عرض مشاركة واحدة
قديم 04 - 02 - 2014, 05:41 PM   رقم المشاركة : ( 13 )
Mary Naeem Female
† Admin Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 675,186 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب السهر الروحي - البابا شنوده الثالث

اسهر على نموك الروحي

فالشخص الروحي، ليس المفروض فيه فقط أنه لا يخطئ، فهذه ناحية سلبية. أنما المفروض فيه أن ينمو في طريق الكمال حسبما أمر الرب وقال "كونوا كاملين" (مت 5: 48).
وكل الذين وقف نموهم، إما أنهم فتروا، أو أنهم سقطوا.. ودوام التقدم يمنح الإنسان حرارة روحية، وانشغالًا بالإيجابيات لا السلبيات كما يعطيه تواضع القلب، إذ ينظر باستمرار درجات أعلى منه..
والقديس بولس الرسول قال عن هذا النمو "أنسى ما هو وراء، وأمتد إلى ما هو قدام" (في 3: 3). وقال أيضًا "اركضوا لكي تنالوا" (1كو 9: 24).
فاسهر إذن على نموك، لأن الطريق أمامك طويل.. واحذر من الوقوف، لئلا تتعرض للرجوع إلى الوراء.
ضع أمامك مثاليات الكتاب، ومثاليات القديسين، في كل عمل روحى، وفى كل فضيلة من الفضائل وادفع نفسك دفعًا إلى الأقدام. وبكت نفسك على أنك لم تصل بعد. كما قال القديس بولس الرسول "أيها الأخوة، لست أحسب نفسى أننى أدركت"، "ولكنى أسعى لعلى أدرك" (في 3: 13، 12)
حاسب نفسك، وقارن حالتك بالذين سبقوك..

كتاب السهر الروحي - البابا شنوده الثالث
ربما تجد زملاء كثيرين، بدأوا معك الطريق، ثم سبقوك وتركوك في الوراء.. بل ربما تجد تلاميذ لك، أو أحداثًا في الكنيسة، قد ساروا بحمية وجدية وسرعة، فسبقوك كم سبقت السلحفاة الأرنب، لأنه كان نائما.. فاسهر أنت..
إحرص أن كل ساعة تخطو بك نحو الأبدية.. يجب أن تخطو بك خطوه نحو القداسة والكمال.
واسهر على أوقاتك، لئلا تضيع منك عبثًا في أمور هذا العالم الباطل! بل أذكر قول الرسول "أنظروا كيف تسلكون بالتدقيق، لا كجهلاء بل كحكماء، مفتدين الوقت لأن الأيام شريرة" (أف 5: 15، 16). نعم "مفتدين الوقت"..
أقول هذا، لأن كثيرين من الذين لم يسهروا على خلاص نفوسهم، واجتذبتهم دوامة الحياة، صحوا أخيرًا فوجدوا أنهم في الأربعين أو الخمسين أو الستين من عمرهم، وقد ضيعوا العمر باطلًا، في تحقيق رغبات باطلة، أو في أمور العالم الزائلة، دون أن يفعلوا شيئًا لأبديتهم. وحتى الصغار سبقوهم إلى الملكوت..!
إذن إركض بكل قوتك، لعلك تفتدى الوقت الضائع.
اسهر على خلاص نفسك، وادفعها نحو الكمال المطلوب. فكثيرون بدأوا متأخرين ولكنهم وصلوا بسرعة بسبب جديتهم وسهرهم الروحي، مثل القديس أوغسطينوس الذي قال للرب "تأخرت كثيرًا في حبك". ولكنه ركض ونال..
اسهر إذن على وقتك، حتى تعوض السنوات التي أكلها الجراد. واركض بكل قوتك نحو الكمال،فإن القديس أرسانيوس الكبير لما تأمل هذا الكمال، قال للرب:
للآن أنا لم أبدأ.. هبنى يا رب أن أبدأ.
لذلك يا أخى إسأل نفسك أين تذهب أيامك ولياليك؟ ليتها تكون رحلة موفقة نحو الكمال.. حتى إذا جاء الوقت الذي يزن فيه الله الأرواح، يجد سنابلك ملآنة قمحًا. يجد روحك مملوءة من حبه، فيقول لك "أدخل إلى فرح سيدك".
راقب نفسك، وتأكد أنك سائر في الطريق..
لا واقف،ولا نائم، ولا راجع إلى خلف، إنما سائر باستمرار إلى قدام. لأن أول عبارة نقولها في المزمور الكبير في صلوات الليل هى "طوباهم الذين بلا عيب في الطريق،السالكون في ناموس الرب، ومن كل قلوبهم يطلبونه "إحرص أن تكون نفسك في الطريق، بلا عيب.
وكساهر على نفسك، إسأل ذاتك باستمرار، أين أنا الآن؟ أين هى أفكارى ومشاعرى؟ هل أنا حقًا في الطريق؟ ليتنى لا أكون سائرًا فقط، إنما راكضًا أيضًا، كما ركض القديسون بكل قوتهم، فوصلوا إلى أحضان الآب..
  رد مع اقتباس