منتدى الفرح المسيحى  


العودة   منتدى الفرح المسيحى > منتدى الكتب > قسم الموضوعات المسيحية المتكاملة

اقتُل الغضب قبل أن يقتلك

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07 - 04 - 2017, 01:13 PM   رقم المشاركة : ( 11 )
Rena Jesus Female

الصورة الرمزية Rena Jesus

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1424
تـاريخ التسجيـل : Sep 2013
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 39,917 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Rena Jesus غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اقتُل الغضب قبل أن يقتلك

علاج الغضب:
هناك وسائل كثيرة لتفادي الغضب، ولمقاومته، ولعلاجه بالكلية.
ونذكر من بين هذه الوسائل:


* تواضع القلب:

قال القديس دوروثيؤس عبارة جميلة هي:
"الإنسان المتواضع لا يُغضِب أحدًا، ولا يغضب من أحد".
ذلك لأنه باستمرار يأتي بالملامة على نفسه في كل شيء، ولا يحسب أن أحدًا قد أساء إليه، بل أنه يرى كل ما يحدث له هو سبب خطاياه.. وإن كان ألا يسمح لنفسه بأن يلوم أحدًا، ولا في فكره، فبالتالي لا يغب على أحد..
المتواضع يطلب بركة كل أحد، وصلاة كل أحد.. لذلك هو لا يُغضب أحدًا، بل بالحري يطلب صلواته.

* لوم النفس:

الإنسان الذي يلوم نفسه في كل ما يحدث له، لا يلوم غيره. وهكذا لا يجد سببًا للغضب.
فأنت تغضب لأنك تأتي باللوم على غيرك وتراه مستحقًا لغضبك. أما إذا وصلت إلى فضيلة لوم النفس، فإن الغضب يبعد عنك تلقائيًا، أقصد غضبك على الآخرين. لأنك إن كانت بارًا في عيني نفسك، يظهر لك جميع مَنْ اصطدموا بك مخطئين.
ولكن، إذا لم أخطئ حقًا، فكيف أفعل ذلك؟! فكر جيدًا ربما تجد السبب داخلك، إما بكلمة أو بفعل أو بنظرة.. أو قد تكون قد أسأت إلى ذلك الشخص مسبقًا، بطريقة أو بأخرى.. أو حتى ربما تكون قد أسأت إلى إنسان آخر، وعليك أن تحتمل من أجل ذلك.. أو ربما يكون السبب من أجل خطية أخرى ارتكبتها..

* اعتبار المسيء كطبيب:

يرى الآباء أن المتكلم عنا بالسوء، ربما رأى فينا عيوبًا لا نراها نحن، فتحدث عنها، كاشفًا لنا أخطاءنا لنتفاداها. فالأولى بنا أن نشكره، بدلًا من الغضب عليه. إنه بمثابة مرآة روحية، أو هو بمثابة طبيب. كما أنه يعالجنا من البر الذاتي..

* الرد بالآيات:

احفظ الآيات الخاصة بذم الغضب، ورددها، ولتكن موضع تأملاتك، وتذكرها كلما حوربت بالغضب. وسنذكر لك هنا أمثلة من هذه الآيات:
غضب الإنسان لا يصنع بر الله (يعقوب 20:1).
الغضب يستقر في حضن الجهال (جامعة 9:7).
ملعون غضبهما فإنه شديد، وسخطهما فإنه قاس (تكوين 46:49).
لا تستصحب غضوبًا، ومع رجل ساخط لا تجيء (أمثال 24:22).
الرجل الغضوب يهيج الخصام، السخوط كثير المعاصي (الأمثال 22:29).
الحكماء يصرفون الغضب (سفر الأمثال 8:29).
لينزع من بينكم كل مرارة وسخط وغضب وصياح (أفسس 31:4).
الغضب قساوة.. (أمثال 4:27).
لا تتغاضبوا في الطريق (التكوين 24:45).
الحجر ثقيل، والرمل ثقيل، وغضب الجاهل أثقل منهما كليهما (الأمثال 3:27).
كذلك احفظ بعض الآيات الخاصة بالوداعة والهدوء ورددها.

* الإبطاء في الغضب:

الغضب هو حركة سريعة، تثار فتندفع. والإبطاء يمنعها. الإبطاء في الغضب يعطي فرصة للتحقق، ولتهدئة النفس من الداخل، والتحكم في الأعصاب وفي اللسان.
ولذلك يقول معلمنا يعقوب الرسول: "ليكن كل إنسان مسرعًا في الاستماع، مبطئًا في التكلم، مبطئا في الغضب. لأن غضب الإنسان لا يصنع بر الله" (رسالة يعقوب 20،19:1).
ولهذا أيضًا يقول سليمان الحكيم في سفر الأمثال: "تعقل الإنسان يبطئ غضبه" (أمثال 11:19).
فالإنسان العاقل لا يسلم نفسه بسرعة إلى انفعال الغضب، إنما يتناول الأمر بكل هدوء ورزانة وبموضوعية، ويدرسه، ويفكر في نتائجه، وفي أسلم الحلول لمعالجته. كما يتحقق هل الكلام الذي سمعه وأثاره هو حق أو باطل. وهكذا يكون بطيئًا في غضبه.
وقد قال الحكيم: "لا تسرع بروحك إلى الغضب، لأن الغضب يستقر في حضن الجهال" (جامعة 7:9). وبهذا رأى أن الإسراع في الغضب، يؤدي إلى جهالة. وهذا واقع عملي؛ فكثيرا ما نرى أشخاصًا يغضبون بسرعة، ثم يرجعون فيندمون على كل ما فعلوه، ويرونه اندفاعًا غير حكيم، ينقصه التروي والفحص.

إن لم تعرف كيف تتصرف: اسكت.

فالسكوت في حالة الغضب فضيلة. لأن تبادل الكلمات الشديدة، يشعل الغضب بالأكثر بين الطرفين. والكلمة الانفعالية التي هي نتيجة لإساءة سابقة، تصبح مبررًا لإهانة لاحقة. وتزيد الجو توترًا. على أن هناك وسيلة تصلح أحيانًا أكثر من السكوت، وهي الجواب اللين.

*الجواب اللين:

يقول الوحي الإلهي في سفر الأمثال: "الجواب اللين يصرف الغضب، والكلام الموجع يهيج السخط" (أمثال 1:15).
إذا احتدم الغضب، فإنه لا يُعالَج بالكلمات الموجعة، لأنه كما قال القديسون: "النار لا تطفئ نارًا، لكن يطفئها الماء". ولذلك فإن الكلمة اللطيفة قد تكون أقدر على إطفاء نار الغضب.
ربما يكون الكلام اللين، في كلمة فكاهة أحيانًا.
تُظهِر أنه لا غضب ولا بغضة في قلبك، وتبسط جوًا من المرح يزول فيه الغضب. وينطبق عليها قول الكتاب: "وللضحك وقت" (الجامعة 4:3). ولكن ليكن ذلك بروح مودة، لئلا ضحكك يثير الطرف الآخر أو يشعر أنك تتهكم عليه..

*الحكمة:

ربما لا يصلح أسلوب واحد للتهدئة مع جميع أنواع الغضوبين، ومع مختلف الحالات والأسباب:
فمع إنسان قد يصلح السكوت، إن كانت كل كلمة يمكن أن تثيره بالأكثر. ومع آخر ربما يثيره صمتك، ويحتاج إلى كلمة تهدئه.
والأمر يحتاج إلى حكمة: متى تتكلم؟ ومتى تصمت؟
وهنا نجد الحكيم يضع أمامنا تصرفين مختلفين تمامًا للتعامل مع نوعيات مختلفة من الناس فيقول: "لا تجاوب الجاهل حسب حماقته، لئلا تعدله أنت" (أمثال 4:26)، ثم يعود فيقول: "جاوب الجاهل حسب حماقته، لئلا يكون حكيمًا في عيني نفسه" (الأمثال 5:26).
إذن، حسب ظروف الحالة تتكلم أو تصمت، وكذلك حسب ما تتوقعه من نتائج . المسألة تتوقف على الحكمة والإفراز وتقدير الظروف.

انظر إلى الشخص الذي أمامك: ما الذي يريحه ويهدئه.

إن وجدت أن الاعتذار إليه يهدئ غضبه ويريحه، فلا مانع، اعتذر إليه. وإن رأيت أنه سيتخذ الاعتذار إثباتًا لإساءتك إليه، فتزيد ثورته من أجل كرامته، تكون الحكمة إذن في تبرير الموقف، وتوضيح تقديرك لكرامته.

*تذكر نتائج الغضب السيئة:
ولعل من أهم هذه النتائج: هزيمة الإنسان من الداخل، وعثرته للناس في الخارج، وخسارته للآخرين، بل خسارته لصحته أيضا ولروحياته وأبديته، مع تعقد الأمور بالأزيد نتيجة لهذا الغضب.

*عدم التدرج إلى أسوأ:

في كل مرحلة تصل إليها في غضبك، احترس من أن تتمادى وتصل إلى ما هو أسوأ.
فإن دخل الغضب إلى فكرك، احترس من أيصل إلى قلبك، ويربك مشاعرك تجاه الآخرين. وإن وصل إلى قلبك احترس من أن يصل إلى ملامحك، فيكفهر وجهك وتظهر بأسلوب غير مشرف. وإن ساد الغضب على ملامحك، احترس من أن يسود على لسانك، فتتلفظ بألفاظ قاسية. وإن أدرك الغضب لسانك، اجعله يقف عند حد في أخطاء اللسان فهي متعددة. وإن سقطت في أخطاء اللسان، احترس من أن يصل غضبك إلى يدك، فتقع في الإيذاء والاعتداء. وإن وصلت إلى ذلك، احترس من القسوة بكل أنواعها..

ضع للغضب حدودًا في كل مرحلة، ولا تجعله يصل إلى مستوى الحقد والكراهية.

*نقاوة القلب وليس الانطواء:

البعض يظن أن علاج الغضب يكون بالوحدة والهروب من المجتمع، وفي الواقع أن هذا نوع من الانطواء وليس الوحدة.
الوحدة يلجأ إليها إنسان ناجح في حياته الاجتماعية، يحب الناس ويحبونه. ولكنه يحب الوحدة بالأكثر لأنها تعطيه فرصة للتأمل والانشغال بالله والصلاة والقراءة. وليس لأنه عاجز عن التكيف مع المجتمع المحيط به، وليس كراهية للناس وتعقد القلب من جهتهم..
فالشخص الغضوب إن ذهب إلى الوحدة، يرافقه غضبه فيها! إذن يجب على الإنسان أن يهدئ قلبه من الداخل، وينقي قلبه من الغضب والغيظ. ولا ينفعه أن ينطوي على ذاته، وقلبه ساخط نافر مملوء بمشاعر خاطئة.

*المحبة والإحسان والهدايا:

إن أحببنا الناس، أمكننا أن نحتملهم، لأن المحبة "تحتمل كل شيء" (رسالة كورنثوس الأولى 6:13). فإن كان فعل المحبة هو طول الروح، فهي غريبة عن الغضب. لأن الغضب يقيم البغضة والرجز، والمحبة تبطل الثلاثة.
يقول سفر الأمثال: "الهدية في الخفاء تفثأ الغضب" (أمثال 14:21). ولكن موضوع الهدايا هذا يحتاج إلى حكمة. لأنها في حالة قبولها يمكن أن تدل على محبة وتعالج الغضب. أما إن كان قلب إنسان مملوءًا بالسخط، فهناك احتمال أنه قد يرفض مثل هذه الهدية، فيسوء الوضع ويزداد الغضب. فيجب أن يكون مقدم الهدية حكيمًا، ويدرس الموضوع بروية.
أما مقابلة الإساءة بالإحسان، فإنها مبدأ روحي. كما يقول الكتاب: "لا يغلبنك الشر، بل اغلب الشر بالخير"، ويقول أيضًا: "إن جاع عدوك فأطعِمهُ، وإن عطش فاسقه" (رومية 21،20:12).
ويقول السيد في العظة على الجبل: "أحسنوا إلى مبغضيكم" (إنجيل متى 44:5). إن مثل هذا الإحسان يستطيع أن ينزع البغضة من القلب، وبالأولى الغضب.
وفي حالة غضبك من إنسان، ضع في قلبك قول الكتاب: "رابح النفوس حكيم" (سفر أمثال 30:11). وقل لنفسك: لماذا أخسر الناس؟! وهل هذه حكمة أن أخسرهم؟!

*التفاهم والعتاب:

وهذه القاعدة وضعها السيد المسيح نفسه، وتعامل بها مع الكتبة والفريسيين الذين كانوا يقابلون تصرفاته بالغضب. فكان السيد يستخدم معهم طريقة الإقناع، ومناقشة الفكر.
ومن أجمل ما كُتِب عن هذا ما قاله الحكيم يشوع ابن سيراخ: "عَاتِبْ صَدِيقَكَ فَلَعَلَّهُ لَمْ يَفْعَلْ، وَإِنْ كَانَ قَدْ فَعَلَ فَلاَ يَعُودُ يَفْعَلُ. عَاتِبْ صَدِيقَكَ فَلَعَلَّهُ لَمْ يَقُلْ، وَإِنْ كَانَ قَدْ قَالَ فَلاَ يُكَرِّرُ الْقَوْلَ. عَاتِبْ صَدِيقَكَ فَإِنَّ النَّمِيمَةَ كَثِيرَةٌ. وَلاَ تُصَدِّقْ كُلَّ كَلاَمٍ، فَرُبَّ زَالٍّ لَيْسَتْ زَلَّتُهُ مِنْ قَلْبِهِ" (سفر يشوع بن سيراخ 19: 13-16).


*التصرف وليس الترسيب:

أما التصريف، فمعناه أنه قد صرف الغضب تمامًا من أعماق قلبه، ولم يعد في داخله أي شيء ضد أخيه. ولا يتم هذا إلا عن طريق المغفرة الكاملة، التي تنسى الإساءة، بل ربما تلتمس العذر للمسيء.. أو عن طريق التواضع العميق..
وعن تصريف الغضب، قال الرسول: "لا تنتقموا لأنفسكم أيها الأحباء، بل أعطوا مكانًا للغضب" (روميه 19:12)،أي افسحوا له مكانًا ينصرف منه.. ولا تكتموه.. "أما الحكماء فيصرفون الغضب" (الأمثال 8:29).
أما الترسيب، فهو صفاء خارجي، مع وجود الغضب كامنًا في أعماق النفس، ثابتًا في الفكر!
مثال ذلك زجاجة دواء مكتوب عليها: "رج الزجاجة قبل الاستعمال"!! يكون فيها الدواء صافيًا ورائقًا من فوق، مع وجود مواد مترسبة في القاع. بحيث إذا رججت الزجاجة، يتعكر السائل الرائق كله، إذ يختلط بما رسب في القاع..
فيحدث لأحد تكررت الإساءة ضده، أن يغضب ليس بسبب هذه الإساءة الجديدة، إنما بسبب القديمة أيضًا!
الترسيب كثيرًا ما يؤثر على المحبة، وعلى نقاوة القلب. وقد يبعد سلبيات الغضب، بينما لا توجد له إيجابيات المحبة. وهو يجعل الآخرين لا يثقون فيك بعد ذلك..

*معالجة الغضب بست فضائل:

1- فضيلة المغفرة:
وفي ذلك يقول القديس أوغسطينوس: "فلا يستبقِ أحد ضد نفسه شيئًا، برفضه أن يغفر، لئلا يتبقى ذلك ضده عندما يصلي".

2- فضيلة الزهد:

لأن الزاهد في العالم لا يجد سببًا يجعله يغضب. إنه قد ارتفع فوق مستوى الكرامة والحقوق، وارتفع فوق كل ما يتنازع حوله الناس في العالم.

3- فضيلة الرقة واللطف
:
"كونوا جميعًا متحدي الرأي بحس واحد، ذوي محبة أخوية، مشفقين لطفاء" (رسالة بطرس الأولى 8:3).

4- الصلح والسلام:

على أن نسرع بالمصالحة، لأننا كلما تباطأنا فيها، تزداد الأمور تعقيدًا، ويتطور الأمر داخل القلب إلى أسوأ.

5- بالصلاة والترتيل:

قال مار أوغريس: "إذا تحرك الغضب يمكن أن يهدأ بالمزامير والكرم والرحمة.. الغضب إذا هاج يخمده الترتيل وطول الأناة والرحمة".

6- طول البال وسعة القلب:

بعض الناس صدرهم ضيق، يغضبون بسرعة، ولأتفه الأسباب. أما أنت فكن واسع الصدر وطويل البال.

*تذكر مثال الله:

إننا عندما نغضب حينما يسيء الناس إلينا، لا تكون راسخة فينا الأمثولة التي تركها الله أمامنا: إذ يسيء الناس إليه بكل أنواع الإساءات، ويكسرون كل وصاياه، ويغضبون عليه أحيانًا ويجدفون، ومع ذلك فهو يغفر، ولا يرد عليهم بنتيجة أخطائهم..
فإن حوربنا بالغضب على أحد، فلنتذكر كم مرة أخطأنا إلى الله، ولم يغضب علينا..! ولنتعلم من الله: الصبر، والاحتمال، والمغفرة، وعدم الغضب، وعدم المعاملة بالمثل، وعدم المجازاة عن كل خطأ..

*هدوء الصوت والملامح:

يمكن للإنسان أن يدرب نفسه على أمرين، هما: درجة علو الصوت، وحدة الصوت. حتى لا يتحول غضبه إلى صياح وعراك.
بعلو الصوت تريد أن تغلب بأعصابك، لا بإقناعك! أما الإنسان القوي في رأيه، الواثق بأدلته وبراهينه وإقناعه، فإنه لا يحتاج مطلقًا إلى علو الصوت. ولا يشعر في داخله بضعف أو نقص يحاول تعويضه بالصوت العالي.

  رد مع اقتباس
قديم 07 - 04 - 2017, 01:15 PM   رقم المشاركة : ( 12 )
Rena Jesus Female

الصورة الرمزية Rena Jesus

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1424
تـاريخ التسجيـل : Sep 2013
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 39,917 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Rena Jesus غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اقتُل الغضب قبل أن يقتلك

تداريب متنوعة:

1-
درب نفسك على عدم الغضب. ولا تتسبب في إغضاب غيرك.

2-
ابعد عن أسباب الإثارة على قدر ما تستطيع. ولا تضخم من قدر الأسباب، ولا تأخذ الأمور بتأزم.

3-
إن وجدت نارًا، فلا تنفخ فيها، ولا تضع عليها وقودًا.

4-
عاشر الودعاء، لكي تتعلم منهم الهدوء وضبط النفس، وعدم الغضب مهما كانت المثيرات، مع أخذ الأمور ببساطة.

5-
لا تتفاهم مع الناس وأنت مرهق جسديًا أو غير محتمل، أو وأنت متعب نفسيًا أو عصبيًا.

6- تخير الوقت الصالح للمناقشة. ولا تناقش أحدًا وهو مرهق، أو مشغول، أو وهو غير مستعد للحديث معك.

7-
لا تضغط على الآخرين، ولا تتعب أعصابهم بالإلحاح.

8-
بروح المحبة، فكر في راحة مَنْ يبغضك، وليس في راحة نفسك، ولو كنت صاحب حق.

9-
لا تكن سريعًا في غضبك. بل حاول أن تفهم غيرك. فكثيرًا ما يكون الغضوب متسرعًا وأهوج، يحكم قبل أن يفهم.

10-
هناك مثيرون كثيرون، همهم أن يعكروا الأجواء الصافية، فلا تصدق كل ما يقولون، ولا تنفعل بسرعة وبدون تحقيق.

11-
ضع في نفسك أن الغضب لا يحل مشاكلك بل يعقدها.

12-
لا تظن أن الرجولة والشجاعة هي أن تقيم الدنيا وتقعدها. فالاحتمال دليل القوة. والنرفزة مظهر للضعف والعثرة.

13-
تدرب على البشاشة، وعلى هدوء الملامح والصوت والحركات.

14-
لا تنتظر من الناس مثاليات، إن لم تجدها تغضب. بل عش في الواقع، وتعامل مع كل أحد حسب طباعه.

15-
لا تحاسب كل إنسان حسابًا عسيرًا عن كل لفظ وكل تصرف. ولا تؤوَّل كلامه بسوء ظن إلى معان تتعبك.

16-
اترك الحساسية الزائدة نحو كرامتك وحقوقك، التي تجعلك تغضب لأقل سبب، فتفقد صداقة وعشرة الناس.

17-
لا تقم نفسك معلمًا لغيرك، ولا رقيبًا على تصرفات الناس. ولا تكن كثير الانتقاد والتوبيخ والتوجيه.

18-
لا تكن شديدًا في عتابك بحيث تخسر أحباءك.

19-
إن وقعت في الغضب، حاول أن تتخلص منه في بدايته، ولا تجعله يتطور معك إلى ما هو أسوأ.

20-
راقب الأخطاء التي تقع فيها أثناء غضبك. ودرب نفسك على التخلص منها. وكما تعالج نتائج غضبك، عالج أسبابه.

21-
ليست كل صراحة ممدوحة. فكثيرون لا يحتملون أن تكشف أخطاءهم بصراحتك. الصراحة يجب أن تمتزج بالحكمة والمحبة واللطف.

22-
لا تحاول إرغام الناس على قبول رأيك أو إتباع مبادئك. ولا تنظر أن تسير كل الأمور حسب هواك.

23-
ابعد عن التدخل في خصوصيات الناس. ولا تحاول أن تسأل إنسانًا عن أسراره الخاصة أو أسرار غيره.

24-
إن ثار عليك أحد، فلا تقابل ثورته بثورة. بل اعمل على تهدئته بقدر طاقتك وكن مسالمًا في معاملاتك.
  رد مع اقتباس
قديم 07 - 04 - 2017, 01:17 PM   رقم المشاركة : ( 13 )
Rena Jesus Female

الصورة الرمزية Rena Jesus

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1424
تـاريخ التسجيـل : Sep 2013
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 39,917 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Rena Jesus غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اقتُل الغضب قبل أن يقتلك

ايات عن الغضب في الكتاب المقدس


المزامير 145: 8
اَلرَّبُّ حَنَّانٌ وَرَحِيمٌ، طَوِيلُ الرُّوحِ وَكَثِيرُ الرَّحْمَةِ.

المزامير 30: 5
لأَنَّ لِلَحْظَةٍ غَضَبَهُ. حَيَاةٌ فِي رِضَاهُ. عِنْدَ الْمَسَاءِ يَبِيتُ الْبُكَاءُ، وَفِي الصَّبَاحِ تَرَنُّمٌ.

المزامير 37: 8
كُفَّ عَنِ الْغَضَبِ، وَاتْرُكِ السَّخَطَ، وَلاَ تَغَرْ لِفِعْلِ الشَّرِّ،

الأمثال 14: 17
اَلسَّرِيعُ الْغَضَبِ يَعْمَلُ بِالْحَمَقِ، وَذُو الْمَكَايِدِ يُشْنَأُ.

الأمثال 16: 32
اَلْبَطِيءُ الْغَضَبِ خَيْرٌ مِنَ الْجَبَّارِ، وَمَالِكُ رُوحِهِ خَيْرٌ مِمَّنْ يَأْخُذُ مَدِينَةً.

الأمثال 15: 18
اَلرَّجُلُ الْغَضُوبُ يُهَيِّجُ الْخُصُومَةَ، وَبَطِيءُ الْغَضَبِ يُسَكِّنُ الْخِصَامَ.

الأمثال 29: 22
اَلرَّجُلُ الْغَضُوبُ يُهَيِّجُ الْخِصَامَ، وَالرَّجُلُ السَّخُوطُ كَثِيرُ الْمَعَاصِي.

الأمثال 15: 1
اَلْجَوَابُ اللَّيِّنُ يَصْرِفُ الْغَضَبَ، وَالْكَلاَمُ الْمُوجعُ يُهَيِّجُ السَّخَطَ.

الأمثال 19: 11
تَعَقُّلُ الإِنْسَانِ يُبْطِئُ غَضَبَهُ، وَفَخْرُهُ الصَّفْحُ عَنْ مَعْصِيَةٍ.

الأمثال 21: 19
اَلسُّكْنَى فِي أَرْضٍ بَرِّيَّةٍ خَيْرٌ مِنِ امْرَأَةٍ مُخَاصِمَةٍ حَرِدَةٍ.

الأمثال 25: 21-22
21 إِنْ جَاعَ عَدُوُّكَ فَأَطْعِمْهُ خُبْزًا، وَإِنْ عَطِشَ فَاسْقِهِ مَاءً، 22 فَإِنَّكَ تَجْمَعُ جَمْرًا عَلَى رَأْسِهِ، وَالرَّبُّ يُجَازِيكَ.

كولوسي 3: 8
وَأَمَّا الآنَ فَاطْرَحُوا عَنْكُمْ أَنْتُمْ أَيْضًا الْكُلَّ: الْغَضَبَ، السَّخَطَ، الْخُبْثَ، التَّجْدِيفَ، الْكَلاَمَ الْقَبِيحَ مِنْ أَفْوَاهِكُمْ.

كولوسي 3: 21
أَيُّهَا الآبَاءُ، لاَ تُغِيظُوا أَوْلاَدَكُمْ لِئَلاَّ يَفْشَلُوا.

أفسس 4: 26
اِغْضَبُوا وَلاَ تُخْطِئُوا. لاَ تَغْرُبِ الشَّمْسُ عَلَى غَيْظِكُمْ،

أفسس 4: 31-32
31 لِيُرْفَعْ مِنْ بَيْنِكُمْ كُلُّ مَرَارَةٍ وَسَخَطٍ وَغَضَبٍ وَصِيَاحٍ وَتَجْدِيفٍ مَعَ كُلِّ خُبْثٍ. 32 وَكُونُوا لُطَفَاءَ بَعْضُكُمْ نَحْوَ بَعْضٍ، شَفُوقِينَ مُتَسَامِحِينَ كَمَا سَامَحَكُمُ اللهُ أَيْضًا فِي الْمَسِيحِ.

يعقوب 1: 19-20
19 إِذًا يَا إِخْوَتِي الأَحِبَّاءَ، لِيَكُنْ كُلُّ إِنْسَانٍ مُسْرِعًا فِي الاسْتِمَاعِ، مُبْطِئًا فِي التَّكَلُّمِ، مُبْطِئًا فِي الْغَضَبِ، 20 لأَنَّ غَضَبَ الإِنْسَانِ لاَ يَصْنَعُ بِرَّ اللهِ
  رد مع اقتباس
قديم 07 - 04 - 2017, 01:31 PM   رقم المشاركة : ( 14 )
Mary Naeem Female
† Administrator Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 562,173 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: اقتُل الغضب قبل أن يقتلك


موضوع مميز
ربنا يباركك

  رد مع اقتباس
قديم 08 - 04 - 2017, 09:59 PM   رقم المشاركة : ( 15 )
walaa farouk Female

الصورة الرمزية walaa farouk

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 75,566 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

walaa farouk متواجد حالياً

افتراضي رد: اقتُل الغضب قبل أن يقتلك

ربنا يبارك خدمتك الجميلة
  رد مع اقتباس
قديم 16 - 04 - 2017, 07:31 PM   رقم المشاركة : ( 16 )
Rena Jesus Female

الصورة الرمزية Rena Jesus

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1424
تـاريخ التسجيـل : Sep 2013
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 39,917 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Rena Jesus غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اقتُل الغضب قبل أن يقتلك

ميرسى لمروركم الغالى
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:30 PM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises
|| بالتعاون و العطاء نصنع النجاح و الأستمرارية لهذا الصرح الكبير ||
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها
وليس بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى