتها، وقلت لقد تحقق أملي الذي كنت أنشده، وأنا في المستشفي "بسيدني " عندما كانت ابنتي تتعذب من المرض... وكانت نفسي تتهافت علي بعض من تراب الدير... سعدت إذ رأيت أولادي يأكلون التراب.... فهذه أمنيتي التي طالما أشتقت لتحقيقها.

لقد نالت ابنتي الشفاء منذ تلك الزيارة المباركة فقد انقضي العام، ولم تنتابها أعراض ذلك المرض اللعين.

عجبا، وأي عجب... أي سر يحمله ذلك، وأي كرامة، ومجد تمنحهما ياالله لمن أحبوك من كل قلوبهم.

وها أنا ذا أكتب رسالتي اعترافا مني بحدوث المعجزة التي أرجو تسجيلها في سجل المعجزات.

----------

العجايبى والثلاث اسود السود............

منذ خمس سنوات انقلبت حياتي جحيما، دون أن يكون هناك سبب أو مبرر لذلك، فان شيئا في حياتي لم يتغير حتي يمكن أن أعزو إليه هذا الانقلاب .

شعرت وكأني مصاب بأمراض عصبية مختلفة.

أريد أن أبكي ... لاأطيق المكوث في ا لمنزل.

تحولت مشاعري من ناحية زوجتي إلي نفور شديد، وأرغب في تطليقها، والزواج بأخري . ما سبب كل هذا ؟ .... لاأعرف، ولا أحد يعرف.

ذهبت يوما إلي دير مارمينا بمريوط ,انا أعاني من الألم والضيق، وطلبت بركة مارمينا، وطلبت من أباء الدير الصلاة من أجلي . ثم ملأت زجاجة بالمياه من الصنبور (الحنفية) وقمت برشها في أنحاء الشقة، وأنا أقول :" يابركة مارمينا والبابا كيرلس ".

وفي الليل حلمت حلما مفزعا... فقد هاجمتني ثلاثة حيوانات قبيحة الشكل، أحدها له شكل أسد، وكانت تقول لي " ليه عملت كده... النار مولعة فينا... إحنا رايحين للناس اللي بعتونا".

انقضت قترة زمنية، ولم تتحسن الأحوال، ولكن زيارتي للدير كان معناها أن هناك أمل ... وأن أظل متمسكا بمراحم الله.

كنت احتفظ في جيبي بكتاب لمنع عني الضيق والمضايقات، وفي إحدي الليالي – وكنت في غدها سأذهب لزيارة الدير ببمرة الثانية – قمت وأحرقت الكتاب، وأنا أردد يا بركة مارمينا والبابا كيرلس "، ثم أويت إلي فراشي .

وحلمت في تلك الليلة أن ثلاث أسود ذات لون اسود مقبلة نحوي، وهي تقول : " ليه حرقت الكتاب ؟ .... انت اتكلت علي عجايبي ... خلي عجايبي ينفعك".

قلت :" أنا اتكلت علي ربي يسوع المسيح، وعلي شفاعة مارمنيا العجايبي ".وعندئذ صار منظر هذه الحيوانات دخانا.

تغيرت حياتي كلها بعد ذلك .زالت الكراهية التي كانت تملأ قلبي من نحو زوجتي .والبيت عاد فأصبح مكاني المفضل....

والبكاء الذي كان يتملكني عند التناول من الأسرار المقدسة ، أو بعد صلوات الآباء الكهنة لي ... زال تماما.

كنت أسمع قبلا أصواتا شيطانية تردد:" لولا التناول ، وكلمة "كيرياليسون" التي ترددها لكنا قد مزقنا جسمك".

كل ذلك اختفي تماما من حيــــاتي بشفاعة العجــــــــــــــــــــايبي .-------من الذي كلمها؟

يسرني أن أرسل لكم هذه الواقعة التي حدثت لابنتي "ديانا " البالغة من العمر ثلاث سنوات، وذلك اعترافا وتأكيدا لمعجزات القديس العظيم مينا ا لعجايبي، والبابا كيرلس السادس.

فلقد كانت زوجتي في زيارة لشقيقتها التي تقيم بالدور الثاني باحدي العمارات في لوس انجيلوس، وفجأة أثناء اللعب سقطت ابنتي من الشباك. فهرولنا جميعا إلي الشارع لنجد الطفلة أشبه بالجثة الهامدة... كانت فاقدة الوعي، وجسمها تغير لونه، فأخذت زوجتي تصرخ، فتجمع حولنا عدد من سكان المنطقة، وكانت تطلب شفاعة القديس مارمينا والبابا كيرلس، وأتت شقيقتها بكتاب حياة مار مينا، ووضعته علي رأس الطفلة، وفي هذه الاثناء _ وقبل حضور عربة الأسعاف – أقبل نحونا صبي في الثانية عشر من عمره، ويشبه تماما الصورة التي علي غلاف كتاب القديس مار مينا، وقال لزوجتي باللغة العربية :" لاتخافي إنها سليمة، ولن يمسها سوء".

وفي المستشفي – وبعد إجراء الأشعات والفحوص اللازمة تبين أن الابنه سليمة تماما، ولم يلحقها أي أذي. وصدقني يا أبي لكم تعجب الأطباء جدا كيف أن طفلة صغيرة مثلها تسقط من هذا الأرتفاع، ولاتصاب حتي بكدم بسيط.

وفي الليل ظهر لزوجتي في المنام مارمينا والبابا كيرلس، وكان القديس مينا بنفس الصورة التي رأت عليها الصبي الذي كلمها، وطمأنها علي ابنتنا، وقال لها : " ألم أقل لك إنها ستكون بخير ".

وفي الصباح تذكرت زوجتي ما جري، وتنبهت إلي أنه لايوجد أحد يتكلم العربية في منزل أختها سوي الأخت، وزوجها، فتأكدنا أن الذي طمأنها هو مارمينا العجايبي.

أذكر ايضا أنه اثناء وجود "ديانا" في المستشفي كانت هناك طفلة أخري سقطت من فوق المائدة إلي أرض الحجرة فأصيبت بارتجاج في المخ، وكانت حالتها حرجة جدا.

حقا أن يد الله لا تقصر عن أن تخلص كل الداعين باسمه... الذين يلجأون إليه... ويرسل قديسيه ليصنعوا الأشفية والعجائب في وحدة واحدة بين الكنيسة المنتصرة والكنيسة المجتهدة.



قديم 29 - 09 - 2021, 01:13 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 925,493

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: اكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد)




معجزات البابا كيرلس السادس بركته و شفاعته تكون معنا جميعنا.
† مارمينا كان منتظراً لك-

السيدةعزيزة صليب - أستراليا - كتبت تقول : حضرت إلى مصر بعد غيبة، و كان بعينى مرض المياه البيضاء، فتوجهت إلى دير مارمينا بمريوط و أنا أصرخ و أقول "يا مارمينا كن معايا و أشفع فيا " .. و على باب الدير وجدت راهباً شاباًأعطانى زيتاً فى زجاجة و قال لى " أدهنى عينك بهذا الزيت و الرب يشفيك ".و دخلت الدير و زرت مزار الشهيد مارمينا العجائبى و مزار البابا كيرلس السادس وطلبت من أحد آباء الدير أن يدهننى بهذا الزيت فشعرت بالراحة و بدءالشفاء. ثم سافرت بعد ذلك إلى أستراليا وظهر لى البابا كيرلس السادس فى رؤيا و قال لى : " مارمينا كان مستنيكى فى الدير و أعطاك زيتاً و قال أرشمى عينك به. أنت دلوقتى عينك كويسة ". وفعلاً صحوت من النوم ووجدت أن عينى قد أكتمل شفاؤها و أصبحتا وكأن لم يكن بهما أى مرض !

علاج الجلطة فى الدير ـ-

يقول الاستاذ حنا يوسف حنا - أستاذ المحاسبة بالقاهرة و الاسكندرية. حدث أنى أصبت بجلطة نتيجة لخطأ أحد شركائى فى المكتب. . وقد وقعت فى المكتب على أثر هذه الاصابة و حُملت ا لى السيارة ثم إلى المنزل و منعنى الطبيب من الحركة تماماً حتى يتم عمل رسم قلب، ولكنى أتصلت تليفونيا بالبابا كيرلس السادس وعرفته بما حدث لى.ولما عرفته بأنى أصبت بجلطة قال " حد الله. لن يصيبك مكروه، بس أنت عليك تروح دير مارمينا و شوف هيحصل آيه ". ورغم أنى ممنوع من الحركة بأمرالطبيب. ولم أستطع قيادة سيارتى من المكتب إلى المنزل بعد إصابتى وهى مسافة 3 كيلومترات تقريباً. فكيف يمكننى أن أقطع المسافة الكبيرة إلى الدير؟ .. ولكن مادام البابا كيرلس قد قال فلابد أن أنفذ. وفى غفلة من أسرتى سافرت صباح اليوم التالى إلى الدير .. ودخلت إحدى حجراته ونمت نوماًعميقاً و شعرت أن هناك شخصاً ما يقوم بتحريك شئ مثل المكواه على جسدى فى أتجاه القلب .. ولما استيقظت بعد حوالى 3 ساعات وجدت نفسى على خير مايرام. فأردت أن أتأكد من أننى قد شفيت تماماً، فتوجهت إلى الاسكندرية ثم أخذت أسبح

فى الماء لمدة ثلاث أو أربع ساعات .. فى جهاد قاتل لكى أطمئن على نفسى و الحمد لله لم أجد فىّ أى مكروه

خلعت الحزام بالأمرـ-

يقول الاستاذ ثابت سدراك جرجس - مدرس بالمعاش (محرم بك - الاسكندرية) : فى 5مايو 1989 شعرت بألم شديد بالظهر وظهر بعد عمل الاشعات أنه بسبب ألتهاب فى الفقرة الرابعة (القطنية) من العمود الفقرى و قد أعجزنى هذا عن القيام من الفراش و أعجزنى أيضاً عن السير. فكنت راقداً على لوح خشبى بأمر الطبيب.وبعد العرض على أطباء كثيرين أستقر الرأى على معالجتى عند الدكتور/ جمال السيد لبيب و هو من كبار أطباء جراحة المخ و الاعصاب و أستدعى الأمر عمل حزام خاص يصمم لمثل هذا المرض. و بكيت كثيراً لشدة آلامى المرة و طلبت شفاعة القديسين البابا كيرلس و مارمينا و عاتبتهم لآنهما تركانى طول مدةالعلاج (ثلاثة أشهر) و وضعت كتاب معجزات البابا كيرلس تحت مرتبتى و نمت. وفجأة بين اليقظة و النوم رأيت البابا كيرلس و الشهيد مارمينا واقفين أمامى و أمرانى أن أخلع الحزام ، وبطريقة لا شعورية خلعت الحزام ثما أنصرفا ..وفى الصباح الباكر أندهشت لآنى وجدت الحزام موضوعاً بجوارى فتذكرت ماحدث أثناء نومى فنهضت من الفراش و وجدت نفسى قادراً على السير بطريقة طبيعيةفقد زال المرض تماماً و تم شفائى .. و كان ذلك فى أكتوبر 1989 و من ذلك الوقت و أنا والحمد لله فى صحة جيدة.

شهاداتك ثابته جدا - مزمور 93 : 5

يقول الأستاذ / ...... إنه في الأربعاء 9/8 /1995م عندما رجعت من عملي ودخلت الشقة حيث توجد في صالة الشقة صورة للسيد المسيح متوسطة الحجم وصورة أخري للبابا القديس البابا كيرلس السادس وموقد فوق كل صورة مصباح كهربائي صغير مضاء صباحاً ومساءاً فعند عودتي لاحظت أن الخيط المعلق لصورة البابا كيرلس مقطوع والمصباح الكهربي مضاء كما هو ولم تسقط الصورة وزجاجها سليم فنظرت للصورة وأنا أتعجب واندهشت من هذا العمل العظيم الذي من صنع الله وناديت أهل منزلي ليمجدوا الله في قديسيه .. إنحنيت أمام الصورة وأمام قداسة البابا كيرلس .. وطلبت بركته وقلت له بالحقيقة أنت قديس يا رجل الله . أكسيوس . أكسيوس . أكسيوس . بابا آفا كيرلس بي أرشي إيرفس ... ( سلسلة وصدق ولابد أن تصدق )

بركته و شفاعته تكون معنا جميعا.اميــــــــــــــــــــــــــن


 
قديم 11 - 11 - 2021, 04:38 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 925,493

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

Rose رد: اكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد)

معجزات البابا كيرلس



البابا عمل العملية

الاخت المهندسة/ ....... -اسيوط

كان المرحوم والدي طبيبا للاسنان ،وله عيادة خاصة هي مصدر رزقنا. وفي احد الايام اصيب بكسر في ذراعه الايمن لوقوعه علي صخرة كبيرة بأحدي شواطىء الاسكندرية. وتردد والدي علي اطباء كبار منهم السيد /دكتور يحي الشرقاوي ،فعرفه انه اصيب بكسر في المفصل . ولايمكن ان تعود الذراع الي حالتها الطبيعية الا بعمليه جراحية ،وان لم تكلل بالنجاح ، فسيتخلف عنها عاهة مستديمة ،وسيصبح عاجزا عن ممارسه عمله. وقد تحدد موعد اجراء العملية .وكان والدي يبكي خوفا من احتمالات المستقبل ، ومن آلآم الجراحه التي كان يخشاها.

وقبل موعد اجرائها بيومين فقط ،اشارت علينا احدي قريباتنا بزيارة البابا كيرلس السادس، فوافق والدي علي الفور، وذهب ومعه عديد من افراد اسرتنا مصطحبين اطفالهم ، وكنت وقتها لم ابلغ بعد العاشرة من عمري، فكنا موضع ترحيب البابا الذي أخذ يداعبنا في محبة عجيبة.

تقدم والدي لقداسته، وذراعه الايمن مشدود بالاربطه الي كتفه، وقال له : (صلي لي علشان بعد بكره هعمل عملية في ذراعي، ومحتاج لصلاتك ، وذراعي ده اللي بشتغل بيه).

أخذ البابا يدلك لأبي ذراعه ، ويصلي ، ثم ضربه بخفة، وقال له: روح مفيش عمليه، ولاحاجه. انت دلوقتي ذراعك بقي كويس ، وروح للدكتور،وهو هيقول لك ان مفيش عملية....


هكذا قال البابا بكل الثقه واليقين : ( روح للدكتور، وهو هيقولك ان مفيش عملية ).......

انصرفنا بعد ذلك ، وكان والدي مسرورا للغايه ، ويقول : ( انا حاسس ان مفيش في ذراعي اي الم ، وانه طبيعي )!!!!

وتوجه الي الطبيب ، وقام بعمل اشعة جديدة .... ويا للعجب .... وجد ان الذراع سليم تماما. وتعجب الطبيب نفسه ، وقال – وهو غير مصدق لما حدث : ( ده فعلا زي ما يكون اتعملت عمليه في مكان الكسر).


عاد والدي الي عمله معافي ..... وعاش بعدها خمسة عشر عاما.


من كتاب معجزات البابا كيرلس السادس جـ 8



بخور وشفاء


امدرمان- السودان

منذ حوالي تسع سنوات كنت في الثاثة عشر من عمري .اصابني الم في حلقي يمثل بوخز الابر افقدني الشهية ،وترددت هنا في السودان علي اطباء كثيرين في تخصصات متنوعة (باطنة وانف واذن ....) منهم من رأي انها حساسية فأوصي باستخدام بخاخ كمهدىء ، والبعض الآخر طلب ازالة اللوزتين ، ومنهم من لا يعرف ماذا...ساءت حالتي النفسية والصحية ، وانعكس ذلك علي اسرتي وتألموا لحالي . فاضطررت للسفر الي القاهرة بحثا عن الشفاء ، ورأي الاطباء اني لست مصابة بأي مرض، فتبدد الأمل في الشفاء.


وجدت كتبا عن البابا كيرلس ، فاشتريت بعضا منها ، وكنت امسك بالكتاب وانا ابكي، واتضرع الي العلي القدير بشفاعة حبيبه البابا كيرلس أن يصنع معي معجزة مثل باقي الناس .وفي أحدي الأمسيات اشتميت –أنا وأمي وشقيقي الأكبر رائحة بخور زكية جدا و قوية في حجرتنا بالبنسيون الذي نقيم به، فظننا انها تهب من مكان آخر فخرجنا جميعا الي الشرفة والطرقات فلم نشتم أي رائحة. فعلنا ذلك مرات عديدة حتي تأكدنا أن الرائحة قاصرة علي الغرفة وحدها ،وان البابا أظهر علامة حضوره،البخور الذي ارتبط به طول العمر .


تماثلت للشفاء خلال ايام معدودة بعد مرض دام تسع سنوات ،ولم أشعر بهذه الحالة حتي يومنا هذا .وأتمني من الرب يسوع أن يعطيني الفرصة القريبه لزيارة مزار البابا القديس في مريوط لأشكر الله علي نعمته.


من كتاب معجزات البابا كيرلس السادس جـ 21



لا تسكت عن دموعي (مز 12:39)

السيد/ ع.ن – اسيوط

في الساعة الواحدة بعد الظهر يوم 30/6/1998 اصيبت ابنتي بغيبوبة تامة تبين فيما بعد انها بسببب نزيف حاد بالمخ. أجمع الاطباء الذين فحصوا الأشعة المقطعية التي أجريت في نفس اليوم –حيث كنا نسابق الزمن في هلع- علي ان الحالة خطيرة جدا، اذ تبين من الاشعة حدوث نزيف شديد بالمخ ادي الي انسداد في دورة السائل النخاعي. صدمنا نحن أفراد الاسرة صدمة عنيفة، وشملنا حزن خاصة انها لم تشك قبلا من اي اعراض مرضية.

في الساعة الثامنة مساء نفس اليوم أجريت لها جراحة في المخ اذ كنا نسعي جاهدين لكيلا تتدهور حالتها، وأجمع الأطباء علي انها حالة ميئوس منها ولكن فتيل الايمان بربنا يسوع المسيح لم ينطفىء. انتهت العملية الساعة العاشرة مساءا، وكل التحسن الذي طرأ، هو تحرك اطرافها حركة بسيطة. ولكن ظلت غائبة عن الوعي. لم يكن امامنا الا الصراخ المستمر الي الله والتشفع بالقديسين خاصة احبائي مارمينا والبابا كيرلس. في بوم 19/7/1998 سهرت معها حتي الساعة الثالثة صباحا. امسكت بزجاجة زيت مبارك من دير مارمينا –أهداء من أحد الأحباء- وكان بداخل الزجاجة صورة لقديسي الدير. صليت لله بدموع طالبا شفاعتهما ، وتوسلت قائلااكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد) علشان خاطر أحبائك دول ، أنظر لمرثا، وقل كلمة واحدة علشان تبرأ وتتكلم ). دهنت جميع حواسها بالزيت،ثم ايقظت زوجتي لتتولي السهر عليها.


وفي الصباح حدثت المفاجأة، فقد أفاقت من الغيبوبة، وفتحت عينيها وشكرت الله رافعة يدها الي السماء، وطلبت ماء، ونادت: بابا..بابا.. وارتمت في حضني ، وغمرتنا فرحة لا مثيل لها . وسمح لها بترك المستشفي بعد يومين لاغير. مجدنا الله وشكرناه من عمق قلوبنا، ولم ننس القديسين مار مينا والبابا كيرلس.. شفيت في لحظة لم نتوقعها.


توجهنا بعد ذلك الي القاهرة لعمل أشعة بالصبغة كطلب الطبيب الجراح، واجراء اختبار بالرنين المغناطيسي للتأكد من عدم وجود أورامأو أية عيوب في الشرايين. والحمد لله كانت النتائج مطمئنة، أزالت كل الشكوك. فلا أورام أو انسداد في الشرايين. فرح الطبيب المعالج وهنأنا لهذه النتيجة.


شكرا لله ...كانت الحالة ميئوس منها ، لكن ادركتنا مراحم الله ، وهي جديدة كل صباح كما قال أرميا النبي.أنقذت الصبية، واستأنفت دراستها.. من يصدق؟


من كتاب معجزات البابا كيرلس السادس جـ 24

الواسطة القوية
الآنسة ...... القاهرة


كان شقيقي .... طالباً بكلية الصيدلة جامعة الاسكندرية سنة 1964. وكانت والدتي قلقة جداً لوجوده بعيداً عنا، خاصة اننا لم نتعود على ابتعاد أي فرد منا. وكنا نرغب في تحويله الى صيدلة القاهرة.

أقترحت جارة لنا أن نذهب إلى البابا كيرلس قبل تقديم طلب التحويل الى السيد/ عميد صيدلة القاهرة، فوافقت والدتي، وذهبنا معاً الى الكاتدرائية القديمة. وجدنا البابا ينزل الدرج من قلايته متجهاً الى الكنيسة، ولما شاهدنا واقفات ومعنا الطلب مطوياً – ودون أن نحدثه بأي شيء، أو نشرح سبب حضورنا – أمسك به وقال "الطلب ده مقبول".....!!!!

هكذا ببساطة عجيبة .... ونحن غير مصدقين.

قدمنا الطلب الى الكلية، وكنت أذهب لمتابعته من وقت لآخر وكنا نسمع أن العميد يرفض كل طلبات التحويل...

وقد شاهدت يوماً موقفاً مؤثراً .... فقد أحضر أحد الطلبة والده المشلول على كرسي متحرك ليكون ذلك مبرراً لقبول طلب التحويل... وهو أبنه الوحيد ولكن العميد رفض طلبه.

تساءلت بيني وبين نفسي هل معقول قبول طلب شقيقي، وليس هناك أي مبرر قوي للتحويل؟

لكن يد البابا كيرلس على الطلب ودعواته حملته بقوة قبول غير عادية...

لقد وافق العميد... وكان هذا مثار دهشة الطلاب والأساتذة.


من كتاب معجزات البابا كيرلس السادس جـ 12 انا يا احبائى حدثت معايا معجزة ببركه و شفاعه حبيبى البابا كيرلس و كان نفسى احكيها لكل الناس و اشكر الله انى لقيت المنتدى اللى اقدر اقول فيه المعجزة بيتاعتى
المهم كان زوجى بعد الضائقه الماليه اللى حدثت ليه قرر انه يسافر للخارج و يرجع يزاول نشاطه كتاجر من جديد فدخل السفارة و بنعمه رب المجد اخد الفيزا بيتاعته ب 15 يوم و بعد ما انتهت الفيزاء جهه على اساس
انه هيدخل السفاره تانى و هيخدها لكن لما دخل يجدد و جد انى فى ورق مطلوب بالسفارة ومش هيقدر يجيبه لانه كان لازم انه كان يجيبه بنفسه من هناك
المهم طبعا زوجى كان فى حاله نفسيه وحشه جدا و طبعا انا كمان
المهم كان عندى صورة للبابا كيرلس معلقها على الحائط عندى المهم انا من الزعل و القلق وانا بصه ناحيه الصورة مش عارفه انا غفيلت و نيمت المهم شوفت البابا كيرلس فى الحلم من جوه الصورة بيكلمنى بس انا مش سمعاه فطلعت على الكرسى اللى تحت الصورة و قولتله بتقول اه يا سيدنا
قاللى بقولك ربنا معاكى
انا صحيت من النوم و قولت لزوجى موضوعك هيمشى و حكيتله القصه
شويه و لقيناه صحبه من فرنسا بيتصل بيه و بيقوله انى الورقه خلاص هتوصله فى اقرب وقت
مع ملاحظه اكتر من صديق حاولوا يعملوه الورق ده ولكن كان الرد مش ينفع يطلع الورق ده من غير ما تكون موجود
المهم الورق اللى كانت طلابه السفاره تم و دخل زوجى
وبدل ما تبقى الفيزا ب15 يوم بقت ب6شهور
وبدل ما تبقى فيزا تتجدد من تاريخ انتهائها بعد 3 شهور بقت تتجدد على طول من تاريخ انتهائها
وبدل ما تبقى سفريه مرة واحده بقيت متعدده يروح ويجى كذا مرة طول فترة الفيزا
وهكذا نعمه الرب تتحدث فى قديسيه
ومعزره لطول الرساله ليكم بس ماكنش ينفع الاختصار فيها
وسلام من رب السلام
وشكرا ليك يا حبيبى البابا كيرلس صلواتك وشفاعتك لينا امام رب المجد المعاش المفقود اكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد)

إنصت إالى. أصغ الى صلاتى من فم بلا غش - مزمور 17:1

يقول: كنت موظفاً بإحدى هيئات الحكومة وكانت مدة خدمتى قليلة جداً من تعبى ووظيفتى التى كانت شاقة جداً إضظررت لأخذ اجازة بدون مرتب لمدة عشر سنوات متتالية فأردت أن أدخر مبلغ التامينات الذى ادفعه للمعاش حتى لا تضيع سنوات خدمتى فتقدمت بطلب لتسوية حالتى وشراء سنة وبهذة الحسبة البسيطة قالولى لك معاش وبعد أن قدمت إستقالتى وذهبت لأستفسر عن ما وصلوا إاليه وما هو مصير المعاش فقالوا لى ليس لى معاش .. فدارات الدنيا فى وجهى وأنا رب أسرة وحاجة الزمن أقوى من الموجود ..

فدخلت مخدعى وطلبت وجه الرب وطلبت شفاعة البابا الطاهر البار الأنبا كيرلس السادس ووضعت كل الأوراق الخاصة بذلك فوق صورة القديس الأنباء كيرلس السادس وقلت اتصرف يا رجل الصلاة والمعجزات .. وتدخلت عناية السماء وتركت الأمر لصاحب الأمر وبعد خمسة شهور وأنا لا أعرف مصيرى هل لى معاش أم أنا خرجت من المولد بلا حمص ..

وفجأة ظهرت مشورة حسنة وهى أن أقدم شهادة الخدمة العسكرية لإحتساب مدة الخدمة العسكرية ضمن مدة المعاش وكانت هذة المشورة هى المنفذ من الهاوية وتم تسوية الحالة وتم صرف معاش لى ببركة أبونا الطوباى الأنبا كيرلس السادس قديس القرن العشرين .. وقد وفيت نذرى لدير مارمينا والبابا كيرلس







سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء التاسع


اكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد) صباح الخير يا عذرا
اكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد)

قوموا يا بنى النور لنسبح رب القوات - من صلاة نصف الليل

نزل ذات يوم قداسة البابا القديس الأنبا كيرلس السادس ليصلى صلاة رفع بخور عشية كعادته اليومية ... وحوله التف عدد من الشعب ومن بينهم الشمامشة الذين إعتادو أن ياخذوا بركة صلواته الطاهره

وأثناء دورة البخور فى الكنيسة وبينما يقوم البابا بدورة البخور وصل الى ايقونة العذراء ووقف أمامها يصلى رافعاً البخور وهو يقول لها : صباح الخير يا عذرا وخلف البابا واحد من الشمامسة إندهش من قول البابا صباح الخير يا عذرا لان الوقت صلاة عشية - ليل - فقال الشماس فى نفسه ربما البابا ظن انه فى رفع باكر لأنه لا ينام وهنا التفت إاليه البابا وعرف ما يفكر فيه الشماس وقال له:

يابنى أنا عارف اننا فى الليل ولكن العذراء فى السما وعندهاش ليل .. هى فى نهار على طول واحنا لازم نقول صباح الخير يا عذراء هناك نور على طول ونهار على طول ولا يعرفوا الظلام أبداً سكت الشماس ..... وتعلم






سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء التاسع
صورة البابا كيرلس علي الفستان




هي من بنات الكنيسة في الجيزة ... حامل في طفلها الاول ... ولها اشتياق ان تفرح ولما قربت ايام ولادتها ذهبت الي الاب الكاهن ليدعو لها ان تلد بفرح وسلام ... وقبل ان تقترب اليه وكان يلبس ملابس الخدمة ( التونية والطيلسانة ... الخ ) اذ بالكاهن يري علي فستانها صورة للبابا كيرلس السادس ولما اقتربت منة تلاشت معالم الصورة ...

فقال لها : اهلا ام كيرلس فقالت له لا يا ابونا انا يا ابونا انا نفسي في مايكل ... فقال لها : دة مش موضوعي دة موضوع البابا كيرلس . وابتسمت السيدة وانصرفت بعد ان صلي لها طالبا شفاعة البابا القديس الانبا كيرلس السادس .وذهبت الي حال سبيلها تطلب من الله ان ينجيها ويعطيها بركة وتكون ولادتها سهلة وغير متعثرة .

وعلي حساباتها البشرية ظنت انها ستلد في اول فبراير ولكن مضي فبراير كلة ودخل مارس وفي صباح يوم 9 مارس الساعة 11 صباحا .ولدت مولدها الاول الذي حين سمع الاب الكاهن بموعد ولادتها تحقق من وعد ورؤية صورة البابا كيرلس علي علي فستانها...

انه ( 9 مارس ) عيد نياحة البابا كيرلس بل والساعة 11 صباحا هي الساعة التي سافر فيها البابا كيرلس الي عالم الشفاعة في السماء .
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الرابع





أسد عند باب المغارة




يقول أبونا القمص صليب سوريال: أنه ذات يوم ذهبت سيدة معروفة الى طاحونة الهواء فى جبل مصر القديمة لتنال بركة أبونا القمص مينا المتوحد وعندما أقتربت من الطاحونة هلعت لرؤيتها أسد واقف عند الباب وارتعبت وضاقت جداً فأدرك أبونا القمص مينا المتوحد الموقف فربت على ظهر الأسد وقال له: أدخل .. أدخل .. وقال للسيدة الفاضلة: تعالى .. لاتخافى .. ده حبيبنا وبيجى يشرب القهوة معانا كل يوم ويمضى الى حال سبيله .. لا تخافى ان الذى معنا أقوى من الذى علينا..

لقد كان أبونا الطوباى القديس البابا كيرلس منذ أن كان راهباً له سلطان أن يدوس الحيات والعقارب وكل قوات العدو






سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الثامن



سيبه لبكرهاكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد)




المكان: دير الشهيد العظيم مارمينا بمريوط

الزمان: حوالى سنة 1966

لقد كان البابا القديس موجوداً فى دير مارمينا بمريوط وحدث أن واحداً من العمال سقط من أعلى المقطورة فمرت على رجلى العامل الذى ظل يتوجع ويتأوه فحمله واحد من الأباء الرهبان إالى أقرب مستشفى وما أن رأه الطبيب وعرف إنه سقط من أعلى جرار مر الجرار على وجيه الأوهاج وماج وخاصة حينما عرف أن الحادث كان داخل حدود الدير وزاد الأمر حده إنه رأى الراهب الذى يحمل الرجل المريض وتفوه بعبارات تأنيب قاسيه متهماً الرهبان بأنهم مهملون ويعاملون الناس بإستهتار وإنهم السبب فى تفتت ساق الرجل ..

فما كان من الأب الراهب الا إنه حمل العامل وعاد به إالى الدير .. واخطروا البابا كيرلس بما حدث فقال البابا كيرلس دخلوه حجرة العمال وسيبوه لبكره ومارمينا هايعرف شغله وبكره الراجل يبقى زى الحصان. وأرسل له البابا كيرلس قطنة زيت مسحة الرضى ليدهن الرجل رجله .. ونام ليلته ولكن فى الصباح الباكر أثناء خروج البابا من القداس الألهى وجد واحداً من العمال يقوم بتنظيف المكان .. فسأله البابا .. مين انت؟ فقال العامل: أنا اللى وقعت أمس من أعلى الجرار ومرت المقطورة على رجلى الحمدد الله .. ببركة مارمينا وبركة صلوتك يا سيدى



البضاعة هاتيجى يوم السبت




رسالة من اسيوط:السيد شوقي زكى

هو تاجر مبيدات حشريه..ولكنه لم ينجو من شر الاشرار فالحاقدين ما اكثرهم اشتكوا عليه زورا بأنه يتاجر فى مبيدات غير مشروعه او عقاقير ممنوعه..فتم القبض عليه ظلما و تم مصادرة بضاعته التى يتاجر فيها..ولم يكن أمام الام سوى المحامى الحبيب شفيع الغلابه و المظلومين البابا كيرلس مع انها سيده بسيطه لا حول لها و لا قوه ولا تعرف اين يوجد البابا كيرلس ولا زارت ديرة ولا اى شئ يذكر سوى انها سمعت عن قوة شفاعته و كثرة نجدته.

و فى يوم الخميس بعد القبض على السيد المذكور وهى جالسة أمام بيتها جاء اليها من تشفعت به و خبط علي كتفها وقال لهم:متخافيش البضاعة هاتيجى يوم السبت..و ربنا هايظهر الحق..و كان ابنها تعثر سفره الى الكويت لكن البابا كيرلس قال لها..هيسافر برضه يوم السبت الساعه الثالثة..وومشيت معه حوالى عشره امتار..تتكلم معه و يتكلم معها...ثم أختفى عنها.

وظلت تهذى..كان هنا..اتكلم معاى.قال وقال.ولم تنم الي ان جاء يوم السبت المزعوم و انفرجت الامور وظهرت براءة السيد شوقى زكى وتسلم البضاعة..وسافر ابنهت فى نفس اليوم وهى تقول..البابا كيرلس قال وقال واشتاقت لزيارة دير مارمينا والبابا كيرلس
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الحادى عشر
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء التاسع

أبوك مش كده يا ابنى

يروى السيد/ أنور بغدادى بالمعاش بالمنيا ويقول:

كنت فى بداية حياتى الوظيفية تم تعيينى فى مدينة بورسعيد .. وتصادف زيارة البابا كيرلس لمدينة بورسعيد .. وانا ذهبت لنوال البركة وحينما تطلعت الى وجه البابا الباسم المهوب لاحظت ان هناك بعض الأصفرار فى شنب البابا ..

فهمس الشيطان فى أذنى بان البابا يتعاطى النشوق وهذا هو السبب فى هذا الأصفرار ولكن حين حان دورى لنوال البركة فوجئت بالبابا كيرلس يبادرنى قائلاً:

أبوك مش كده يا ابنى .. ده شغل ربنا الشعرة البيضة والصفرة والسودا دا شغل ربنا .. وتسمرت قدماى مكانهما كيف عرف ما يدور بذهنى ؟ وكيف ذلك وسط هذا الزحام ؟
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الحادى عشر


باع نفسه للشيطان



سيده فاضلة..ضاق بها الأمر من سلوك زوجها و انحرافاته برغم انه ليس صغيرا بل خطى الشيب شعره و له من البنات اللواتى أصبحن عرائس من المفروض أن ينظر الى مستقبلهن ولكن استهتاره وضع اقدامهن على طريق الخطر.. فنصحتها احدى المخلصات أن تذهب الى البابا كيرلس فى الأزبكية
و دخلت حجرة الاستقبال لكى تسكب دموعها أمام الحبر الأعظم و الأب الحنون البابا كيرلس ولكن العجيب أن البابا كيرلس هو الذى بدأ الكلام معها وقال معلهش يا بنتى ربنا ياخده..و يريحك و يريح بناته ده باع نفسه للشيطان..ده الشيطان اتملك منه
و لكن المرأة لم تفهم ما يقوله البابا بعد عده شهور قليله حيث مات الزوج و بعد أن مات ظهرت مفاجأة سيئة و هى ظهور زوجة أخرى من غير المؤمنات بعقد عرفى الأمر الذي أوضحه القديس البابا كيرلس حين قال عنه انه باع نفسه للشيطان..والشيطان اتملك عليه



سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الحادى عشر
على مهلك الريس هيتأخر



السيد/ مكرم اسحق مجلى .. ش مصطفى فهمى - المنيا
يقول .. اثناء زيارة البابا كيرلس لمدينة المنيا ، وكان البابا فى المنيا فى ملجأ البنات القديم فى شارع الغربى سابقاً .. وقفت فى الطابور لكى التمس البركة .. وكنت اعمل فى سنترال المنيا وكان رئيسى فى العمل شديد جداً الساعة 8 بالتمام يشطب على المتأخرين .. ولكنى اصريت على نوال البركة ..
فاذ بالبابا كيرلس يلمحنى فى الصف وينادينى : تعالى يا بتاع السنترال على مهلك الريس هيتأخر النهارده .. خد البركة وعلى شغلك على طول تلاقى الرئيس بتاعك مجاش .. هتكون هناك قبله .. وصلى لى البابا ودعالى بالبركة واسرعت الى عملى ولم أجد الرئيس وصل على غير العادة ..
وفعلاً الرئيس حضر الساعة الثامنة والنصف وتحقق كلام البابا كيرلس ..


سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الحادى عشر
في طريق 6 أكتوبر



وصلني خطاب بالبريد من السيد ( م . ا . ف ) يقول فيه :
انني اعمل في مدينة 6 اكتوبر في دورية مساءية تنتهي الساعة 12 وركبنا السيارة بعد انتهاء العمل ونصف العمال بنات و النص الاخر رجال ... وقبيل الخروج من مدينة اكتوبر ظهر من موتور السيارة الاتوبيس الذي نركبة دخان كثيف .. فصرخ السائق . الحقوني السيارة تحترق ...
فحاول البعض القفز من شباك السيارة والبعض الاخر حاول ان يتصرف وينزل من باب السيارة ولكني وجدت نفسي اصرخ بصوت عالي جدا الحقنا يل بابا كيرلس النجدة يا بابا كيرلس ..
ونزلنا جميعا وبعد حوالي ثلاثة دقائق حضر اتوبيس شركة مجاورة لنا واخذ البنات جميعا وترك الرجال فشكرت ربنا ان المشكلة اتحلت بنسبة 50 في المية .. وما ان انتهيت اذ بالسائق يخرج من اسفل الاتوبيس وهو يقول : الحمد لله انتهت المشكلة وصلحنا العطل وربنا عمل ما فية الخير في الوقت المناسب وربنا ستر علينا .. ورجعنا بسلامة الله ببركة وشفاعة رجل اله الطوباوي البابا كيرلس ..


سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الرابع

خليه يرسمك مطران

ذهب الراهب القمص لوقا المقاري (في ذاك الوقت ) إلي أبيه الروحي القديس القس عبد المسيح المقاري ( المناهري ) لكي يأخذ بركته ويعترف ... وبعد الجلسة الروحية طلب الراهب القمص لوقا البركة والسماح له بالسفر وإذا كان يرغب ابونا عبد المسيح في شي من القاهرة يحضرة له ... فقال له أبونا عبد المسيح : سلم علي البابا كيرلس كثير السلام وخلية يرسمك مطران ...

فضحك الراهب القمص لوقا المقاري وقال له حاضر ... هو انا نافع راهب ( أتضاعاً منة ) وانصرف بالحب الذي شملة بة رجل اللة القس عبد المسيح المقاري ... وحين وصل الي القاهرة توجة في التو واللحظة الي البطريركية بكلوات بك لنوال بركة البابا القديس الانبا كيرلس السادس ...

وحينما دخل الصالون الكبير الموجود فيه البابا ولمحه البابا بادره و قال له :مريت علي مين وأنت جاي مصر ...؟ فقال للبابا : مريت علي أبونا عبد المسيح المقاري وهو يسلم علي قداستك وعاوز صلواتك... فقال له البابا : وقال اية كمان ..؟ فأجاب الراهب : أبداً يا سيدنا ... صلواتك فقال له البابا : هو الرهبان بتكذب ... مش قالك خلي البابا يرسمك مطران ؟... فقال الراهب : أبداً يا سيدنا ابونا عبد المسيح بيقول كلام كدة...

فابتسم البابا وقال للراهب القمص لوقا المقاري ... تعالي اصلي لك ... ووضع الصليب علي راسة وقال : ادعوك يا مينا مطرانا علي جرجا وبهجورة وفرشوط .. وحاول الراهب القمص لوقا ان يعتذر للبابا ... ولكن دون جدوي فقال له البابا كيرلس : هي جيالك من عند ربنا ... وهكذا .. كان البابا كيرلس السادس سائحا . احس بالحديث الذي دار بين القديس القس عبد المسيح المقاري وابنه الروحي القمص لوقا المقاري الذي رسم مطرانا علي ايبارشية جرجا وبهجورة وفرشوط ( أطال الله حياته(...
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الرابع


الحصوة نزلت

والمحتاجون الى الشفاء شفاهم - مزمور 9:11

السيد/ ممدوح مملوك ميساك - مديرية المساحة - سوهاج ..

يقول: كانت ابنتى الكبرى ماريان بالصف الخامس الإبتدائى تعانى من وجود حصوة كبيرة الحجم فى الحالب الأيمن وكانت تتوجع كثيراً الامر الذى كان يؤلمنا نحن أيضاً معها .. وعرضناها على العديد من الأطباء ولكن دون جدوى وقرننا أمام الأمر الواقع أن نخضع لرأى الأطباء بعمل عملية جراحية لها لتخفيف الألم ولكى نضع نهاية لتلك الأوجاع ..

وتحدد العملية بعد 15 يوماً وأمام هذا التحدى قالت أختها الصغرى ( دميانة ) ضعوا لها صورة البابا كيرلس .. وفعلاً وضعنا لها صورة البابا القديس كيرلس الأنباء كيرلس السادس ودهناها بالزيت ونامت ماريان فى هدوء وفى منصف اليل استيقظت وأيقظت والداتها واعطتها الحصوة فى يدها التى نزلت دون ألم أو وجع وشكرنا الله الذى يصنع المعجزات ويصنع الخيرات أكثر مما نسأل أو نفتكر ..





سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء التاسع
اللى فى بطنك من نصيبك

الرب قريب لكل الذين يدعونه الذين يدعونه بالحق - مزمور 145:18

الأستاذ: سامى واصف مدير المطبوعات والنشر بمطرانية بنى سويف

يقول: تزوجت سنة 1965 وأنجبت أربعة أطفال ولكن ماتوا جميعاً وكان كل طفل يعيش 6 شهور بعدها يموت وفى الحمل الخامس نزلنا الى المصيف فى الأسكندرية وكان البابا كيرلس هناك .. فذهبت الى المرقسية بالأسكندرية لطلب الصلوات والبركة وخاصة موضوع الحمل الخامس وحين دخلنا على البابا كيرلس اذ به يقول لزوجتى: تعالى يا بنتى اللى فى بطنك من نصيبك ولازم تعمديه فى دير مارمينا بمريوط وصلى لزوجتى وباركها وبعدها ولدت زوجتى ابنتنا الأولى مرفت فى أول فبراير ثم ذهبت فى شهر يونيه الى دير مارمينا بمريوط واصطحبنا جورج غالى المصور لاجل عماد الطفلة وعاشت مرفت بصلوات البابا كيرلس وحصلت على بكارلوريوس زراعو وتزوجت وهى مبروكة جداً لانها مولودة بوعد قديس الله








سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء التاسع

لمسة واحدة كفاية
لان الرب يعلم طريق الأبرار - مزمور 1:6

الإسم: الأستاذ وهيب صليب غبريال وكيل مدرسة صناعية بالمعاش.

يقول طردت من الكنيسة ومعى أخرين عندما كنا أطفال صغار ليس لأى ذنب أو سبب ، سوى لإخلاء الكنيسة لدخول بعض المعروفين .. فتركنا الكنيسة والعاملين بها فترة طويلة .. الى أن جاء عام 1960 وذهبت الى دير السيدة العذراء بدرنكة أسيوط ومعى زوجتى وإبنة إختها حيت كنت أعمل باسيوط. وفى الطريق وجدت لافتات ترحيب وزينات كثيرة فسألت لماذا كل ذلك فقالوا لى أن قداسة البابا كيرلس السادس سيزور الدير.

وحوالى الساعة التاسعة وصل قداسة البابا فاستقبله الأهالى بالتهليل والفرح ودقت الأجراس واعلنت ساعة الفرح الأورشليمى وكأنك فى السماء .. لحظات لن تتكرر وعندما وصل الموكب الى أعلى الجبل نزل قداسته من السيارة فالتف حوله الجميع للتبرك وأحسست لاول مرة فى حياتى بقوة رجال الله المملؤين بالروح كما أنى أحسست بقوة تجذبنى نحو قداسته وبعد جهد وصلت الى قداسته من الخلف ولمسته من كتفه دون أن يرانى.

وأحسست بأنى غير مكتف بذلك ولابد أنى أخذ بركة أكبر فحاولت مرة أخرى وبعد فترة تمكنت من وضع يدى اليمنى على كتفه وأنا من الخلف: مش كفاية مرة واحدة. أمنت بعظمة القديس وعدت الى الكنيسة
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء التاسع
مبيحبش الهزار

وتقول أيضا:

ذات ليلة كنت أقرا فى الكتاب عن حياة البابا كيرلس السادس .. وكان عندى مشكلة .. فقلت للصوره على غلاف الكتاب أنت مفيش فايده منك .. والقيت بالكتاب على المكتب ونمت ولكن بعد ان نمت رأيت حلماً ....

رأيت جملاً فى منزلنا القديم واقترب من وعضنى .. استيقظت من النوم وذراعى تؤلمنى وفيه قطع ودم .. فعرضت نفس على الطبيب الذى اشار بعمل كام غرزة (عملية) .. ولكن عرضت نفسى على سيدنا فرفض فكرة العملية ودهن ذراعى بالزيت مرتين واثنين وثالث مرة كان الجرح انتهى تماماً وترك عدة صلبان فى ذراعى تذكرنى بالواقعة.

وبعدها فؤجئت بسيدنا الأنباء مكاريوس يقول : بلاش تهزرى لان البابا كيرلس ميحبش الهزاؤ .. عيب. وهامطانيه لسيدى أنبا كيرلس .. أخطأت يحاللنى ويسامحنى ويذكرنى امام عرش النعمة
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الحادى عشر


النتيجة إتغيرت

أجريت حكماً وعدلاً فلاتسلمنى الى ظالمى - مزمور 118:121

الراسلة: ن.م.ب.ش السلحدار - مصر الجديدة

تقول: تأخرت كثيراً فى إرسال رسالتى التى تحوى هذة المعجزة وأشعر بالتقصير وأرجو أن يسامحنى البابا كيرلس على تقصيرى واطلب شفاعته وبركة صلواته.

منذ عامين كانت أختى بالمرحلة النهائية بأحدى الكليات النظرية وظهر النتيجة النهائية وكانت غير متوقعة حيث أن النتيجة أوضحت رسوب أختى فى مادة هى متأكدة من الأجابات الصحيحة لهذة المادة فسأت حالة أختى النفسية وخاصة إنها من المتفوقات من الإبتدائىحتى نهاية المرحلة الجامعية وكانت النتيجة صدمة للعائلة حيث أن أختى فى الأربع سنوات تقديرها جيد مرتفع وبهذة المادة أفسدت عليها تفوقها فى السنوات الأربع .. فذهبت أختى الى الجامعة وطلبت إعادة تصحيح الأوراق لهذة المادة ولكن لم يتجيب لها أحد ..

وهنا تذكرت المنقذ حبيب الطلبة وشفيع الغلابة العملاق الروحى القديس البابا كيرلس السادس وتشفعت أختى وطلبنا جميعاً تدخل البابا كيرلس فى الموضوع وذهبت أختى بعد أيام الى الجامعة لتجد دكتور المادة يرسلها الى أحد موظفى الجامعة المسئول عن نقل التقديرات لورقة النتيجة لأخر العام فذهبت له أختى لتجد أن أنها ناجحة فى هذة المادة وبتقدير جيد ولكم ما حدث هو خطأ فى نقل التقدير وأصبحت ناجحة بتقدير عام جيد .. وهذا بفضل حبيبنا وشفيعنا الغالى البابا كيرلس السادس
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء التاسع

سيدنا رشملى التونية وأعطانى الحل
يباركك الرب من صهيون الصانع السموات والأرض - مزمور 134:30

رسالة من أبونا .............. محافظة سوهاج ( رفض ذكر أسمه )

قال: ذات ليلة بناء على طلب تعليمات أبونا الأسقف تغير جدول الصلاة فكان قداس يوم التالى ( الأربعا ) من نصيب كاهن زميل .. وهذا التغيير جعلنى قلق وسجى طوال اليل إلى أن غفلت عينى فى النوم وأرى أننى فى الكنيسة والبابا كيرلس بالملابس الكهنوتية ويمسك فى يده الحية النحاسية يخرج من الباب الرئيسى للتهكيل ويقول لى: تعالى يا ابونا (فلان) فين التونية بتاعتك؟ فقلت موجودة يا سيدنا .. دخلت الهيكل واحضرت التونية .. واذا البابا كيرلس يرشمنى التونية ويقول لى صلى القداس الله يحالك .. فقلت يا سيدى مش ممكن أصلى فى وجود قداستك

فقال لى .. ده قداسك صلى الله يحالك ثم استيقظ على صوت جرس الباب اذ بشماس يحضر ويقول الكنيسة مليانه ومفيش حد من الأباء وصل يصلى القداس .. فنزلت الى الكنيسة ورفعت البخور وقبيل تقديم الحمل حضر أبونا الزميل الذى كان مفروض أن يصلى القداس وهو يقول: راحت على نومه .. فقلت له تحت أمرك يا ابى

فقال القداس قداسك وصلى .. وطلبت تونيه من دولابى من أحد الشمامسهفأحضر لى تونيه واذ هى بنفسها التى رشمها لى البابا كيرلس .. فقال لى الأب الزميل ارشم التونيه وصلى فقلت له التونية اترشمت ولم يفهم هو متى اترشمت ومن هو الذى رشمها واعطانى التحليل لكى أصلى ولك ان تدرك معنى هذة النعمة
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء التاسع


بلاش تجيبوا الدواء





بعد ان تنيح البابا كيرلس القديس لزم عم عزمي - السائق الخاص للبابا كيرلس - المنزل وذات يوم سمع ان ابن اخية ( انتصار ) مريض وعرضوه علي اربعة اطباء ولكن دون جدوي لما سمع عم عزمي هذا الخبر تألم وحزن وقال : لو كان البابا كيرلس عايش كنت طلبت منه يصلي له وبسرعة يشفي ...


ونام عم عزمي ليلته وفي رؤياء فى الليل حلم جميل يري البابا كيرلس داخل عليه وفي يدة عصا الرعاية وهو يقوله :مالك يا عزمي يا بني زعلان ليه؟ فقال: ابن اخويا مريض وكشف عند اربعة اطباء والدكتور الرابع كتب له روشتة مش موجودة في الاجزاخانات. فقال البابا كيرلس: خلاص يا بني بلاش تجيبوا الدواء . ها يخف بكرة الصبح تلاقوة كويس ...


وقبل خيوط الفجر اتصل عم عزمي بمنزل اخوة ( عازر ) وقال لهم بلاش تجيبوا الدواء .. البابا كيرلس زارني وقال ان النهارده هايخف ويبقي كويس .. فاسرع اهل المريض الي الحجرة التي ينام فيها والتي لا يقوي علي القيام من السرير فلم يجدوه فاستغربوا فبحثوا عنه فوجدوه يقف في البلكونة فسالوه .. ماذا حدث فأجاب: ابدا لقيت نفسي عاوز اشم الهوا خرجت الي البلكونة وانا صحيت من النوم لقيت نفسي كويس ... ولكن لفت نظر الاهل وجود بقع زيت في وجة ابنهم المريض فاقتربوا منة وشموة اذهو مدهون بزيت ... العل البابا كيرلس قام بزيارة منزلية ودهنه بالزيت واقامة من فراش المرض .. ولا حاجة للروشتة والدواء . لان البابا كيرلس قال : بلاش تجيبوا الدواء ... وحينما يقول البابا لا يراجعه احد لانة قديس الله ورجل الله ..

سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الرابع
هاتبقى إنت وأمك

فى منتصف الخمسينات كانت شابة فى مقتبل العمر ولكنها اصيبت بنزف دم أرهقها صحياً ومادياً ولكن دون جدوى فنصحها بعض محبيها بالذهاب الى الراهب المتوحد القديس القلبع فى كنيسة مارمينا بالزهراء بمصر القديمة فوجدت زحاماً شديداً على ابونا مينا المتوحد فلم تستطع مقابلته ولكنها وجدت فراجيته وتاركت منها ومضت الى حال سبيلها ولم تقابل أبونا مينا ولكن عند وصولها الى منزلها أحست بتحسن ثم وجدت انها شفيت تماماً وتزوجت وانجبت اولاد وبنات

أكبرهم بنت كبرت واصبحت شابة واصبحت الإبنة الشابة تنزف دم كما كانت امها من قبلب عشرين سنة وتذكرت الأم الماضى وما حدث لها فنصحت إبنتها ان تذهب الى البابا كيرلس رجل المعجزات وقصت لأبنتها ما حدث لها من حوالى عشرين سنة فذهبت الإبنة الى المرقسية الكبرى

وبالفعل وجدت زحاماً شديداً على البابا كيرلس ولكنها جاءت من وراءه ولمست الشال الذى يضعه البابا كيرلس على رأسه وتباركت من وهنا التفت البابا كيرلس الى الخلف وقال للشابة هاتبقى إنتى وأمك يا بنتى وعادت الشابة الى منزلها شافية معافية بصلوات رجل الله القديس البابا كيرلس




سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء التاسع
فين رسالة بنتك
هل تنسى المرأة رضيعها فلا ترحم إبن بطنها - أشعياء 15:49

الأسم: لم ترد ذكر إسمها. ، المكان: مدينة دمنهور

سيدة شابة تعرضت لمضاعفات صحية أثرت على بصرها الأمر الذى أصاب نفسيتها بالأحباط والتعب .. ولكن كانت والدتها مسافرة الى القاهرة لعدة مواضيع فكتبت ورقة تطلب فيها الصلاة من البابا القديس الأنباء كيرلس السادس وتطمع فى بركاته الطاهرة ووضعت الورقة فى ظرف خطابات وقالت لأمها أرجوك يا أمى سلمى هذة الرسالة للبابا كيرلس فى البطريركية بالأزبكية.

وأخذت الأم الرسالة وسافرت الى القاهرة .. وهناك فى زحام المدينة طلبت من واحد من الأقارب أن يصحبها الى البابا كيرلس حيث لم تره من قبل واصطحبها القريب الى الدار البطريركية وما أن رأت الأنبا كيرلس وأنبهرت من هيبته وطلعته المهوبة القوية ونالت بركته وأخذت فى الأنصراف وبعد أن ابتعدت عنه لعدة خطوات ناداها البابا كيرلس:

أنت يا ست هاتى الرسالة بتاعة بنتك؟ فين الجواب فين الرسالة بتاعة بنتك ؟ أنبهرت السيدة كيف عرف أن إبنتها أرسلت معها رسالة .. مع أن الموضوع فى دمنهور .. لكن الراعى يعرف خاصته
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء التاسع






يروي احد ابنا البابا كيرلس المقربين له ...


في يوم كان البابا كيرلس كعادته في الصباح الباكر يفتح بابه لكل طالب صلاة او صاحب مشكلة ... وذات يوم من شدة تعب البابا وبعد انصراف الناس من صالون الاستقبال نعس البابا وهو جالس علي كرسيه في الصالون البطريركية بالازبكية وحضر شخص من احدي البلاد البعيدة وطلب من تلميذ البابا مقابلة البابا لانه ليس من القاهرة وعليه يجب ان ينصرف لكثرة الالتزامات وشدة التعب.

فقال التلميذ للرجل : سيدنا تعبان ودخل قلايته يرتاح ولما الح للرجل فتح تلميذ الباب فوجد البابا في غفلة نعاس علي كرسية فقال للرجل حظك كويس البابا لسه ما دخلش القلاية ... ادخل ،، فدخل الرجل الصالون وكان البابا في نعاس ...

ولكن حين اقترب الرجل من البابا صرخ بصوت عال : ايه . ايه . اللي جامبي هنا ... خرجوني من هنا خرجوني من هنا .. مش عاوز اشوفه استيقظ البابا ونظر الي الرجل وعرف ان بة شيطاناً فصرخ في وجهه وقال : انت جيت برجليك تعالي . وصلي البابا بضع مزامير فصرخ الرجل بصوت عال وهو يرتمي في الأرض وخرج الروح الشرير وعاد الرجل ليهنا بالنوم الذي له سنوات طويلة لم يشعر به ... وليفرح بجميل المحبة الذي كشفه له البابا كيرلس حتي ولو كان علي كرسيه في حالة نعاس .
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الرابع

قوموا من هنا يا بنات

ذات يوم دخل البابا كيرلس الي صالون الاستقبال بالدور الارضي بالبطريركية المرقسية بكلوت بك فوجد مجموعة من الناس في انتظاره ... وضمن هذة المجموعة الكبيرة ثلاث بنات ( انسات ) يجلسن علي كنبة من ضمن مجموعة الصالون ...

فنظر البابا اليهن وقال : قوموا من هنا يا بنات ... بسرعة . فتضجرت البنات الثلاث ... لية ؟ !!! اشمعني احنا دون بقية الناس ... فقالت احداهن في نفسها : هو البابا عندة ناس ناس ! وهمست الثانية في اذن صديقتها وقالت : احنا معندناش واسطة عند البابا ...

ولكن بعد حوالي دقيقة ونصف سقط برواز كبير فوق هذة الكنبة التي كان يجلس عليها هولاء البنات الثلاث

وهنا نظر اليهن نظرة فاحصة وقال لهن : عرفتي ليه يا بنتي قومتي من هنا انت وهي وهي ... انا خايف عليكم . والبابا يا بنتي معندوش ناس ناس ولا عنده وسايط ... انا ابوكم وانتم بناتي ... ربنا يبارككم تعالوا اصلي لكم .
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الرابع
زلعتين مش

ذكر كاتب طريق الفضيلة عن البابا كيرلس السادس إنه حينما قام البابا القديس الأنباء كيرلس السادس بزيارته الرعوية للوجه البحرى ووصل الى بلدة ( حصه برما ) واستقبل إستقبالاً شعبياً عظيماً ليس له مثيل وصنعت له الولائم اللائقة برئيس الأحبار.

ولكن البابا كيرلس بطبيعته النسكية لم تمتد يده على أى نوع من هذه الأطعمة بل نادى على الدكتور تادرس ميخائيل ( من أعيان حصة برما ) وقال له : يا دكتور إذهب الى منزل العيلة تجد زلعتين جبنه قديمه (مش) من ايام جدتك موجودتين فوق السطوح فى حجرة الخزين .. وهات عحتة صغيرة مع رغيف عيش من اللى خابزينه النهارده وشوية شاكوريا خضرا..

تعجب الدكتور تادرس لأنه لا يعلم شيئاً عن ذلك الأمر حيث إنه يقيم فى الأسكندرية تعجب الجميع كيف عرف مكان الزلعتين وما بداخلهما .. وعرف إنهم خبزوا عيش فى نفس اليوم .. أنها صفات رجل الله القديس بابا افا كيرلس




سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الحادى عشر


امشي بره




في ولاية شيكاغو بامريكا تسكن عائلة مصرية والزوجة تخشي اللصوص وقطاع الطرق الامر الذي اشتهرت به شيكاغو ... ولما كانت وهي في مصر ومن سكان شبرا تخشي هذا الامر اخذت معها صورة كبيرة وهي مسافرة الي امريكا .. ( صورة البابا كيرلس السادس هو يحمل الصليب ) ...

ووضعت الصورة في مدخل الباب بحيث يراها الداخل الي باب الشقة .. وكانت كلما خرجت تنظر الي البابا كيرلس في صورة وتقول له : خذ بالك من الشقة يا سيدنا ... وذات يوم خرجت واوصت البابا كيرلس بالشقة ولكن عند عودتها وجدت باب الشقة مفتوح علي مصراعية فاضطربت ولكنها وجدت احد قطاع الطرق ملقي علي الارض عند باب الشقة في حالة اغماء شديد ...

فافاقوه وسألوه عن سر حضوره وماذا حدث فقال لهم : حضرت لسرقة الشقة ولكن ولكن عندما فتحت الباب وجدت القسيس دة ( البابا كيرلس ) بيشاور بالصليب علي ويقولي امشي بره ..

.. وكلما حاولت الدخول يفزع في ولما كنت اراة صورة في برواز اغمي علي ولم ادر بماذا حدث الا حينما افقتوني ... اخطات ... هذة حماية البابا كيرلس العظيم لاولاده ..
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الرابع




سرطان تحت الجلد

سيدة فاضلة ظهر لها عدد من الدمامل في جسمها ولكنها أخذت الأمر ببساطة وأهملت الأمر .. انه مجرد عدة دمامل .. ولكن مع الوقت زادت وكثرت في جسمها وأصبح ألمها مثل نخز الإبر.. وفارقت عينيها راحة السرير وأصبح النعاس بالنسبة لها من الأمور المستحيلة بسبب شدة الألم

ذهبت إلي دكتور متخصص في الإمراض الجلدية ولكن دون جدوي وبدات دوامة العلاج ( اشعاعات.. تحاليل.. الخ ) والتقرير النهائي انة مرض فريد ونادر من نوعه... انه سرطان تحت الجلد...وليس له علاج ... وعليها ان تنتظر الموت... وساءت حالتها جدا وتغير لون جسمها الي اللون الازرق وفقدت شهية الاكل.. تدهورت نفسيتها بشكل رهيب ..

الأ انها كانت تحب البابا كيرلس السادس محبة عجيبة الشكل ودخلت عليها اينتها ذات صباح ووجدتها تتكلم الي صورة البابا كيرلس السادس وهي تقول له : انا عشمانة فيك وانا عارفه انى هاموت هاموت لكن بلاش العذاب اللي انا فيه..فقالت لها ابنتها انتي يا ماما بتحبي البابا كيرلس خالص... خذي الصورة دي ضعيها تحت المخدة... ( صورة جيب صغيرة) فاخذتها الام المريضه ووضعتها تحت المخدة ... ونامت الام المريضه وحلمت بان البابا كيرلس يجول في حجرتها حاملا المجمرة.... فقالت له بركاتك ياسيدنا... فقال لها متخافيش... انتي هاتخفي وتقومي...

فاستيقظت الام وقصت علي اولادها هذا الحلم فقالوا لها هذا نتيجة التفكير و الكلام عنة امس ولم يعيروا الامر أي اهتمام. ولكن الاْم تذكرت الصورة الصغيرة الموجودة تحت المخدة فوضعت يدها تحت المخدة فلم تجدها فاحتارت... اين ذهبت؟... واخيرا احست باْنة يوجد شيْ صغير لاصق علي ظهرها.. فنادت علي ابنتها لتري ماهو؟ فقالت لها ابنتها بعد ا’ن راتة انها صورة البابا كيرلس ملزوقة علي ظهرها فحاولت خلعها لكنها سببت لها بعض الالام ... فتركتها. لكن في اليوم التالي وجدوا الصورة مخلوعة من مكانها وملصوقة في مكان جديد وفي نفس الوقت مكان الصورة المخلوعة بلا أي الم او ظهور اثار دمامل او مرض ... وهكذا ظلت صورة البابا كيرلس تنتقل علي دماملها ( اقصد سرطانها الجلدي ) الي ان قضي علية تماما... ومازالت هذة السيدة تتمتع بصحة جيدة بعد ان اعلن الطب فشله ولكن البابا كيرلس اقوي من سرطان الجلد وتحققت رويتها للبابا كيرلس
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الرابع


يا رزق الله يا بتاع مغاغة




اعتاد البابا كيرلس إن يصلي الأعياد في المرقسية الكبرى بالأزبكية بكلوت بك وكان في ليالي الأعياد يحضر إلي المرقسية بعض الرياسات ( الريس وريس الوزراء ... الخ ) وكان من الطبيعي إن تحجز لهم الصفوف الأولي في المرقسية لزوم اكرام الضيوف ...

ولكن في الستينيات وفي ليلة عيد القيامة دخل رجل قادم من الصعيد بجلبابه البلدي وعمامته البيضاه ... وفي أول مقاعد الكنيسة وجلس ( وكان هذا المكان مخصص للضيوف المذكورين ) وكأنة مندوب ريس الجمهورية فأرسل له البابا كيرلس احد الآباء الكهنة لكي يغادر المكان إلي مكان أخر ولكن الصعيدي لم يفهم وتحجر مكانة ولم يتحرك .. فأشار البابا كيرلس إلي المتنيح الأنبا صموئيل ليتفاهم مع الصعيدي ولكن محاولاته فشلت لان الرجل الصعيدي يقول : الكنيسة مفهاش حجز .. كل الأماكن زى بعض الغني ذي الفقير ولم يفهم المقصود..

ولما فشلت كل المحاولات خرج البابا كيرلس من داخل الهيكل واتجه إلي الرجل ووقف أمام الرجل بحوالى خمسة متر وانتهر الرجل وقال له : جري إيه يا رزق الله يا بتاع مغاغة .. امش انجر جنب الحيط متتحركش إلا لما أقولك .. فانسحب الرجل الي جوار الحيط

وخارت قواه وضعفت قدماه ولم يقوي علي الوقوف إلي نهاية القداس وبعد نهاية القداس استوقف البابا كيرلس طالبا الحل والبركة فأعطاه البابا البركة وصرفة بسلامة فتشدد ت قدماه ولاذ بالفرح ..
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الرابع
يا رزق الله يا بتاع مغاغة




اعتاد البابا كيرلس إن يصلي الأعياد في المرقسية الكبرى بالأزبكية بكلوت بك وكان في ليالي الأعياد يحضر إلي المرقسية بعض الرياسات ( الريس وريس الوزراء ... الخ ) وكان من الطبيعي إن تحجز لهم الصفوف الأولي في المرقسية لزوم اكرام الضيوف ...

ولكن في الستينيات وفي ليلة عيد القيامة دخل رجل قادم من الصعيد بجلبابه البلدي وعمامته البيضاه ... وفي أول مقاعد الكنيسة وجلس ( وكان هذا المكان مخصص للضيوف المذكورين ) وكأنة مندوب ريس الجمهورية فأرسل له البابا كيرلس احد الآباء الكهنة لكي يغادر المكان إلي مكان أخر ولكن الصعيدي لم يفهم وتحجر مكانة ولم يتحرك .. فأشار البابا كيرلس إلي المتنيح الأنبا صموئيل ليتفاهم مع الصعيدي ولكن محاولاته فشلت لان الرجل الصعيدي يقول : الكنيسة مفهاش حجز .. كل الأماكن زى بعض الغني ذي الفقير ولم يفهم المقصود..

ولما فشلت كل المحاولات خرج البابا كيرلس من داخل الهيكل واتجه إلي الرجل ووقف أمام الرجل بحوالى خمسة متر وانتهر الرجل وقال له : جري إيه يا رزق الله يا بتاع مغاغة .. امش انجر جنب الحيط متتحركش إلا لما أقولك .. فانسحب الرجل الي جوار الحيط

وخارت قواه وضعفت قدماه ولم يقوي علي الوقوف إلي نهاية القداس وبعد نهاية القداس استوقف البابا كيرلس طالبا الحل والبركة فأعطاه البابا البركة وصرفة بسلامة فتشدد ت قدماه ولاذ بالفرح ..
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الرابع

على رجليه نقش الحنه

كتب لنا واحد من أحباء البابا كيرلس

إعتاد والدى قبل عام 1967 ان يذهب الى قداسة البابا كيرلس السادس ليأخذ بركته ويطلب منه الدعاء من أجلى بالنجاح وكان البابا كيرلس يقول لوالدى: ابنك ناجح وفعلاً كان الرب يكلل تعبى بالنجاح لكن فى عام 1967 قبل امتحان الجزء الثانى من امتحان الدبلوم ذهب والدى الى البابا كيرلس وطلب من الدعاء لأجلى بالنجاح ولكن هذة المرة أستاء البابا كيرلس منع دم حضورى مع والدى فقال لوالدى هو ابنك مجاش معاك ليه !! هو على رجليه نقش الحنه !!

ولم يقل لوالدى ابنك ناجح فعاد والدى ولم يخبرنى بشى الا بعد ظهور النتيجة حيث رسبت هذا العام وكانت أول تجربة رسوب فى حياتى .. ولم ادرك تسلسل هذة الوقائع الا بعد ربط الامور ببعضها .. وفى العام التالى ذهبت الى قداسته خاضعاً طالباً البركة والدعاء ..

وخرجت من فمه الطاهر كلمة ناجح يا ابنى انشاء الله .. وكان
سلسلة صدق ولابد أن تصدق - الجزء الحادى عشر
 
قديم 27 - 11 - 2021, 02:32 PM   رقم المشاركة : ( 4 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 925,493

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: اكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد)

معجزات البابا كيرلس السادس (الجزء السابع)

اكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد)

السيد / ف.ن.ب
شارع 26 يوليو – كفر الدوار

يروي قصة إقلاعه عن التدخين ... وقد ذكر الأسم والعنوان كاملين ولكن طلب إلا يذكرا عند النشر اكتفاء بالحروف الأولي.

يقع ميلاد البابا كيرلس السادس في اليوم الثاني من شهر أغسطس، واحتفالا بهذه الذكري الحبيبة إلي قلبي، رأيت هذا العام (1989) أن أعيد قراءة ما صدر عن قداسته من كتب .

وذات يوم كان معي في مكتبي " كتاب مذكراتي عن حياة البابا كيرلس السادس " ... وفي لحظة ترنمت بترتيلة أحبها جدا، وأتأمل صورة البابا كيرلس، وصعدت إلي عقلي عدة خواطر عن طلبات أربع كنت أتمني أن يتشفع البابا كيرلس إلي الله من أجلها ... فناجيته كأب حنون أن يؤازرني بصلاته حتي تتحقق هذه الأمنيات كمشيئة الله الصالحة.

وكان مطلبي الأول هو أن امتنع عن التدخين ،وقلت إن هذا الطلب نتيجته تظهر حالا، وهو مؤشر لاستجابة باقي الطلبات التي يحتاج انجازها بعض الوقت.

أحضرت علبة التبغ ووضعتها تحت الكتاب، وقلت لأبي كيرلس، أنا في هذه اللحظة أرغب في التدخين ... اتصرف أنت بقي"....

المهم لا أعرف كيف مر الوقت .

لقد انتهي اليوم دون أن أدخن، ولم أشعر بحاجتي للتدخين .
ومر اليوم التالي

ثم انقضي الأسبوع كله، ولم أشعر بأي تعب، أو ضيق نتيجة هذا الانقطاع المفاجيء وما كانت لهذه النتيجة أن تتحقق لولا شفاعة أبي القديس البابا كيرلس السادس المحب لأولاده .

ذهبت اليوم 27/ 8/ 1989 إلي دير مارمينا بمريوط وتوجهت إلي مزار أبي وشكرته واستمتعت بوجودي إلي جواره.




التبغ وطعمه الرديء
السيد / مراد مختار نسيم
20 شارع عبد الله عفيفي بطوسون – شبرا- القاهرة

أكتب هذه السطور لأوضح فيها كيف تخلصت من عادة سيئة ألا وهي التدخين راجيا نشرها لتكون بمثابة حافز قوي لكل مدخن يود التخلص من هذا القيد.

في البداية كنت أسمع مجرد سمع عن معجزات البابا كيرلس، فأنا لم أتشرف بزيارته أثناء حياته معنا علي الأرض. ومنذ أيام قليلة كنت أقرأ كتابا عن معجزاته وكان يتحدث علي معجزة لأحد الأخوة أقلع عن التدخين بمعونة قداسته. وقد أيقنت أنني بدوري سأستطيع مثله التخلص من هذه العادة رغم أنني حاولت من قبل وفشلت.

ففي إحدي اللحظات نظرت إلي صورته وطلبت منه بكل إيمان أن يعينني علي النجاة من هذا القيد الذي يضيق الخناق علي يوما بعد يوم.

أقول الصدق، انه لم تمض ساعة حتي كانت الأستجابة ...!

أشعلت لفافة التبغ فأحسست بطعم لها قبيح مثل الشياط أو الحرقان، فرميتها، وتكرر هذا الأمر عدة مرات، فدهشت وتساءلت : هل بهذه السرعة أتتني المعونة ؟ ... قلت : لعل العلبة قديمة، فاشتريت أخري، ولكن تكرر نفس الشيء. ثم طرأت علي بالي فكرة، فقمت بتنفيذها ... ذهبت إلي أحد أصدقائي
وتبادلنا السجائر وسألته عن طعم السيجارة التي قدمتها له، فقال "ممتاز" أما أنا فقد وجدت طعم سيجارته رديئا.

فرحت جدا لأن المعجزة قد حدثت سريعا... ورويت لصديقي القصة كاملة، ففرح جدا، وهنأني علي الخلاص من رق هذه العادة الضارة.


السيد / ع.ل

القناطر الخيرية ( طلب عدم ذكر الاسم)

منذ أكثر من خمسة عشر عاما وأنا أدخن بشراهة ... التهم ما يزيد علي ثلاثين لفافة في اليوم ... حاولت عدة مرات أن أمتنع عن التدخين فهو يدمر جسدي كما أنني بسببه عجزت عن الصوم وعن التقرب إلي الأسرار الالهية لمدة تربو علي عشرة أعوام لعدم قدرتي علي الصوم حتي إلي الساعة الحادية عشر، وهو موعد انتهاء القداس الألهي.

ومن حوالي ثلاثة شهور ( تاريخ الرسالة 10 /6/ 1989) أثناء تواجدي بعملي كنت أردد مديح البابا كيرلس " في كواكب الفردوس" وفي نفس الوقت كنت أدخن سيجارة فسمعت نفسي تهمس في داخلي "حرام تدخن، وانت تردد المديحة في نفس الوقت"

رفعت الحاظ قلبي إلي السماء متضرعا إلي الله مصدر كل قوة، متشفعا بالبابا كيرلس السادس أن يهب لتخليصي من براثن التدخين.

ولحظتها وجدت نفسي أطوح بعلبة مملوءة بلفافات التبغ من النافذة وألقي باللفافة التي بين شفتي ..

ومنذ ذلك الحين، ونفسي هادئة لم يحركها شوق للعودة إلي تلك العادة القديمة.


نرسمك كاهن
كاتب هذه السطور صاحب معجزة " الراهب موسي" الواردة بالجزء التاسع ص 38 أذكر أنه في يوم 22 /12 / 1984 وكان سبتا، وقد أويت إلي الفراش ظهرا للاستعداد لسهرة كيهك.
وأثناء النوم رأيت البابا كيرلس السادس في حلم يصلي القداس بكنيسة المغارة بالدير، وأخذت لي مكانا بالهيكل المجاور. وبعد صلاة الثلاث تقديسات ( آجيوس) ناداني، وطلب مني أن أصلي أوشية الأنجيل، فذهبت مسرعا نحوه، وقلت له يا سيدنا أنا راهب شماس، ولست كاهنا، فقال لي : " نرسمك كاهن ". وبعدها قمت من النوم منزعجا، ورشمت ذاتي بعلامة الصليب،
وظننت أنه حلم من الشيطان يحمل فكر الرفعة ... صليت الصلاة الربانية، ثم خلدت إلي النوم ثانية، وقد تكرر الحلم مرة أخري، فاستيقظت، وتشاغلت ببعض الأمور إلي أن بدأت التسابيح الكيهكية، ثم بدأ القداس، وبعد صلاة الصلح ناداني الأسقف رئيس الدير، ورسمني كاهنا.
الراهب القس .....
الأنبا بـــــــولا

خلع الكتف
السيد / د. فيكتور شفيق
طرابلس – ليبيا
حدثت معي بشفاعة البابا كيرلس السادس معجزات عديدة، فكم من مرة وقف إلي جانبي ... إننا في الغربة تكثر علينا المشاكل، ونحتاج إلي من يؤازرنا فلا نجد قريبا أو صديقا ... ويكون البابا كيرلس هو القريب والصديق والشفيع.

خلال شهر يوليو 1987 كنت طبيبا نوبتجيا بالمركز الصحي بطرابلس – ليبيا. وكنت انتظر مكالمة تليفونية من القاهرة، فحينما اسمع رنين التليفون الذي كان في حجرة مجاورة أجري للرد عليه، وقد تكرر ذلك عدة مرات ولم يكن من بينها المكالمة التي أتوقعها. وفي مرة بينما أسرع للحاق بالمكالمة اشتبكت الساعة بمقبض (أكرة) الباب، فجذبت بشدة، ووقعت علي الأرض، وشعرت علي الفور بألم شديد في كتفي لم أكن قادرا علي تحمله فكنت أبكي، وحضر ثلاثة من الأطباء وتبين أن الذراع خلع من الكتف. وحاولوا رده إلي مكانه لكن دون جدوي، فقرروا نقلي فورا إلي المستشفي العام قسم العظام حيث تجهيزات طبية أكثر...

بعد إجرا الأشعة هناك تبين خلع كامل لعظمة العضد من تجويف الكتف، وقرروا رد الذراع بعد بنج كلي، وقد رفضت ذلك في باديء الأمر لكم لم يكن أمامي في النهاية غير الرضوخ بسبب شدة المعاناة.

وقد ثارت مشكلة وهي أنه لا يجوز أعطائي البنج اللازم للعملية قبل مضي أربع ساعات حتي لا تحدث مضاعافات، ولكنني لن أتحمل الألم خلال هذه الفترة، مما سيؤدي بي إلي غيبوبة .

وقد حري الأتصال بطبيب التخدير للحضور، وهنا مددت ذراعي وطلبت شفيعي البابا كيرلس السادس وحبيبه مارمينا وكذلك الكاروز مارمرقس، وما هي إلا لحظة حتي سمعت صوتا في كتفي، وتوقف الألم، بل زال دفعة واحدة، وقلت لمن حولي فلم يصدقني أحد.

حضر طبيب التخدير، وقلت للأطباء أني لم أعد محتاجا للعملية ... لقد عاد ذراعي إلي وضعه الطبيعي ... ولكن طبيب العظام قاطعني قائلا : " إن الأمر ليس بهذهالسهولة، بل يتطلب قوة شد وحركة وتكنيك معين، ويجب أن يتم ذلك تحت تخدير كامل لشدة ما يسببه من ألم.

وإزاء اصراري أجري أشعة أخري... وتبين أن الذراع عاد إلي مكانه الأصلي، وأجمع الأطباء عاي أن هذه معجزة ... وقد ربط ذراعي مدة 21 يوما وعدت إلي عملي بعد شهر ...


زيارة للطاحونة
السيد / رؤوف لبيب مشرقي
9 شارع الجلاء –أسيوط

في يوم 20/ 10/ 1985 شعرت زوجتي بوجع في الساق اليسري، وتصورنا في باديء الأمر إنها آلام روماتيزمية، وأخذ الألم يشتد حتي أقعدها عن الحركة، فلازمت الفراش، وبات من الصعب لمس القدم لأي سبب، عرضت علي الدكتور/ جمال الدين عبد المتعال فقرر إنها مصابة بانزلاق في الفقرتين الرابعة والخامسة، ووصف لها علاجا، ولكنه لم يؤد إلي أي تحسن فعادها طبيب آخر، فاتفق تشخيصه مع الطبيب السابق وقرر لها علاجا لم يأت بثمرة تذكر، ولكنه رأي ضرورة عمل أشعة، وبعد مناظرتها أحالني إلي ا.د / جلال زكي استاذ جراحة العظام بجامعة أسيوط، فأيد رأي الأطباء السابقين، وأضاف بأنه يلزمها عملية جراحية، ولكني رفضت هذه النصيحة وأيدني في ذلك أفراد الأسرة، وقالت زوجتي أن لي أيمان في شفاعة القديس البابا كيرلس السادس، وطلبت مجموعة كتب لتتعزي بها.

وفي يوم 2/11/1985 بدأنا في عمل جلسات كهربائية بناء علي أستشارة أستاذ في الطب الطبيعي، ولكننا لم نستمر في هذا اللون من العلاج، لأن الألم قد زاد بعد أول جلسة.

اتجهنا إلي القاهرة، ووصلناها بصعوبة ومشقة بسيارة صغيرة قطعت المسافة في تسع ساعات وكان هذا لكي تعرض علي طبيب مصري قادم من فرنسا متخصص في علاج الانزلاق الغضروفي بواسطة المغناطيس. وفي الموعد المحدد قام ذلك الطبيب بتثبيت قطعة مغناطيس بالبلاستر، وحذرنا من كسره أثناء الحركة. وقد شعرت زوجتي يتحسن طفيف ... ولكن عند نزولها، كسر المغناطيس، أما زوجتي فكانت تؤمن بشفاعة القديسين، وبقوة فاعليتها، فتوجهت إلي كنيسة العذراء بالزيتون ثم قصدت كنيسة مارمينا بمصر القديمة حيث كان يعيش البابا كيرلس السادس قبل رسامته، وكان إيمانها عظيم بأنها ستشفي بصلوات هذا القديس الذي قرأت عنه اثني عشر كتابا من كتب معجزاته. وبعد الزيارة، اتجهنا إلي الطاحونة، وطريقها غير ممهد وبه انحدار شديد ...ولكن لزوجتي ايمان بأن بركة البابا كيرلس السادس ستصحبنا في الذهاب والعودة، والحقيقة لقد شعرنا بقوة تجذب السيارة حتي وصلنا للطاحونة...

كان هناك زوار آخرون، فصلينا وطلبنا شفاعة البابا كيرلس، وجلسنا بعض الوقت للتبرك من المكان الذي عاش فيه ذلك القديس، وقد بارحناه قرب مغيب الشمس ولما عدنا إلي المنزل، وأثناء قيام زوجتي بتغيير ملابسها شعرت بوخزة في العمود الفقري كأن الفقرات استعادت وضعها الطبيعي، وفي الحال أصبح ميسورا عليها الحركة والجلوس وكان ذلك غير ممكن قبلا، وبعد سفر عدة ساعات في طريق عودتنا إلي أسيوط لم تشعر بأية أوجاع.

شكرا لله كل الشكر، والحمد لله كل الحمد ... وقد استجاب لشفاعة قديسه وحبيبه البابا كيرلس السادس ... ونحن قد نذرنا أن نزوره في ديره العامر بمريوط.




في هاليفاكس – كند1

هذه المعجزة العجيبة التي جرت في هاليفاكس منذ عامين (1996) إعلان صريح بقداسة أسرار الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وسر التناول بالذات، ذلك السر الذي نمارسه في ملء الإيمان بأننا نأكل جسد ودم الرب الحقيقيين.

يقول جناب الأب الورع القمص مرقس عزيز خليل – ملاك كنيسة السيدة العذراء والشهيدة دميانة – المعلقة عن هذه المعجزة والإعلان الإلهي العجيب عن الذبيحة المقدسة، وصلت مدينة هاليفاكس بمقاطعة نوفاسكوشيا بكندا مساء الخميس الموافق 4 أبريل 1996 موفدا من قبل قداسة البابا شنوده الثالث – أطال الرب حياته وثبته علي كرسيه سنين عديدة وأزمنة سلامية مديدة لخدمة شعب المدينة من أبناء الكنيسة.

وهناك قمت بصلاة قداس جمعة ختام الصوم والقنديل العام في اليوم التالي.

ثم احتفلنا سويا بعيد أحد الشعانين يوم الأحد الموافق 7 أبريل 1996.. وكانت الصلاة في قاعة ملحقة بإحدي الكنائس نظرا لأن الجالية القبطية في هاليفاكس ليس لديها كنيسة، وتستعير كنائس الطوائف الأخري للصلاة، كما أن الكنائس الأخري تصلي يوم الأحد بكنائسها.

وعقب صلاة قداس أحد الشعانين لفت نظري أن القربان غير مصنوع بطريقة جيدة فطلبت من الشماس ميشيل عبده فام الذي قام بعمل القربان أن يراعي فيما بعد أن تكون التسوية بصور أفضل وفقا لطقس عمل القربان.

وقمت بعد ذلك بتوزيع لقمة البركة علي أفراد الشعب، وبقيت قربانه من الحمل أخذتهامعي إلي مكان سكني. وفي المنزل أكلت جزءا من القربانة فوجدته أقرب إلي العجين منه إلي الخبز، فاحترت ماذا أفعل بهذه القربانة لأنها من قربان الحمل، ولايجوز التفريط فيها ! ففكرت بوضها في جهاز الميكروويف لتسخينها إلي أن تصبح في صورة أفضل وأتمكن من تناولها، وبالفعل قمت بوضع القربانه في الجهاز.


رائحة بخور كثيفة

لم أنتظر سوي دقائق انشغلت خلالها بعمل كوب من الشاي حتي شعرت بأن المكان كله ممتلئا برائحة بخور كثيفة وعجيبة في نفس الوقت يعجز القلم عن وصفها.

والعجيب أن الرائحة ملآت المبني الذي كنت أقيم فيه، وهو مبني ضخم مرتفع لأكثر من عشرة طوابق وبكل طابق أكثر من أربعين شقة.

في اللحظات الأولي وأنا أشتم هذه الروائح التي كانت روائح احتراق جسد بشري وفي نفس الوقت رائحة بخور عجيبة، كنت مندهشا ومحتارا ولم يخطر ببالي أن يكون مصدر الروائح جاز الميكروويف حيث وجدته مضيئا بصورة عجيبة، ويخرج منه نور لا يمكن وصفه حتي أنني تصورت أنه سينفجر.

وفي الحال أسرعت بإيقاف الجهاز وفتحت بابه فكانت المفاجأة الأخري أن تندفع سحابة كثيفة من دخان أبيض كدخان البخور المتصاعد من الشورية ملأ المكان بالكامل بصورة كثيفة حجبت الرؤية تماما وفي لمح البصر.


قطرا الدم من قلب القربانة

ويتابع أبونا القمص مرقس شهادته قائلا، بعد ذلك مددت يدي إلي جهاز الميكروويف لأنظر قربانة الحمل فوجدت لونها قد بدأ يتغير، وقررت أن أمد يدي لأخرجها من الجهاز. لكني أحسست بشعور عجيب .. هل أقوم باخراج القربانة أم أتركها مكانها؟!

ومددت يدي لأخرجها وفي داخلي أحاسيس ومشاعر إيمانية كبيرة.

كانت القربانة المعجزة ساخنة في يدي بصورة غير عادية.. وما هي إلا لحظات حتي تسمرت في مكاني إذ كان الدم يتساقط من القربانة علي الطبق الزجاجي الموجود داخل جهاز الميكروويف.

وتمالكت نفسي وأخرجت القربانه من داخل الجهاز ووضعتها علي طبق من الصيني علي منضدة المطبخ فتساقطت بعض قطرات الدم علي المنضدة.

وكانت الدماء تخرج من قلب القربانة من خلال الجزء الذي سبق أن أكلته قبل أن أضع القربانه داخل جهاز الميكروويف، ومن خلال مواضع الثقوب الخمسة بالقربانة والتي تمثل جراحات السيد المسيح من إكليل الشوك، والمسمارين اللذين دقا في اليدين، والمسمار الذي دق في قدمي المخلص، وطعنة الحربة التي طعن بها الفادي في جنبه المقدس.

في تلك اللحظات الرهيبة أدركت أنني أمام موقف غير عادي ومشهد عجيب .. لقد تحولت هذه القربانة من قربانة حمل إلي جسد الرب ودمه الأقدسين.

ويتابع أبونا القمص مرقس عزيز وصف وقائع المعجزة العجيبة ويقول : وتسمرت في مكاني لا أدري ماذا أفعل !

أسرعت إلي التليفون واتصلت بالشماس الذي كان مسئولا عن إعداد القربان وهو المهندس ميشيل عبده فام وسألته عن طريقة صنعه للقربان. فأجابني وهو مندهش : زي كل مرة يا أبي !

وسألته مرة ثانية : يعني عملنه أزاي ؟ فأجابني في دهشة : حطيت الميه عالدقيق وأضفت الخميرة.

وهنا قاطعته : يعني محطتش حاجة تانية ؟ أجاب في دهشة أكثر : لا يا أبي. ولكن لما كل هذه التساؤلات؟

قلت له : أنا كنت متأكد من أجابتك. وكنت واثق إنك مأضفتش حاجة للعجين.

وسألني الشماس ميشيل : أنا مش فاهم حاجة يا أبونا .. وهنا بدأت أحكي له ما حدث فأبلغني علي الفور أنه سيأتي لمشاهدة القربانة المعجزة واصطحابي للكنيسة لحضور صلوات البصخة المقدسة.
وبالفعل جاءني المهندس ميشيل وأمام القربانة وقف مذهولا بعد أن رأي ما لم تره عين وما لم تسمع به أذن، ولم يخطر علي قلب بشر...

وتحيرت ماذا أفعل ؟ هل أذهب إلي الكنيسة لعمل البضخة المقدسة الشديدة الأهمية في طقوسها وصلواتها والتي يصعب التقصير فيها أم أبقي بالمنزل قريبا من الذبيحة المقدسة التي أعلنت عن ذاتها بصورة عحيبة ؟!


ويتابع أبونا مرقس عزيز حديث ذكرياته عن تحول قربانة الحمل إلي جسد الرب ودمه الأقدسين ويقول : انتشر الخبر لبعض أبناء الكنيسة مما دفعني لأعلان الأمر أمام الكل عقب صلوات البصخة المقدسة.

وهنا بدأت أصوات الشعب تتعالي والجميع يطلبون أن يروا الإعلان العجيب، وبالفعل تحرك موكب السيارات باتجاه مكان سكني وعلي الوجوه علامات الفرح وأحاسيس الرهبة والخشوع.

العجيب أن كل من حضر من شعب هاليفاكس لرؤية الظاهرة المقدسة لفت نظره انتشار رائحة البخور المختلطة برائحة احتراق جسد بشري في كل أرجاء المبني الذي أسكن فيه !!

وقد استمرت الرائحة منذ يوم حدوث المعجزة يوم أحد الشعانين الموافق 7 أبريل 1996 وحتي يوم مغادرتي لهاليفاكس يوم الثلاثاء الموافق 16 أبريل 1996.


وقد ظل الشعب في مسكني حتي منتصف الليل يسبحون الله ويمجدونه. فكانت لحظات شعر فيها الجميع بأن السماء تلامست مع الأرض وأن السيد المسيح يقترب منا أكثر وأكثر، وكانت كلمات النعنة علي ألسنة الكل.



حاولت التخلص من الحياة

السيدة/ ف.م
السكاكيني بالقاهرة ( رأينا عدم ذكر الاسم والعنوان)

كانت ولادة ابني الأول متعسرة جدا إلي الدرجة التي أصبت خلالها بكسور في عظام الحوض، مما أعاقني عن الحركة، ولم تفلح وسائل العلاج المختلفة، وعاقني ذلك عن العمل مدة طويلة.

تركت منزل الزوجية، وأقمت مع شقيقي فساءت حالتي النفسية حتي أنني أصبت باكتئاب شديد، وحاولت التخلص من حياتي، وتناولت ذات يوم كمية كبيرة من الأقراص المنومة، ولكن عناية الله أنقذتني في اللحظات الأخيرة بعد نقلي إلي إحدي المستشفبات .

وبعد هذه الأيلم الكئيبة لاح لي بريق من أمل عتدما نصحني أحد زملاء العمل بالتوجه إلي قداسة البابا كيرلس السادس، وأخذ بركته، فاستجبت للنصيحة، وأصطحبت ابني إلي قداسته، ولما رآني أقف مترددة عند باب حجرة الاستقبال دعاني للدخول، وسألني عن أحوالي، فطرحت أمامه مشكلتي وكل ظروفي، فصلي لي، وداعب أبني وصرفنا بالبركة.

خرجت من عنده انسانه جديدة، فقد نلت شفاء تاما في نفس اللحظة من امراض الجسد والنفس معا،وكأن لم يصيبني شيئا من قبل.

وعدت إلي بيتي لأستأنف حياتي الزوجية ... ثم رزقت بطفل ثاني ... حمدا لله.



الحارس الساهر
السيدة قرينة المرحوم حبيب باسيلي
الاسكندرية ( معروفة لدينا)

إنها سافرت إلي زوجها في الكويت، وبعد انقضاء عدة شهور قررا زيارة مصر وقررا العودة بالسيارة عن طريق كربلاء بالعراق. وهناك باتوا ليلتهم في أحد الفنادق الذي يقع في منطقة منعزلة.

وبعد تناول العشاء سألها زوجها عما إذا كانت قد أغلقت باب السيارة بالمفتاح من عدمه، فنفت أنها فعلت ذلك معللة أنها ظنته هو الذي أغلق الأبواب.

لقد اضطربا إثر اكتشافهما هذه الحقيقة بل أصابهما ذعر بالغ إذ تحتوي السيارة علي كل ما يمتلكون مالا ومتاعا... والمشكلة أنهما لم يكونا قادرين علي النزول إلي الطريق في ذلك الوقت المتأخر، إذ لا توجد به أنوار، والمكان مقفر ،فأسلما أمرهما إلي الله، وطلبا شفاعة البابا كيرلس السادس، فهو الذي ذلل من قبل مشكلة التحاقه بالعمل.

وما أن بزغت أول خيوط الفجر حتي تطلعت الزوجة من النافذة فوجدت السيارة في موضعها وانسانا يدور حولها ممسكا بكشاف (بطارية ) ،فعادت تطمئن زوجها بأن حارس الفندق يخفر السيارة ... فاسترح بالهما ... ثم ارتديا ملابسهما، ونزلا للاطمئنان، فوجدا الحارس يغط في نوم عميق، فأيقظاه قائلين : " هل بهذه السرعة قد قهرك النوم؟ ألم تكن منذ لحظات تدور حول السيارة ؟ ففرك الرجل عينيه وأجابهما بكلمات متثاقلة بأنه لم يخرج خارج بوابة الفندق، ولا يدري شيئا عما يقولان ...

صمتا في عجب ... واسرعا نحو السيارة ... ولم يكن قد اقترب أحد منها طوال الليل ... فشكرا الله وحمدا له فضله ... وتذكرا عظم بركة أبيهم الحبيب البابا كيرلس السادس.


رؤيا قداسة البابا كيرلس
م. ش. ر – الولايات المتحدة
28 / 5 / 2006

الاخوة الافاضل (هذه المعجزة مرسلة لموقع تمجيد )
سلام ربنا يسوع المسيح يكون معكم و بعد. .. .
منذ فترة كبيرة و رؤيا قداسة البابا كيرلس تجول بخاطري و عندي احساس قوي كلما تذكرت هذه الرؤيا انها اثرت بشكل ايجابي و قوي علي حياتي.
انا شاب كاثوليكي و من محبي قراءة معجزات قداسة البابا كيرلس و قد أحضرت أحد كتب معجزاته معي في موطن غربتي بالولايات المتحدة.
حدث منذ عدة سنوات قبل سفري، ان كنت متعطلا عن العمل الي فترة شعرت خلالها اني متعب نفسيا و ان لدي رغبة قوية في العمل و لكن ليس هناك فرصة مناسبة.
كنت كثيرا ما أتشفع بقداسة البابا كيرلس و أجد عزاء كبير في قراءة معجزاته بل كانت دموعي تنهمر أحيانا كلما قرأت معجزة لمست قلبي أو أثرت في.
نمت حزينا في أحد الليالي و حلمت أني في كنيسة ليس بها مقاعد (ممكن يكون دير) و قد كنت اصلي راكعا و إذ بقداسة البابا كيرلس يضع يده علي كتفي و هو واقف من الخلف. إندهشت كثيرا و قلت له انا حزين جدا من التعطل عن العمل قال لي أستعمل ذكائك و انت تشتغل. بعدها أستمر واضعا يده علي كتفي و قال لي يلا نصلي و صلينا و أنا راكع و كان يقف واضعا يده علي كتفي. بعد الصلاة قلت له لو قداستك كنت عايش أنا كنت بقيت أرثوذكسي، رد علي و
قال أنا محبش كده
(يقصد أني أغير طائفتي علشانه) و بعدها جلست أحكي معه و مع أخرين في مكتب ملحق بالكنيسة و بعد ذلك استيقظت. تفائلت خيرا بالحلم و كنت أتذكره من حين لأخر. بعدها بفترة التحقت بالعمل بأحدي الهيئات العاملة بمجال التنمية و التعليم بمصر و قد كان عملي بهذه الهيئة قد تم بطريقةغريبة و بمنتهي التأكيد بها تدخل من الله. كانت الجملة التي قالها لي البابا كيرلس بالحلم
" أستعمل ذكائك"
تجئ علي بالي من فترة لاخري و عرفت معناها فقد كنت في ذلك الوقت أبحث عن السفر للعمل بالخارج و أشكر ربنا فقد وفقني الله للعمل بأحد الهيئات بالولايات المتحدة في مجال التنمية و التعليم و هو مجال مشابه كثيرا لما كنت أعمله بمصر. و أ شكر الله فالامور تسير من حسن إلي أحسن.
- أود أن أقول أن مهما بلغ ذكائي فلم أكن أستطيع الحصول علي أي شئ في حياتي الا ببركة الصلاة و شفاعة القديسين و صلاة امنا العذراء و البابا كيرلس و أرادة و تدخل الله في حياتي بشكل او بأخر. أشير في هذه النقطة الي كتاب قداسة البابا شنودة الثالث أطال الله عمره
"يستجيب لك الرب في يوم شدتك"
حيث يشير قداسته الي أن المشكلات التي تحتاج تدخل من الله يقوم الله بحلها بطريقة قد لا تبدو معجزية و لكنها في حقيقة الامر معجزة و هذا ما حدث معي.

بقي أن أشير الي أني أضع أحد كتب معجزات البابا كيرلس بجوار رأسي و أيضا قبل ان ان انام أضع جهاز الكاسيت بجواري و استمع الي قداس البابا كيرلس الي ان انام تلقائيا و ايضا قبل الذهاب الي عملي في الصباح لما له من أثر رائع في نفسي و يشعرني بالراحة وألمس بركته معي في غربتي.
" يتمجد أسم ربنا و مخلصنا يسوع المسيح، دائما الي الابد، أمين "



بهرني بظهوره
السيد/ م.ف.ز.
أمستردام – هولندا

معجزة باهرة صنعها الله معي بصلوات أبي القديس البابا كيرلس السادس.
أقيم في هولندا منذ أكثر من عشر سنوات، ورغم طول المدة إلا أنها كانت بصفة غير رسمية. تضرعت الى إلهي كثيراً لكي أجد مخرجاً لهذه المشكلة لآني أكره اللجوء الى الطرق التي يسلكها البعض لضمان البقاء بالبلد لآنها تغضب الله. قطعت شوطاً كبيراً لتصحيح وضعي، وكنت أشكره تعالى على كل خطوة يحالفني فيها التوفيق، لكني كنت خائفاً من التوجة الى البوليس للحصول على موافقته، وسر الخوف هو شعوري بعدم أستحقاقي لمعونة الله، ومساندة البابا كيرلس ....... والأمر يحتاج إلى معجزة.
وفي اليوم المحدد، وعند دخولي مكتب البوليس،
رأيت البابا كيرلس يتقدمني ،
بهرني هذا المنظر ........... وشل تفكيري تماماً.
فوجدت نفسي أقول دون وعي: أتفضل يا سيدنا .... أتفضل يا سيدنا
هذا حدث بعد نياحة البابا بعشرين سنة تقريباً !!!!!!
امتلآت ايماناً، فتحدثت مع المحقق بثقة أثارت دهشته حيث كنت موقناً أن المشكلة في طريقها إلى الحل، ظل قداسته يتابع أحوالي، فظهر لي بعد ذلك ووعدني بأن الأمور ستسوى سريعاً حتى أستطيع العودة لمصر (لآن هناك سبب إنساني يهم قداسته) وهو أن أرى والدي .....(محبة كبيرة من البابا ولاشك) .... وقد تحقق الوعد، وبذا تكون العقبة قد ذللت في وقت قياسي، وعدت الى مصر، ورأيت والدي في أيامه في أيامه الأخيرة.

مساندة من روح قوي لشخص ضعيف لايستحق ولاأعرف سر حبه غير الموصوف.



مياه اللقان
هذه المعجزة مرسلة لموقع تمجيد من السيدة ف.ر.


هذه معجزة حدثت معى شخصيا ففى احد الايام كان ابنى ابشوى 3 سنوات يلعب مع ابية وفجاة غامت عيناة وبدء جسدة يتيبس ويرتعش فبدء والده يغسل وجهة بالماء البارد لعلة يفيق ولكنة زاد انتفاضا وحاولت ان اضع قطعة من الشيكولاتة فى فمة لكنى وجدت فمة مغلقا بشدة فكية مغلقين بشدة ومن شدة خوف ابية وضعة على السرير ووقف ينظر لة محتارا ووجدت نفسى اصرخ يا بابا كيرلس الحقنا وفى هذة اللحظة تذكرت مياة لقان كان قد صلى عليها البابا كيرلس قبل نياحتة وكنت اضيف عليها مياة كلما شرفت على الانتهاء(خميرة) و انا داءما احتفظ فيها بمنزلى لبركة فاندفعت نحو زجاجة المياة وغسلت بها وجة ابنى الذى بمجرد ملامسة الماء لوجهة عاد كما كان وبدء يقوم ويلعب وزيادة فى التاكد ذهبنا بة للطبيب فى مستشفى ابي قير الذى كشف علية وقال ان هذة قد تكون اعراض صرع وطلب عمل رسم مخ ولكننا رفضنا عملة ومن هذا اليوم وحتى يومنا هذا 05/03/07
وابشوى فى تمام الصحة ولم تعد لة اى من هذة الاعراض مرة اخرى بقوةرب المجد و بركة ابى القديس الحبيب البابا كيرلس .
هذة احدى معجزات رب المجد على يد البابا كيرلس التى حدثت معى.


 
قديم 29 - 11 - 2021, 05:02 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
بشرى النهيسى Male
..::| الاشراف العام |::..

الصورة الرمزية بشرى النهيسى

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 124929
تـاريخ التسجيـل : Oct 2021
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 12,586

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

بشرى النهيسى متواجد حالياً

افتراضي رد: اكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد)

موضوع جميل جدا جدا
بركه صلاته وشفاعته تعمل معانا جميعا معجزه
 
قديم 01 - 12 - 2021, 12:41 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 925,493

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: اكبر مجموعة معجزات للبابا كيرلس على النت (متجدد)


شكرا على المرور


 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
اكبر مجموعة صور جديدة من صور القديسات على النت
مجموعة كبيرة من معجزات للبابا كيرلس
اكبر مجموعة صور مقصوصة جديدة للعذراء مريم على النت حصرية جدا
** مجموعة معجزات للبابا كيرلس السادس **
حصريا اكبر مجموعه صور علي النت لقداسه البابا شنوده الثالث ( متجدد )


الساعة الآن 12:54 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021