منتدى الفرح المسيحى  


العودة   منتدى الفرح المسيحى > منتدى الخدمة والكرازة > اعداد خدام

لا تخدموا قبل الوقت

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 08 - 04 - 2017, 10:14 AM
الصورة الرمزية Mary Naeem
 
Mary Naeem Female
† Administrator Woman †

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Mary Naeem غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 563,190 [+]

لا تخدموا قبل الوقت ولا تجلسوا على كراسي التعليم قبل التوبة وحياة الشركة مع الله


+ لا تخدموا قبل الوقت، ولا ترشدوا النفوس قبل نوال موهبة الإرشاد،
+ ولا تجلسوا على كراسي التعليم قبل التوبة والشركة وحلول موهبة الله
___________________________
+ لو تخيلنا إنسان ورث قريبه الطبيب وفُتحت أمامه عيادته ووجد بها غرفة خاصة مملوءة من الأدوية والمراجع والكتب الطبية المتخصصة، وبكونه غير متخصص وغير فاهم ولا مُدرك وليس لهُ أدنى خبرة، فأنه يتخذ مكان الطبيب ويجلس على كرسيه ويبدأ في تشخيص الحالات التي تأتي إليه غير مُميزاً أنواع الأمراض المتشابهة ولا طبيعة الأجسام وتقبلها لأنواع العلاجات التي تتناسب معها، ويبدأ في وصف العلاج لكل مريض يأتي إليه ويُعطيه من الأدوية حسب ما يرى من أنها قادرة على شفائه وبالجرعات التي يراها تتناسب مع الحالة التي يُعالجها، مع أنها في الواقع العملي غير مناسبة على الإطلاق، وبذلك دون أن يدري قد حكم على كل من يأتيه بتفاقم المرض حتى الموت، إذ قد ساعد على ازدياد الأمراض وتوسيع دائرة نشاطها، بل وقد تصير الأدوية نفسها غير نافعه بل قد تكون سماً قاتلاً للمريض مع أن لها – في واقعها – القدرة على الشفاء، وهكذا هو الحال لكل خادم ليس له موهبة إرشاد النفوس بالروح القدس، فأنه يُعطي علاج روحي من الكتاب المقدس القادر على شفاء النفس، والنفس التي تخضع لعلاجه تتفاقم حالتها وتصير لحالٍ أسوأ، لأنه أن لم يُعطى العلاج الروحي الصحيح حسب نعمة الله وتوجيه طبيب النفس الأعظم بإلهام الروح الذي نطق الأنبياء به ودونوا كلمة الحق، فمع كون (الكتاب المقدس) فيه القدرة على الشفاء فقد يصير سم قاتل للنفس لأنه لم يُعطى حسب قصد الله، بل حسب فكر الإنسان المُقنع ورأيه الشخصي حسب ما تعلَّم من الناس والكُتب، لأنه يهبط من مستوى كلمة الله إلى مستوى سمو الكلام حسب الناس:
+ وَأَنَا لَمَّا أَتَيْتُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَتَيْتُ لَيْسَ بِسُمُوِّ الْكَلاَمِ أَوِ الْحِكْمَةِ مُنَادِياً لَكُمْ بِشَهَادَةِ اللهِ؛ وَكَلاَمِي وَكِرَازَتِي لَمْ يَكُونَا بِكَلاَمِ الْحِكْمَةِ الإِنْسَانِيَّةِ الْمُقْنِعِ بَلْ بِبُرْهَانِ الرُّوحِ وَ الْقُوَّةِ، لِكَيْ لاَ يَكُونَ إِيمَانُكُمْ بِحِكْمَةِ النَّاسِ بَلْ بِقُوَّةِ اللهِ؛ وَنَحْنُ لَمْ نَأْخُذْ رُوحَ الْعَالَمِ بَلِ الرُّوحَ الَّذِي مِنَ اللهِ لِنَعْرِفَ الأَشْيَاءَ الْمَوْهُوبَةَ لَنَا مِنَ اللهِ، الَّتِي نَتَكَلَّمُ بِهَا أَيْضاً لاَ بِأَقْوَالٍ تُعَلِّمُهَا حِكْمَةٌ إِنْسَانِيَّةٌ بَلْ بِمَا يُعَلِّمُهُ الرُّوحُ الْقُدُسُ قَارِنِينَ الرُّوحِيَّاتِ بِالرُّوحِيَّاتِ، وَلَكِنَّ الإِنْسَانَ الطَّبِيعِيَّ لاَ يَقْبَلُ مَا لِرُوحِ اللهِ لأَنَّهُ عِنْدَهُ جَهَالَةٌ وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَعْرِفَهُ لأَنَّهُ إِنَّمَا يُحْكَمُ فِيهِ رُوحِيّاً، وَأَمَّا الرُّوحِيُّ فَيَحْكُمُ فِي كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ لاَ يُحْكَمُ فِيهِ مِنْ أَحَدٍ، لأَنَّهُ مَنْ عَرَفَ فِكْرَ الرَّبِّ فَيُعَلِّمَهُ؟ وَأَمَّا نَحْنُ فَلَنَا فِكْرُ الْمَسِيحِ. (1كورنثوس 2: 1، 4، 5، 12 – 16)
فمثلاً أن كان هناك صورة لإمبراطور عظيم، وأراد الإمبراطور من فنانين المدينة أن يأخذوا صورته ويجمعوها بشكل الفُسيفساء، أي تقطيعها مربعات صغيرة لتجميعها بشكل فني، ولكن الذي جمعها بكونه لا يملك الحس الفني مع أنه يتقن الحرفة جيداً، فحينما انتهى منها صارت صورة جميلة إنما لثعلب، فأفسد الغرض منها، مع أن ما جمعه كان شكله النهائي رائع وليس به أي عيوب أو أخطاء، هكذا بالمثل من يستخدم الكتاب المقدس ويحاول أن يقدمه غذاء حي للناس، فأن لم تكن له الموهبة من الله واضعاً القصد الإلهي أمام الناس واضحاً، فأنه يأخذ من الأسفار ويقتطع منها ويجمع ويضع الشرح ليكون غذاء حي للنفوس، وبالرغم من نيته الحسنة، لكنه أظهر الكلمة في صورة أخرى غير ما هي عليه حسب القصد الإلهي، والنتيجة هي أن فكره هو ورأيه الشخصي الذي تم توصيله وليس ما قصده الله من كلمته، فتكون في النهاية غذاء يفسد النفس مع أنها هي عينها كلمة الله الحية التي تشفي النفوس وتُنير العينين.
لذلك علينا أن نحذر كل الحذر من أن نُقدم أي إرشاد أو تعليم أو شرح أو وعظ أو دراسة لأي نفس بدون أن ننال موهبة الإفراز من الله ونعرف كيف نُقدم التعليم حسب قصد الله ونوجه النفوس حسب عمل نعمته، وليس حسب أحاسيسنا الخاصة ولا مشاعرنا ولا أفكارنا ولا فلسفتنا ولا رغباتنا ولا تأملاتنا، ولا حتى خبراتنا الشخصية لأن ما يتناسب معنا ويصير ذات فائدة عظيمة لنا قد لا يتناسب مع الآخرين، بل قد يصير لهم نقمة ويجعل حياتهم كلها مضطربة.
لذلك أتعجب كل العجب حينما أجد أن الحل عند الناس أنهم يجعلوا واحداً بعيداً عن الكنيسة يدخل الخدمة بحجة أن الخدمة ستُشفي قلبه المُعتل وتضبط حياته وتجعله يقرأ الكتاب المقدس ويلتصق بالله، وكأنه سحر يُأثر على قلبه ويغيره فجأة، وذلك لكي يحضر الكنيسة وينتظم فيها أو لكي يلتصق بالخدمة ويعرف كثيراً، أو شخص مبتدأ في الطريق مثل طفل، ونُجلِّسه على كرسي التعليم فيتعثر ويعثر آخرين، وبالتالي أُساعد – بدون دراية مني – في تعقيد مشكلته واعزله عن الله لأني خدرت ضميره فارتاح في هذا الوضع إذ صار مرشداً للخطاة وهادياً للضالين، مع أنه هوَّ نفسه يحتاج من يرشده لطريق الحياة الجديدة في المسيح يسوع، لذلك علينا أن ننتبه جداً لأنه مكتوب: ويلٌ لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تطوفون البحر والبر لتكسبوا دخيلاً واحداً، ومتى حصل تصنعونه ابناً لجهنم أكثر منكم مضاعفاً. (متى 23: 15)؛ وطبعاً هذا يختلف تمام الاختلاف عن الذي عاش مع الله وتقدم في الطريق ونال موهبة الروح ليخدم بها بقوة النعمة وسقط في ضعف ما، ويحتاج أن يعود ليتوب ثم يعود لخدمته بقوة امتلاء أعظم مما كان عنده.
وهنا يحدث الخلط عند الناس بلا تمييز أو تفريق بين الحالتين واحتياجهم الخاص، وحتى في الطريق الروحي لا ينفع كل إرشاد لكل نفس، لأن لكل نفس طبعها الخاص، والمرحلة التي تجتاز فيها لا يدركها أو يعيها سوى الأب الروحي الذي نال موهبة الإرشاد بالروح، فيعرف احتياجها ويوجهها توجيهاً سليماً حسب مشيئة الله وتدبيره الخاص لها، وهذا ما وضحه القديس يوحنا الرسول في رسالته الأولى حينما تحدث إلى الأحداث والأولاد والشيوخ، فلم يتحدث إلى الجميع بنفس ذات الكلام عينه، لأن لكل واحد طعام يخصه، فلا ينفع أن نعطي طعام الأطفال للرجال، ولا طعام الأولاد للشيوخ أو طعام المرضى للأصحاء.
رد مع اقتباس
قديم 13 - 04 - 2017, 11:48 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
walaa farouk Female

الصورة الرمزية walaa farouk

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 76,209 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

walaa farouk غير متواجد حالياً

افتراضي رد: لا تخدموا قبل الوقت

ميرسي على مشاركتك الجميلة مرمر
  رد مع اقتباس
قديم 14 - 04 - 2017, 01:12 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
Mary Naeem Female
† Administrator Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 563,190 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: لا تخدموا قبل الوقت


شكرا على المرور

  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:42 AM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises
|| بالتعاون و العطاء نصنع النجاح و الأستمرارية لهذا الصرح الكبير ||
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها
وليس بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى