منتدى الفرح المسيحى  


merry christmas

ربنا باعتلك رسالة ليك أنت

الرسالة دى تحطها فى قلبك طول سنة 2019

يالا اختار رسالتك من الهدايا الموجودة وشوف ربنا هايقولك ايه


مواضيع مسابقة الكريسماس وعيد الميلاد المجيد 2019


صور الكريسماس
العودة  

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 16 - 11 - 2018, 02:19 PM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 687,601 [+]

علي من ينتقد شريعة الفداء الحق واثبات معتقد " الفداء العنصري "



تتهجم مواقع الضلال ليلاً ونهاراً علي شريعة الفداء وهم لا يدركون أن معتقد الفداء – ولكن بشكل عنصري وظالم – من الثوابت الشائعة بشكل رهيب وبشع في سنتهم .دون أن يدروا وهم يتبجحون علي شريعة الكمال .

وسوف أورد لكم الفرق العظيم بين فداء المسيح .... و معتقد الفداء الذي يعتنقونه دون أن يفقهوا أمره .

1 - الفداء في ناموس روح الحياة : الرب يفدي العالم بأسره . شريطة التوبة المستمرة والأعمال الصالحة . قال السيد المسيح ((إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذلِكَ تَهْلِكُونَ)) ... و (( لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الْجَسَدَ بِدُونَ رُوحٍ مَيِّتٌ، هكَذَا الإِيمَانُ أَيْضًا بِدُونِ أَعْمَال مَيِّتٌ.))



قال السيد المسيح في حديثه إلي نيقوديموس ((16 لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. 17 لأَنَّهُ لَمْ يُرْسِلِ اللهُ ابْنَهُ إِلَى الْعَالَمِ لِيَدِينَ الْعَالَمَ، بَلْ لِيَخْلُصَ بِهِ الْعَالَمُ.)) .

(( لِتَرْعَوْا كَنِيسَةَ اللهِ الَّتِي اقْتَنَاهَا بِدَمِهِ. )) سفر أعمال الرسل إصحاح 20

((13 اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ». 14 لِتَصِيرَ بَرَكَةُ إِبْرَاهِيمَ لِلأُمَمِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ، لِنَنَالَ بِالإِيمَانِ مَوْعِدَ الرُّوحِ. )) رسالة بولس الرسول إلي أهل غلاطية إصحاح 3

(( لأَنَّ فِصْحَنَا أَيْضًا الْمَسِيحَ قَدْ ذُبحَ لأَجْلِنَا. )) رسالة بولس الرسول إلي أهل كورنثوس الأولي إصحاح 5

2 – في سنتهم : الله يفدي المسلمين المذنبين من النار بإلقاء يهودي أو نصراني في النار فداءا عنهم .

وإليكم فيضان المصادر عن معتقد الفداء - بشكله الذين يعتقدون فيه -

1 - صحيح مسلم كتاب(التوبة)

49 - (2767) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدثنا أبو أسامة عن طلحة بن يحيى، عن أبي بردة، عن أبي موسى قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذا كان يوم القيامة، دفع الله عز وجل إلى كل مسلم يهوديا أو نصرانيا. فيقول هذا فكاكك من النار".

50 - (2767) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدثنا عفان بن مسلم. حدثنا همام. حدثنا قتادة؛ أن عونا وسعيد بن أبي بردة حدثاه؛ أنهما شهدا أبا بردة يحدث عمر بن عبد العزيز عن أبيه،عن النبي صلى الله عليه وسلم قال "
لا يموت رجل مسلم إلا أدخل الله مكانه، النار، يهوديا أو نصرانيا" قال فاستحلفه عمر بن عبد العزيز بالله الذي لا إله إلا هو! ثلاث مرات أن أباه حدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال فحلف له. قال فلم يحدثني سعيد أنه استحلفه. ولم ينكر على عون قوله.

50-م - (2767) حدثنا إسحاق بن إبراهيم ومحمد بن المثنى. جميعا عن عبد الصمد بن عبد الوارث. أخبرنا همام.حدثنا قتادة، بهذا الإسناد، نحو حديث عفان. وقال: عون بن عتبة.


51 - (2767) حدثنا محمد بن عمرو بن عباد بن جبلة بن أبي رواد. حدثنا حرمي بن عمارة. حدثنا شداد، أبو طلحة الراسبي عن غيلان بن جرير، عن أبي بردة، عن أبيه،عن النبي صلى الله عليه وسلم قال "يجيء الناس يوم القيامة،ناس من المسلمين، بذنوب أمثال الجبال. فيغفرها الله لهم. ويضعها على اليهود والنصارى" فيما أحسب أنا. قال أبو روح: لا أدري ممن الشك. قال أبو بردة: فحدثت به عمر بن عبد العزيز فقال: أبوك حدثك هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم؟ قلت نعم.


2 - التوحيد لإبن خزيمة (باب ذكر إثبات ضحك ربنا عز وجل )

314 - وثنا محمد ، قال : ثنا عفان بن مسلم ، قال : ثنا حماد بن سلمة ، قال : حدثنا علي بن زيد ، عن عمارة القرشي ، قال : وفدنا إلى عمر بن عبد العزيز وفينا أبو بردة ، فذكر قصة فيها بعض الطول وذكر أن أبا بردة قال : قال : حدثني أبي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « يجمع الله الأمم يوم القيامة ، في صعيد واحد » فذكر حديثا في ذكر بعض أسباب يوم القيامة ، قال : فيتجلى لهم ربنا ضاحكا ، فيقول : أبشروا معاشر المسلمين إنه ليس منكم أحد ، إلاجعلت مكانه في النار يهوديا أو نصرانيا «

3 - مستدرك الحاكم(كتاب الإيمان)

193 - أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ أَحْمَدُ بْنُ عُثْمَانَ الْآدَمِيُّ، بِبَغْدَادَ، ثنا أَبُو قِلَابَةَ، ثنا حَجَّاجُ بْنُ نُصَيْرٍ، ثنا شَدَّادُ بْنُ سَعِيدٍ، وَأَخْبَرَنِي أَبُو بَكْرِ بْنُ إِسْحَاقَ الْفَقِيهُ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ، ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ الْقَوَارِيرِيُّ، ثنا حَرَمِيُّ بْنُ عُمَارَةَ، ثنا شَدَّادُ بْنُ سَعِيدٍ أَبُو طَلْحَةَ الرَّاسِبِيُّ، عَنْ غَيْلَانَ بْنِ جَرِيرٍ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " §تُحْشَرُ هَذِهِ الْأُمَّةُ عَلَى ثَلَاثَةِ أَصْنَافٍ: صِنْفٌ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ بِغَيْرِ حِسَابٍ، وَصِنْفٌ يُحَاسَبُونَ حِسَابًا يَسِيرًا ثُمَّ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ، وَصِنْفٌ يَجِيئُونَ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَمْثَالُ الْجِبَالِ الرَّاسِيَاتِ ذُنُوبًا، فَيَسْأَلُ اللَّهُ عَنْهُمْ وَهُوَأَعْلَمُ بِهِمْ فَيَقُولُ: مَا هَؤُلَاءِ؟ فَيَقُولُونَ: هَؤُلَاءِ عَبِيدٌ مِنْ عِبَادَكَ فَيَقُولُ: حُطُّوهَا عَنْهُمْ وَاجْعَلُوهَا عَلَى الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى وَأَدْخِلُوهُمْ بِرَحْمَتِي الْجَنَّةَ «.» هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ مِنْ حَدِيثِ حَرَمِيِّ بْنِ عُمَارَةَ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ، فَأَمَّا حَجَّاجُ بْنُ نَصْرٍ فَإِنِّي قَرَنْتُهُ إِلَى حَرَمِيٍّ لِأَنِّي عَلَوْتُ فِيهِ "


[التعليق - من تلخيص الذهبي]
193 - على شرط البخاري ومسلم .



4 - صحيح ابن حبان (كتاب الرقائق)


ذكر تفضل الله جل وعلا على المسلم التائب إذا خرج من الدنيا بهما بإدخال النار في القيامة مكانه يهوديا أو نصرانيا.[ 630 ] أخبرنا الحسن بن سفيان قال حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عفان قال حدثنا همام قال حدثنا قتادة أن عون بن عبد الله وسعيد بن أبي بردة حدثاه أنهما سمعا أبا بردة يحدث عمر بن عبد العزيز عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يموت رجل مسلم إلا أدخل الله مكانه النار يهوديا أو نصرانيا قال فاستحلفه عمر بن عبد العزيز بالله الذي لا إله إلا هو ثلاث مرات أن أباه حدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فحلف فلم يحدثني سعيد أنه استحلفه ولم ينكر على عون قوله.


5 - مسند أحمد (مسند الكوفيين)


حديث أبي موسى الأشعري رضي الله تعالى عنه.حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عبد الصمد حدثنا همام حدثنا قتادة عن سعيد بن أبي بردة عن أبيه عن أبي موسى الأشعري قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلملا يموت مسلم إلا أدخل الله عز وجل مكانه النار يهوديا أو نصرانيا.


حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا حسن بن موسى وعفان قالا حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن عمارة عن أبي بردةعن أبي موسى الأشعريقال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يجمع الله عز وجل الأمم في صعيد يوم القيامة فإذا بدا لله عز وجل أن يصدع بين خلقه مثل لكل قوم ما كانوا يعبدون فيتبعونهم حتى يقحمونهم النار ثم يأتينا ربنا عز وجل ونحن على مكان رفيع فيقول من أنتم فنقول نحن المسلمون فيقول ما تنتظرون فيقولون ننتظر ربنا عز وجل قال فيقول وهل تعرفونه إن رأيتموه فيقولون نعم فيقول كيف تعرفونه ولم تروه فيقولون نعم إنه لا عدل لهفيتجلى الله لنا ضاحكافيقول أبشروا أيها المسلمون فإنه ليس منكم أحد إلا جعلت مكانه في النار يهوديا أو نصرانيا.


حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة أنبأنا علي بن زيد بن جدعان عن عمارة القرشي قال:وفدنا إلى عمر بن عبد العزيز وفينا أبو بردة فقضى حاجتنا فلما خرج أبو بردة رجع فقال عمر بن عبد العزيز أذكر الشيخ ما ردك ألم أقض حوائجك قال فقال أبو بردة إلا حديثا حدثنيه أبي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يجمع الله عز وجل الأمم يوم القيامة فذكر الحديث قال فقال عمر لأبي بردة آلله لسمعت أبا موسى يحدث به عن النبي صلى الله عليه وسلم قال نعم لأنا سمعته من أبي يحدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.


6 - سنن ابن ماجة (كتاب الزهد)



((34)) باب صفة أمة محمد صلى الله عليه وسلم
4292- حدّثنا جُبَارَة بْنُ الْمُغَلِّسِ. ثنا كَثِيرُ بْنُ سُلَيْمٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ؛ قال : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:
((إِنَّ هذِهِ الأُمَّةَ مَرْحُومَةٌ. عَذَابُهَا بِأَيْدِيهَا. فَإِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ، دُفِعَ إِلَى كُلِّ رَجُلٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ رَجُلٌ مِنَ الْمُشرِكِينَ. فَيُقَالُ: هذَا فِدَاؤُكَ مِنَ النَّارِ)).
في الزوائد: له شاهد في صحيح مسلم من حديث أَبِي بردة بْنُ أبي موسى عَنْ أبيه. وقد أعله البخاريّ كما تقدم.


4291- حدّثنا جُبَارَةُ بْنُ الْمُغَلِّسِ. ثنا عَبْدُ الأَعْلَى بْنُ أَبِي الْمُسَاوِرِ عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ؛ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:
((إِذَا جَمَعَ اللهُ الْخَلاَئِقَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، أُذِنَ لأُمَّةِ مُحَمَّدٍ فِي السُّجُودِ. فَيَسْجُدُونَ لَهُ طَوِيلاً. ثُمَّ يُقَالُ: ارْفَعُوا رُؤُسَكُمْ. قَدْ جَعَلْنَا عِدَّتَكُمْ فِدَاءَكُمْ مِنَ النَّارِ)).
في الزوائد: روى مسلم معناه. وأتم سوق الحديث عَنْ أَبِي بردة عَنْ أبيه بإسناد أصح من هذا. ومع ذلك، فقد أعلّه البخاريّ.
4291] قد جَعَلْنَا عدتكم أَي مِقْدَار عدتك هَذِه الْيَهُود وَالنَّصَارَى وَالْمُشْرِكين (إنْجَاح الحاجة في شرح سنن ابن ماجة )


7 - المعجم الكبير للطبراني


1596- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بن يَزِيدَ السِّجِسْتَانِيُّ , قَالَ: نا يَحْيَى بن يَحْيَى النَّيْسَابُورِيُّ , قَالَ: نا إِسْمَاعِيلُ بن عَيَّاشٍ، عَنْ جَعْفَرِ بن الْحَارِثِ، عَنْ عُرْوَةَ بن عَبْدِ اللَّهِ بن قُشَيْرٍ، عَنْ أَبِي مُوسَى , قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:"أُمَّتِي أُمَّةٌ مَرْحُومَةٌ، لا عَذَابَ عَلَيْهَا فِي الآخِرَةِ، إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ دُفِعَ إِلَى كُلِّ رَجُلٍمِنَ الْمُسْلِمِينَ رَجُلا مِنَ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى، فَيُقَالُ: يَا مُسْلِمُ، هَذَا فِدَاؤُكَ مِنَ النَّارِ"، لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ عُرْوَةَ بن عَبْدِ اللَّهِ بن قُشَيْرٍ إِلا جَعْفَرُ بن الْحَارِثِ، وَلا عَنْ جَعْفَرِ بن الْحَارِثِ إِلا إِسْمَاعِيلُ، تَفَرَّدَ بِهِ: يَحْيَى بن يَحْيَى.

1598- حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو جَعْفَرٍ النُّفَيْلِيُّ، قَالَ: نا أَبُو الدَّهْمَاءِ الْبَصْرِيُّ، قَالَ: أَنَا ثَابِتٌ الْبُنَانِيُّ، عَنْ عُمَرَ بن عَبْدِ الْعَزِيزِ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:"إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ جَمَعَ اللَّهُ الْخَلائِقَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ، ثُمَّ رَفَعَ لِكُلِّ قَوْمٍ آلِهَتَهُمُ الَّتِي كَانُوا يَعْبُدُونَ فَيُورِدُونَهُمُ النَّارَ، وَيَبْقَى الْمُوَحِّدُونَ، فَيُقَالَ لَهُمْ: مَا تَنْتَظِرُونَ؟ فَيَقُولُونَ: نَنْتَظِرُ رَبًّا كُنَّا نَعْبُدُهُ بِالْغَيْبِ، فَيُقَالُ لَهُمْ: أَو َتَعْرِفُونَهُ؟ فَيَقُولُونَ: إِنْ شَاءَ عَرَّفَنَا نَفْسَهُ، فَيَتَجَلَّى لَهُمْ تَبَارَكَ وَتَعَالَى، فَيَخِرُّونَ لَهُ سُجَّدًا، فَيُقَالُ لَهُمْ: يَا أَهْلَ التَّوْحِيدِ، ارْفَعُوا رُءُوسَكُمْ، فَقَدْ أَوْجَبَ اللَّهُ لَكُمُ الْجَنَّةَ، وَجَعَلَ مَكَانَ كُلِّ رَجُلٍ يَهُودِيًّا أَوْنَصْرَانِيًّا فِي النَّارِ"، لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ عُمَرَ إِلا ثَابِتٌ، وَلا عَنْ ثَابِتٍ إِلا أَبُو الدَّهْمَاءِ، تَفَرَّدَ بِهِ: النُّفَيْلِيُّ

8 - المعجم الأوسط للطبراني(حرف الألف)

باب من اسمه أحمد
1 - حدثنا أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة الحوطي قال : نا يحيى بن صالح الوحاظي قال : نا سعيد بن يزيد بن ذي عصوان ، عن عبد الملك بن عمير ، عن أبي بردة ، عن أبي موسى قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أمتي أمة مرحومة ، لا عذاب عليها في الآخرة ، فإذا كان يوم القيامة ، دفع إلى كل رجل من المسلمين رجل من أهل الكتابين ، فيقال : يا مسلم ، هذا فداؤك من النار » لم يرو هذا الحديث عن عبد الملك إلا سعيد بن يزيد ، ولا عن سعيد بن يزيد إلا يحيى بن صالح الوحاظي

9 - مسند أبي يعلي

7107 - حدثنا أبو كريب ، حدثنا يحيى بن بريد ، حدثنا عبد الرحمن بن سعيد ، عن أبيه سعيد بن أبي بردة ، عن أبي بردة قال : وفد إلى عمر ـ أو إلى سليمان ـ قال : فقضى حوائجه ، حتى إذا كان في بعض الليل ، قال : قم ، قال : فقمت ، فانطلق إلى باب الوالي فدقه ، قال : فقال الحاجب : من هذا ؟ قال أبو بردة : استأذن لي عليه ، قال : فدخل ، قال : أعلمه مكاني ، فأعلمه ، فخرج إليه ، فأذن له ، قال : خير يا أبا بردة ؟ قال : خير ، قال : حاجتك ؟ قال : قد فرغت من حوائجي ، ذكرت حديثا حدثني أبي ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا جمع الله الخلائق للحساب أتي بيهودي ، أو نصراني ، قيل : يا مؤمن ، هذا فداؤك من النار » ، قال : أنت سمعته ؟ قال : سمعته من أبي.

10 - البعث والنشور للبيهقي(باب ما جاء في المؤمن يفدى بالكافر ، فيقال هذا فداؤك من النار ، والكافر لا يؤخذ منه فدية ولا تنفعه شفاعة)

80 - أخبرنا أبو طاهر الفقيه ، أنبأ أبو حامد بن بلال البزاز ، ثنا أبو الأزهر ، ثنا أبو أسامة ، عن طلحة بن يحيى ، عن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا كان يوم القيامة دفع إلى كل مؤمن رجل من أهل الملل ، فقيل له : هذا فداؤك من النار » وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، ثنا أبو الحسين بن علي الحافظ ، أنبأ الحسن بن سفيان ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا أبو أسامة ، فذكره بإسناده إلا أنه قال : « دفع إلى كل مسلم يهودي ، أو نصرانيفيقال : هذا فكاكك من النار » ورواه مسلم في الصحيح ، عن أبي بكر بن أبي شيبة

81 - وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، ثنا أبو علي الحسين بن علي الحافظ ، أنبأ الحسن بن سفيان ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا أبو أسامة ، فذكره بإسناده إلا أنه قال : « دفع إلى كل مسلم يهودي ، أو نصرانيفيقال : هذا فكاكك من النار » ورواه مسلم في الصحيح ، عن أبي بكر بن أبي شيبة

82 - ح وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف المصري بمكة ، ثنا أبو بكر بن أحمد بن محمد بن أبي الموت المكي ، إملاء ، ثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا عفان بن مسلم الصفار ، عن همام ، ثنا قتادة ، أن عونا ، وسعيد بن يعني ابن أبي بردة حدثاه أنهما ، سمعا أبا بردة ، يحدث عمر بن عبد العزيز ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا يموت رجل مسلم إلا أدخل مكانه يهوديا أو نصرانيا » فاستحلفه عمر بن عبد العزيز بالله الذي لا إله إلا هو ثلاث مرات أن أباه حدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فحلف له . قال : ولم يحدثني سعيد أنه استحلفه ، ولم ينكر على عون قوله رواه مسلم في الصحيح ، عن أبي بكر بن شيبة ، عن عفان

83 - وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، وأبو زكريا بن أبي إسحاق ، أنبأ أبو الحسن أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي ، ثنا عثمان بن سعيد ، ثنا يحيى بن صالح ح وأخبرنا أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي ، أنبأ أبو سهل بن زياد القطان ، ثنا عبد الكريم بن الهيثم الديرعاقولي ، ثنا يحيى بن صالح الوحاظي ، ثنا يزيد بن سعيد ، من ذي عصوان ، عن عبد الملك بن عمير ، عن أبي بردة ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إذا كان يوم القيامة بعث الله إلى كل مؤمن ملكا معه كافر فيقول الملك للمؤمن : يا مؤمن هاك هذا الكافر فهو فداؤك من النار » لفظ حديث الديرعاقولي . وفي رواية عثمان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا كان يوم القيامة ، أعطى الله كل رجل من هذه الأمة رجلا من الكفار ، فيقال له : هذا فداؤك من النار »

84 - أخبرنا أبو طاهر الفقيه ، أنبأ أبو بكر محمد بن الحسن القطان ، أنبأ أحمد بن يوسف السلمي ، ثنا عمر بن عبد الله بن رزين ، ثنا جعفر بن الحارث ، عن عروة بن عبد الله بن قشير الجعفي ، عن أبي بكر بن أبي بردة ، عن أبيه ، عن أبي موسى الأشعري ، أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إنهذه الأمة أمة مرحومة لا عذاب عليها عذابها بأيديها فإذا كان يوم القيامة أعطي كل رجل منهم رجلا من أهل الأديان فكان فكاكه من النار »

85 - وأخبرنا أبو الحسن العلوي ، أنبأ أبو حامد بن الشرقي ، ثنا حمدان السلمي ، ثنا عمرو بن أبي سلمة ، ثنا زهير بن محمد ، عن أبي النضر ، عن أبي بردة ، وعبد الله بن عثمان بن خثيم ، عن أبي بردة ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « أمتي مرحومة جعل الله عذابها بأيديها فإذا كان يوم القيامة دفع الله إلى كل رجل من المسلمين رجلا من أهل الأديان ، فكان فداه من النار »
ووجه هذا عندي والله أعلم أن الله تعالى قد أعد للمؤمن مقعدا في الجنة ومقعدا في النار كما روي في حديث أنس بن مالك . كذلك الكافر كما روي في حديث أبي هريرة ، فالمؤمن يدخل الجنة بعدما يرى مقعده من النار ليزداد شكرا والكافر يدخل النار بعد ما يرى مقعده من الجنة لتكون عليه حسرة ، فكأن الكافر يورث على المؤمن مقعده من الجنة ، والمؤمن يورث على الكافر مقعده من النار فيصير في التقدير كأنه فدى المؤمن بالكافر . وبالله التوفيق

86 - وأما الحديث الذي أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، أنبأ أبو عمرو محمد بن أحمد الفقيه ، أنبأ الحسن بن سفيان ، ثنا محمد بن عمر بن أبي جبلة ، حدثنا حرمي ، ثنا شداد أبو طلحة الراسبي ، عن غيلان بن جرير ، عن أبي بردة ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « يجيء يوم القيامة ناس من المسلمين ، بذنوب أمثال الجبال يغفرها الله لهم ، ويضعها على اليهود والنصارى » .

قال أبو روح : لا أدري ممن الشك قال أبو بردة : فحدثت به عمر بن عبد العزيز ، فقال : أبوك حدثك هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قلت : نعم . رواه مسلم ، عن محمد بن عمرو بن جبلة . إلا أن اللفظ الذي تفرد بها شداد أبو طلحة بروايته في هذا الحديث . وهو قوله : ويضعها على اليهود النصارى مع شك الراوي فيه لا أراه محفوظا . والكافر لا يعاقب بذنب غيره . قال الله عز وجل : لا تزر وازرة وزر أخرى ، وإنما لفظ الحديث على ما رواه سعيد بن أبي بردة ، وغيره ، عن أبي بردة ووجهه ما ذكرناه . والله أعلم . وقد علل البخاري حديث أبي بردة باختلاف الرواة عليه في إسناده ، ثم قال : الحديث في الشفاعة أصح قال أحمد : ويحتمل أن يكون حديث الفداء في قوم قد صارت ذنوبهم مكفرة في حياتهم ، وحديث الشفاعة في قوم لم تعد ذنوبهم مكفرة في حياتهم ، ويحتمل أن يكون هذا القول لهم في حديث الفداء بعد الشفاعة ، فلا يكون بينهما اختلاف والله أعلم


11 - حلية الأولياء لأبي نعيم الأصبهاني
حدثنا سليمان بن أحمد، حدثنا إبراهيم بن إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي، حدثنا أبو جعفر النفيلي، حدثنا أبو الدهماء، عن ثابت البناني، عن عمر، عن أبي بردة، عن أبي موسى، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا كان يوم القيامة جمع الله الخلائق في صعيد واحد، ثم يدفع لكل قوم آلهتهم التي كانوا يعبدون من دون الله فيوردونهم النار ويبقى الموحدون، فيقال لهم: ما تنتظرون؟ فيقولونك ننتظر ربنا كنا نعبده بالغيب، فيقال لهم: أو تعرفونه؟ فيقولون: إن شاء عرفنا نفسه، فيتجلى لهم فيخرون سجوداً، فيقال لهم: يا أهل التوحيد ارفعوا رءوسكم فقد أوجب الله لكم الجنة، وجعل مكان كل رجل منكم يهودياً أو نصرانياً في النار " .غريب من حديث عمر، وثابت، تفرد به أبو الدهماء وحدث به الأئمة، عن النفيلي أبو حاتم وأبو زرعة وسلمة بن شبيب وغيرهم.


12 - مسند أبي داود الطيالسي


[ 499 ] حدثنا أبو داود قال حدثنا همام عن سعيد بن أبي بردة عن أبيه عن أبي موسى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يموت مؤمن إلا أدخل اللهمكانه النار يهوديا أو نصرانيا قال فقام أبو بردة على عمر بن عبد العزيز فسأله عن الحديث فحدثه فاستحلفه ثلاث مرات لقد حدثه بهذا أبو موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم


13 - مسند عبد بن حميد

[ 540 ] حدثنا الحسن بن موسى ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن عمارة عن أبي بردة عن أبي موسى الأشعري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يجمع الله الأمم يوم القيامة في صعيد واحد فإذا بدا له أن يصدع بين خلقه مثل لكل قوم ما كانوا يعبدون فيتبعونهم حتى يقحمونهم النار ثم يأتينا ربنا ونحن على مكان رفيع فيقول من أنتم فنقول نحن المسلمون فيقول ما تنتظرون فيقولون تنتظر ربنا عز وجل فيقول وهل تعرفونه إن رأيتموه فيقولون نعم فيقول كيف تعرفونه ولم تروه فيقولون نعرفه أنه لا عدل له قال فيتجلى ربنا عز وجل ضاحكا ثم يقول أبشروا معشر المسلمين فإنه ليس منكم أحد إلا قد جعلت مكانه في النار يهوديا أو نصرانيا.

14 - شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة اللالكائي


§سِيَاقُ مَا رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَنَّ الْمُسْلِمِينَ لَا تَضُرُّهُمُ الذُّنُوبُ الَّتِي هِيَ الْكَبَائِرُ إِذَا مَاتُوا عَنْ تَوْبَةٍ مِنْ غَيْرِ إِصْرَارٍ، وَلَا يُوجِبُ التَّكْفِيرَ وَإِنْ مَاتُوا عَنْ غَيْرِ تَوْبَةٍ، فَأَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ إِنْ شَاءَ عَذَّبَهُمْ، وَإِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُمْ

1986 - أنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَلِيٍّ، نا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْبَزَّارُ، قَالَ: نا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ، قَالَ: نا حَرَمِيُّ بْنُ عُمَارَةَ، عَنْ شَدَّادٍ أَبِي طَلْحَةَ الرَّاسِبِيِّ، قَالَ: حَدَّثَنِي غَيْلَانُ بْنُ جَرِيرٍ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ بْنِ أَبِي مُوسَى، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «§لَيَجِيئَنَّ نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي بِذُنُوبٍ أَمْثَالِ الْجِبَالِ، فَيَغْفِرُهَا اللَّهُ لَهُمْ وَيَضَعُهَا عَلَى الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى» ، فَحَدَّثْتُ بِهِ عُمَرَ بْنَ عَبْدِ الْعَزِيزِ، فَقَالَ: آللَّهِ سَمِعْتَهُ مِنْ أَبِيكَ، يُحَدِّثُ بِهِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: نَعَمْ. أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ

§رِوَايَةُ أَبِي مُوسَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قَيْسٍ الْأَشْعَرِيِّ

832 - أَخْبَرَنَا عِيسَى بْنُ عَلِيِّ بْنِ عِيسَى، قَالَ: أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ، قَالَ: ثَنَا هُدْبَةُ بْنُ خَالِدٍ، قَالَ: ثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ، عَنْ عُمَارَةَ الْقُرَشِيِّ، عَنْ أَبِي بَرْزَةَ الْأَسْلَمِيِّ، قَالَ: وَفَدْتُ إِلَى الْوَلِيدِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ فَكَانَ الَّذِي يَعْمَلُ فِي حَوَائِجِي عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ , فَلَمَّا قَضَيْتُ حَوَائِجِي , أَتَيْتُهُ فَوَدَّعْتُهُ , وَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ , ثُمَّ ذَكَرْتُ حَدِيثًا حَدَّثَنِي بِهِ أَبِي سَمِعَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَأَحْبَبْتُ أَنْ أُحَدِّثَهُ لِمَا أَوْلَانِي مِنْ قَضَاءِ حَوَائِجِي , فَرَجَعْتُ إِلَيْهِ فَلَمَّا رَآنِي -[531]- قَالَ: لَقَدْ رَدَّ الشَّيْخَ حَاجَةٌ , فَلَمَّا قَرُبْتُ مِنْهُ قَالَ: مَا رَدَّكَ أَلَيْسَ قَدْ قَضَيْتَ حَوَائِجَكَ؟ قَالَ: قُلْتُ: بَلَى وَلَكَنَّ حَدِيثًا سَمِعْتُهُ مِنْ أَبِي سَمِعَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَحْبَبْتُ أَنْ أُحَدِّثَكَ بِهِ لِمَا أَوْلَيْتَنِي , قَالَ: وَمَا هُوَ؟ قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي قَالَ:سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ مُثِّلَ لِكُلِّ قَوْمٍ مَا كَانُوا يَعْبُدُونَ فِي الدُّنْيَا وَيَبْقَى أَهْلُ التَّوْحِيدِ , فَيُقَالُ لَهُمْ: مَا تَنْتَظِرُونَ وَقَدْ ذَهَبَ النَّاسُ؟ فَيَقُولُونَ: إِنَّ §لَنَا رَبًّا كُنَّا نَعْبُدُهُ فِي الدُّنْيَا لَمْ نَرَهُ , قَالَ: وَتَعْرِفُونَهُ إِذَا رَأَيْتُمُوهُ؟ فَيَقُولُونَ: نَعَمْ , فَيُقَالُ لَهُمْ: كَيْفَ تَعْرِفُونَهُ وَلَمْ تَرَوْهُ؟ قَالُوا: إِنَّهُ لَا شِبْهَ لَهُ , فَيُكْشَفُ لَهُمْ عَنِ الْحِجَابِ , فَيَنْظُرُونَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ , فَيَخِرُّونَ لَهُ سُجَّدًا , وَيَبْقَى أَقْوَامٌ فِي ظُهُورِهِمْ مِثْلُ صَيَاصِي الْبَقَرِ , فَيُرِيدُونَ السُّجُودَ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ , فَيَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: يَا عِبَادِي ارْفَعُوا رُؤُسَكُمْ فَقَدْ جَعَلْتُ بَدَلَ كُلِّ رَجُلٍ مِنْكُمْ رَجُلًا مِنَ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى فِي النَّارِ " فَقَالَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ: آللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَحَدَّثَ أَبُوكَ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَمِعَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ -[532]- فَحَلَفَ لَهُ ثَلَاثَةَ أَيْمَانٍ عَلَى ذَلِكَ , فَقَالَ عُمَرُ: مَا سَمِعْتُ فِي أَهْلِ التَّوْحِيدِ حَدِيثًا هُوَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ هَذَا الْحَدِيثِ .

15 - الشريعة للآجري

§كِتَابُ التَّصْدِيقِ بِالنَّظَرِ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ
§وَمِمَّا رَوَى أَبُو مُوسَى الْأَشْعَرِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
607 - حَدَّثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ الْبَغَوِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: نا هُدْبَةُ بْنُ خَالِدٍ قَالَ: نا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ , عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ , عَنْ عُمَارَةَ -[1016]- الْقُرَشِيِّ , عَنْ أَبِي بُرْدَةَ بْنِ أَبِي مُوسَى قَالَ: وَفَدْتُ إِلَى الْوَلِيدِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ , وَكَانَ الَّذِي يَعْمَلُ فِي حَوَائِجِي عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ , فَلَمَّا قَضَيْتُ حَوَائِجِي أَتَيْتُهُ فَوَدَّعْتُهُ وَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ , ثُمَّ مَضَيْتُ , فَذَكَرْتُ حَدِيثًا حَدَّثَنِي بِهِ أَبِي أَنَّهُ سَمِعَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَحْبَبْتُ أَنْ أُحَدِّثَهُ بِهِ , لِمَا أَوْلَانِي مِنْ قَضَاءِ حَوَائِجِي , فَرَجَعْتُ إِلَيْهِ , فَلَمَّا رَآنِي قَالَ: لَقَدْ رَدَّ الشَّيْخَ حَاجَةٌ فَلَمَّا قَرُبْتُ مِنْهُ قَالَ: مَا رَدَّكَ؟ أَلَيْسَ قَدْ قَضَيْتَ حَوَائِجَكَ؟ قُلْتُ بَلَى , وَلَكِنَّ حَدِيثًا سَمِعْتُهُ مِنْ أَبِي , سَمِعَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَأَحْبَبْتُ أَنْ أُحَدِّثَكَ بِهِ لِمَا أَوْلَيْتَنِي قَالَ: وَمَا هُوَ؟ قُلْتُ: حَدَّثَنِي أَبِي قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " §إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ مُثِّلَ لِكُلِّ قَوْمٍ مَا كَانُوا يَعْبُدُونَ فِي الدُّنْيَا , فَيَذْهَبُ كُلُّ قَوْمٍ إِلَى مَا كَانُوا يَعْبُدُونَ فِي الدُّنْيَا , وَيَبْقَى أَهْلُ التَّوْحِيدِ , فَيُقَالُ لَهُمْ: مَا تَنْتَظِرُونَ وَقَدْ ذَهَبَ النَّاسُ؟ فَيَقُولُونَ: إِنَّ لَنَا رَبًّا كُنَّا نَعْبُدُهُ فِي الدُّنْيَا لَمْ نَرَهُ قَالَ -[1017]-: وَتَعْرِفُونَهُ إِذَا رَأَيْتُمُوهُ؟ فَيَقُولُونَ: نَعَمْ , فَيُقَالُ: وَكَيْفَ تَعْرِفُونَهُ وَلَمْ تَرَوْهُ؟ قَالُوا: إِنَّهُ لَا شِبْهَ لَهُ فَيُكْشَفُ لَهُمُ الْحِجَابُ , فَيَنْظُرُونَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَيَخِرُّونَ لَهُ سُجَّدًا , وَيَبْقَى قَوْمٌ فِي ظُهُورِهِمْ مِثْلُ صَيَاصِي الْبَقَرِ , فَيُرِيدُونَ السُّجُودَ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ , فَذَلِكَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: {يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ} [القلم: 42] فَيَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: ارْفَعُوا رُءُوسَكُمْ , فَقَدْ جَعَلْتُ بَدَلَ كُلِّ رَجُلٍ مِنْكُمْ رَجُلًا مِنَ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى فِي النَّارِ " فَقَالَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ: اللَّهَ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَا هُوَ لَحَدَّثَكَ أَبُوكَ هَذَا الْحَدِيثَ , سَمِعَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَحَلَفَ لَهُ ثَلَاثَةَ أَيْمَانٍ عَلَى ذَلِكَ فَقَالَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ: مَا سَمِعْتُ فِيَ أَهْلِ التَّوْحِيدِ حَدِيثًا هُوَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ هَذَا .

608 - حَدَّثَنَا أَبُو الْفَضْلِ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّنْدَلِيُّ قَالَ: نا زُهَيْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَرْوَزِيُّ قَالَ: نا الْحَسَنُ بْنُ مُوسَى قَالَ: نا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ , عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ , عَنْ عُمَارَةَ بْنِ مُوسَى الْقُرَشِيِّ , عَنْ أَبِي بُرْدَةَ , عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " §يَجْمَعُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ الْأُمَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ , فَإِذَا بَدَا لَهُ أَنْ يَصْدَعَ بَيْنَ خَلْقِهِ مَثَّلَ لِكُلِّ قَوْمٍ مَا كَانُوا يَعْبُدُونَ , فَيَتْبَعُونَهُمْ حَتَّى يُقْحِمُوهُمُ النَّارَ , ثُمَّ يَأْتِينَا رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى -[1018]- وَنَحْنُ عَلَى مَكَانٍ رَفِيعٍ , فَيَقُولُ: مَنْ أَنْتُمْ؟ فَنَقُولُ: نَحْنُ الْمُسْلِمُونَ فَيَقُولُ: مَا تَنْتَظِرُونَ؟: قَالُوا: نَنْتَظِرُ رَبَّنَا عَزَّ وَجَلَّ فَيَقُولُ: هَلْ تَعْرِفُونَهُ إِذَا رَأَيْتُمُوهُ؟ فَيَقُولُونَ: نَعَمْ , فَيَقُولُ: كَيْفَ تَعْرِفُونَهُ وَلَمْ تَرَوْهُ؟ فَيَقُولُونَ: إِنَّهُ لَا عَدْلَ لَهُ , فَيَتَجَلَّى لَهُمْ ضَاحِكًا فَيَقُولُ: أَبْشِرُوا مَعَاشِرَ الْمُسْلِمِينَ , فَإِنَّهُ لَيْسَ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَا جَعَلْتُمَكَانَهُ فِي النَّارِ يَهُودِيًّا أَوْ نَصْرَانِيًّا "

16 - تاريخ دمشق(حرف العين)

3053 - عامر بن عبد الله بن قيس أبو بردة بن أبي موسى الأشعري

أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا أبو كريب نا يحيى بن يزيد نا عبد الرحمن بن سعيد عن أبيه سعيد بن أبي بردة عن أبي بردة أنه قال وفد إلى عمر أو إلى سليمان قال فقضى حوائجه حتى إذا كان في بعض الليل قال لي قم فقمت فانطلق إلى باب الوالي فدقه قال قال الحاجب من هذا قال أبو بردة استأذن لي عليه قال قد دخل قال أعلمه بمكاني فأعلمه فخرج إليه فأذن له قال خير يا أبا بردة قال خير قال حاجتك قال قد فرغت من حوائجي وذكرت حديثا حدثني أبي قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا جمع الخلائق للحساب أتي بيهودي أو نصراني قيل يا مؤمن هذا فداؤك من النار قال أنت سمعته قال سمعته من أبي

4889- علي بن الحسين أبو الحسن القرشي الحراني حدث بدمشق عن أبي اليقظان بن عبد الرحمن بن مسلم الحراني روى عنه أبو الحسن أحمد بن محمد بن علي السجستاني
أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه نا نصر بن إبراهيم أخبرني أبو بكر محمد بن جعفر بن علي اليمامي في كتابه أن أبا الحسن أحمد بن محمد اليمني ثم السجستاني أخبرهم في جامع مياس غرة يوم الجمعة مستهل ذي الحجة سنة خمس وسبعين وثلاثمائة نا أبو الحسن علي بن الحسين الحراني في جامع دمشق قال سمعت ابن عبد الرحمن بن مسلم أبو اليقظان الحراني يحدث عن أبيه عبد الرحمن بن مسلم قال...... قلت زدني رحمك الله فقال ما أعرفني بكم يا أصحاب الحديث ما يشبعكم شئ أكتب حدثني أنس بن مالك خادم النبي (صلى الله عليه وسلم) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه قال أمتي الأمة المرحومة جعل الله عز وجل عذابها في الدنيا بالسيف والقتل وذلك أني سألت الله عز وجل ثلاثا فأعطاني سألته أن لا يهلكنا بما أهلك به الأمم من قبلنا فأعطانيها وسألته أن لا يظهر علنيا عدوا من غيرنا فأعطانيها وسألته أن لا يلبسنا شيئا ثم قرأ مصداقه من القرآن " أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم بأس بعض " يعني السيف والقتل فإذا كان يوم القيامة أعطى الله تعالى كل رجل من المسلمين رجلا من المشركين إما مجوسيا وإما يهوديا وإما نصرانيا فيقول يا ولي الله هذا عدو الله فداؤك من النار فإذا صعد أحدكم على فراشه فليقل اللهم اجعل فلان بن فلان فدائي من النار فإذا كان يوم القيامة أتاه ملك قابض على ناصيته حتى يوقفه بين يدي ولي الله فيقول له يا ولي الله هذا فداؤك من النار قال فيكب الكافر على منخريه في النار ويؤمر بالمؤمن إلى الجنة ثم قرأ مصداقه من القرآن " وليحملن أثقالهم وأثقالا مع أثقالهم وليسألن يوم القيامة عما كانوا يفترون "


17 - تاريخ دمشق


(حرف الطاء)

2989 - طلحة بن يحيى بن طلحة بن (2) عبيد الله ابن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة القرشي التيمي المدني (3) نزيل الكوفة أدرك عبد الله بن جعفر وحدث عن أبيه يحيى وعميه موسى وعيسى ابني (4) طلحة وأبي بردة بن أبي موسى وعمر بن عبد العزيز ومجاهد بن جبر (5) وإبراهيم بن محمد بن طلحة وعمته عائشة بنت طلحة روى عنه الثوري وعبد الله بن إدريس ووكيع ويحيى بن سعيد القطان ويحيى بن سعيد الأموي وأبو أسامة حماد بن أسامة وعبد الله بن عثمان بن خثيم (6) ويونس بن بكير وأبو نعيم والفضل بن موسى الشيباني وعلي بن هاشم بن البريد (7) وعبد الرحيم بن حماد الطلحي وسفيان بن عيينة وعبد الله بن نمير ووفد على عمر بن عبد العزيز

أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدوية أنا أبو الفضل بن الرازي أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون نا أبو عبد الله الزيادي يعني محمد بن عبيد الله نا يحيى بن سليم الطائفي نا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن بعض بني طلحة بن عبيد الله قال كنت عند عمر بن عبد العزيز فدخل عليه أبو بردة بن أبي موسى الأشعري فقال له عمر حدثنا بأحاديث أتتك عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال سمعت أبي يقول قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إن أمتيأمة مرحومة جعل عذابها بأيديها في الدنيا فإذا كان يوم القيامة أتي بأهل الأديان فأعطي كل رجل رجلا فقيل له هذا فداؤك من النار

فدعا عمر بن عبد العزيز بقرطاس ودواة فكتب هذا فكان فيما كتب الرجل إذا لم يسم في حديث أبي خيثمة هو طلحة بن يحيى فقد رواه أبو أسامة عن طلحة عن أبي بردة أخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله حدثني أبي نا أبو أسامة عن طلحة بن يحيى عن أبي بردة عن أبي موسى قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا كان يوم القيامة دفع إلى كل مؤمن رجل من أهل الملل فيقال له هذا فداؤك من النار رواه مسلم عن أبي بكر بن أبي شيبة عن أبي أسامة


(حرف القاف)


5708 - قدامة (1) بن حماطة الضبي الكوفي حدث أبي بردة بن أبي موسى الاشعري وعمر بن عبد العزيز ووفد عليه وخالد بن منجاب وزياد بن حدير (2) روى عنه سفيان الثوري وجرير بن عبد الحميد وعقبة بن مكرم الضبي وسوار الشقري أنبأنا أبو علي الحسن (3) بن أحمد أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمد بن زيذة (4) أنبأنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا الحسين بن إسحاق التستري حدثنا يحيى ابن عبد الحميد الحماني حدثنا أبي عن أبي هريرة الخياط (5) عن سواد (6) الشقري عن قدامة ابن حماطة قال كنت قاعدا عند عمر بن عبد العزيز فدخل علينا أبو بردة بن أبي موسى فحدث عمر بن عبد العزيز أنه سمع أباه يحدث عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال إذا كان يوم القيامة جئ باليهودي والنصراني فقيل يا مسلم هذا فداؤك من النار
فقال عمر بن عبد العزيز لأبي بردة الله الذي لا إله إلا هو لأنت سمعت أباك يحدث هذا الحديث عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال الله الذي لا إله إلا هو لحدثنيه أبي أنه سمعه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فرأيت عمر بن عبد العزيز خر لله شكرا ثلاث سجدات كذا في الأصل



(حرف السين)


2498 سعيد بن عامر أبي بردة بن عبد الله أبي موسى بن قيس بن سليم الأشعري الكوفي (4) وفد مع أبيه على عمر بن عبد العزيز وحدث عن أبيه وأنس بن مالك روى عنه قتادة وشعبة وأبو إسحاق الشيباني وأبو مسلم عمرو بن المهاجر الكوفي وزيد بن أبي أنيسة ومجمع بن يحيى الأنصاري ومسعر بن كدام الهلالي وزكريا بن أبي زائدة وأبو عميس عتبة بن عبد الله المسعودي وخالد بن نافع الأشعري
أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبي أبو القاسم أنا أبو نعيم الإسفرايني أنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق نا علان بن المغيرة نا عفان نا همام نا قتادة ح وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل واللفظ له أنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنا أبو عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف المصري بمكة نا أبو بكر أحمد بن محمد بن أبي الموت المكي إملاء نا علي بن عبد العزيز نا عفان بن مسلم الصفار نا همام نا قتادة أن عونا وسعيدا يعني ابن أبي بردة حدثناه أنهما سمعا أبا بردة يحدث عمر بن عبد العزيز عن ابيه عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال لا يموت رجل مسلم إلا أدخل الله مكانه النار يهوديا أو نصرانيا فاستحلفه عمر بن عبد العزيز بالله الذي لا إله إلا هو ثلاث مرات أن أباه حدثه عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال فحلف له قال ولم يحدثني سعيد أنه استحلفه زاد البيهقي ولم ينكر على عون قوله وليس في حديث ابن القشيري ثلاث مرات
ح (1) أخبرنا أبو المظفر أنا أبي أنا أبو نعيم أنا أبو عوانة نا يعقوب بن سفيان الفارسي نا عمرو بن عاصم نا همام نا قتادة عن سعيد بن أبي بردة وعون بن عبد الله أنهما شهدا أبا بردة بن ابي موسى يحدث عمر بن عبد العزيز عن أبيه أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال لا يموت رجل مسلم إلا أخر الله مكانهالنار يهوديا أو نصرانيا قال عون فاستحلفته بالله الذي لا إله إلا هو أن أباه حدثه عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فحلف ثلاث مرات قال فلم ينكر سعيد على عون أنه استحلفه ولم يقل سعيد استحلفه .

أخبرناه عاليا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا عبيدالله بن عبد الرحمن الزهري نا أبو القاسم البغوي وأنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى قالا نا هدبة نا همام نا قتادة عن سعيد بن أبي بردة عن أبيه عن أبي موسى أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال ما من مسلم يموت إلا جعل الله مكانه رجلا من اليهود والنصارى في النار .

[ 9205 ] رواه داود بن شبيب عن حماد بن سلمة بإسناده وتمامه أخبرنا أبو بكر خلف بن عطاء بن أبي عاصم النجار بهراة نا أبو روح ثابت بن أبي محمد بن أحمد السعدي الواعظ أنا أبي أبو محمد أنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق القرشي أنا أبو عثمان بن سعيد بن خالد الداري السجزي نا موسى بن إسماعيل نا حماد يعني ابن سلمة عن علي بن زيد عن عمارة القرشي أنه كان عند عمر بن عبد العزيز فأتاه أبو بردة بن أبي موسى الأشعري فقضى له حوائجه فذكر الحديث وقد وقع إلي هذا الحديث أعلى من هذه الأحاديث وأتم إلا أنه لم يذكر فيه وفود عمارة أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الفتح مفلح بن أحمد بن محمد الدومي قالا أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو القاسم بن حبابة أنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز نا هدبة بن خالد نا حماد يعني ابن سلمة عن علي بن زيد عن عمارة القرشي عن أبي بردة قال وقدمنا إلى الوليد بن عبد الملك وكان الذي يفعل في حوائجي عمر بن عبد العزيز فلما قضيت حوائجي أتيته فودعته وسلمت عليه ثم مضيت فذكرت حديثا حدثني به أبي سمعه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فأحببت أن أحدثه به فرجعت إليه فلما رآني قال لقد رد الشيخ حاجة فلما قربت منه قال ما ردك أليس قد قضيت حوائجك قال قلت بلى ولكن حديثا سمعته من أبي سمعه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فأحببت أن أحدثك به لما أوليتني قال وما هو قال حدثني أبي قال سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول إذا كان يوم القيامة مثل لكل قوم ما كانوا يعبدون من الدنيا ويبقى أهل التوحيد فيقال لهم ما تنتظرون وقد ذهب الناس فيقولون إن لنا ربا كنا نعبده في الدنيا لم نره قال وتعرفونه إذا رأيتموه فيقولون نعم فيقال لهم وكيف تعرفونه ولم تروه قالوا إنه لا شبه له قال فيكشف لهم الحجاب فينظرون إلى الله تبارك وتعالى فيخرون له سجدا ويبقى أقوام في ظهورهم مثل صياصي البقر فيريدون السجود فلا يستطيعون فذلك قوله الله عز وجل " يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون " (1) ويقول الله عز وجل وتعالى عبادي ارفعوا رؤوسكم فقد جعلت بدل - وقال ابن السمرقندي - فداء كل رجل منكم رجلا من اليهود والنصارى في النار
فقال عمر بن عبد العزيز الله الذي لا إله إلا هو لحدثك أبوك بهذا الحديث سمعه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فحلفت له ثلاثة أيمان في ذلك فقال عمر ما سمعت في أهل التوحيد حديثا هو أحب إلي من هذا .

(حرف الياء)

8279 يزيد بن سعيد بن ذي عصوان ويقال عصوان العنسي ويقال السكسكي الداراني ذكره أبو علي عبد الجبار بن مهنى في تاريخ داريا وذكر فيه أن ولده كانوا بداريا إلى وقت ذكره إلا أنه قلبه فجعله سعيد بن يزيد بن ذي عصوان وساق له حديثا عن يحيى بن صالح عنه وسماه في الحديث أيضا سعيد بن يزيد ووهم في ذلك والصواب ما ذكرنا روى عن أبي عطاء يزيد بن عطاء ويقال ابن أبي عطاء وعبد الملك بن عمير ومدلج بن المقدام ومكحول وعتبة بن أبي حكيم الهمداني (1) وعبادة بن نسي روى عنه الوليد بن مسلم ومروان بن محمد الطاطري وإسماعيل بن عياش ويحيى بن صالح وعبد الرحمن بن أبي سليمان الكوفي
أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنبأ أبو حفص بن شاهين حدثني أبي نا أبو يحيى عبد الكريم بن الهيثم نا يحيى بن صالح الوحاظي نا سعيد بن يزيد بن ذي عصوان عن عبد الملك بن عمير عن أبي بردة عن أبيه عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال إذا كان يوم القيامة بعث إلى كل مؤمن بملك معه كافر فيقول الملك للمؤمن يا مؤمن هاك هذا الكافر فهذا فداؤك من النار قال ابن شاهين تفرد بهذا الحديث يزيد بن سعيد عن عبد الملك وهو حديث غريب من هذا الوجه ويزيد هذا من أهل الشام ثقة
قال ابن عساكر كذا وقع في الحديث سعيد بن يزيد وفي الكلام عليه يزيد بن سعيد وقد وقع لي هذا الحديث من حديث يحيى بن صالح أعلى من هذا وسمي فيه يزيد بن سعيد
أنبأناه أبو علي الحسن بن أحمد وحدثنا أبو مسعود عبد الرحيم بن علي عنه أنا أبو نعيم الحافظ ثنا سليمان بن أحمد نا أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة نا يحيى بن صالح الوحاظي نا يزيد بن سعيد بن ذي عصوان عن عبد الملك بن عمير عن أبي بردة عن أبي موسى قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا كان يوم القيامة بعث الله إلى كل مؤمن ملكا معه كافر فيقول الملك للمؤمن يا مؤمن هاك هذا الكافر فهو فداؤك من النار

أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهرأنا أحمد بن محمد بن الحسن أنا الحسن بن أحمد بن محمد أنبأ المؤمل بن الحسن بن عيسى نا عثمان بن سعيد الدارمي نا يحيى بن صالح الحمصي نا يزيد بن سعيد بن ذي عصوان عن عبد الملك بن عمير عن أبي بردة عن أبي موسى قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا كان يوم القيامة أعطى الله لكل رجل من هذه الأمة رجلا من الكفار فقال له هذا فداؤك من النار

أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو القاسم بشر بن محمد بن محمد بن ياسين أنا محمد بن إسحاق بن خزيمة نا إبراهيم بن سليمان بن أبي داود البرلسي نا يحيى بن صالح نا يزيد بن سعيد ابن ذي عصوان عن عبد الملك بن عمير عن أبي بردة ابن أبي موسى عن أبيه عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال إذا كان يوم القيامة بعث الله إلى كل مؤمن ملكا معه كافر فيقول الملك للمؤمن هاك هذا فداؤك من النار

[ * * ] أخبرنا أبو الحسين ابن أبي الحديد أنا جدي أبو عبد الله أنا أبو الحسن محمد بن عوف بن أحمد المزني نا الحسين بن إبراهيم بن جابر الفرائضي نا أبو سعيد محمد بن أحمد بن فياض نا محمود بن خالد نا مروان نا يزيد بن سعيد ابن ذي عصوان نا عبد الملك بن عمير عن أبي بردة ابن أبي موسى الأشعري عن أبيه قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا كان يوم القيامة بعث الله إلى كل مؤمن ملكا معه كافر يا مؤمن هذا الكافر فداؤك من النار

أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ وأبو زكريا بن أبي إسحاق قالا أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي حدثنا عثمان بن سعيد نا يحيى بن صالح الوحاظي ح قال وأنا أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي أنا أبو سهل بن زياد القطان نا عبد الكريم بن الهيثم الدير عاقولي نا يحيى بن صالح الوحاظي نا يزيد بن سعيد بن ذي عصوان عن عبد الملك بن عمير عن أبي بردة عن أبيه عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال إذا كان يوم القيامة بعث الله إلى كل مؤمن بملك معه كافر فيقول الملك للمؤمن يا مؤمن هاك هذا الكافر فهو فداؤك من النار.

لفظ حديث الدير عاقولي وفي رواية عثمان قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا كان يوم القيامة أعطى الله كل رجل من هذه الأمة رجلا من الكفار فيقال له هذا فداؤك من النار


.................................................. .................................................



وفي هذه المصادر – وغيرها الكثير و الكثير التي لا يتسع المنشور لها - الكفاية و الرد المستفيض علي كل من ينتقد شريعة الفداء
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

قد تكون مهتم بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع
صورة معبرة ضد التمييز العنصري "مهما اختلفت ألوان البشر فكلنا لآدم وآدم من تراب"
"المؤتمر" ينتقد دعوة "نور" و"كرمان" لإنشاء مجلس عربى
" الذى فيه لنا الفداء بدمه" خلفية جميلة
ثمن الفداء ...
الإخوان : لا أعتقد أننا سنشارك في جنازة " سُليمان " .. وعاكف : " معرفش "


الساعة الآن 09:29 PM

توبيكات أسماء بنات أسماء أولاد رسائل يومية صور الكريسماس أكلات صيامي حلويات صيامى اكلات دايت
السيد المسيح العذراء مريم قصص مسيحية صور الكاميرا مواضيع شبابية صور مسيحية تصميمات مسيحية مواضيع روحية
اقوال الأباء أية وتأمل الثقافة الجنسية تاريخ الكنيسة البابا كيرلس البابا شنودة البابا تواضروس ضد التدخين
حظك اليوم صوت ربنا رسالة اليوم القراءات اليومية صور كرتون السياحة والسفر ركن العروسة خريطة المنتدى

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises