منتدى الفرح المسيحى  


العودة   منتدى الفرح المسيحى > منتدى شبابيات > فضفضة شبابية بلا حدود

فضفضه شبابيه (متجدده)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23 - 04 - 2017, 12:19 PM   رقم المشاركة : ( 801 )
Rena Jesus Female

الصورة الرمزية Rena Jesus

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1424
تـاريخ التسجيـل : Sep 2013
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 37,556 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Rena Jesus متواجد حالياً

افتراضي رد: فضفضه شبابيه (متجدده)

الحرية من الخطية
يكشف لنا الانجيل ان الخطية سيد قوي تتحكم بالناس وتملي عليهم بما يفعلون وهي اقوى من الانسان وتسبب المذلة والقيود واليأس لكن المسيح البار الكامل القدوس قبل محبة بنا ان يحمل خطايانا ويحتمل قصاصها والخطية ادينت في جسد المسيح على الصليب فكل من التجأ اليه وقبله ربا ومخلصا شخصيا له،
تحرر من الخطية كسيد واصبح المسيح نفسه سيدا على حياة ذلك الشخص.
ربما تقول انا انسان مؤمن وما زلت عبدا للخطية، لكن من يؤمن بالمسيح علىه ان يتخذ المسيح سيدا على حياته بدل الخطية فيتمتع بالحرية الحقيقية. علينا ان نقبل الحقيقة الانجيلية ان الخطية لم تعد سيدا بعد على حياة من هم في المسيح وهو ليس ملزما ان يطيع الخطية عندما تناديه ويمكنه ان يرفض اطاعتها.
مثلا هل انا ملزم ان اطيع صاحب المصنع الذي عملت فيه قبل شهر وانا لا اعمل فيه بعد؟
طبعا لا...
لكن هل يمكن ان يحدث اني اعمل ما يطلبه مني؟
كثيرا ما يحدث مع اني غير ملزم.
المسيح هو المحرر الوحيد من عبودية الخطية...
لنذهب اليه الآن ولا نبقى في العبودية لارضاء الناس من حولنا.
على المؤمن بالمسيح ان يقبل ويعيش عمليا بحسب الحق الذي يعلنه الانجيل وهو ان المسيح بالصليب قد عزل الخطية كسيد وملك هو مكانها.


اذكر هنا قصة الرجل الغني الذي ذهب يوما الى سوق العبيد واختار احد العبيد ودفع ثمنه لسيده ثم قال للعبد اذهب حيث تشاء انت حر انا لا اريد ان تكون عبدا عندي..
لكن العبد الحر تأثر كثيرا من عمل ذلك الرجل النبيل وقال له انت لا تريدني عبدا لكن انا اريد ان اكون عبد لك بارادتي فمحبتك قد أسرت قلبي...
هكذا المسيح ايضا قد دفع ثمننا وحررنا واطلقنا ثم نعلن نحن محبته أسرت قلوبنا ومنذ الآن نريد ان نكون عبيدا له بارادتنا فلن نجد أرحم منه ومعاملة افضل من معاملته...


واذكر ايضا تلك القصة التي تحكي عن رجل ذهب الى السوق واشترى عصفور مقيد برجله ثم اطلقه حرا في الهواء لكن العصفور بقي يدور في ذات الحلقة التي اعتاد ان يدورها وهو مقيد واحتاج الامر الى ساعات حتى اعتاد على الحرية من ذلك المدار..
هكذا البعض يأتي الى المسيح ومع ان المسيح حرره لكنه يجد صعوبة بالتأقلم حسب الوضع الجديد فالايحاء ما زال يتحكم بحياته وافكاره مع ان حر في المسيح وباب السجن مفتوح على مصراعيه وهو لا يعلم...
توقيع » Rena Jesus
  رد مع اقتباس
قديم 23 - 04 - 2017, 12:22 PM   رقم المشاركة : ( 802 )
Rena Jesus Female

الصورة الرمزية Rena Jesus

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1424
تـاريخ التسجيـل : Sep 2013
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 37,556 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Rena Jesus متواجد حالياً

افتراضي رد: فضفضه شبابيه (متجدده)

الحرية من الماضي
رغم التفاؤل الذي يميز فترة الشباب الا انه سرعان ما تتوالى السنون ويبدأ حساب النفس وتبرز احداث حدثت لكل واحد منا في الماضي تثير فينا الغضب ورفض النفس.
وتتباعنا الهواجس ونيأس كل مرة نتذكر ونتصور ما حدث لنا في الماضي ربما في الطفولة او في جيل الشباب المتهور، ربما ما فعلناه نحن للاخرين او ما فعله الاخرون معنا والبعض يصاب بانهيار اعصاب بسبب كابوس الماضي الذي يشل حياتهم وتعجز الموسيقى والحفلات ونجاح الحاضر ان تمحوه من الذاكرة.
ان المسيح هو الوحيد الذي يقدر ان يحررنا من الماضي. ولا شيء يلاشي الاحساس بالذنب والغضب من عقلنا الباطن الا الفادي المحب غافر الاثم. تعلن كلمة الله ان الله يأمر جميع الناس في كل مكان ان يتوبوا متغاضيا عن ازمنة الجهل (اعمال 17: 30)..


لن يساعدنا احد لان المسيح هو الوحيد الذي يتحكم بالماضي وهو الوحيد الذي يقدر ان يحررنا من هواجسه ومن تأثيره المدمر على حياتنا اليوم. ولرب يسوع هو الوحيد الكائن في كل زمان ومكان وهو يحبنا وهو الوحيد الذي احتمل قصاص خطايانا وضحى بحياته لاجلنا وهو يقبلنا كما نحن. ليت ندع الرب يسوع ان يشفي جراحات الماضي عندها نصرخ مع بولس انسى ما هو وراء وامتد الى ما هو قدام" (فيلبي 3: 13)..
لا تسمح للشيطان ان يحطمك بافكار صغر النفس والرفض ولا تتصيد في مياه الماضي العكره... انظر الى قبول المسيح لك وكم كلفه خلاصك وكم قيمتك في عينيه..


توقيع » Rena Jesus
  رد مع اقتباس
قديم 23 - 04 - 2017, 12:22 PM   رقم المشاركة : ( 803 )
Rena Jesus Female

الصورة الرمزية Rena Jesus

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1424
تـاريخ التسجيـل : Sep 2013
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 37,556 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Rena Jesus متواجد حالياً

افتراضي رد: فضفضه شبابيه (متجدده)

الحرية من الخوف والهموم
الانسان الطبيعي يخاف لكن الخوف درجات اما اذا منع الخوف الانسان من ان يقوم بعمله كما يجب يصبح الخوف مشكلة تحتاج الى حل وبما ان الخوف يلاحقنا اينما كنا ويشل تحركاتنا لذلك نحتاج الى من يحررنا منه.
نحن نخاف الفشل والالم والرفض والمستقبل والحروب والمجاعة والزلازل ونخشى المرض والسقوط في الخطأ.
ان محبة المسيح تطرد الخوف الى خارج وكما يلاشي النور الظلمة هكذا ادا دخلت محبة المسيح الذي بذل نفسه لاجلنا عندها يتبخر الخوف من قلوبنا.
وكما تذيب الشمس الثلوج الباردة هكذا دفء محبة المسيح تذيب الجليد القابع على اطراف قلوبنا.
لنثق ان حياتنا في يدي الرب القدير وهو ضامن مستقبالنا وهو بيّن محبته الكاملة لنا على الصليب ونحن بعد خطاة.
وهو يحررنا ايضا من الهموم لانها لصوص النعمة فهي تسلب السلام والبهجة ولا تنتج شيئا بل بالعكس كلما فكرت وانشغلت بالمشكلة كلما زادت وتعقدت وافرخت وتكاثرت..
لنهرب من الهموم ونتكل على الرب وهو يجري وقد وعد ان يعتني بنا ويهتم بحاجاتنا وهو يستطيع كل شيء ليت نسلمه دفة حياتنا...
توقيع » Rena Jesus
  رد مع اقتباس
قديم 23 - 04 - 2017, 12:23 PM   رقم المشاركة : ( 804 )
Rena Jesus Female

الصورة الرمزية Rena Jesus

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1424
تـاريخ التسجيـل : Sep 2013
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 37,556 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Rena Jesus متواجد حالياً

افتراضي رد: فضفضه شبابيه (متجدده)

الحرية من العالم

للعالم الذي نعيش فيه نظام اجتماعي ومسار واسسس تتناقض مع كلمة الله ويقول الرسول يوحنا إِنْ أَحَبَّ أَحَدٌ الْعَالَمَ فَلَيْسَتْ فِيهِ مَحَبَّةُ الآبِ. لأَنَّ كُلَّ مَا فِي الْعَالَمِ شَهْوَةَ الْجَسَدِ، وَشَهْوَةَ الْعُيُونِ، وَتَعَظُّمَ الْمَعِيشَةِ، لَيْسَ مِنَ الآبِ بَلْ مِنَ الْعَالَمِ. وَالْعَالَمُ يَمْضِي وَشَهْوَتُهُ، وَأَمَّا الَّذِي يَصْنَعُ مَشِيئَةَ اللهِ فَيَثْبُتُ إِلَى الأَبَد (يوحنا الاولى 2: 15)

والرسول بولس يصرح قائلا " وَأَمَّا مِنْ جِهَتِي، فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِهِ قَدْ صُلِبَ الْعَالَمُ لِي وَأَنَا لِلْعَالَمِ" (غلا 6)..
هل تحررنا من العالم وتقاليد الناس وافكارهم وما هو مناسب وغير مناسب في نظرهم، لا يمكننا ان نقبل اية فكرة يتداولها المجتمع والتقليد ما دام يتناقض مع كلمة الرب الحية.. فقانون حياتنا هو الكتاب المقدس والانسان بدون المسيح لا يقدر ان يتحدى المجتمع بل هو ملزم بان يسير هو وعائلته على ما يراه المجتمع اصولا ورغم تعبه وعبوديته ويأسه لا يقدر ان يتحرر من ذلك النير لئلا يخرجونه خارجا ويعاديه المجتمع. ليت المسيح يحررنا من عبودية العالم واتجاهاته وعبوديته.


ربما تقول ألا ترى العالم المتقدم والمزدهر والمتمدن والذي يعج بالفلاسفة والعلماء والفنانين... لكن المسيح البار ليس له مكان في هذا العالم وهو مرفوض ( 2 بطرس 2)،
يمكنك ان تتحدث عن اي موضوع حتى ولو كان تافها فيسمعك الاخرون اما اذا تحدثت عن المسيح المخلص الوحيد فيراه الكثيرون موضوعا غير مناسبا وليس في اوانه. يعظم العالم الممثلين والمغنين الذين معظمهم يعيش في الشر والادمان والدعارة اما القديسون والمؤمنون فمن العار ذكرهم..
ان هذا العالم قد وضع في الشرير ( غلا 1) وهو الذي رفض وصلب ربنا يسوع المسيح الذي هو اعظم واعجب شخصية وطأت ارضه..
توقيع » Rena Jesus
  رد مع اقتباس
قديم 23 - 04 - 2017, 01:29 PM   رقم المشاركة : ( 805 )
sherry Jeus Female


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 123417
تـاريخ التسجيـل : Mar 2017
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 347 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

sherry Jeus متواجد حالياً

افتراضي رد: فضفضه شبابيه (متجدده)

يااااارب حررنى من كل قيود ..بجد يا رينا موضوع رااائع ومميز ..ربنا يبارك خدمتك الجميلة
توقيع » sherry Jeus
  رد مع اقتباس
قديم 23 - 04 - 2017, 01:29 PM   رقم المشاركة : ( 806 )
Mary Naeem Female
† Administrator Woman †

الصورة الرمزية Mary Naeem

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : Egypt
المشاركـــــــات : 542,077 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Mary Naeem متواجد حالياً

افتراضي رد: فضفضه شبابيه (متجدده)

الحريـــــــة المسيحيــــــــة
إنَّ الحريّة الحقيقية هي في الإنسان علامة مُميَّزة عن صورة الله فيه، لأنَّ الله أراد أن ''يتركه لمشورته الخاصّة'' (ابن سيراخ 14/15)حتى يَتمكَّن بذاته أن يبحث عن حالته وخالقه ويلتحق به بحريَّته ويبلغ هكذا إلى تمام سعادته الكاملة (فرح ورجاء/17).
المقدمـة:
لم يَتوصَّل البشر كما تَوصَّلوا اليوم إلى إدراك معنى الحريَّة بكلِّ أبعادها، ولكن في الوقت نفسه تظهر أشكال جديدة من الإستعباد الإجتماعي والنفسي. فالأفراد والجماعات ظمئون لحياة حرَّة، وطريق الحريَّة وطريق الإستعباد مفتوحان أمامه، وكذلك طريق التقدُّم أو التقهقر، وطريق الأخوَّة والبغض. غير أنَّ الإنسان يَتَّجه نحو الخير بملء حريَّته، هذه الحريَّة التي يعتبرها معاصرونا إعتباراً عظيماً ويبحثون عنها بكلِّ حماس، وهم في ذلك على حقٍّ، ولكن غالباً ما يُعزِّزونها بطريقة منحرفة. إذ يعرِّفونها على أنَّها إجازة لصنع كلِّ شيء يجلب السرور حتى وإن كان شراً. إنَّ وعي الناس في عصرنا لكرامة الشخص البشري يتزايد يوماً بعد يوم، كما أنَّه يتزايد عدد أولئك الذين يطلبون بإلحاح حتى يَتمكَّن الناس من أن يَتصرَّفوا وفقاً لآرائهم الخاصَّة مُتحمَّلين مسؤوليتهم ومُتمتّعين بكامل حريَّتهم، لا يواجههم ضغط، بل شعورهم بالواجب. يقول القديس بولس: ''إنَّكم أيُّها الأخوة، قد دُعيتم إلى الحريَّة'' (غلاطية 13/5)، هذه الدعوة هي رُكن أساسيّ من أركان إنجيل الخلاص. لقد جاء يسوع ''ليُبلِّغَ المأسورين بإطلاق سبيلهم ويفرج عن المظلومين'' (لوقا18/4)، والكنيسة إذ تضطلع بدورها في فهم الأمور على ضوء الإنجيل الذي هو بطبيعته رسالة حريَّة وَتحرُّر، تتبنَّى هذه التَطلُّعات التي تنكشف على ضوء معاني الخلق والفداء. ''الحقيقة تُحرِّركم'' (يوحنا 32/8)، تتمحور هذه الحقيقة المُنزَلة من الله حول المسيح مُخلِّص العالم الذي منه - وهو ''الطريق والحقّ والحياة'' (يوحنا 6/14)، - تنهل الكنيسة ما تُزوِّد به الناس، وتستقي، من سرِّ الكلمة المُتجسِّدة وفادية العالم، الحقيقة عن الأب ومحبَّته لنا، كما الحقيقة عن الإنسان وحريَّته. ماذا يعني أن تكون حراً؟ إنَّ الإجابة العفوية على هذا السؤال هي أنَّ الحرَّ هو مَن إستطاع أن يفعل فقط ما يريده من دون أن يردعه إكراه خارجي، وَتمتَّع بالتالي باستقلال تامّ، وعليه كان إنقياد إرادته لإرادة غريبة نقيضاً للحريَّة. لكن، هل يعلم الإنسان دائماً ماذا يريد؟ وهل يستطيع أن يفعل كلَّ ما يريده؟ وهل الاكتفاء بحدود الذات والإنفصال عن إرادة الآخر مطابق لطبيعة الإنسان؟ غالباً ما لا تكون إرادة اللّحظة الراهنة هي الإرادة الفعلية، وقد يتواجد في الإنسان الواحد إرادات متناقضة، وبالأخصِّ يصطدم الإنسان بحدود طبيعته الخاصّة، فهو يريد أكثر ممّا يستطيع، وبالتالي فإنَّ الحاجز الذي يعترض إرادته لا يتأتّى دائماً من الخارج، بل من حدود كينونته.

دعوة الخالق
إنَّ الله يأخذ بعين الإعتبار كرامة الشخص البشري الذي خلقه بذاته والذي يجب أن يَتصرَّف وفقاً لحكمه الشخصي بممارسة حريَّته (الكرامة الإنسانية/11).
إنَّ صورة الله في الإنسان هي الركن الذي تستند إليه حريَّة الشخص البشري وكرامته، فإنَّه عندما خلق الله الإنسان طبع فيه صورته ومثاله، لذلك يفهم الإنسان دعوة الخالق له، من خلال نزوع طبيعته وتوقها نحو الخير الأسمى وأيضاً من خلال كلمة الوحي، التي وَجَدَتْ صيغتها التامّة في المسيح، وقد كَشَفَتْ للإنسان أنَّه خُلِقَ حرّاً، ليتمكَّن، بالنعمة، من الدخول في مودَّة الله وتكون له شركة في حياته الإلهية. لا حريَّة إنسانية إذن بدون المشاركة في الحريَّة الإلهية، ولا تُلغى أبداً مقدرة الإنسان على تحقيق ذاته من خلال تبعيته لله ''تؤكِّد الكنيسة أنَّ الاعتراف بالله لا يعاكس بأيَّة طريقة من الطرق كرامة الإنسان، لأنَّ في الله ذاته ما يُبرِّر هذه الكرامة وما يُكمِّلها، فالله الخالق أقام الإنسان في مجتمع وَزيّنه بالفهم والحريَّة'' (فرح ورجاء/21).

الخطيئة مصدر تفرقة وقهر
لقد أقام الله الإنسان في حالة من البرارة غير أنَّ الشرير أغواه منذ بدء التاريخ فأساء إستعمال حريَّته واقفاً في وجه الله، راغباً في أن يصل غايته بدونه تعالى. يدعو الله الإنسان إلى الحريَّة، وفي كلِّ واحد منّا تشتعل الرغبة في أن يكون حرّاً، ومع ذلك وبصورة شبه دائمة، لا تقود هذه الإرادة إلاّ إلى العبودية والقهر، لذلك يفترض كلّ التزام بالتَحرُّر والحريَّة المواجهة مع هذه المفارقة المأسوية. إنَّ الخطيئة، تحت إرادة الحريَّة، تكمن في إنكار طبيعة الإنسان الخاصَّة، طالما يريد الإنسان أن يريد كلَّ شيء ويعمل كلَّ شيء متناسياً أنَّه محدود ومخلوق، فهو لا ينفكّ عن تماديه في إدّعاء الألوهة، ''وتصيران كآلهة'' (تكوين 5/3)، تلك هي طبيعة الخطيئة العميقة. صحيح أنَّ الإنسان مدعو لكي يَتمثّل بالله، لكن هذا التَمثُّل لا يكون من خلال إرادة تَتصرَّف على هواها، بقدر ما يكون من خلال إقرار بأنَّ الحقيقة والمحبَّة هما في آنٍ واحد مبدأ الحريَّة وغايتها. والإنسان، باقترافه الخطيئة، ينافق على نفسه وينفصل عن حقيقته، وبسعيه إلى الإستقلال الكامل والإكتفاء الذاتي، ينكر الله، كما ينكر ذاته، وبإنكاره هذا أو بمحاولته إنكار الله، المبدأ والغاية، يؤذي إيذاءً عميقاً، ليس فقط نظامه وتوازنه الداخلي، بل نظام وتوازن المجتمع والخليقة المنظورة. يشير سفر التكوين، سواء في ما يَتميّز به العمل من مشقة، والأمومة من عناء، وعلاقة الرجل والمرأة من هيمنة، أو في الموت، إلى عواقب الخطيئة الأصلية، ممّا جعل البشر بعد أن حرموا النعمة الإلهية، يرثون طبيعة مشتركة، قابلة للموت، عاجزة عن الثبات في الخير، مدفوعة إلى الطمع. بالخطيئة يحاول الإنسان أن يَتحرَّر من الله، لكنَّه في الواقع يَتحوَّل إلى كائن مُستَعبَد، لأنَّه برفضه المُطلَق ينزلق حتماً إلى التَعلُّق بالمخلوق على نحو مُضلٍّ وهدّام، فيحشد الإنسان في المخلوق رغبته الجامعة إلى المُطلق، لكّنَّ الأشياء المخلوقة محدودة، لذلك يظلّ قلبه يجري من مخلوق إلى آخر، سعياً وراء سلام مستحيل، فيفقد بالتالي معنى كينونته المخلوقة لزعمه العثور على محوره ووحدته في ذاته وينزع إلى إثبات وإشباع رغبته إلى المُطلق عن طريق تداول الأشياء: المال، الجاه، السلطة، اللذة...والخ.

الإلحاد إنعتاق خاطئ للحريَّة
إنَّ الإلحاد الحديث يظهر غالباً بشكلٍ مذهبي يدفع بميل الإنسان إلى السيادة إلى حدٍّ يصعب فيه الارتباط بالله، فتقوم الحريَّة بما يلي: الإنسان هو غاية في ذاته، هو الذي يصنع تاريخه ويُنظِّمه بذاته (فرح ورجاء/20). يصبح ذلك بياناً، عندما يعتبر الإنسان الخاطئ أنَّه لا يستطيع إثبات حريَّته الذاتية إلاّ إذا نفى الله نفياً قاطعاً، وإنَّ تبعية المخلوق للخالق أو تبعية الضمير الأخلاقي للشريعة الإلهية، عبودية لا تُطاق. ويرى في الإلحاد الشكل الحقيقي لإنعتاق الإنسان وَتَحرُّره، فيرفض في آنٍ واحد فكرة الله وفكرة الخطيئة.
الإنجيل رسالة حريَّة وَتحرُّر
''غير أنَّ الحريَّة الإنسانية التي جرحتها الخطيئة لا تستطيع أن تسير نحو الله كلياً وبطريقة فعلية إلاّ بمعونة النعمة الإلهية'' (فرح ورجاء/17). لو كان الله تَخلَّى عن خليقته، لأفضى بنا التاريخ البشري، المطبوع بتجربة الخطيئة، إلى اليأس، لكن الوعود الإلهية بالتحرير والوفاء بها المظفّر، في موت المسيح وقيامته، كانت أساس ''الرجاء المفرح'' الذي منه إستمدَّت الجماعة المسيحية قوّة العمل الجادّ والفاعل في خدمة المحبَّة والعدل والسلام. الإنجيل رسالة حريَّة وقوّة تحرير يُحقِّق رجاء شعب الله. هذا الرجاء تُجسِّده مريم العذراء، وتعلن بفرح الزمن المسيحاني، مُهلِّلة للربِّ في ''نشيد التعظيم'' فتشيد لسرِّ الخلاص.

حريَّة أبناء الله
''ما من شريعة إنسانية تستطيع أن تحافظ على كرامة شخصية الإنسان وحريَّته، مثلما يحافظ عليهما إنجيل المسيح الذي سُلِّمَ إلى الكنيسة، فهذا الإنجيل يُبشِّر بحريَّة أبناء الله ويعلنها ويرفض كلَّ إستعباد، لأنَّ الإستعباد، بعد البحث والتدقيق يأتي من الخطيئة (فرح ورجاء/41). فالمسيح قد حَرَّرَنا لنكون أحراراً (غلاطية 1/5)، وهو الذي يقيم فعلاً عهد الحريَّة الكاملة والنهائية لكلِّ من إتَّحد به بالإيمان والمحبَّة، سواء أكان يهودياً أم وثنياً. ما من أحد يَتحرَّر تَحرُّراً كاملاً من ضعفه أو عزلته أو إستعباده، بل جميعهم بحاجة إلى المسيح المثال والمُعلِّم والمُحرِّر والمُخلِّص والمُحييّ، فالإنجيل كان حقاً في تاريخ البشرية حتى الزمني منه، خمير حريَّة وتقدُّم، كما أنَّه لا يزال دوماً بذاته خمير أخوّة ووحدة وسلام، ولذا فالمسيح لا يُحتفى به بدون داع ''كانتظار الشعوب ومخلصهم'' (نشاط الكنيسة الارسالي/78).

طبيعة الحريَّة المسيحية
''لأنَّ الربَّ هو الروح، وحيث يكون روح الربّ تكون الحريَّة'' (2قورنثس 17/3). إنَّ الحريَّة المسيحية لها إنعكاساتها على المستوى الاجتماعي، إلاّ أنَّها تقوم في ما هو أسمى من ذلك، فهي سهلة المنال للعبيد والأحرار، لأنَّها لا تفترض تغيير الحال الذي كان عليه المرء ''فإن كنت عبداً حين دُعيت فلا تُبال، ولو كان بوسعك أن تصير حرّاً، فالأولى بك أن تستفيد من حالك، لأنَّه مَنْ دُعي في الربِّ وهو عبد كان عتيق الربِّ (1قورنثس 21/7)، ففي العالم الروماني - اليوناني، الذي كان يرى في الحريَّة المدنية الأساس الأول للكرامة الشخصية، كانت هذه الحريَّة المسيحية أمراً متناقضاً مع العقل، لكن بهذه الطريقة، ظهرت بوضوح أكبر قيمة التحرير الجذري الذي يُقدِّمه لنا المسيح. فالحريَّة المسيحية، التي هي أبعد من أن تكون ثمرة عقيدة ذهنية مُجرَّدة عن الزمن، هي بالأحرى نتيجة حدث تاريخي هو موت المسيح الظافر، وإتِّصال مباشر هو الإتِّحاد بالمسيح في المعمودية، والمؤمن الحرّ يعيش منذ الآن وإلى الأبد في صلة حميمة مع الأب، دون أن تُعرقله قيود الخطيئة والموت والشريعة.

التحرّر المسيحي
1- من الخطيئة:
''لقد نجّانا الله من سلطان الظلمات، ونقلنا إلى ملكوت إبنه الحبيب، فكان به الفداء وغفران الخطايا'' (كولسي1/ 13-14).
الخطيئة هي القوة الغاشمة التي ينتزعنا يسوع المسيح من نيرها، والحريَّة التي أَعدَّها المسيح في الروح القدس أعادت إلينا المقدرة التي حرمتنا منها الخطيئة، على أن نُحبَّ الله فوق كلّ شيء ونبقى على إتّصال معه. لقد تَحرّرنا من محبَّة ذاتنا العشوائية، مصدر إزدرائنا القريب، ومن علاقات الهيمنة بين الناس، على الرغم من إستمرار الظلم في العالم، إلى يوم يعود بالمجد ذلك القائم من الموت، يُنبِّه القديس بولس إلى أنَّ ''المسيح قد حَرَّرَنا لنكون أحراراً'' (غلاطية 1/5). لذلك ينبغي لنا أن نصمد ونناضل لئلا نسقط من جديد تحت نير العبودية ''تعرفون الحقَّ والحقّ يُحرِّركم… مَنْ يرتكب الخطيئة يكون عبداً، والعبد لا يقيم في البيت للأبد، بل الإبن يقيم للأبد، فإذا حَرَّركم الإبن صرتم أحراراً حقاً''. ( يوحنا 8 /32-36).
2- من الموت:
فليس بعد الآن من هلاك للذين هم في يسوع المسيح لأنَّ شريعة الروح الذي يهب الحياة في يسوع المسيح قد حرّرتني من شريعة الخطيئة والموت'' (رومية8 /1-2). قد تمَّ الإنتصار على الموت الرفيق الملازم للخطيئة (تكوين17/2)، لقد فقد شوكته (1كورنثس 56/15)، ولم يعد المسيحيون عبيداً لمخافة الموت، أجل لن يتمّ هذا التحرّر الكامل إلاّ عند القيامة المجيدة ونحن ما زلنا ننتظر إفتداء أجسادنا (رومية23/8)، لكنَّ الأزمنة الأخيرة قد بدأت بنوع ما، وإنتقلنا من الموت إلى الحياة على قدر ما نحيا في الإيمان والمحبَّة (1يوحنا 14/3).

3- من الشريعة:
''فلا يكوننَّ للخطيئة من سلطان عليكم من بعد. فلستم في حكم الشريعة ولكنَّكم في حكم النعمة'' (رومية14/6). أعلن القديس بولس هبة شريعة الروح الجديدة، خلافا لشريعة الجسد والطمع التي تنزع بالإنسان إلى الشرِّ وتعيقه عن إختيار الخير. وبما أنَّنا متنا - سريّاً - مع المسيح عمّا كان يعتقلنا، فقد حلَّلنا من الشريعة وأصبحنا نعمل في نظام الروح الجديد، لا في نظام الحرف القديم (رومية 6/7)، ولا نقدر أن نجد مبدأ خلاصنا بتتميم شريعة خارجية، فنحن الآن نعيش في عهد جديد، نجد فيه قاعدة سلوكنا في الإنقياد للروح القدس المنسكب في قلوبنا ''فإذا كان الروح يقودكم فلستم في حكم الشريعة'' (غلاطية18/5). حقاً، لا يزال القديس يتكلَّم عن ''شريعة المسيح'' (غلاطية 2/6)، والشريعة تحتفظ بقيمتها بالنسبة للإنسان وللمسيحي لأنَّها مُقدَّسة والوصية مُقدَّسة عادلة صالحة (رومية 12/7)، إلاّ أنَّ هذه الشريعة تتلَخَّص في المحبَّة وبالإنقياد للروح القدس، نحن نُتمِّمها تلقائياً، لأنَّه ''حيث يكون روح الربِّ، تكون الحريَّة'' (2 كوررنثس 17/3). مؤكِّداً بذلك على الوصايا العشر وبنفس الوقت مقارناً بينها وبين المحبَّة التي هي ملؤها الحقيقي.

4- من سائر العبوديات:
عند تحرّره يمتلئ المؤمن شجاعة وثقة وفخراً، يَتحرَّر بقول كلِّ شيء ''كلُّ شيءٍ يحلّ لي'' (1قورنثس12/6)، فأتَّخَذَ من ذلك شعاراً له، ولكنَّه شوّه معناها (الحريَّة)، فلا يجب أن ينسى المؤمن أنَّه منتمٍ إلى الربِّ، وإنَّه مدّعو إلى القيامة من بين الأموات. ''إنَّكم، أيُّها الأخوة، قد دُعيتم إلى الحريَّة، على أن لا تجعلوا هذه الحريَّة سبيلاً لإرضاء الجسد'' (غلاطية 13/5)، ولا نجعل من الحريَّة ستاراً للخبث، بل نبتعد عن أدناس الدنيا، ولا نعود إلى ''تلك الأركان الضعيفة الحقيرة وتريدون أن تعودوا عبيداً لما كنتم قبلا؟'' (غلاطية 9/4). خاصَّة وأنَّ الفداء قد تمّ بدمٍ ثمين، وقد علمتم أنَّكم لم تُعتقوا بالفاني من الفضة أو الذهب من سيرتكم الباطلة التي ورثتموها عن آبائكم، بل بدمٍ كريم، دم الحمل الذي لا عيب فيه ولا دنس، أي دم المسيح'' (1بطرس 1/ 18-19).


ممارسة الحريَّة المسيحية
''وليقودوا حسب طبيعتهم إلى تقدّم عامّ في الحريَّة الإنسانية والمسيحية، وهكذا عبر أعضاء الكنيسة، ينير المسيح بنوره الخلاصي المجتمع الإنساني بأسره أكثر فأكثر'' (نور الأمم/36).

''كلُّ شيء حلال، ولكن ليس كلّ شيء يبني'' (1كورنثس 23/10)، قد يطلب منا ضميرنا أن نتنازل عن حقوقنا في سبيل مصلحة الأخوة، إنَّ هذا لا يعتبر بلا شكّ حداً لحريَّتنا، بل طريقاً لممارستها بنوع أسمى. والمؤمنون إذا ما تَحرَّروا من عبوديتهم السابقة ليخدموا الله ''عليهم أن يصيروا بالمحبَّة عبيدَ بعضهم البعض'' (غلاطية 13/5)، كما يوجِّههم الروح القدس، وإذ جعل بولس نفسه خادماً، أو بمعنى آخر -عبداً لأخوته- (1كورنثس 19/9)، لم يفقد حريَّته لكنَّه كان مقتدياً بالمسيح وهو الابن الذي جاء لِيَخْدُمْ. ويقول القديس بولس أنَّ المحبَّة هي كمال الشريعة (رومية 13/ 8-10). ولا تعرف محبَّة القريب حدوداً، بل تَتَّسع للأعداء والمضطهدين ويتمثّل الكمال، على صورة كمال الله، بالرحمة التي يتوجب على تلميذ المسيح أن يكون مشدوداً إليها. تستمد المحبّة المسيحية، المجانية والشاملة، طبيعتها من محبَّة المسيح الذي وهبنا حياته: ''فليحبَّ بعضكم بعضاً كما أنا أحببتكم'' (يوحنا 13/ 34-35)، هذه هي الوصية الأولى الموّجهة للتلاميذ. ويؤكِّد القديس يوحنا أنَّ من يتصرَّف بثروات هذا العالم، ويغلق قلبه بوجه قريبه المحتاج، لا يستطيع أن يحظى بمحبَّة الله المقيمة في داخله. إنَّ محبَّة الأخ هي محكّ محبَّة الله ''لأنَّ الذي لا يحبّ أخاه وهو يراه، لا يستطيع أن يحبَّ الله وهو لا يراه'' (1يوحنا 20/4) .
هذه المحبَّة الإنجيلية والدعوة إلى النبوّة الإلهية الموجَّهة إلى جميع الناس، تفرضان فرضاً مباشراً وجازماً إحترام حقوق الكائن البشري بالحياة والكرامة. لا فارق بين محبَّة القريب وإرادة العدل، التعارض بينهما تشويه للمحبَّة والعدل معاً، لا بل يُكمِّل معنى الرحمة معنى العدالة، بالحؤول دون إنغلاقها في دائرة الثأر.

نحو ملء الحريَّة
1- الكنيسة والرجاء الأواخري والالتزام بالتحرُّر الزمني:
''هكذا إذ تقوم الكنيسة برسالتها الخاصّة تساهم بذلك أيضاً بعمل التَمدُّن وتدفع إليه، إنَّ عملها، حتى الطقسي، يساعد على صوغ حريَّة الإنسان الداخلية'' (فرح ورجاء/85). إنَّ الكنيسة، في طواعيتها للروح، تَتقدَّم بإخلاص على سبل التَحرُّر الأصيل، فهي شعب إله الميثاق الجديد، وشريعة المحبَّة وصيَّتها، يسكن الروح في قلب أعضائها، كما في هيكل. أنَّها نواة وبداية ملكوت الله على الأرض. لذلك يقود الله شعبه نحو ملء الحريَّة، بعد أن منحه عربون روحه. وأورشليم الجديدة المنتظرة بشوق تدعى بحقٍّ مدينة الحريَّة، عندئذ ''يُكفكف [الله] كلَّ دمعة تسيل من عيونهم. لم يبق للموت وجود ولا للبكاء ولا للصراخ ولا للألم، لأنَّ العالم القديم قد زال'' (رؤيا 4/21)، إنَّ الرجاء هو الانتظار الثابت ''لسماوات جديدة وأرض جديدة تقيم فيها العدالة'' (2بطرس 13/3).
والإقدام لأنَّه ''حيث روح الربّ فهناك الحريَّة'' (2كورنثس 17/3). ورجاء الآخرة هذا لا يضعف الإلتزام في سبيل تقدّم المدينة الأرضية، بل يمنحه معنى وقوة. فالكنيسة المستنيرة بالروح القدس تُميِّز بين علامات الأزمنة الواعدة بالتحرير وبين تلك الخادعة والوهميّة، داعية الإنسان والمجتمعات إلى العمل على إيجاد الظروف الملائمة للحريَّة الصحيحة. وعياً منها بأنَّ كلَّ هذه القيم: الكرامة الإنسانية والاتِّحاد الأخوي والحريَّة، التي تُمثِّل ثمرة الجهود المنسجمة مع مشيئة الله، نجدها ''منضحة من كلِّ وصمة، ومضيئة ومتجليَّة عندما يُسلِّم المسيح الآب الملكوت الأبدي الشامل'' (فرح ورجاء، 3/39)، الذي هو ملكوت الحريَّة.

2- اللقاء النهائي مع المسيح:

'فتَكلَّموا واعمَلوا مثل الذين سيُدانون بشريعة الحرية'' (يعقوب 13/2). إنَّ تجلّي الكنيسة بواسطة المسيح القائم من الموت، في ختام مطافها لا يلغي مطلقاً المصير الشخصي لكلِّ فرد في ختام حياته الخاصّة. فكلُّ مَنْ ظهر فاضلاً أمام منبر المسيح، بعد أن يكون قد أحسن التصرُّف، بنعمة الله، في إختياره الحرّ، يحظى بالسعادة التي تجعله على مثال الله لأنَّه حينئذ يراه وجهاً لوجه. إنَّ هبة السعادة التي يمنّ الله بها على الإنسان هي الإشادة بأسمى حريَّة يمكن أن يَتصوَّرها عقل. إنَّ الحقيقة الإنجيلية، وفقاً لأمرِ المسيح يجب أن يُدعى إليها جميع الناس، الذين من حقِّهم أن تُعرَض عليهم. إنَّ الروح القدس يرشد الكنيسة وتلامذة يسوع المسيح ''إلى الحقِّ كلِّه'' (يوحنا 13/16)، وهو الحاضر في ضمير ينضج لمزيد من إحترام كرامة الشخص البشري، الروح القدس ينبوع الشجاعة والبطولة والإقدام لانه "حيث روح الرب فهناك الحرية" (2كورنش 3/17).
توقيع » Mary Naeem
  رد مع اقتباس
قديم 23 - 04 - 2017, 02:22 PM   رقم المشاركة : ( 807 )
sama smsma Female
† Administrator Woman †

الصورة الرمزية sama smsma

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 8
تـاريخ التسجيـل : May 2012
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : قلب طفلة ترفض أن تكبر
المشاركـــــــات : 46,796 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

sama smsma غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فضفضه شبابيه (متجدده)

موضوع مهم جدا يا رينا
ربنا يبارك خدمتك
توقيع » sama smsma

من مواضيع sama smsma

  رد مع اقتباس
قديم 23 - 04 - 2017, 05:02 PM   رقم المشاركة : ( 808 )
walaa farouk Female

الصورة الرمزية walaa farouk

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122664
تـاريخ التسجيـل : Jun 2015
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 60,999 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

walaa farouk غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فضفضه شبابيه (متجدده)




عبد... أم حر؟؟؟!!!
قديماً ترنم داود قائلاً " أما نفسي فتفرح بالرب وتبتهج بخلاصه، جميع عظامي تقول يا رب من مثلك المنقذ المسكين ممن هو أقوى منه والفقير والبائس من سالبه" (مز35: 9-10)
فهل تشتاق أن تختبر في هذا العام العتق والحرية من كل ما هو أقوى منك، من سالبك أي إن كان سلطانه و قوته؟ هل تريد حقاً أن تفرح وتبتهج بكل قلبك بخلاص الرب؟ وتريد حقاً أن تتعلم أن تقول لا لكل ما يشوه حياتك من خطايا أو ضعفات وتختبر الإرادة الحرة؟
من هو العبد؟
العبد هو الشخص الذي ليس له حرية الأرادة. فهو ليس ملك نفسه، ليس حُراً أن يفعل ما يريد وقت ما يشاء. هو شخص له سيد يتحكم فيه، لذا فهو ليس حر في الإرادة. فهل أنت تشعر بضعف في إرادتك وتعجز أن تختار الطريق الصحيح؟ هل تشعر بعجز الأرادة أمام إختيارات لا تستطيع أن تقول لها لا؟
هل تشعر أو تعاني من الإحساس بالعبودية بسبب إحدى دوائر حياتك التي تعجز أن تتحرر أو تنتصر فيها؟ هل حاولت مراراً أن تتخلص من عبودية بعض الأمور المسيطرة عليك وفشلت بسبب عدم قدرتك على مواجهتها ؟ أو لأنها تأتي كالعاصف في وجهك لذا تفقد صمودك وتهرب خائراً منحنياً؟ أو أنك تستسلم لها ولا تواجهها على الإطلاق متبرراً أنها أقوى منك.
كم من أناس يعانون من موجات متتالية من الحزن والاكتئاب بسبب فشل أو جرح من علاقات، فهل تعاني أنت من العبودية لإنفعالاتك مثل الغضب أو الحزن والأكتئاب أو الإندفاع في ردود أفعالك؟ متخيلاً أن هذه هي شخصيتك وطبيعتك، ولا تعلم أن معظم هذه الإنفعالات هي بعض آثار ما صنعه العدو في حياتك!
أم هل تعاني من الهروب من المواجهات ومن تحمل المسؤولية في حياتك أو تجاه أسرتك؟ وهل تعلم أن الإدمان قد يبدأ كوسيلة للهروب؟ أم أنك تعيش في الأنطوائية والأنعزالية هارباً في أحلام اليقظة؟!
لست بعد عبداً بل إبناً:
عزيزي القارئ، أريد أن أؤكد لك أنك لن تبقى عبداً إلى الأبد، فمشيئة الرب لك هي الحرية الكاملة. إن الرب يريد أن يعمل فيك ليعطي لإرادتك حرية كاملة من أي عبودية. ولكن أولاً يا أحبائي وقبل كل شيء فلنثق في محبة الرب العجيبة لكل شخص فينا مهما كانت عيوبنا أو ضعفاتنا. إذ قد وضع نفسه ليموت بديلاً عنا (في2: 6-8) وغسلنا من خطايانا بدمه الثمين ودعانا أبناء أحباء.
ومحبة الرب لنا لم تعطنا فقط غفراناً لخطايانا بل أيضاً أعطتنا النصرة والحرية. فالله في غنى نعمته ومحبته جاء للإنسان وهو عبد في ملء ضعفه وإثمه، حرره وأعطاه الإرادة لكي يقول لا للعبودية، لا للرجوع للوراء والماضي بكل خزيه وضعفه. لهذا يقول الكتاب " لما جاء ملء الزمان أرسل الله أبنه مولوداً من امرأة .. ليفتدي الذين تحت الناموس لننال التبني.. ثم بما أنكم أبناء أرسل الله روح أبنه إلى قلوبكم صارخاً يا أبا الآب. إذا لست بعد عبداً بل أبناً وإن كنت أبناً فوارث لله بالمسيح" (غلا4: 4-7). إملأ قلبك بالإيمان بهذا الإعلان الثمين، إنه باختبارك وقبولك لفداء الرب، أنت قد قبلت الحرية أيضاً. إذ صار الروح القدس يعمل في قلبك، ويصرخ بإعلان أنك ابن لله ولست بعد عبداً. أي لم يعد يوجد من هو أقوى منك، لا يوجد من يسلبك ويقيدك فأنت حر. إن الرب
بالروح القدس يعمل فيك ليحرر إرادتك من العبودية القديمة ويخلق في داخلك إرادة جديدة " لأن الله هو العامل فيكم أن تريدوا وأن تعملوا.." (فى2: 13).
عزيزي القارئ ربما كنت تعاني في الماضي من الإرادة المسلوبة، فشل في مقاومة الخطية، تسير وراء أهوائك وشهواتك كالعبد ولكن الآن أنت حر. أنت في المسيح خليقة جديدة ولك إرادة جديدة، فأرفض أن تأخذ معك من صفات الخليقة القديمة الضعيفة العاجزة. اعلن إيمانك في يسوع المسيح المُقام من الأموات، والذي أقامك أيضاً معه من كل ضعف وعبودية لتمشى وراءه بإرادة حرة " و نحن أموات بالخطايا أحيانا مع المسيح.. وأقامنا معه.." (اف2: 5،6).
أشخاص نالوا الحرية:
هناك قصتان في الكتاب المقدس توضحان لنا هذه المعاني عن أشخاص تمتعوا بإرادة روحية جديدة خُلِقَت في أعماقهم بالروح القدس.
نبدأ أولاً بقصة زكا (لو19) وهي إحدى قصص الخلاص العظيم الذي يعطيه الرب بنعمته الغنية، فزكا كان شخص عشار، خاطئ غير محبوب من الجميع " حتى أن الجميع تذمروا قائلين كيف إن يسوع يدخل ليبيت عند رجل خاطئ". نعم لم يدخل الرب بيت زكا لاستحقاقه أو لبر فيه، ولكن الدافع الوحيد كان قلب الرب المحب ونعمته الغنية. إن هذا اللقاء العظيم خلق في قلب زكا إرادة روحية جديدة، ثورة ورغبة حقيقية أن يحيا عكس كل اتجاهات الماضي. إرادة بقوة الروح القدس حولته من شخص يسرق الأموال ويجمع الجزية إلى شخص يريد أن يعطي ويرد كل ما سلبه أضعافاً " أعطي نصف أموالي للمساكين وإن كنت قد وشيت بأحد أرد أربعة أضعاف" (لو19: 8).
و القصة الثانية نجدها في (تك39) ليوسف وهو بكل تأكيد شخص مميز له علاقة قوية مع الرب، يحبه ويخافه. فعندما طلبت منه امرأة سيده فوطيفار أن يضطجع معها، رفض بإرادة حرة قوية. كانت له الشجاعة والقوة الروحية الكافية ليقول لا أمام الخطية وإغوائها مهما كلفه ذلك من عواقب "كيف أصنع هذا الشر العظيم وأخطئ إلى الله" (تك39: 9). لقد إختبر الحرية والإرادة الروحية المُحرَرَة بقوة الروح ليستطيع أن يرفض الأنصياع لجاذبية الخطية والجسد ويقول لا.
لذا عزيزي القارئ أنت أيضاً تستطيع دائماً بنعمة الرب وبقوة الروح أن تطيع الله، فلا تنطق بكلمات عدم القدرة أو الفشل في التحرر من أمر ما يزعجك ويسلب فرحك. اعلن إيمانك أنك تستطيع أن تحقق مشيئة الرب في كل جوانب حياتك، والله قادر لا أن يعطيك الإرادة الروحية المُخلِصة فقط، بل ان يُحرِرُك فعلياً من كل معطلات وقيود الحياة. اعلن معي الآن بالأيمان أن كل قيود في حياتك ستنتهي بقوة الروح القدس وستكون لديك القدرة لتقول لها لا. المال، الإدمان بكل صوره (المخدرات - السجائر - الخمر)، العاطفة أو الجنس، الهروب من المواجهات والمسؤوليات، الغضب وردود الأفعال العنيفة، كل هذه أنواع من العبودية التي يريد الرب أن يحررك منها بالتمام. فرغم أن الجسد ضعيف ولكن شكراً للرب لأن الروح نشيط ( حرفياً يريد ويملأك بالأرادة) ويعطيك القوة أن تميت أعمال الجسد وتقول لا للخطية (مت26: 41).
لقد رفض دانيال الخطية بإرادة ملأت قلبه بشجاعة وقوة لمواجهة التحديات والنار والأسود" اما دانيال فجعل في قلبه أنه لا يتنجس بأطايب الملك ولا بخمر مشروبه.." (دا1: 8). ونحن أيضاً يشجع الرسول بولس بالروح إرادتنا قائلاً "إذاً لا تملكن الخطية في جسدكم ..(رو6: 12)، "و لا تقدموا أعضاءكم آلات إثم للخطية بل قدموا أعضاءكم آلات بر لله..فإن الخطية لن تسودكم" (رو6: 13،14). وقد وعظ برنابا الجميع في أنطاكيا بأن يثبتوا في الرب بعزم القلب" (اع11: 23).
فلنتأمل معاً صيغة الأفعال لا تملكن، لا تقدموا، اثبتوا بعزم القلب، إنها جميعاً تعلن لنا حقيقة هامة جداً، أنت قد تحررت بالفعل. نعم بنعمة الرب قد صرت حراً وبقوة الروح لك حرية الإرادة أن تختار إما أن تملك الخطية أو لا، أن تقدم حياتك للخطية والهوان أو لا، أن تثبت في الرب بعزم القلب أو لا تثبت. إن الإرادة الحرة الروحية الحقيقية تتدفق وتملأك برغبة وتصميم في تبعية الرب يسوع، وبإصرار على الثبات حتى في أصعب المواقف. وهذه الأرادة الحرة لا تحوي عنفاً أو تمرداً بل حباً وعطاء، لهذا قال الرسول بولس أيضاً "فإني إذ كنت حراً من الجميع استعبدت نفسي للجميع لأربح الكثيرين" (1كو9: 19)، هذه هي ملء الإرادة الحرة التي عاش بها الرسول بولس حراً في المسيح وعبداً لمن أحبه وبذل نفسه على الصليب من أجله، بولس عاش حراً من الجميع لكن مديون بالكرازة بيسوع المسيح، عبداً للجميع ليربح نفوس للملكوت.
أخيراً يا أحبائي هل تريد أن تحيا أيام حياتك كلها تتبع الرب بعزم القلب، بإرادة حرة رافضاً كل عار وضعف في حياتك الماضية؟ هيا تَشبَّه بالرسول بولس وافعل شيئاً واحداً " أنسى ما هو وراء و أمتد إلى ما هو قدام" (في3: 13) والرب سيعطيك القوة والشجاعة للصمود. قال يسوع للمرأة التي أمسكت في ذات الفعل "أذهبي ولا تخطئ أيضاً" (يو8: 11)، فالرب سيعطيك قوة لإختيارات جديدة حسب قلب الله وسيزرع فيك الإرادة الروحية إن وجدك تائباً أميناً ومخلصاً، متكلاً على نعمته وعمل روحه فيك.
صــــــلاة
يا رب أشكرك من أجل حبك ونعمتك التي حولت العبد الأسير حراً طليق
يا رب املأ قلبي بالروح فأصرخ يا أبي أنت شفائي.. حريتي.. نصرتي
أنت هو العامل في فلن أبحث عن مصادر مرة لإشباع العاطفة
ستعطيني الإرادة والقوة لأقف أمام كل شهوات الخطية والعبودية
نعم سأقول لا للخطية.. لكل اتجاهات خاطئة وملتوية في حياتي
لا للهروب.. لا للاستسلام.. لا للسلبية..لا للغضب.. لا للحزن
لا لعدم الغفران.. لا للكذب.. لا لروح المتسلط
أستطيع كل شئ في المسيح الذي يقويني
توقيع » walaa farouk
  رد مع اقتباس
قديم 23 - 04 - 2017, 05:42 PM   رقم المشاركة : ( 809 )
magy Female

الصورة الرمزية magy

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 122887
تـاريخ التسجيـل : Jan 2016
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : مصر
المشاركـــــــات : 6,579 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

magy غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فضفضه شبابيه (متجدده)

دايماً اختيارك للمواضيع راااائع
وبيكون الموضوع متكامل
ربنا يبارك خدمتك الجميلة رينا
توقيع » magy
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:40 AM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises
|| بالتعاون و العطاء نصنع النجاح و الأستمرارية لهذا الصرح الكبير ||
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها
وليس بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى