منتدى الفرح المسيحى  


العودة  

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 09 - 09 - 2019, 08:32 PM
الصورة الرمزية walaa farouk
 
walaa farouk Female
..::| الإدارة العامة |::..

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  walaa farouk متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 183,929 [+]

عظمه الاستشهاد فى المسيحيه


🌷🌾🌷

· كان شهوة : حتى أن البعض عندما أتيحت
لهم فرصة الهروب من الموت رفضوا وثبتوا.🌷🌾

· كان شجاعة : شجاعة الفضيلة، لم يكن ضعف
ولا استسلام بل شجاعة لم يعرفها العالم القديم بدكتاتورية حكامه

وإجاباتهم نغمة جديدة علي سمع العالم وقتذاك.🌷🌾

· كان كرازة : فقد انتشر الإيمان بالاستشهاد أكثر من التعليم،
ودماء الشهداء روت بذار الإيمان .🌷🌾

· كان دليلا علي صدق الإيمان بالمسيح :
فقد أنتصر الإيمان بالمسيح علي أعدائه بالقوة الأدبية الروحية وحدها وليس بقوة السيف.

· كان برهانا علي الفضائل المسيحية:
في أشخاص شهداء المسيحية تجلت الفضائل المسيحية
ولم تنجح الشدائد أن تجعلهم

يتخلون عن : الثبات والاحتمال والوداعة
ومحبة الأعداء والعفة والطهارة والزهد في العالم
والحنين إلي السماويات.🌷🌾

مكانة الشهداء في الكنيسة :
إكرام القديسين والشهداء في المسيحية🌷🌾

إننا حين نكرم القديسين لا نكرمهم في ذواتهم،
ولكننا نكرم الفضيلة فيهم، إننا نكرمهم لا من أجلهم
ولكن من أجل اسم المسيح

الذي بذلوا حياتهم من أجله، فإن كان مارمينا
وإن كان غيره من القديسين المبرزين فليسوا في ذواتهم شيء
إلا أنهم خدام

وجنود السيد المسيح . إنهم لا يصنعون شيء لأجل نفوسهم
وإنما عاشوا حياة فيه ضنك كثير وفيه تعب وإرهاق،

دخلوا من الباب الضيق واحتملوا آلام كثيرة
واضطهادات متنوعة وتركوا الطريق السهل،
طريق الكرامة والمجد، 🌷🌾

أخلوا أنفسهم من بهاء الحياة ومن زخرفه،
طرحوا جانب كرامة العالم والألقاب والمناصب
وقنعوا بالمسيح وحده،

فكان نصيبهم نصيب المسيح علي الأرض.
"إن كانوا قد اضطهدوني فسيضطهدونكم"،
اضطهدوا المسيح وعاش في الأرض

مضطهدا، ظلم وحكم عليه ظلم ،،
وهكذا كل الذين يختارون طريق المسيح يضعون في قلوبهم أنهم لا يتوقعون مجدا

من العالم، حتى المناصب يتركونها ويطرحونها أرضا،
وكل الإغراءات وكل المزايا التي تعرض عليهم لكي

ينكروا اسم المسيح يحتقرونها ويضعونها جانبا
، بل يدوسونها بأقدامهم من أجل اسم سيدهم . 🌷🌾

بولس الرسول يقول تبكون وتكسرون قلبي
إني مستعد ليس فقط أن أربط من أجل المسيح
ولكن أن أموت من أجله،

إن نفسي ليست ثمينة عندي، حتى أتمم بفرح سعيي
والخدمة التي قبلتها من الرب يسوع نفسي ليست ثمينة عندي،

هؤلاء هم الذين وضعوا رؤوسهم علي كف أيديهم،
من أجل الحق الذي خدموه ولولا أنهم يؤمنون بالله ويؤمنون بالحياة

الأخرى، لما كانت تكون عندهم الشجاعة التي يقومون بها علي احتقار أباطيل العالم. وعلي طرح المزايا والمناصب

المعروضة عليهم، وعلي احتمال الآلام والاضطهادات والضيقات التي يتوعدونهم بها. 🌷🌾

إن عيونهم كانت شاخصة وقلوبهم متطلعة إلي الله
الذي يرونه بقلوبهم ويحسبونه في حياتهم وفي حياة العالم،

وكما قال ايضا الرسول بولس إني عالم بمن آمنت،
وموقن أنه قادر أن يحفظ وديعتي إلي ذلك اليوم .🌷🌾

عالم بمن آمنت، سمح لنفسه بان يعترف بهذا الأمر،
بأنه عالم، ليس هذا غرور بالعلم،
وإنما نتيجة خبرته ونتيجة علاقته

الوطيدة الوثيقة بيسوع المسيح،
وإيمانه اليقيني بالله يسوع المسيح وبقدرته
و بلاهوته وبجلاله ومجده 🌷🌾

وأنه الرب الاله سيد الكون وحافظه،
ليس إيمانه ضعيف ولا رخيص ولا عن جهل ولا عن غباوة، 🌷🌾

أنا عالم بمن آمنت وموقن، موقن وهذه أعلي درجات المعرفة أن يصل الإنسان إلي الإيقان، 🌷🌾

إلي الثقة التي ليست بعدها ثقة، أن موقن أنه قادر أن يحفظ وديعتي إلي ذلك اليوم. 🌷🌾
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
عظمه التصوير صورة واحدة مش صورتين
اننى اعترف بان عظمه الكتاب المقدس
عظمه اتضاع الأنبا انطونيوس - قصص ومواقف حياة الانبا انطونيوس
الاستشهاد فى المسيحيه
عظمه السيده العذراء


الساعة الآن 06:32 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019